د. إبراهيم حمّامي: بعد اسبوع من إعلان الحرب على قطر

| 14.06,17. 05:54 AM |





بعد اسبوع من إعلان الحرب على قطر



د. إبراهيم حمّامي


13/06/2017

إعلان الحرب

   نعم هو إعلان حرب وليس قطع للعلاقات فقط...
   إغلاق المنافذ البرية والبحرية والمجال الجوي...
   قطع الاتصالات ومنع التواصل...
   سحب المواطنين...
   هجوم سياسي وإعلامي شرس وصل حتى للأعراض...
   إغلاق وحظر مواقع وقنوات ومنابر إعلامية...
   وضع شروط استسلام علنية...
   تشويه وشيطنة وتجريم وربط بالإرهاب وتحريض عالمي...
   محاولة الضغط على الدول الأخرى للانضمام لحلف الحصار تارة بالمال وتارة أخرة بالتلويح بمنع مواطنيها من الحج...
   نشر منظومة من التضليل وتعميمها...
   إعلان قائمة للإرهاب تشمل حتى الجمعيات الخيرية...
   فرض غرامات مالية وعقوبات بالسجن على أي متعاطف مع قطر...
   إفشال المساعي الكويتية لإحتواء الأزمة خليجياً...
   حشد مشايخ السلطان لتأييد خطوات الحصار ومحاولات التجويع في شهر رمضان الكريم...

إن لم يكن كل ذلك إعلان حرب فماذا يكون؟

والهدف تركيع قطر حتى تسير في فلكهم...

بعد أسبوع:

   قطر تستعيد عافيتها تماماً دون أي تأثير من اي نوع
   تركيا تملأ الأسواق القطرية بما لذ وطاب من المنتجات
   برلمان تركيا يُقر نشر قوات تركية إضافية في قطر
   عُمان تفتح الموانيء وتدشن خط بحري مباشر مع قطر
   دول غربية تُعلن صراحة رفضها للحصار منها كندا وألمانيا وإسبانيا وبدرجة اقل فرنسا
   تراجع بعض الدول عن إجراءاتها - الفلبين
   رفض دول الانضمام لحلف الحصار: الصومال وتونس مثالاً
   المغرب يرسل مواد غذائية لقطر
   وبالتالي فشل محاولات خلق زخم إقليمي ودولي ضد قطر
   قطر ترفض استثناء شركة المراعي وتعيد شحناتها
   قطر ترفض استقبال الشحنات القادمة من الأردن
   قطر تقرر نقل جميع استثماراتها في جبل علي بالامارات إلى سلطنة عُمان
   قطر تعلن وبوضوح أنها لن تتنازل عن مبادئها تحت أي ظرف كان
   قطر ترفض الانولاق للمستوى الإعلامي والسياسي التي واجهوها بها وتحافظ على سياسة ضبط النفس
   الجزيرة تتألق من جديد وتبدأ في كشف وفضح المستور خاصة دور الإمارات
   رفض الأمم المتحدة لقوائم الإرهاب السعودية الإماراتية
   السيسي ما زال يبحث عن مكان له بعد تجاهله تماماً ورسمياً من قبل قطر
   تعاطف شعبي غير مسبوق ورفض لكل الاجراءات والخطوات ضد قطر
   فقدان السعودية لمكانتها في المنطقة
   انفضاح دور الامارات فيما يجري - انقلاب تركيا مثالاً
   بدأ محاولات النزول عن الشجرة: الجبير يستثني الطيران الأجنبي من الحصار
   فقدان أي ورقة ضغط أخرى أو إضافية ضد قطر بعد أن ألقوا بكل ثقلهم وبكل شيء في اللحظات الأولى لإعلانهم الحرب

والنتيجة إفلاس أخلاقي ووطني كامل وفشل على جميع الأصعدة وخلال اسبوع...

لا نامت أعين الجبناء



(Votes: 0)

Other News

د. مصطفى يوسف اللداوي: الأسرى المضربون عقابٌ كامنٌ وحسابٌ لا يموت علي قائمي.. كاتب ايراني: نظام في غاية الفشل موفق السباعي: كشف اللثام عن مغالطات الإعلاميين في قضية قطر عبدالرحمن مهابادي، كاتب ومحلل سياسي: هل يتمكن روحاني من إنهاء ولايته الثانية؟ المحامي عبد المجيد محمد لن يتغير مكان الشهيد بالجلاد عبدالرحمن مهابادي، كاتب ومحلل سياسي: مسرحية الانتخابات في إيران تحت المجهر 2-2 د. مصطفى يوسف اللداوي: الإسرائيليون يحتلون القدس أم يحررونها مصطفى منيغ: جماعة "الجْبَابْرَة" والحقيقة الصُّغْرَى د. مصطفى يوسف اللداوي: الأمم المتحدة تكافئ الكيان الصهيوني وتكرمه المحامي عبد المجيد محمد: إمحاء آثار ودلائل ارتكاب مجزرة عام 1988 بواسطة نظام الملالي زهير السباعي: قطر تدفع ثمن تأيدها الربيع العربي عبدالرحمن مهابادي، كاتب ومحلل سياسي: مسرحية الانتخابات في إيران تحت المجهر 1-2 د. مصطفى يوسف اللداوي: شهداء البراق على أعواد المشانق يصرخون وفي قبورهم ينتفضون عبدالحق الريكي: الحراك والمقاربة الأمنية زهير السباعي: هل يستقيل رياض حجاب من منصبه ويعود لحضن الوطن ؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: خالدة جرار صوتٌ ثائرٌ أمام سلطانٍ جائر موفق السباعي: ألا من غضبة لله في شهر الله؟! علي نريماني – كاتب ومحلل ايراني: محمد جواد ظريف وقاسم سليماني، وجهان للعملة الواحدة العلامة الحسيني خلال اللقاء الثقافي: الصراع الطائفي بوابة تقسيم المنطقة ونظام ولاية الفقيه يلعب على هذا الوتر د. مصطفى يوسف اللداوي: رسالةُ استغاثةٍ غزاوية إلى كنانةِ العربِ مصر المحامي عبد المجيد محمد: روحاني الرئيس الأخير للملالي! عبدالرحمن مهابادي، كاتب ومحلل سياسي: كيف بدأ روحاني ولايته الثانية موفق السباعي: أخطاء جسيمة في مواقيت أذان الفجر والسحور في بلاد المسلمين الحريري عاد خائبا من طرابلس : لا مشاريع .. ولا جمهور عبدالرحمن مهابادي، كاتب ومحلل سياسي: الأيـام الأولى بـعد فتـرة إنتخابات إيــران الرئـاسية! .. نظرة عابرة إلى قمة الرياض ورسالتها الهامة أستراليا تحت رحمة مجنونين زهير السباعي: جنيف وأستانة وجهان لعملة واحدة د. مصطفى يوسف اللداوي: الأسرى وذووهم يشكرون والفلسطينيون جميعهم يمتنون د. إبراهيم حمّامي: تعليق إضراب الأسرى ودور رام الله وكفالة نتنياهو للاتفاق حسين داعي الاسلام: اعتراف النظام الايراني بدوره في جريمة مانشستر الارهابية ونتائج قمة الرياض