عبدالرحمن مهابادي، كاتب ومحلل سياسي: مسرحية الانتخابات في إيران تحت المجهر 1-2

| 09.06,17. 11:53 AM |



مسرحية الانتخابات في إيران تحت المجهر
حكومة الـ4%مع ممارسات التزوير وفبركة الأصوات

1-2


عبدالرحمن مهابادي، كاتب ومحلل سياسي



عندما أعلن أحد المرشحين في المناظرات قبل الانتخابات الرئاسية للنظام الإيراني في مناظرته التلفازية بأن قاعدة النظام الشعبية لا يتجاوز عن 4% كان يستوعب ما يقوله فمعناه أّن هناك 96% من الشعب الإيراني يكرهون هذا النظام أو متذمرون من هذا النظام بالذات.

كان قائل هذا الكلام الحرسي قاليباف الذي كان سابقاً قائد القوة الجوية للحرس وقائد الشرطة الداخلية للنظام وحالياً أمين العاصمة طهران مع 15مليون نسمة.

كان قاليباف أحد المرشحين الستة للانتخابات الرئاسية لنظام الملالي حيث أعلن عن انسحابه من الترشح في الأسبوع الأخير لإجراء الانتخابات ولصالح إبراهيم رئيسي خصم روحاني وحسب معلومات موثوقة بها كان من المقرر أن يحتل منصب مساعد رئيسي في حال فوز الأخير في الانتخابات.

لكن روحاني الذي جلس على مقعد الرئاسة قال مجدداً شيئاً آخر مدعياً بمشاركة 41مليوناً ناخباً فضلاً على 4ملايين من الناخبين الذين لن ينجحوا للاقتراع بسبب انتهاء توقيت الاقتراع، وهذه طريفة تضحك الموالين للنظام قبل الـ 96% إذ كانت هناك مقاطعة لهذه الانتخابات المزورة بواسطة بعض الأجنحة الداخلية للنظام فلا داعي لأن نأخذ عدد المشاركين في مسرحية الانتخابات بمحمل جاد وهذه مسرحية معروفة تتكرر كل مرحلة لمخادعة الرأي العام للايحاء بشرعنة هذا النظام اللاشرعي من خلال الكلمات المعسولة والعكسية بالذات.

لايخفى على خبراء شؤون إيران أن ممارسة التزوير الخيالية وفبركة الأصوات الضخمة وإظهار حجم مشاركة الناخبين بأضعاف في الانتخابات من ميزات هكذا مسرحيات النظام الإيراني اللاشرعي التي مارستها طيلة الـ38عاماً الماضية بينما يعرف جميع الأوساط الخارجية أن إجراء الانتخابات في إيران تحت حكم الملالي ، غير حرة وغير نزيهة إذ هناك لم يتغيرأي شيئ في سياسات هذا النظام القمعية والمعادية للشعب.

إن موضوع فبركة الأرقام والإحصائيات الزائفة للانتخابات حالة مشتركة بين جميع العصابات الحكومية للحفاظ على كيان هذا النظام و العمل في دهليز مظلم باسم ” غرفة تجميع الأصوات “ ليست إلا لهذا الغرض ويسيطرعليها خامنئي شخصياً سيما في هذه الدورة من مسرحية الانتخابات كان الهدف من فبركة الأصوات التغطية على حقيقة أن هذا النظام فقد تعادله الداخلي وقابل للانكسار أكثر من ذي قبل.

الحقيقة ، كانت هذه ممارسات للتزوير في مسرحية الانتخابات ، سبب التصعيد في صراعات أجنحة النظام بصورة جديدة لامثيل لها سابقاً حيث هناك يومياً يفضحون أبعاداً جديدة عما فعله الجناح الآخر مما دفع خامنئي ليتدخل شخصياً لكبح جماح هذا التصعيد خشية ظهور إنتفاضة جديدة شعبية .

فنتساءل ، هل هناك في إيران الرازحة تحت وطأة دكتاتورية مذهبية جنونية يتصور أحد أّن يقترع 16مليونا ً لقاتل باسم إبراهيم رئيسي سيئ الصيت و25مليوناً لروحاني الذي قطع الخبز والماء والهواء من مواطني الجنوب و..  وكما يقول روحاني هناك 4ملايين لم ينجحوا بالاقتراع بسبب انتهاء الوقت!ناهيك عن أن الخبراء في شؤون الانتخابات سيما الذين لهم معرفة عالية حول الامكانيات التقنية والتكنيكية لهذا النظام المتخلف يعرفون جيداً أن ما يعلنه هذا النظام عن عدد المشاركين يتناقض تماماً مع ظروف النظام المتخلف في أمر الانتخابات .

وحاليا ً وفي استمرار صراع الذئاب في نظام الملالي نترصد مصير هذ االرئيس المزيف إذ إن الانقسامات والصراع في رأس النظام يختلف تماماً عن المراحل السابقة وما كُشف عنه من الفساد والجرائم التي ُطرح في هذه المناظرات والملفات التي فُتحت مثل ارتكاب مجزرة ضد السجناء السياسيين في العام 1988ومواصلة الإعدامات لحد هذه اللحظة ، وأسباب أكثر من 10ملايين أمي في البلد وفراغ 3ملايين مسكن عائد إلى النخبة الـ4% وأسباب وجود 11مليون شاب دون مسكن في البلد سيما البائتين في  المقابر ونهب مليارات دولار من ثروات الناس والهجوم على السفارة السعودية وتخصيص 500ألف مليارتومان ديْن وجواز بناء الأبراج الضخمة لأشخاص معينين من نفس الـ4% وقس عليهذا حتى ممارسات التهريب بقيمة 25مليار واستخدام 114مرفأ ومرسى رسمي للتهريب وكذلك ملفات السرقة والمجازر التي يشير إليها مرشحو ولاية الفقيه في المناظرات ولكنها ظلت مغلقة تماماً.

@m_abdorrahman



(Votes: 0)

Other News

د. مصطفى يوسف اللداوي: شهداء البراق على أعواد المشانق يصرخون وفي قبورهم ينتفضون عبدالحق الريكي: الحراك والمقاربة الأمنية زهير السباعي: هل يستقيل رياض حجاب من منصبه ويعود لحضن الوطن ؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: خالدة جرار صوتٌ ثائرٌ أمام سلطانٍ جائر موفق السباعي: ألا من غضبة لله في شهر الله؟! علي نريماني – كاتب ومحلل ايراني: محمد جواد ظريف وقاسم سليماني، وجهان للعملة الواحدة العلامة الحسيني خلال اللقاء الثقافي: الصراع الطائفي بوابة تقسيم المنطقة ونظام ولاية الفقيه يلعب على هذا الوتر د. مصطفى يوسف اللداوي: رسالةُ استغاثةٍ غزاوية إلى كنانةِ العربِ مصر المحامي عبد المجيد محمد: روحاني الرئيس الأخير للملالي! عبدالرحمن مهابادي، كاتب ومحلل سياسي: كيف بدأ روحاني ولايته الثانية موفق السباعي: أخطاء جسيمة في مواقيت أذان الفجر والسحور في بلاد المسلمين الحريري عاد خائبا من طرابلس : لا مشاريع .. ولا جمهور عبدالرحمن مهابادي، كاتب ومحلل سياسي: الأيـام الأولى بـعد فتـرة إنتخابات إيــران الرئـاسية! .. نظرة عابرة إلى قمة الرياض ورسالتها الهامة أستراليا تحت رحمة مجنونين زهير السباعي: جنيف وأستانة وجهان لعملة واحدة د. مصطفى يوسف اللداوي: الأسرى وذووهم يشكرون والفلسطينيون جميعهم يمتنون د. إبراهيم حمّامي: تعليق إضراب الأسرى ودور رام الله وكفالة نتنياهو للاتفاق حسين داعي الاسلام: اعتراف النظام الايراني بدوره في جريمة مانشستر الارهابية ونتائج قمة الرياض د. مصطفى يوسف اللداوي: استغاثةٌ من القلب ورجاءٌ قبل فوات الوقت الحرية والكرامة "26" موفق السباعي: إطلاق حملة للتسامح.. والمحبة المحامي عبد المجيد محمد: الى أين تتجه ايران في ولاية روحاني الثانية؟ المحامي عبد المجيد محمد: أكاذيب على طريقة غوبلز في الانتخابات الرئاسية للملالي حسين داعي الاسلام: عزلة النظام الايراني في القمة العربية الاسلامية الأمريكية بعد مسرحية الانتخابات د. مصطفى يوسف اللداوي: إن للأسرى الفلسطينيين ربٌ يحميهم وشعبٌ يفتديهم المحامي د. جهاد نبيل ذبيان: الإبادة الجماعية في لبنان د.موفق السباعي: هذا بيان للناس. . عن رجل القرآن علي نريماني- كاتب ومحلل ايراني: انتخابات ايران المزيفة.. نظرة الى فرض حسن روحاني الثعلب البنفسجي على خامنئي المحامي عبد المجيد محمد: مطلب الشعب الايراني اسقاط نظام ولاية الفقيه د. مصطفى يوسف اللداوي: خاتمة الإضراب مفاوضاتٌ لجني الثمار وحصاد الصبر الحرية والكرامة "23" عبدالرحمن مهابادي كاتب ومحلل سياسي: النظام الايراني يقترب الى نهايته! ..نظرة الى نتائج مسرحية الانتخابات في النظام الايراني