د. إبراهيم حمّامي: تعليق إضراب الأسرى ودور رام الله وكفالة نتنياهو للاتفاق

| 28.05,17. 04:25 PM |




تعليق إضراب الأسرى ودور رام الله وكفالة نتنياهو للاتفاق



د. إبراهيم حمّامي



27/05/2017

   في ظروف غاية في التعقيد وبصمود أسطوري خاض الأسري الفلسطينيون في سجون الاحتلال إضراباً عن الطعام استمر لمدة 40 يوماً
   أصر المضربون خلال تلك الفترة وبعزيمة لا تلين أن الجهة الوحيدة المخولة للتفاوض بشأن مطالبهم هي الأسير مروان البرغوثي
   حاولت سلطة رام الله وبكل الطرق والوسائل التفاوض نيابة عن الأسرى وسحب الملف من مروان البرغوثي، لكن محاولاتها حتى صباح اليوم فشلت
   لم يحظ إضراب الأسرى بأي دعم رسمي سياسي أو إعلامي من قبل سلطة رام الله، وتجاهل محمود عبّاس الإضراب تماماً، ولم يأت على ذكره في أي من لقاءاته
   وصل الأمر حد التآمر على الإضراب وهو ما أخرج فدوى البرغوثي عن صمتها لتتهم في اليوم الثلاثين للإضراب "أطرافاً داخل حركة "فتح" والسلطة الفلسطينية بمحاولة إفشال الخطوة النضالية للأسرى المضربين عن الطعام داخل السجون"، لتضيف "أنها علمت بتحرّكات سياسية لإجهاض الإضراب و"بشكل عاجل"
   ابن الأسير مروان البرغوثي بدوره وفي تدوينة له على صفحته يوم الاربعاء 24/05/2017 كتب ليقول: «مش حاكيين تحقيق مطالبهم!! ولا ترويحتهم!!! ولا تحقيق الأهداف اللي انسجنوا عشانها!!! ولا قدس ولا لاجئين ولا مياه ولا مستوطنات ولا حدود!!!».
   وأضاف:« زيارة أسير في السجون لطمأنة عائلته!!! لماذا بقاء هذه السلطة إذًا؟»
   واستطرد :«لو لم تكن السلطة موجودة لكان الاشتباك مع الاحتلال في كل شارع وكل حارة!!! ولكانت مجموعة من ٥ شباب قادرة على فعل شيء للضغط على الاحتلال! بالتأكيد لكان التضامن أكبر».
   وختم تدوينته بقوله:« إضراب الكرامة يفتح سؤلاً مهماً على مصراعيه! لماذا هي السلطة بدون سلطة!"
   صعّد المضربون من مطالبهم ليعلنوا أنهم سيتوقفون عن شرب الماء والملح مع بداية شهر رمضان المبارك
   كذلك صعّدوا من سقف مطالبهم في حال رفض سلطات الاحتلال الاستجابة لمطالبهم الصلية ليضيفوا بندي اعتبارهم أسرى حرب ونقلهم للأراضي المحتلة
   كل هذا استدعى تحركاً بشكل عاجل من قبل سلطة رام الله لإنهاء الإضراب وبأي ثمن، بل استبق الإعلان النهائي بداية الاحتفالات في ثوري فتح وكأن الأمر تحصيل حاصل
   صباح اليوم وبشكل مفاجيء تم الإعلان عن "تعليق" الإضراب من قبل جمال محيسن، بعد أن تم تسريب الخبر قبل إعلانه ليشيع أجواء من البهجة المستحقة لدى عائلات الأسرى المضربين، وليتم تمرير ما أرادته سلطة رام الله
   لم يتم الإعلان نهائياً عن ماهية المطالب التي تم تلبيتها، وما هو الإنجاز الذي تحقق، لكن كان من الواضح أن الهدف كان إنهاء الإضراب بأي شكل وبأي ثمن
   المفاوضات تمت بين سلطة رام الله والاحتلال، وفرضت فرضاً على مروان البرغوثي بعد أن أصر زملاؤه على وجوده في المفاوضات
   وإليكم المفاجأة التي أعلن عنها قدورة فارس رئيس نادي الأسير الفلسطيني ليقول "التطور الحاصل في مجريات الحوارات الأخيرة بين قادة إضراب الأسرى الفلسطينيين وإدارة مصلحة سجون الاحتلال الإسرائيلي كانت بكفالة من الحكومة الإسرائيلية ومن رئيسها بنيامين نتنياهو" نعم يا سادة نتنياهو هو الضامن والكفيل!!
   الأسير مروان البرغوثي لم يتحدث مع زوجته فدوى، كما كان متوقعاً لإعلان إنهاء الإضراب، فيما أكدت المصادر، أن هناك سجوناً لم تبلغ بإنهاء الإضراب، حتى الآن، وكل المعلومات ليست مباشرة من الأسرى المضربين لأن اليوم السبت، ولا توجد زيارة محامين أو تنقلات تسمح بتسريب المعلومات والاطلاع على حيثيات كل ما جرى
   هذا هو الإضراب الأول الذي تعلن السلطة الفلسطينية عن نهايته، وليست هيئة شؤون الأسرى الفلسطينية ونادي الأسير الفلسطيني كما جرت العادة
   لم تعلن حتى اللحظة بنود الاتفاق أو تفاصيله التي بقيت طي الكتمان لدى حسين الشيخ
   اختيار يوم السبت للإعلان ليس مصادفة حيث لا زيارات للأسرى ولا تواصل معهم وهو ما أكدته فدوى البرغوثي قائلة: "الأهالي غير مطلعين على بنود الاتفاق حول تعليق الإضراب، لكن ما وصلنا هو أن الأسرى حققوا غالبية المطالب، وتم تشكيل لجنة لمتابعة بقية المطالب مؤكدة أن اليوم السبت ولا يوجد زيارات، وعندما يزور المحامون الأسرى سيكون بين أيدينا بنود الاتفاق"
   هذا الغموض والإسراع في الإعلان مع غياب التفاصيل كان سبباً لنشر الإعلام العبري ما يشاء من قصص وروايات حقيقية أو غير حقيقية، في ظل تواطؤ واضح من قبل سلطة رام الله التي لم ترد على تلك الادعاءات
   وهذه عينة من الادعاءات الاسرائيلية التي يُقصد منه ضرب المعنويات والتقليل من إنجاز الأسرى:
   يديعوت احرونوت:
   "وفقاً لمصلحة السجون لم يكن هناك مفاوضات بينها وبين قيادة الإضراب ولكن قيادة السلطة الفلسطينية بذلت جهوداً كبيرة في الأيام الأخيرة لإقناع قادة الإضراب بإنهاء الإضراب قبل شهر رمضان وفعلا وفقاً لما أعلنته مصلحة السجون جمعت قيادة مصلحة السجون قيادة الإضراب أمس في سجن ايشل في بئر السبع ومن ضمنها مروان البرغوثي حيث أعلنوا عن تعليق الإضراب دون أن توافق مصلحة السجون على مطالبهم وأن ظروفهم ستعود لما كانت عليه قبل الإضراب وان الإنجاز الوحيد هو زيارة أهل ثانية خلال الشهر كان الصليب الأحمر قرر الغاءها لعدم وجود ميزانية وليس مصلحة السجون وبعد أن تعهدت السلطة الفلسطينية بتمويل هذه الزيارة على حسابها قرر الصليب الأحمر استئناف هذه الزيارات.
   ووفقاً لمصلحة السجون شارك في الإضراب حوالي 1550 أسيرا استمر منهم من البداية والنهاية حوالي 850 بينما انسحب الباقون وانضم غيرهم أثناء الإضراب.
   وعبرت قيادة مصلحة السجون عن سعادتها بانتهاء الإضراب دون أي إنجاز للبرغوثي.
   ووفقاً لما اوردته صحيفة هآرتس وعدت مصلحة السجون بنقاش بعض المطالب لاحقاً مثل مواعيد اغلاق الاقسام ليلاً ونظام الطعام واعداده وكذلك الدراسة الجامعية الممنوعة ،وذكرت هآرتس انه خلال الاسابيع الاخيرة التقى مسؤولون كبار في جهاز الشاباك الاسرائيلي مع مسؤولين في السلطة الفلسطينية ناقشوا فيها مطالب الاسرى مع اصرار على عدم التفاوض مع مروان نفسه" - انتهى تقرير الصحيفة العبرية
   لم يتأخر استثمار سلطة رام الله لإنهائها الإضراب بهذا الشكل، ولتحجيم دور مروان البرغوثي وسحب ورقة قيادة الأسرى منه حيث المجلس الثوري لحركة فتح على إعتماد الأسير كريم يونس عضوا في اللجنة المركزية وبالإجماع
   كريم يونس هو أقدم أسير فلسطيني وعميد الأسرى وله جماهيرية شعبية خاصة بين الأسرى، لكن دوره القيادي تقلص بوجود مروان البرغوثي مروان كعضو لجنة مركزية، ولإعادة الدور القيادي والتنظيمي له كان لا بد من إعتماده عضوا في اللجنة المركزية، وسيتبع ذلك قرارا للجنة المركزية بإسناد ملف الأسرى لعضو اللجنة المركزية كريم يونس بدلاً عن مروان البرغوثي

ورغم كل ما سبق فإن الموقف يتلخص في التالي كما كتب د. رامي عبدو:

   هذا الإضراب فارقة في تاريخ الإضرابات المطلبية للأسرى، لن يكون هناك هوامش نجاح أكبر في أية إضرابات مستقبلية.
   تُرك الأسرى وحدهم دون إسناد رسمي وفصائلي وشعبي وهو ما جعلهم يبحثون عن مخرج.. أي مخرج.
   تولت السلطة الفلسطينية عملية التفاوض وأرسلت قيادتها إشارات الاحتفال بإنهاء الإضراب باكرًا قبل أن يتم استشارة البرغوثي (تصريح عباس، ومشاهد احتفالية في اجتماع الثوري).
   يبدو أن هناك عدم رضى داخل صفوف الأسرى لعدم تحقيق سوى مطلب واحد (الزيارة الثانية) وهو الأمر الذي نتج عنه "تعليق" وليس إنهاء.
   كرست السلطة الفلسطينية دورها عبر تمويل الزيارة الثانية كسلطة تمويل الاحتلال

كل التحية والتقدير للأسرى الأبطال

ونسأل الله أن ينعموا بالحرية قريباً

ولا نامت أعين الجبناء



(Votes: 0)

Other News

حسين داعي الاسلام: اعتراف النظام الايراني بدوره في جريمة مانشستر الارهابية ونتائج قمة الرياض د. مصطفى يوسف اللداوي: استغاثةٌ من القلب ورجاءٌ قبل فوات الوقت الحرية والكرامة "26" موفق السباعي: إطلاق حملة للتسامح.. والمحبة المحامي عبد المجيد محمد: الى أين تتجه ايران في ولاية روحاني الثانية؟ المحامي عبد المجيد محمد: أكاذيب على طريقة غوبلز في الانتخابات الرئاسية للملالي حسين داعي الاسلام: عزلة النظام الايراني في القمة العربية الاسلامية الأمريكية بعد مسرحية الانتخابات د. مصطفى يوسف اللداوي: إن للأسرى الفلسطينيين ربٌ يحميهم وشعبٌ يفتديهم المحامي د. جهاد نبيل ذبيان: الإبادة الجماعية في لبنان د.موفق السباعي: هذا بيان للناس. . عن رجل القرآن علي نريماني- كاتب ومحلل ايراني: انتخابات ايران المزيفة.. نظرة الى فرض حسن روحاني الثعلب البنفسجي على خامنئي المحامي عبد المجيد محمد: مطلب الشعب الايراني اسقاط نظام ولاية الفقيه د. مصطفى يوسف اللداوي: خاتمة الإضراب مفاوضاتٌ لجني الثمار وحصاد الصبر الحرية والكرامة "23" عبدالرحمن مهابادي كاتب ومحلل سياسي: النظام الايراني يقترب الى نهايته! ..نظرة الى نتائج مسرحية الانتخابات في النظام الايراني عمرو عبدالرحمن : الذي صنع لنا الإرهاب لن يحمي ظهورنا منه د. مصطفى يوسف اللداوي: الفلسطينيون يطعنون أسراهم ويجهضون إضرابهم الحرية والكرامة "22" زهير السباعي: متى يتوقف دي ميستورا عن خداع المعارضة السورية ؟ شاهو كوران كاتب وأعلامي: نظام الملالي الحاكم في ايران والأيدولوجية السياسية والأنتخابات المقبلة محمد ضباش: تارودانت.. حصيلة مفوضية الشرطة بأولاد تايمة.... أين الخلل؟؟؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: التضامن بين اليأس والإحباط والأمل والرجاء الحرية والكرامة "21" عبدالرحمن مهابادي: كاتب ومحلل سياسي: الربيع الإيراني على الأبواب! .. تمثيلية الإنتخابات تحت مجهرالمواطنين المحامي عبد المجيد محمد: من الذي يصبح رئيسا للجمهورية في نظام الملالي؟ عبدالرحمن مهابادي: كاتب ومحلل سياسي: من هو الفائز والخاسر في مهزلة الإنتخابات للنظام الإيراني المحامي عبد المجيد محمد: هل يكون للانتخابات الرئاسية معنى في نظام ولاية الفقيه؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: إعلان حالة الطوارئ في السجون والمعتقلات الإسرائيلية الحرية والكرامة "20" شاهو كوران – كاتب وأعلامي: الأنتخابات األايرانية المقبلة فاقدة جوهر الشرعية د. ابراهيم حمامة: عشرون سؤال وإجابة حول وثيقة حماس السياسية عباس علي مراد: استراليا الموازنة والانقلاب الايديولوجي التاريخي.. ما عدا مما بدا؟ د. مصطفى يوسف اللداوي الانشغال عن الأسرى خطيئة وإهمال قضيتهم جريمة الحرية والكرامة "19" عبدالرحمن مهابادي، كاتب ومحلل سياسي: الحل الحقيقي لقضية إيران! زهير السباعي: ترامب على خطى أوباما