حسين داعي الاسلام: عزلة النظام الايراني في القمة العربية الاسلامية الأمريكية بعد مسرحية الانتخابات

| 26.05,17. 03:27 AM |



عزلة النظام الايراني في القمة العربية الاسلامية الأمريكية بعد مسرحية الانتخابات



بقلم: حسين داعي الاسلام (*)



اعتزم خامنئي في مسرحية الانتخابات في ايران توحيد أركان نظامه من خلال تنصيب رئيسي لمواجهة الأزمات المتزايدة داخليا ودوليا وتمهيد الأرضية لحل مشكلة خلافته مستقبلا بانتخاب رئيسي، غير أنه مني بالفشل الذريع في تحقيق طموحاته، كون العزلة ومشاعر الكراهية لدى الشعب الايراني حيال خامنئي ومرشحه المفضل بلغ حدا لم يسمح لخامنئي بفرض مرشحه على المجتمع الايراني، لاسيما وكانت حركة قد انطلقت قبل أشهر داخل وخارج ايران لمقاضاة رئيسي وآخرين من أعضاء لجنة الموت التي أعدمت 30 ألف سجين سياسي عام 1988 كان معظمهم أعضاء منظمة مجاهدي خلق الايرانية.

من جهة أخرى ان ما جرى من أعمال الكشف عن أعمال النهب والقتل من قبل الجناحين للنظام، قد ألهب الأجواء وسط نشاطات أنصار منظمة مجاهدي خلق الايرانية داخل البلاد، مما زاد من مخاوف النظام وجعل خامنئي قلقا من فتح الطريق أمام انطلاق انتفاضة شعبية على غرار 2009 بفعل وجود شرخ في قمة النظام. لذلك اضطر الى قبول روحاني وبالتالي آصبح بذلك خامنئي ونظامه برمته عقب هذه المسرحية أضعف وأكثر وهنا.

ان روحاني الذي وصل الى ولاية ثانية، ورغم ادعاءاته وشعاراته ومزاعم وزير خارجيته، لا يتحمل وغير قادر على احداث أي تغيير، بل سيواصل تصدير الارهاب الى دول المنطقة مثلما كان يفعل في ولايته الأولى ويستنزف الأرصدة المطلقة من الاتفاق النووي في الحرب في المنطقة وزيادة التمويل العسكري والأمني للنظام. وكان الحرسي دهقان وزير الدفاع في حكومة روحاني قد قال قبل اسبوعين ان فترة رئاسة روحاني كانت «أفضل فترة لتطوير البرامج الصاروخية والدفاعية للبلد كما ونوعا». وأن «التمويل الدفاعي قد زاد بنسبة ضعفين ونصف بالمقارنة بالحكومة السابقة» خلال العام الايراني 1395 (21 مارس2017) و« في العام الايراني الجديد سيزداد بنسبة 4 أضعاف مما كان عليه في الحكومة السابقة».

وكان روحاني  قد قال في وقت سابق أنه قد حصل على امتيازات في المفاوضات النووية من الأطراف المفاوضة بورقة حضور النظام في سوريا والعراق. وأكد «لو لم تتصدى قواتنا في بغداد وسامراء والفلوجة والرمادي، ولو لم تكن مساعداتنا للحكومة السورية في دمشق وحلب، لما كانت الأجواء الأمنية متوفرة لنجري المفاوضات في حالة جيدة».

الواقع أن روحاني هو رجل عمل منذ بداية تشكيل هذا النظام في مناصب عليا في القمع واثارة الحروب وكان من الرجال الكبار أمنيا وعسكريا. وهو كان يدعو منذ البداية الى شنق المعارضين في صلوات الجمعة حسب ما استذكر منافسوه.

التحول المهم الآخر الذي تزامن مع انتخابات النظام، هو اقامة القمة العربية الاسلامية الأمريكية حيث نتج عنها تشكيل جبهة دولة واقليمية ضد النظام لأول مرة. الواقع أن سياسة المساومة التي انتهجها الغربيون وفي مقدمتهم اوباما  كانت تعمل لحد الآن بصفتها العامل الرئيسي لبقاء النظام على الحكم وهذه السياسة قد فتحت الباب على مصراعيه أمام النظام للتدخل في دول المنطقة مما أدى الى قتل وتشريد ملايين من المدنيين في دول المنطقة لاسيما في العراق وسوريا واليمن.

وقال الرئيس الأمريكي في قمة الرياض: «أكبر ضحايا النظام الايراني هم الشعب الايراني نفسه». كما قال العاهل السعودي بكل «احترام وتقدير» تجاه الشعب الايراني: «النظام الايراني كان رأس حربة الارهاب في العالم منذ ثورة خميني».

ان تجربة 38 عاما مضت تثبت أن الحل الوحيد للخروج من الأزمة التي حلت بالمنطقة يكمن في تغيير نظام ولاية الفقيه في ايران وهذا يتحقق لامحالة على يد الشعب الايراني والمقاومة الايرانية. ان الشعب الايراني والمقاومة الايرانية قدموا لحد الآن 120 ألف شهيد في نضالهم ضد النظام. لذلك على كل اولئك الذين يريدون ايران مسالمة تلعب دورا ايجابيا في جعل المنطقة منطقة آمنة ومستقرة ومزدهرة، أن تمد يد العون للشعب الايراني والمقاومة الايرانية وأن تعترف بالمقاومة الايرانية وتدعمها حتى تتحقق طموحات الشعب الايراني وجميع شعوب المنطقة أي السلام والأمن باسقاط نظام الملالي. ان المقاومة المنظمة التي بدأت نشاطاتها داخل ايران تتوسع، هي بديل منظم وقوي لادارة ايران المستقبل ومن المتوقع وبعد كل هذه المستجدات داخل وخارج ايران، أن يلقى المؤتمر السنوي للمقاومة استقبالا واسعا. في الاجتماع الحاشد الذي سيقام في الأول من تموز 2017 في باريس، سيشارك فيه أكثر من 100 ألف من الايرانيين من عموم العالم بالاضافة الى مئات من الشخصيات البارزة من اوروبا وأمريكا ودول عربية لدعم المقاومة الايرانية.

(*) ـ منظمة مجاهدي خلق الايرانية


(Votes: 0)

Other News

د. مصطفى يوسف اللداوي: إن للأسرى الفلسطينيين ربٌ يحميهم وشعبٌ يفتديهم المحامي د. جهاد نبيل ذبيان: الإبادة الجماعية في لبنان د.موفق السباعي: هذا بيان للناس. . عن رجل القرآن علي نريماني- كاتب ومحلل ايراني: انتخابات ايران المزيفة.. نظرة الى فرض حسن روحاني الثعلب البنفسجي على خامنئي المحامي عبد المجيد محمد: مطلب الشعب الايراني اسقاط نظام ولاية الفقيه د. مصطفى يوسف اللداوي: خاتمة الإضراب مفاوضاتٌ لجني الثمار وحصاد الصبر الحرية والكرامة "23" عبدالرحمن مهابادي كاتب ومحلل سياسي: النظام الايراني يقترب الى نهايته! ..نظرة الى نتائج مسرحية الانتخابات في النظام الايراني عمرو عبدالرحمن : الذي صنع لنا الإرهاب لن يحمي ظهورنا منه د. مصطفى يوسف اللداوي: الفلسطينيون يطعنون أسراهم ويجهضون إضرابهم الحرية والكرامة "22" زهير السباعي: متى يتوقف دي ميستورا عن خداع المعارضة السورية ؟ شاهو كوران كاتب وأعلامي: نظام الملالي الحاكم في ايران والأيدولوجية السياسية والأنتخابات المقبلة محمد ضباش: تارودانت.. حصيلة مفوضية الشرطة بأولاد تايمة.... أين الخلل؟؟؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: التضامن بين اليأس والإحباط والأمل والرجاء الحرية والكرامة "21" عبدالرحمن مهابادي: كاتب ومحلل سياسي: الربيع الإيراني على الأبواب! .. تمثيلية الإنتخابات تحت مجهرالمواطنين المحامي عبد المجيد محمد: من الذي يصبح رئيسا للجمهورية في نظام الملالي؟ عبدالرحمن مهابادي: كاتب ومحلل سياسي: من هو الفائز والخاسر في مهزلة الإنتخابات للنظام الإيراني المحامي عبد المجيد محمد: هل يكون للانتخابات الرئاسية معنى في نظام ولاية الفقيه؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: إعلان حالة الطوارئ في السجون والمعتقلات الإسرائيلية الحرية والكرامة "20" شاهو كوران – كاتب وأعلامي: الأنتخابات األايرانية المقبلة فاقدة جوهر الشرعية د. ابراهيم حمامة: عشرون سؤال وإجابة حول وثيقة حماس السياسية عباس علي مراد: استراليا الموازنة والانقلاب الايديولوجي التاريخي.. ما عدا مما بدا؟ د. مصطفى يوسف اللداوي الانشغال عن الأسرى خطيئة وإهمال قضيتهم جريمة الحرية والكرامة "19" عبدالرحمن مهابادي، كاتب ومحلل سياسي: الحل الحقيقي لقضية إيران! زهير السباعي: ترامب على خطى أوباما علي نريماني – كاتب ومحلل ايراني: إيران - نظرة الى مصائر رؤساء الجمهورية السابقين للولي الفقيه خامنئي د. مصطفى يوسف اللداوي: التضامن مع الأسرى تضامنٌ مع فلسطين الحرية والكرامة "18" عبد الحق الـريـكـي: لماذا سأعارض الحكومة ؟ الحلقة الثانية : حكومة "الناخبين الكبار"... فادي قدري أبو بكر كاتب وباحث فلسطيني: الرئيس عباس بين ترامب وحماس بشير العدل: وداعا .. الصحف القومية !! عبدالرحمن مهابادي كاتب ومحلل سياسي: من حق النظام الإيراني أن يكون مذعوراً !