د.موفق السباعي: هذا بيان للناس. . عن رجل القرآن

| 24.05,17. 06:55 AM |



هذا بيان للناس. . عن رجل القرآن



د.موفق السباعي


إن من يحمل القرآن. . هو أعظم مخلوق على وجه الأرض طرا. .
ولذلك :
حينما سُئلت السيدة عائشة رضي الله عنها.. عن خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم. .
كان جوابها قاطعا. . وحاسما. . وباتا. .
( كان خلقه القرآن )..
كان صلى الله عليه وسلم. . وكذا أصحابه رضي الله عنهم. .
قرآنا يمشي. . ويتحرك على الأرض. .
في العقيدة. . في السلوك. . في المفاهيم. . في التصرفات. . في المعاملات بجميع أنواعها. . في العلاقات المحلية والإقليمية والدولية. . في الخصومة. . ومعاداة. . ومحاربة الطواغيت. . وحكام الأرض. . والكفار عموما. . في التشريع والقوانين والدستور. . في الجهاد .. ونشر الدعوة الإسلامية. . والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. في العلاقات الأسرية. . والمجتمعية. . والجيران. . والأقارب. . والأصحاب .. في البيع والشراء. . في الأفراح. . والأحزان ..
حتى في الغناء والطرب والإنبساط. .
وبالمختصر. .
رجل القرآن .. هو الذي يعمل بما يأمره القرآن. . في كل أنشطة الحياة الفردية.. والإجتماعية.. والسياسية ..

رجل القرآن. . لا يعرف شيئا إسمه الوقوف على الحياد بين الحق والباطل. . بين الإيمان والكفر ..
فالذي لا يقف إلى جانب الحق .. فهو يقف عمليا. . وحكميا. . وواقعيا.. إلى جانب الباطل قطعا. .
ولا عُذر له .. أن يقول :
أنأى بنفسي عن هؤلاء أو أؤلئك. .
وأتفرغ لتعليم حروف القرآن وألفاظه. . ومخارجه. .
وليس لي علاقة بالدنيا. .
أن يحكمها اليهود والصليب والمجوس. . ويقتلون المسلمين. .
ليس لي علاقة!
أنا في صومعتي. . ولو زُلزلت الأرض زلزالها!

فالرسول صلى الله عليه وسلم. .لم يكن يسكت حينما تُنتهك حرمات الله!
( ما انتَقَمَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم لنفسِه في شيءٍ يُؤْتَى إليه حتى تُنْتَهَكُ مِن حرماتِ اللهِ ، فيَنْتَقِمُ للهِ ).
الراوي:عائشة أم المؤمنين المحدث:البخاري..
حكم المحدث:[صحيح]

وهذا حديث أشد إنكارا. . وتقريعا. . وتحطيما لمفهوم الحيادية. .
( سمِعْتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم - ففرَّغت له سمعي وقلبي وعرَفْتُ أنِّي لنْ أسمَعَ أحدًا على منبرِنا هذا يقولُ: سمِعْتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يقولُ: ( مَثَلُ القائمِ على حدودِ اللهِ والمُداهِنِ في حدودِ اللهِ كمَثَلِ قومٍ كانوا في سفينةٍ فاقتَرعوا منازلَهم فصار مهراقُ الماءِ ومختلَفُ القومِ لرجلٍ فضجِر فأخَذ القَدُومَ - وربَّما قال الفأسَ - فقال أحدُهم للآخَرِ: إنَّ هذا يُريدُ أنْ يُغرِقَنا ويخرِقَ سفينتَكم وقال الآخَرُ: دَعْه فإنَّما يخرِقُ مكانَه ) وسمِعْتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يقولُ: ( إنَّ في الجسدِ مُضغةً إذا صلَحت صلَح لها الجسدُ وإذا فسَدت فسَد لها الجسدُ كلُّه ) وسمِعْتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يقولُ: ( المؤمنون تراحُمُهم ولطفُ بعضِهم ببعضٍ كجسدِ رجلٍ واحدٍ إذا اشتكى بعضُ جسدِه ألِمَ له سائرُ جسدِه ).
الراوي : النعمان بن بشير | المحدث : ابن حبان | المصدر : صحيح ابن حبان

رجل القرآن. . يندفع بكل قوة..
وعنفوان لمناصرة الحق وأهله. . ومحاربة الكفر. . ومقارعة الباطل. . ومجالدة الظالم. . ومصارعة الطواغيت. .
نزولا عند أمر القرآن. .
﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ ۚ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ ۖ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ۝٧٣﴾ [التوبة]
وهذا ليس خاصا بالنبي صلى الله عليه وسلم وحده. .
بل هو عام لكل المؤمنين. .
﴿انفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ ۝٤١﴾ [التوبة].

ولذلك :
حينما يُمضي شخصٌ يُدعى ( أيمن سويد ) عمرَه. . يعلم الناس كيفية قراءة القرآن. . وتجويده. . والتغني به!..
ولم يدخل الإيمان إلى قلبه بعد ..
ولم يستشعر عظمة كلام الله الذي تتزلزل له الجبال. .

﴿لَوْ أَنزَلْنَا هَٰذَا الْقُرْآنَ عَلَىٰ جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ۚ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ۝٢١﴾ [الحشر].

ولم يفقه من القرآن شيئا. .
فالقرآن ما أُنزل لدراسة حروفه. . وتعلم مخارج ألفاظه. .

تِلۡكَ ءَايَٰتُ ٱلۡقُرۡءَانِ وَكِتَابٖ مُّبِينٍ ﴿١﴾ هُدٗى وَبُشۡرَىٰ لِلۡمُؤۡمِنِينَ ﴿٢﴾ النمل
( وَكُلَّ شَيۡءٖ فَصَّلۡنَٰهُ تَفۡصِيلٗا ) الإسراء 12 .
(وَتَفۡصِيلَ كُلِّ شَيۡءٖ وَهُدٗى وَرَحۡمَةٗ لِّقَوۡمٖ يُؤۡمِنُونَ ) يوسف 111 .
ولم يلتزم بآية واحدة. . مما يُعلمه للناس. .
وهي آية الولاء للكفار. . المُخرجة من دين الله. .

﴿ٍ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ۝٥١﴾ [المائدة].

﴿وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ ۝١١٣﴾ [هود].

بل ويُحارب الله في آياته. . التي يُعلِمُها للناس. . بكل عناد. . واستكبار ..
ويُعلن للملأ. . ولاءه. . واعترافه بنظام الأسد المجرم ..
بإصراره بكل وقاحة. . وصفاقة بثبيت علم النظام على طاولته. .
قائلا بكل برودة أعصاب :
هذا علم الدولة ؟!
ولا يبالي بالضحايا التي سقطت منذ ست سنوات ونيف. . ولا تزال تسقط !
بئس المعلم التعيس هذا!
﴿أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِ‍‍الْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ ۚ أَفَلَا تَعْقِلُونَ ۝٤٤﴾ [البقرة]

هذا مخلوق حجري القلب .. صخري العواطف. . حديدي المشاعر. .
مثله مثل المستشرقين .. الذين يحفظون القرآن. . ويدرسونه. .
بل:
هذا مثله. . كما قال تعالى :

( كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا ۚ بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ ۚ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ۝٥﴾ [الجمعة].
وهو من الذين قال الله فيهم :

( الَّذِينَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِينَ ) الحجر 15 .
هذا عبد رخيص. . صفيق. . زنيم .. رقيع ..
يرتكب أحد نواقض الإسلام. . وهو : موالاة الكافرين ..
ولذلك يجب على المؤمنين
فضحه على الملأ. .
وتشنيع فعله. . وتجريم تصرفه الأخرق. . الأرعن. . الأهوج. .
وشحنه إلى جحر الأسد. . لينضم إلى جوقة حسون ومأمون والبيانوني. .
فهو عدو الله ورسوله ..
قاتله الله!
كم من حشرات سورية .. لا تزال متعشعشة بين السوريين . . وهي تلبس لبوس الإسلام .. وتحارب الله جهارا. . نهارا ؟!
وهذا مصدر الخبر للتوثيق. .
أنقله كما هو من صفحة نشطاء الثورة السورية على التلغرام. .
اتحاد_نشطاء_الثورة||
يلبسون ثوب الثورة ويرفعون علم عصابات الأسد والمكان هو استنبول التركية ابو عمارة الشامي
عُقد يوم السبت في جامع الفاتح باستنبول مسابقة للقرآن الكريم؛ شارك فيها عدد من قرّاء العالم الإسلامي, ومن سوريا شارك المدعو أيمن سويد وهو رجل دين وعلى طاولته الخاصة وضع منظمو المسابقة علم عصابات الاسد, وعندما طلب أحد الإخوة من المدعو أيمن تبديل علم النظام بعلم الثورة, رفض وضع علم الثورة وقال بالحرف: "هذا علم الدولة".
رأى محبو الشيخ أن الإحتجاجات بشأن تبديل العلم مبالغٌ بها, بينما حمّل البعض المجلس الإسلامي السوري مسؤولية ما حدث, وكان الأولى بالمجلس استدراك الأمر كونه أحد المدعوين أو ممن لديهم علم بالمسابقة وبالمشاركين, ورأى آخرون أن موقف أيمن كان مخيباً للآمال ومتماهياً مع الظلمة (النظام السوري),
وصرخ ناشطون كيف يمكن للدولة التركية التي تتدعي الصداقة للشعب السوري في ثورته القبول بوجود علم عصابات الأسد على أراضيها
وطالب البعض بمحاكمة هذا الرجل لوقفه إلى جانب العصابة المسؤولة عن قتل أكثر من مليون سوري وتهجير 9 مليون سوري..

الثلاثاء 27 شعبان 1438
23 أيار 2017
موفق السباعي. .
جراح أسنان. . وفكر. . وسياسة.



(Votes: 0)

Other News

علي نريماني- كاتب ومحلل ايراني: انتخابات ايران المزيفة.. نظرة الى فرض حسن روحاني الثعلب البنفسجي على خامنئي المحامي عبد المجيد محمد: مطلب الشعب الايراني اسقاط نظام ولاية الفقيه د. مصطفى يوسف اللداوي: خاتمة الإضراب مفاوضاتٌ لجني الثمار وحصاد الصبر الحرية والكرامة "23" عبدالرحمن مهابادي كاتب ومحلل سياسي: النظام الايراني يقترب الى نهايته! ..نظرة الى نتائج مسرحية الانتخابات في النظام الايراني عمرو عبدالرحمن : الذي صنع لنا الإرهاب لن يحمي ظهورنا منه د. مصطفى يوسف اللداوي: الفلسطينيون يطعنون أسراهم ويجهضون إضرابهم الحرية والكرامة "22" زهير السباعي: متى يتوقف دي ميستورا عن خداع المعارضة السورية ؟ شاهو كوران كاتب وأعلامي: نظام الملالي الحاكم في ايران والأيدولوجية السياسية والأنتخابات المقبلة محمد ضباش: تارودانت.. حصيلة مفوضية الشرطة بأولاد تايمة.... أين الخلل؟؟؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: التضامن بين اليأس والإحباط والأمل والرجاء الحرية والكرامة "21" عبدالرحمن مهابادي: كاتب ومحلل سياسي: الربيع الإيراني على الأبواب! .. تمثيلية الإنتخابات تحت مجهرالمواطنين المحامي عبد المجيد محمد: من الذي يصبح رئيسا للجمهورية في نظام الملالي؟ عبدالرحمن مهابادي: كاتب ومحلل سياسي: من هو الفائز والخاسر في مهزلة الإنتخابات للنظام الإيراني المحامي عبد المجيد محمد: هل يكون للانتخابات الرئاسية معنى في نظام ولاية الفقيه؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: إعلان حالة الطوارئ في السجون والمعتقلات الإسرائيلية الحرية والكرامة "20" شاهو كوران – كاتب وأعلامي: الأنتخابات األايرانية المقبلة فاقدة جوهر الشرعية د. ابراهيم حمامة: عشرون سؤال وإجابة حول وثيقة حماس السياسية عباس علي مراد: استراليا الموازنة والانقلاب الايديولوجي التاريخي.. ما عدا مما بدا؟ د. مصطفى يوسف اللداوي الانشغال عن الأسرى خطيئة وإهمال قضيتهم جريمة الحرية والكرامة "19" عبدالرحمن مهابادي، كاتب ومحلل سياسي: الحل الحقيقي لقضية إيران! زهير السباعي: ترامب على خطى أوباما علي نريماني – كاتب ومحلل ايراني: إيران - نظرة الى مصائر رؤساء الجمهورية السابقين للولي الفقيه خامنئي د. مصطفى يوسف اللداوي: التضامن مع الأسرى تضامنٌ مع فلسطين الحرية والكرامة "18" عبد الحق الـريـكـي: لماذا سأعارض الحكومة ؟ الحلقة الثانية : حكومة "الناخبين الكبار"... فادي قدري أبو بكر كاتب وباحث فلسطيني: الرئيس عباس بين ترامب وحماس بشير العدل: وداعا .. الصحف القومية !! عبدالرحمن مهابادي كاتب ومحلل سياسي: من حق النظام الإيراني أن يكون مذعوراً ! لبنى نويهض شغفُ المعرفة، أسمى شغف في الحياة د. مصطفى يوسف اللداوي: مواقفُ صمودٍ وصفحاتُ شرفٍ في يوميات إضراب الأسرى الحرية والكرامة "17" علي نريماني- كاتب ومحلل إيراني: إيران - صراع العقارب في مسخرة الإنتخابات في نظام ولاية الفقيه