موفق السباعي: ألا يستحق السودان أن يكون حراً.. وغنياً بثرواته الطبيعية الهائلة؟!

| 01.05,17. 05:00 AM |


ألا يستحق السودان أن يكون حراً.. وغنياً بثرواته الطبيعية الهائلة؟!



موفق السباعي



هذه دراسة أرسلها لي أحدهم.. كتبتها كاتبة قطرية تُدعى ( مريم آل ثاني ).. تبين فيها:
أن لدى السودان ثروات طبيعية كبيرة جداً.. تجعله – لو استثمرها بطريق صحيح غير مشوب بالفساد.. وسوء الإدارة – في مصاف أغنى الدول طراً.. ومتفوقاً على دول البترول كلها! 
*السودان سلة غذاء العالم*
الكاتبة القطرية
مريم آل ثاني
متوسط سعر برميل النفط اليوم 50 دولار بينما انتاج السعودية اليومي من النفط 10 مليون برميل في اليوم بالتقريب نصف مليار دولار يوميا وانتاج السعودية اليومى من النفط يفوق انتاج بقية دول الخليج مجتمعة بينما حاجة العالم العربى من البرسيم تقدر بأكثر من عشرين مليون طن سنويا تقوم مصر والسودان بتغطية 5 مليون طن فقط منها والباقى يتم استيراده من بقية دول العالم ويقدر سعر حوض البرسيم اليوم بسعر 30 جنيه سودانى تقريبا 1.5 دولار ويتم حش البرسيم كل 25 الى 35 يوم ويستمر في الأرض من 5 الى سبعة سنوات والمتوسط كل 30 يوم وينتج الفدان 90 حوض اذن يكون دخل الفدان 135 دولار ومساحة الأراضى الصالحة للزراعة في السودان 220 مليون فدان يعني الدخل اليومى المفترض للسودان في حال زراعة هذه الأراضى بالبرسيم فقط 990 مليون دولار يوميا يعنى بدون بترول ومعادن و صمغ عربى وغابات وثروة حيوانية وثروة سمكية وغيرهم فان دخل السودان يعادل اكثر من ضعف دخل السعودية واكثر من اجمالى دخل كل دول الخليج مجتمعة اضافة الي ان السودان سادس دولة في العالم من حيث الثروة الحيوانية واذا تم استخدام 10% من البرسيم المزروع أعلاه في تسمين الثروة الحيوانية المقدرة ب 120 مليون رأس ليتم تصدير اللحوم بدلا عن البرسيم ومن المعروف انه في قواعد تربية المواشي القطيع يزداد بنسبة 400% كل عامين و 200% في كل عام يعني اذا تم بيع هذه النصف الإضافية كل عام كلحوم نكون قد قمنا ببيع 120 مليون رأس من الماشية في السنة وعدد الرؤوس التي يمكن بيعها في اليوم الواحد 328,767 رأس ومتوسط وزن الرأس من الاغنام 40 كيلوجرام ومتوسط وزن الرأس من الابقار 360 كيلو جرام فيكون متوسط الوزن المباع 200 كيلو جرام وسعر كيلو اللحم الصادر 4 دولار اذن عائد السودان اليومى من بيع المواشى 263,013,698.63 دولار في اليوم وهذا يفوق دخل كلاً من دولتي الامارات والكويت
ملحوظة: الحسابات أعلاه لم تتضمن أرباح بيع الحليب ويمكن اعتبار العائد تكلفة تشغيلية للانتاج مع العلم السودان تملك 50 مليون بقرة وتعد ثالث دولة في العالم من حيث امتلاك عدد الابقار ولكنها تعاني نقص في الحليب بينما هولندا تملك مليون بقرة جعلتها تحتل المرتبة الثانية من حيث تصدير منتجات الالبان ولكن لا داعي للاستغراب ففي وجود الفساد وسوء الإدارة في الدول العربية تري العجائب
اخيراً : متوسط انتاج البقرة فى السودان 5 كجم فى اليوم بينما فى هولندا 35 كجم فى اليوم
أليس السودان بلد الخير لكن يحتاج لوقفة لتدوير الموارد بشكل جيد من يستمع ؟!
********************* 
إذا كانت هذه الدراسة المذكورة أعلاه عن السودان صحيحة!
وغالبا هي صحيحة. .
لأن:
المعلومات العامة عن ثروة السودان الطبيعية الهائلة. .
معروفة منذ عشرات السنين. . لدى كل العرب. .
وكنا ندرسها في جغرافيا المرحلة الابتدائية قبل 60 سنة في سورية.
أن:
السودان سلة الغذاء العربي . .. وإنتاج الصمغ العربي لوحده. . الذي تُعتبر السودان. . في مقدمة دول العالم. . في إنتاجه..
يكفي ليجعلها أغنى دول العالم !
إذا كانت هذه هي الحقيقة عن السودان. .
ومع ذلك يُعتبر الآن ومنذ عشرات السنين.. من أفقر دول العالم. .
وشعبه يعيش في بؤس. . وحرمان.. وجوع.. وفاقة!
مع أن ثروته الهائلة الضائعة. . تؤهله لأن يكون أغنى دولة في العالم. . وليس في العالم العربي. .
ولديه علماء ومفكرون. . يُشْتَرَوْن بقناطير الذهب!
ألا:
يعني هذا بكل بساطة..
وجود خلل.. وفساد مستشرٍ في مفاصل الدولة.. بسبب حكم الطاغوت العسكر!
وأنه من الواجب أن :
يقوم الشعب السوداني المشهور.. بالقوة.. والبأس الشديد.. والعنفوان.. والشهامة.. والرجولة..
بثورة تقتلع جذور العسكر.. المتحكمين في البلاد منذ ثلاثين سنة تقريبا؟!.
وأحوال البلاد.. والعباد الطيبين.. المساكين.. تسير من سيء إلى أسوأ!
لأن الطاغوت.. وخاصة العسكري.. هو أس البلاء.. والدمار.. والخراب للبلاد العربية كلها!
علاوة على أن عقلية الطاغوت العسكري.. عقلية متحجرة.. متجمدة.. متصخرة.. لا تحسن شيئاً في الحياة تنفع به العباد!
والطاغوت العسكري.. وكذلك الطاغوت الملكي المتخنث.. المترهل..
هم عاجزون عجزا كليا.. عن استغلال ثروات البلاد العظيمة. .
بل ومشاركون في الفساد..
وإبقاء الناس المساكين .. يعيشون في فاقة.. وفقر مدقع.. وذلة. . وعبودية للطاغوت العسكري ؟!
وهذا من صفات الطاغوت. .
إبقاء الناس في جوع. . وفقر!
كي ينشغلوا .. في تأمين لقمتهم.. وعدم التفكير بالسياسة.. وإدارة الحكم. .
لأنه ليس لديهم.. وقت كافٍ لذلك!
ولا يقولن أحد :
أن هذا بسبب الحصار الغربي. .
هذا هرطقة. . وكذب. . ودجل. . وشعوذة. .
يضحك به الحاكم الأجرب. . الأرعن.. الأهبل.. الأهوج..  على الشعب. . ليبرر فساده. . وطغيانه. . وتخاذله. . وتحكمه. . واستعباده لشعبه. .
فلو كان صالحا .. وفيه حب لشعبه. . لفعل مثلما فعل الحاكم المسلم البطل في ماليزيا ( مهاتير محمد ) .. وكذلك رجب في تركيا. . وكلاهما تحاربهما أمريكا وأوروبا. .
ومع ذلك حولا بلديهما من الفقر إلى الغنى. .
إذا الشعب يوما أراد الحياة. . ..... فلا بد أن يستجيب القدر.
أمام الإرادة القوية .. تنهزم كل قوى شياطين الإنس والجن. .
وأقرب مثال حي. . الثورة السورية التي وقفت أمامها كل قوى الأرض. . ولم تتمكن من إطفاء شعلتها. .
بسبب إصرار.. وعناد الشعب السوري.. وتصميمه على اقتلاع الطاغوت النصيري.. من جذوره مهما عظُمت التضحيات.. ومهما كثُرت الخسائر البشرية والمادية.. بالرغم من الخلافات العميقة بين الفصائل المسلحة.. فكرياً.. وعقدياً.. وتنظيمياً.. وتقاتلهم مع بعضهم البعض!
ألا يمكن أن ينهج الشعب السوداني العريق.. نفس النهج؟!
ويستيقظ من سباته.. ونومه العميق الذي مضى عليه عشرات السنين؟!
بعد أن كان في المقدمة.. بقيادة سلاطينه العظام أمثال ( علي دينار ).. الذي بمجرد ذكر إسمه.. كانت ترتعد فرائص الأعداء.. خوفاً.. وهلعاً!
   
فهيا.. أيها الشعب السوداني العظيم. .
هيا انطلق بثورتك. . وحطم أغلال العبودية. . ومزق أصفاد الفقر.. والجوع..  واكسر قيود الذل.. والخنوع للعسكر المجرمين.. الذين ما حكموا بلداً من البلدان.. إلا وأذاقوا أهله الهوان.. وألوان العذاب!
ثم تقدم إلى الشمال. . وحرر مصر من الطاغوت العسكري السيسي .. وحرر أرض الجنوب أيضاً.. من رجس الصليبيين .. الذين سلمهم طاغوت السودان.. الأرض على طبق من ذهب!
الأحد 4 شعبان 1438
30 نيسان 2017
موفق السباعي.
جراح أسنان. . وفكر. . وسياسة.



(Votes: 0)

Other News

زهير السباعي: قطار أستانة ينطلق من جديد د. مصطفى يوسف اللداوي: محاولاتٌ إسرائيلية لوأد انتفاضة الأسرى وإفشال إضرابهم (4/4) الحرية والكرامة "8" علي نريماني – كاتب ومحلل إيراني: الإنتخابات الإيرانية- خوف وعجزالولي الفقيه د. مصطفى يوسف اللداوي: محاولاتٌ إسرائيلية لوأد انتفاضة الأسرى وإفشال إضرابهم (3/4) د. مصطفى يوسف اللداوي: محاولاتٌ إسرائيلية لوأد انتفاضة الأسرى وإفشال إضرابهم (2/4) الحرية والكرامة "6" علي نريماني – كاتب ومحلل ايراني: إيران- مهزلة مرشحي انتخابات الولي الفقيه - 6 من بين 1636!! د. مصطفى يوسف اللداوي محاولاتٌ إسرائيلية لوأد انتفاضة الأسرى وإفشال إضرابهم (1/4) موفق السباعي: مهزلة الإحتفال بالإسراء والمعراج.. المجهول التاريخ! عبدالرحمن مهابادي كاتب ومحلل سياسي: منعطف في الأزمة السورية د. مصطفى يوسف اللداوي: إضراب الأسرى والمعتقلين يجلجل في يومهم الثامن الحرية والكرامة "4" علي نريماني – كاتب ومحلل إيراني: إيران - خوف الولي الفقيه من إندلاع الإنتفاضة الشعبية في إنتخابات الرئاسة زياد شهاب الدين: عطاء النفس للنفس، إرتقاء في الحياة زهير السباعي: نجاح قطر ورسوب طِلْ الملوحي علي نريماني – كاتب ومحلل ايراني: الإنتخابات الإيرانية -لا لحكم الولي الفقيه مع رئيس عمامة سوداء او عمامة بيضاء د. مصطفى يوسف اللداوي: إضراب الأسرى خيار الصعب ومركب المضطر الحرية والكرامة "3" رحلة بين قبائل السلبيات..." بقلم" د. جوزيف مجدلاني (ج ب م) المحامي عبد المجيد محمد" إنّي أتهم! د. مصطفى يوسف اللداوي جدلية تعريف الأسير الفلسطيني في المفهوم الدولي الحرية والكرامة "2" د. إبراهيم حمّامي: سلطة العار وتنسيق من نوع آخر د. مصطفى يوسف اللداوي: انتفاضة الأسرى في يومهم وأعمارنا فدىً لهم الحرية والكرامة "1" عباس علي مراد: أستراليا زعامة تيرنبول في "الموازنة" موفق السباعي: طريقة التعامل مع الحكام الذين لا يطبقون شرع الله علي نريماني – كاتب ومحلل إيراني: هل حان الوقت لبداية نهاية تدخلات الملالي في سوريا؟ عبدالرحمن مهابادي، كاتب ومحلل سياسي: مواجهات على خط مسرحية الانتخابات في إيران زهير السباعي: هل حان موعد رحيل النظام السوري ؟ عبدالرحمن مهابادي كاتب ومحلل سياسي: نظرة إلى مرحلة جديدة ولاعبيها! موفق السباعي: منهج الأخوة في الإسلام. . د. مصطفى يوسف اللداوي: ضائقة غزة الاقتصادية وصفة حربٍ أم نخوة غوثٍ علي نريماني – كاتب ومحلل ايراني: تأثير الهجوم الصاروخي الأمريكي على سوريا في صراع الإنتخابات الرئاسية الإيرانية الدكتور سفيان عباس التكريتي: الاعتدال الإيراني الى اين....؟