زهير السباعي: قطار أستانة ينطلق من جديد

| 30.04,17. 06:18 PM |



قطار أستانة ينطلق من جديد


زهير السباعي


تنطلق نهاية هذا الأسبوع جولة جديدة لمؤتمر أستانة للسلام في سورية برعاية روسية تركية ايرانية ومشاركة امريكية وأممية وذلك في العاصمة الكازاخستانية أستانة، مع عدم تأكيد أو نفي للفصائل الثورية من حضورها أو لا مع العلم بأنها شاركت في الجولات السابقة، المسرب بأنها ستدرس إمكانية المشاركة في حال تم التوافق فيما بينها، فنتائج الجولات السابقة والبنود التي تم الاتفاق عليها لم تنفذ ولم يلتزم النظام السوري بها وحتى الراعي الروسي لم يلتزم بما تعهد به - وهذا ليس غريباً عليهم- فلا اطلاق النار توقف ولا المساعدات الانسانية دخلت المناطق المحاصرة ولا المعتقلين لم يفرج عنهم وحصل عكس ذلك تماماً، فقد تسبب المؤتمر بإنقسام حاد في صفوف المعارضة والفصائل المسلحة وخصوصاً العاملة في الشمال السوري التي ستتعرض لضغوطات كبيرة من قبل الدول الممولة والمانحة - جمعيات خيرية- لإجبارها على المشاركة كما حصل سابقاً، لكن إذا كانت هذه الفصائل تريد لسورية وشعبها السلام والأمن والاستقرار فعليها التوافق فيما بينها واتخاذ قراراً موحداً بعدم المشاركة في هذا المؤتمر الكركوزي الذي اتخذته روسيا وسيلة لفرض أجندتها ومخططاتها بالإبقاء على النظام السوري وإعادة تأهيله وذلك بالحصول على موافقة بعض القادة على مشروعها بعلمهم أو بمجرد حضورهم ومن ثم الوقوف أمام الكاميرات واطلاق البيانات والتصريحات بنجاح المؤتمر زوراً وبهتاناً كما حدث في المؤتمرات السابقة، فالذي يظن بأن روسيا مهتمة بوقف الحرب أو أنها تسعى لإحلال السلام في سورية فإنه إنسان واهٍ يعيش في عالم الخيال وعليه مراجعة ذاكرته وقواه العقلية، فالذي دمر غروزني عاصمة الشيشان على رؤوس ساكنيها وقتل أطفالها ونسائها فإنه لن يتوقف عن دعم نظيره ومثيله في سورية، بل يشجعه ويزيد من دعمه العسكري والسياسي في المحافل الدولية وخصوصاً مجلس الأمن لمنع وإعاقة صدور أي قرار دولي يفتح الطريق لمحاكمته أو إدانته والفيتو الأخير يثبت ذلك، فعلى مدار الست سنوات الماضية رفع المندوب الروسي في مجلس الأمن الدولي يده ثمانية مرات مستعملاً حق النقض الفيتو والحبل ع الجرار، ومازالت الآلة العسكرية الروسية تشارك بشكل فعال وعملي في تهجير وقتل وتدمير وذبح الشعب السوري مشاركة في جنازته مستخدمة أحدث أنواع الأسلحة المحرمة دولياً
روسيا تعلم جيداً بأنه وبمجرد وقف الحرب في سورية يعني قطع مخلبها وإنهاء تواجدها في المنطقة، في تصريح قديم جديد للافروف قال سنقف في وجه كل من يريد تغيير النظام السوري لهالدرجة بتحبو؟ وفي تصريح لوزير الخارجية السعودي عادل الجبير الذي زار موسكو الاسبوع الماضي قال بأن رأس النظام ليس له مستقبل في سورية فرد عليه نظيره لافروف لاتوجد خلافات غير قابلة للحل بين موسكو والرياض حينما يتعلق الأمر بالتوصل إلى حل للأزمة السورية، وفي تسريب لفحوى المحادثة الهاتفية بين اردوغان وبوتين قال الاخير بأنه ليس متمسكاً بالنظام السوري ولايدافع عنه، ماهذا الهراء والواقع يدحض ذلك فالدعم العسكري والسياسي الروسي اللامحدود للنظام لم يتوقف للحظة فعلى من تضحكون؟ كفى كذباً ونفاقاً وتضليلا
الموقف الامريكي اليوم ومعه الاوروبي أصبح واضحاً النظام السوري يجب أن يرحل فكيف ستتعامل موسكو مع هذا الموقف؟
أخيراً نرجو ممن تصدرو تمثيل الثورة السورية عسكرياً وسياسياً أن يدركو هذه الحقائق ويتخلو عن المشاركة في المسرحيات الأستانية والموسكوفية والبحث عن بدائل حقيقية وعملية تحقق للشعب السوري هدفه في التخلص من جميع من استباحو دمه وأرضه وسمائه



(Votes: 0)

Other News

د. مصطفى يوسف اللداوي: محاولاتٌ إسرائيلية لوأد انتفاضة الأسرى وإفشال إضرابهم (4/4) الحرية والكرامة "8" علي نريماني – كاتب ومحلل إيراني: الإنتخابات الإيرانية- خوف وعجزالولي الفقيه د. مصطفى يوسف اللداوي: محاولاتٌ إسرائيلية لوأد انتفاضة الأسرى وإفشال إضرابهم (3/4) د. مصطفى يوسف اللداوي: محاولاتٌ إسرائيلية لوأد انتفاضة الأسرى وإفشال إضرابهم (2/4) الحرية والكرامة "6" علي نريماني – كاتب ومحلل ايراني: إيران- مهزلة مرشحي انتخابات الولي الفقيه - 6 من بين 1636!! د. مصطفى يوسف اللداوي محاولاتٌ إسرائيلية لوأد انتفاضة الأسرى وإفشال إضرابهم (1/4) موفق السباعي: مهزلة الإحتفال بالإسراء والمعراج.. المجهول التاريخ! عبدالرحمن مهابادي كاتب ومحلل سياسي: منعطف في الأزمة السورية د. مصطفى يوسف اللداوي: إضراب الأسرى والمعتقلين يجلجل في يومهم الثامن الحرية والكرامة "4" علي نريماني – كاتب ومحلل إيراني: إيران - خوف الولي الفقيه من إندلاع الإنتفاضة الشعبية في إنتخابات الرئاسة زياد شهاب الدين: عطاء النفس للنفس، إرتقاء في الحياة زهير السباعي: نجاح قطر ورسوب طِلْ الملوحي علي نريماني – كاتب ومحلل ايراني: الإنتخابات الإيرانية -لا لحكم الولي الفقيه مع رئيس عمامة سوداء او عمامة بيضاء د. مصطفى يوسف اللداوي: إضراب الأسرى خيار الصعب ومركب المضطر الحرية والكرامة "3" رحلة بين قبائل السلبيات..." بقلم" د. جوزيف مجدلاني (ج ب م) المحامي عبد المجيد محمد" إنّي أتهم! د. مصطفى يوسف اللداوي جدلية تعريف الأسير الفلسطيني في المفهوم الدولي الحرية والكرامة "2" د. إبراهيم حمّامي: سلطة العار وتنسيق من نوع آخر د. مصطفى يوسف اللداوي: انتفاضة الأسرى في يومهم وأعمارنا فدىً لهم الحرية والكرامة "1" عباس علي مراد: أستراليا زعامة تيرنبول في "الموازنة" موفق السباعي: طريقة التعامل مع الحكام الذين لا يطبقون شرع الله علي نريماني – كاتب ومحلل إيراني: هل حان الوقت لبداية نهاية تدخلات الملالي في سوريا؟ عبدالرحمن مهابادي، كاتب ومحلل سياسي: مواجهات على خط مسرحية الانتخابات في إيران زهير السباعي: هل حان موعد رحيل النظام السوري ؟ عبدالرحمن مهابادي كاتب ومحلل سياسي: نظرة إلى مرحلة جديدة ولاعبيها! موفق السباعي: منهج الأخوة في الإسلام. . د. مصطفى يوسف اللداوي: ضائقة غزة الاقتصادية وصفة حربٍ أم نخوة غوثٍ علي نريماني – كاتب ومحلل ايراني: تأثير الهجوم الصاروخي الأمريكي على سوريا في صراع الإنتخابات الرئاسية الإيرانية الدكتور سفيان عباس التكريتي: الاعتدال الإيراني الى اين....؟ حسين داعي: الاسلام الحل السوري