زهير السباعي: نجاح قطر ورسوب طِلْ الملوحي

| 22.04,17. 04:57 PM |



نجاح قطر ورسوب طِلْ الملوحي



زهير السباعي



أبارك لدولة قطر الشقيق وأميرها وشعبها على نجاح دبلوماسيتها في تحرير الرهائن القطريين وعودتهم بأمان وسلام إلى ربوع وطنهم وأحضان أهلهم وذويهم، من حق أي دولة تحترم نفسها أن تراعي مصالح رعاياها وتسهر على حمايتهم أين ما كانو وأين ماوجدو، في ديسمبر كانون أول من عام ٢٠١٥ قامت مجموعة عراقية مسلحة بخطف مجموعة مؤلفة من ٢٦ فرداً كانو في رحلة صيد بمحافظة المثنى جنوب العراق، واقتادوهم لجهة مجهولة، يوجد بين المخطوفين تسعة أفراد ينتمون للعائلة الحاكمة في قطر وسعوديان وكويتي، تم الافراج عن بعض افراد المجموعة العاديين والابقاء على الشخصيات الرفيعة كرهائن، سارعت قطر بإجراء اتصال مع الحكومة العراقية لكن دون جدوى مما دفعها لإجراء إتصالات مكثفة مع حسن نصر الله رئيس حزب الله اللبناني وإيران للتوسط من أجل الإفراج عن مواطنيها، فالمُخْتَطِفين ينتمون لحزب الله العراقي التابع للحشد الشعبي، ولإتمام صفقة الإفراج عن الرهائن قامت قطر برعاية خطة تغيير ديموغرافي في سورية بناءً على طلب إيران وحزب الله اللبناني، استضافت قطر المفاوضات التي جرت بين هيئة تحرير الشام من جهة وايران وحزب الله من جهة اخرى وتم التوصل الى اتفاق سمي اتفاق المدن الاربع الذي تضمنت بنوده على مايلي
١- إخراج ٣٠٠٠ شخص من مضايا والزبداني إلى الشمال السوري
٢- إخراج كامل كفريا والفوعا على دفعتين
٣- إخراج ١٥٠٠ أسير وأسيرة من سجون النظام السوري معظمهم نساء
٤- إدخال مساعدات إنسانية بالاضافة الى هدنة في مخيم اليرموك المحاصر
٥- بعد شهرين أي في حزيران يتم إخراج المحاصرين في مخيم اليرموك الى الشمال السوري
٦- حل قضية ٥٠ عائلة عالقة في لبنان من أهل الزبداني ومضايا
٧- هدنة في ادلب وتفتناز وبنش ورام حمدان وشلخ وبروما لمدة ٩ أشهر تشمل جميع أنواع القصف الجوي والمدفعي
مع إدخال مخيم اليرموك في الاتفاق تغير اسم الاتفاق من اربع الى خمس وبعد جدل طويل رضخت ايران وقبلت بضم المخيم للاتفاق، عملية التفاوض هذه والتي رعتها دولة قطر استمرت لسنة ونصف تقريباً وكانت تتم في الدوحة وبشكل مباشر بين الأطراف بوجود الوسيط القطري، ربما تكون الدبلوماسية القطرية قد نجحت في تحرير مواطنيها لكنها رسبت في الإفراج عن الطفلة الحمصية طِلْ الملوحي التي اعتقلها جهاز أمن الدولة السوري عام ٢٠٠٩ على خلفية نشرها بعض المواد ذات الطابع السياسي على مدونتها وانقطع الاتصال بها إلى أن أصدر النظام عليها حكماً بالسجن خمس سنوات بتهمة إفشاء معلومات لدولة أجنبية، ورغم مضي فترة محكوميتها إلا أن النظام رفض إطلاق سراحها
إتفاق المدن الخمس يعتبر فخاً للسوريين كونه يمهد الى تمكين ايران من المضي قدماَ في مشروعها التوسعي في المنطقة ويؤسس لتقسيم سورية الى كونتينات طائفية وتدمير مدينة ادلب بعد أن يتم تجميع المهجرين قسراً فيها وبذلك تسهل عملية تصفيتهم، كما يسهم هذا الاتفاق في إحداث تغيير جغرافي وديمغرافي لمكونات الشعب السوري وحصر كل مكون بحدود مصطنعة مما سيؤدي لضرب التعايش المشترك والسلم الأهلي للمواطنين الذين صرحو بأنهم لايريدون الخروج من منازلهم وترك قراهم لكن هناك أصابع خفية تجبرهم على ذلك، ومع انتهاء المرحلة الاولى من الاتفاق يكون مجموع من تم إجلاؤهم من المدن الاربع قد بلغ ١١ ألفاً في إطار الاتفاق الذي رعته ومولته دولة قطر التي حصلت على ماتريد
السؤال المطروح هل يلتزم النظام السوري بالاتفاق؟ الذي يعرف طبيعة وعقلية النظام لن يجد صعوبة بالاجابة، فجميع الهدن والاتفاقيات التي يوقعها النظام ينقلب عليها ولا يلتزم بها، فقد رفض النظام الالتزام بالبند الثالث الذي ينص بالافراج عن المعتقلين، فقد أفرج عن ١٢٠ معتقلاً من أصل ١٥٠٠ متفق على إخلاء سبيلهم ومعظم الذين أفرج عنهم أدينو بسرقات وحكم عليهم بالسجن ثلاثة أشهر حيث انتهت فترة محكوميتهم وليسو ضمن الذين تم الاتفاق على إخلاء سبيلهم بذلك يكون النظام خدع الثوار كعادته
أخيراً دولة قطر حققت ماتريد وتم الإفراج عن جميع المخطوفين وعادو الى وطنهم حيث كان في استقبالهم أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وذلك لدى وصولهم إلى مطار الدوحة الدولي على متن طائرة تابعة للخطوط القطرية قادمة من العراق، انتهت أزمة الرهائن القطريين ولكن مأساة الأطفال والعائلات السورية لم تنتهي، بالنهاية السياسة مصالح فلا يوجد عدو دائم أو صديق دائم إنما مصالح والدفع بالدولار وكاش





(Votes: 0)

Other News

علي نريماني – كاتب ومحلل ايراني: الإنتخابات الإيرانية -لا لحكم الولي الفقيه مع رئيس عمامة سوداء او عمامة بيضاء د. مصطفى يوسف اللداوي: إضراب الأسرى خيار الصعب ومركب المضطر الحرية والكرامة "3" رحلة بين قبائل السلبيات..." بقلم" د. جوزيف مجدلاني (ج ب م) المحامي عبد المجيد محمد" إنّي أتهم! د. مصطفى يوسف اللداوي جدلية تعريف الأسير الفلسطيني في المفهوم الدولي الحرية والكرامة "2" د. إبراهيم حمّامي: سلطة العار وتنسيق من نوع آخر د. مصطفى يوسف اللداوي: انتفاضة الأسرى في يومهم وأعمارنا فدىً لهم الحرية والكرامة "1" عباس علي مراد: أستراليا زعامة تيرنبول في "الموازنة" موفق السباعي: طريقة التعامل مع الحكام الذين لا يطبقون شرع الله علي نريماني – كاتب ومحلل إيراني: هل حان الوقت لبداية نهاية تدخلات الملالي في سوريا؟ عبدالرحمن مهابادي، كاتب ومحلل سياسي: مواجهات على خط مسرحية الانتخابات في إيران زهير السباعي: هل حان موعد رحيل النظام السوري ؟ عبدالرحمن مهابادي كاتب ومحلل سياسي: نظرة إلى مرحلة جديدة ولاعبيها! موفق السباعي: منهج الأخوة في الإسلام. . د. مصطفى يوسف اللداوي: ضائقة غزة الاقتصادية وصفة حربٍ أم نخوة غوثٍ علي نريماني – كاتب ومحلل ايراني: تأثير الهجوم الصاروخي الأمريكي على سوريا في صراع الإنتخابات الرئاسية الإيرانية الدكتور سفيان عباس التكريتي: الاعتدال الإيراني الى اين....؟ حسين داعي: الاسلام الحل السوري علي نريماني كاتب ومحلل ايراني: مفتاح الملا العمامة البيضاء حسن روحاني الثعلب المحتال عبدالرحمن مهابادي. كاتب ومحلل سياسي: خطوة من أجل «أطفال الرب» ونظرة الى تداعياتها! د. مصطفى يوسف اللداوي: قوائم الإرهاب الأمريكية ورموز الشرف الفلسطينية سيد أمين كاتب صحفي ومحلل سياسي: هل كانت ثورة يناير صراع أجنحة حكم؟ موفق السباعي: حكم الله ليس سلعةً للمزاد في غراند بازار! زهير السباعي: مسرحية ترامب الجديدة في سورية عبدالرحمن مهابادي، كاتب ومحلل سياسي: خطوة مهمة نحو مستقبل أفضل! د. مصطفى يوسف اللداوي: اغتصاب الرواتب ومصادرة الحقوق كاحتلال الأرض وقتل النفس زهير السباعي: النظام السوري يرتكب جريمة مروعة في خان شيخون محمد علي توحيدي: مسرحية الانتخابات عقدة عويصة لخامنئي موفق السباعي: الشكر للمحسن غير مودته ومحبته د. مصطفى يوسف اللداوي: بينت يقدم أوراق اعتماده لمعسكر اليمين الإسرائيلي