موفق السباعي: طريقة التعامل مع الحكام الذين لا يطبقون شرع الله

| 17.04,17. 08:03 AM |


طريقة التعامل مع الحكام الذين لا يطبقون شرع الله



موفق السباعي


لا يزال هناك التباس. .  عند كثير من ذراري المسلمين ..  وسوء فهم حول لزوم .. وفرضية الحكم بما أنزل الله.
علماً بأنه قبل أكثر من خمسين سنة..
كان يُدرسُ نظام الحكم بما أنزل الله في منهج الديانة في الثانوية في سوريا.. قبل احتلالها من النصيريين. .
وكان الطلاب بحفظون الآيات المتعلقة بهذا الموضوع .. والمذكورة في سورة المائدة من 44 إلى 50 غيبا ً ..
وكانت الأمور واضحة كوضوح الشمس في رابعة النهار . بوجوب.. وضرورة الحكم بما أنزل الله. .
ولكن الأجيال التالية. .
وبعد سيطرة النصيريين على الحكم في 1970. .
حذفوا هذه المواضيع من منهج الديانة. .
فأصبحت الأجيال المسكينة.. تجهل هذه الحقيقة.. إلا من كان يلجأ إلى دراستها في الكتب الخاصة. . وهؤلاء قلة قليلة. .
المهم حتى تحدد.. أن هذا الحاكم هو مسلم أو مرتد. .
عليك أن تلجأ إلى ما يلي:
إما أن تسأله. . أو تنظر فيما يفعله.. وما يصرح به علناً..
ولا تبحث. . ولا تفتش عما في داخل نفسه. . فهذا لا يعلمه إلا الله وحده. .
فإن قال : أنه لا يؤمن بضرورة الحكم بما أنزل الله. .
وأنه قد عفا عليه الزمن..
وأنه يؤمن بالعلمانية.. والديموقراطية التي هي حكم الشعب بالشعب. .
وأن الشعب هو مصدر التشريعات.. والقوانين ..
وأنه يجب أن يُستفتى على تطبيقها. .
فهذا كافر مرتد. . بإجماع كل العلماء..
ولو كان يذهب على بساط الريح..
ويصلي الفجر يوميا في الحرم المكي ..
ويحفظ القرآن على الروايات العشر..
ولو كان يسمح بحرية العبادة. . ويسمح للمرأة بالحجاب. .
كما يسمح لها بالتعري. .
ويسمح ببناء المساجد..
كما يسمح ببناء الكنائس. .
ويغدق الأموال على الشعب. .
ويؤمن لهم كل وسائل النعيم. . والراحة. . والرفاهية.
فهذه أمور خاصة به ..
ولا تعني الأمة شيئا. .
وقد تنفعه في الآخرة.. والله أعلم. .
ولكن ليس بعد الكفر ذنب. .
﴿ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ ۝٢٢﴾ [آل عمران]
وإن قال : أنه يؤمن بضرورة الحكم بما أنزل الله.. وهو يسعى جاهداً إلى تطبيقه. .
ولكنه خائف .. ويتحين الفرصة المناسبة لتطبيقه. .
ويقوم بخطوات تمهيدية.. لتطبيقه بالتدريج. .
فهذا مسلم ..
ولكنه ظالم حتى يتجرأ. . ويعلن عملياً .. تطبيق شرع الله..
وإن قال : أنه يؤمن بضرورة الحكم بما أنزل الله. .
ولكنه يخاف الدوائر. . أن يُتهم أنه وهابي.. أو إرهابي.. أو متشدد!. .
ويخشى أن تغضب عليه ماما أمريكا.. وبنو يهود. . وينقلبوا عليه!
وهو في الوقت نفسه.. لا يحارب الإسلام. . ويسمح للمسلمين بحرية الدعوة. . ونشر الإسلام. .
فهذا أيضاً مسلم. .
ولكنه ظالم.. وفاسق. . حتى يحكم بشرع الله..
وأمره إلى الله.. إن شاء عذبه أو عفا عنه. . فهو الغفور الرحيم ..
ولا يوجد نوع آخر وراء هذه الثلاثة أنواع. .
كيفية التعامل مع هذه الأنواع. .
ففي النوع الأول :
يجب على المصلحين. . والدعاة محاورته أولا . . ومناقشته. . والعمل على إقناعه. . بضرورة الحكم بما أنزل الله. .
فإن تاب ورجع إلى الحق. .
كان به. . وكفى الله المؤمنين القتال. .
وإن أبى. . وأصر على كفره.. وضلاله. .
وجب الثورة عليه. . وتحريض الناس على العصيان. . ومقاتلته. . حتى إسقاطه. . وعزله. . ولو جرت الدماء أنهاراً. . وبحاراً. .
لأن هذا شرع الله. . يجب تطبيقه بالقوة. . ولا مساومة. . ولا مهادنة فيه. .
كما فعل الصحابة رضوان الله عليهم. . في فتح الأمصار.. والبلدان..
فما ضحوا بدمائهم وأرواحهم. . إلا لأجل تطبيق شرع الله. . وإسقاط الطواغيت.. التي تمنع تطبيق شرع الله.
ولو كان ينفع - كما يزعم البعض. . ويتوهم - تطبيق شرع الله .. بالحوار لوحده. . والدعوة بالموعظة الحسنة. .
مستدلين بما فعله موسى عليه السلام مع فرعون. .
أو بقوله تعالى :
﴿ ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ َ ۝١٢٥٥﴾ [النحل]
علماُ بأن الدعوة بهذه الطريقة. . تكون بعد تطبيق شرع الله. . وليس لأجل تطبيق شرع الله. .
وإلا..
لفعله الصحابة. . ووفروا دماءهم.. وأرواحهم. .
بل كان فعله الرسول صلى الله عليه وسلم. . بعد أن هاجر إلى المدينة. . بدلا من سفك دماء الصحابة الأطهار في الغزوات.. التي تجاوزت العشرة غزوة.. في خلال عشرة سنوات. .
ولو كانت تنفع الطريقة السلمية. . والموعظة الحسنة. . في تطبيق شرع الله. . ويقبل الطواغيت بذلك. .
لقام الصحابة بالسياحة في الأرض..
يدعون الناس بالطريقة السلمية. . والحسنى. . كما فعل أحبار النصارى. . بدلا من سفك دمائهم. .
ولكنهم علموا على يد معلمهم رسول الله صلى الله عليه وسلم. . أن الطاغوت لا يتنازل عن العرش بالدعوة الحسنة. .
فلا يتنازل إلا بالسيف.. حتى يقطع رقبته. .
ولذلك كان أمر الجهاد .. الذي لم يكن مشروعاً في شريعة موسى وعيسى بن مريم عليهما السلام. .
ولذلك لا يجوز الاحتجاج بشريعة أي نبي آخر. . على الإطلاق. .
فشريعة محمد صلى الله عليه وسلم. . هي خاتمة الشرائع. . وهي المعتمدة. .
أما النوع الثاني :
فيجب على المصلحين والدعاة. . التواصل معه. .
ومساعدته على تطبيق شرع الله. . والإسراع في تحقيق ذلك. . وتشجيعه. . وتقوية إرادته. .
والوقوف إلى جانبه. . طالما أنه يؤمن بضرورة الحكم بما أنزل الله. .
وإعطائه الفرصة تلو الفرصة.. حتى الوصول إلى تطبيق القانون الرباني. .
أما النوع الثالث :
فيُتبع نفس الأسلوب الذي اتُبع مع النوع الثاني. . ولكن بمزيد من الحزم. .
وإنذاره بالثورة عليه.. إذا لم يبد التجاوب المطلوب في تطبيق الشريعة الإسلامية. .
وأي مجموعة مسلمة. . تعتقد أنها قادرة على تطبيق شرع الله بالحسنى مع الطاغوت. .
فهي واهمة. . وجاهلة لأبسط أبجديات الإسلام ..
وسيبقى أفرادها يُسجنون. . ويُعذبون على يد غلمان وصبية الطاغوت.. مئات السنين. .
وتبقى الأمة ضعيفة. . مهانة. . ذليلة. .
يتحكم فيها أعداؤها. . بسبب تحكمهم بحكامها الجبابرة على شعوبها. . والذليلة. . الخانعة للأعداء. .
ولن يُغير الله حالهم. . حتى هم يُغيروا طريقة تعاملهم. . مع الطاغوت ..
فيقتلعونه اقتلاعاً بالقوة..
مقتدين بسنة رسولهم صلى الله عليه وسلم. . الذي لم يُمض في الدعوة السلمية.. إلا ثلاث عشرة سنة فقط. .
ثم هاجر إلى المدينة.. وأقام شرع الله. .
وأخذ ينطلق في محاربة الكفار. .بالسيف. . وليس بالموعظة الحسنة. .
وبعد ثمان سنوات فقط. . عاد وفتح مكة.. بالسيف. .
ومقتدين. . بالحديث الصحيح المروي عن عبد الله بن عمر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( بعثت بالسيف حتى يُعبدَ اللهُ لا شريك له. . وجٌعل رزقي تحت ظل رُمحي. . وجُعل الذلةُ والصغارُ على من خالف أمري. .)
هذا هو منهج النبوة في إقامة شرع الله. . وهذا منهج الإسلام الواجب على المسلمين اتباعه. .
وكل من يخالفه .. ويتبع غير سبيل الهدى. .
ويتبع سبيل السلامة .. والعافية مع الطواغيت. .
فهو يسير على غير هدى. . ويسير نحو الهلاك!
الأحد 19 رجب 1438
16 نيسان 2017
موفق السباعي
جراح أسنان.. وفكر.. وسياسة.



(Votes: 0)

Other News

علي نريماني – كاتب ومحلل إيراني: هل حان الوقت لبداية نهاية تدخلات الملالي في سوريا؟ عبدالرحمن مهابادي، كاتب ومحلل سياسي: مواجهات على خط مسرحية الانتخابات في إيران زهير السباعي: هل حان موعد رحيل النظام السوري ؟ عبدالرحمن مهابادي كاتب ومحلل سياسي: نظرة إلى مرحلة جديدة ولاعبيها! موفق السباعي: منهج الأخوة في الإسلام. . د. مصطفى يوسف اللداوي: ضائقة غزة الاقتصادية وصفة حربٍ أم نخوة غوثٍ علي نريماني – كاتب ومحلل ايراني: تأثير الهجوم الصاروخي الأمريكي على سوريا في صراع الإنتخابات الرئاسية الإيرانية الدكتور سفيان عباس التكريتي: الاعتدال الإيراني الى اين....؟ حسين داعي: الاسلام الحل السوري علي نريماني كاتب ومحلل ايراني: مفتاح الملا العمامة البيضاء حسن روحاني الثعلب المحتال عبدالرحمن مهابادي. كاتب ومحلل سياسي: خطوة من أجل «أطفال الرب» ونظرة الى تداعياتها! د. مصطفى يوسف اللداوي: قوائم الإرهاب الأمريكية ورموز الشرف الفلسطينية سيد أمين كاتب صحفي ومحلل سياسي: هل كانت ثورة يناير صراع أجنحة حكم؟ موفق السباعي: حكم الله ليس سلعةً للمزاد في غراند بازار! زهير السباعي: مسرحية ترامب الجديدة في سورية عبدالرحمن مهابادي، كاتب ومحلل سياسي: خطوة مهمة نحو مستقبل أفضل! د. مصطفى يوسف اللداوي: اغتصاب الرواتب ومصادرة الحقوق كاحتلال الأرض وقتل النفس زهير السباعي: النظام السوري يرتكب جريمة مروعة في خان شيخون محمد علي توحيدي: مسرحية الانتخابات عقدة عويصة لخامنئي موفق السباعي: الشكر للمحسن غير مودته ومحبته د. مصطفى يوسف اللداوي: بينت يقدم أوراق اعتماده لمعسكر اليمين الإسرائيلي زهير السباعي: هل تستمر المفاوضات العبثية ؟ د. مصطفى يوسف اللداوي : باب المغاربة معبر اليهود وبوابة المستوطنين المحامي عبدالمجيد محمد: محرّمات «حقوق الإنسان» وخوف نظام الملالي الفاشي من هذه الكلمة مصطفى منيغ: المَمَرُّ مشؤوم والسبب معلوم فادي قدري أبو بكر كاتب وباحث فلسطيني: في ذكرى يوم الأرض.. فليرحل العابرون أحفاد صهيون د. مصطفى يوسف اللداوي: قمة العرب على بوابات القدس موفق السباعي: مواصفات عبيد العبيد.. وطريقة تحريرهم من العبودية مشروع قرار البرلمان البريطاني لدعم دعوة مريم رجوي لطرد قوات الحرس من المنطقة د. مصطفى يوسف اللداوي: سلطات الاحتلال تنكث العهد مع وفاء الأحرار