محاضرة الدكتور زاكر نايك تلميذ احمد ديدات في اسطنبول عن الإسلاموفوبيا..فيديو

| 25.03,17. 11:22 AM |





محاضرة الدكتور زاكر نايك تلميذ احمد ديدات في اسطنبول عن الإسلاموفوبيا..فيديو







قال الداعية الإسلامي الهندي البارز “ذاكر عبد الكريم نائيك”، يوم الأربعاء، إنه يحمد الله لوجود “دولة مسلمة قوية كتركيا تدافع عن المسلمين وحقوقهم”.

جاء ذلك خلال ندوة بمدينة إسطنبول، حول الإسلاموفوبيا، حضرها نحو 4 آلاف تركي والعديد من أبناء الجاليات العربية والمسلمة، وجاءت تحت عنوان “الإسلاموفوبيا والإسلام”، ونظمتها جمعية “الصفّة الدولية”(تركية غير حكومية) وفقا لـ"الانضول".

وقال “نائيك”، في كلمته خلال الندوة: “لقد رأينا تصريحات بيل كلينتون (الرئيس الأمريكي الأسبق) والرؤساء الذين قبله كيف صنعوا التنظيمات الإرهابية في العالم كالقاعدة وطالبان، لكي تقوم بمقاتلة الجيش الروسي هناك،.. والحمد لله الذي خرجت لنا دولة مسلمة قوية كتركيا تدافع عن المسلمين وحقوقهم”.

وحول أسباب انتشار الإسلاموفوبيا في الغرب وأمريكا برأيه، أكد الداعية الذي تحدث بالإنجليزية وتوفرت ترجمة لكلمته بالتركية، أن “أحد أهم الأسباب هي أحداث 11 سبتمبر التي وقعت في أمريكا عام 2001”.

وأضاف أن “الشيء الآخر هو الادعاء بأن هناك هجمات إرهابية في الغرب، وثالثاً تخوفهم من زيادة أعداد المسلمين في الغرب وأمريكا بشكل كبير، وارتفاع أعداد الجاليات الإسلامية هناك”.


وأشار الداعية الإسلامي البارز إلى أن “اليوم أصبح لدى المسلمين العديد من وسائل الإعلام التي تمكنهم من شرح دينهم، ونشر تعاليمه، عبر العديد من الوسائل، كوسائل التواصل الاجتماعي والقنوات الإسلامية عبر التلفاز”.

وهدفت الندوة إلى التعريف بظاهرة الإسلاموفوبيا وأخطارها وآثارها على المجتمعات الإسلامية، بالإضافة إلى أنها فتحت باب النقاش للإجابة على أسئلة الضيوف، بحسب المنظمين.

والداعية ذاكر نائيك، هو خطيب ومنظر إسلامي هندي، ولد عام 1965، وهو طبيب أيضاً، ومنذ 1993، ركز على الدعوة الإسلامية، بالإضافة إلى أنه نشط في مجالات الدعوة والوعظ ومقارنة الأديان، ويحظى بمتابعة واسعة، حيث كان طالب الداعية أحمد ديدات (اشتهر بمناظراته، وتوفي في 2005)، ويلقب بـ”ديدات الأكبر”، ويشغل منصب مدير مؤسسة البحث الإسلامية في الهند.

و”الصفّة الدولية” تأسست في 2015، ومقرها إسطنبول، وتعمل في مجال الإغاثة الإنسانية، بالإضافة إلى المجال الثقافي والتعليمي.



(Votes: 0)

Other News

العام الايراني الذي مضى...هزائم وصدمات كبيرة لنظام ولاية الفقيه وانتصارات الكبيرة والقفزات العالية لمجاهدي خلق عمرو عبدالرحمن: رسالة النصر نعم لاحتفالات نهاية السنة الايرانية النارية ضد النظام فوز حزب رئيس الوزراء مارك روتي "الحزب الليبرالي" على زعيم اليمين المتطرف بالانتخابات الهولندية صطفي عبيدو : انتزعت حكما برفع الحد الأدنى لراتب الصحفى إلى 5 آلاف جنيه ما هو المؤشر للعزلة او الانفتاح في دبلوماسية النظام الايراني؟! تقارب تركي روسي.. ورئيس النظام السوري قلق قوات الحرس يستولي على الاقتصاد الايراني ..كيان ارهابي ينبغي تصنيفه في القائمة السوداء تقرير الهيئة الدولية لمراقبة المخدرات.. ثلث متعاطي المخدرات بالعالم .. نساء ايران..تفشي مهنة بيع الكلى الوجه الثاني لعملة حكم الملالي الفاسدين الحريري يعرض على عون وحزب الله النسبية مقابل ضمانات لرئاسة الحكومة محاولة لإقصاء روحاني عن طريق استغلال ” قواعد اللعبة “ محمد علي توحيدي: أزمة خوزستان ، مادة لتسوية الحسابات الانتخاباتية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة اجتماع في البرلمان البريطاني حول حقوق النساء في إيران مقتطفات من رسالة مريم رجوي إلى المؤتمر الديار : التعيينات الادارية والامنية تنطلق بعد اقرار الموازنة في مجلس الوزراء العميد جوزف عون لقيادة الجيش واللواء إبراهيم مدني وتغيير مهم صندوق النقد يحذر من تدهور اقتصاد إيران نداء دولي للمقاومة الإيرانية لإطلاق سراح أحمد منتظري فرنسا تستعد لانتخابات رئاسية وسط غموض في الترجيحات الاصطفاف السياسي للمنطقة وموقع النظام الايراني البيت الأبيض يرجئ نشر أمر تنفيذي جديد بشأن الهجرة حقائق مذهلة عن جاسوسات بيونغ يانغ هلع شديد يلازم خامنئي من ظروف النظام المتأزمة ​ المقاومة الايرانية تكشف عن مراكز التدريب للعناصر الخارجية لقوات الحرس الايراني التأثيرات الاقليمية والدولية لتصنيف الحرس الايراني في قائمة الارهاب الصراع الانتخابي أمام طريق مسدود للنظام إعادة افتتاح كنيسة شهيرة أحرقها متطرفون إسرائيليون انتهاء التحقيق مع منفذ ملهى اسطنبول وتحويله للمحكمة بعد خضوعه لفحص طبي من هي الدول الأكثر فسادا في العالم؟ خيار الولي الفقيه بين الموت والانتحار إيران..أعلى مرتبة في نسبة الإنتحار لنظام ولاية الفقيه