مجلس حقوق الانسان يناقش "تقرير جولدستون"  في جلسة استثنائية

| 15.10,09. 10:01 PM |

 

مجلس حقوق الانسان يناقش "تقرير جولدستون"  في جلسة استثنائية


  
 

وسط حالة من الارتباك والضغوط السياسية، يبدأ مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة اليوم الخميس ، مناقشة تقرير المحقق اليهودي ريتشارد جولدستون حول ارتكاب جرائم حرب في قطاع غزة وتحويل المتهمين إلى محكمة الجنايات الدولية.

وتتواصل مناقشة التقرير اليوم أيضا ـ بعد أن كان قد أجل بسبب ضغوط دولية لا سيما أمريكية وإسرائيلية على الجانب الفلسطيني.

و حصل مندوب السلطة في المجلس إبراهيم خريشة على النسبة اللازمة للجلسة الاستثنائية، وهي 17 صوتا من أصل 47 عضوا.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إسرائيل والفلسطينيين إلى إجراء تحقيقات داخلية "ذات مصداقية" بشأن اتهامات بارتكاب جرائم حرب أثناء العدوان الإسرائيلي.

ولن يقتصر النقاش في مجلس حقوق الإنسان على تقرير جولدستون فحسب، بل سيشمل أيضا بندين أحدهما متعلق بالقدس المحتلة والحصار الذي لا يزال مفروضا على قطاع غزة.

حقوق الانسان

ونشرت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية مسودة مشروع القرار المقدم للمجلس بخصوص أوضاع حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية. وفي ما يلي نصه:
" تذكيرا بالإعلان الكوني لحقوق الإنسان والميثاق الدولي حول الحقوق السياسية والمدنية والميثاق الدولي حول الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

وتأكيدا لمسئولية المجموعة الدولية للترويج لحقوق الإنسان وضمان الاحترام للقانون الدولي.

وتأكيدا على خصوصية القدس الشرقية المحتلة في التراث الديني والحضاري الغني.

تذكيرا بكل قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بما فيها قرارات مجلس الأمن المتعلقة بالقدس الشرقية المحتلة.

وتعبيرا عن القلق العميق إزاء التصرفات التي تقوض حرمة وقدسية الأماكن الدينية في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية.

وتعبيرا عن القلق العميق أيضا إزاء سياسة الإغلاق الإسرائيلية والقيود الشديدة، بما فيها نظام التصاريح، التي لا تزال مفروضة على حركة الفلسطينيين، مما يعيق حرية الوصول إلى أماكنهم المقدسة مسيحية كانت أم إسلامية، بما في ذلك المسجد الأقصى.

ندين بشدة كل السياسات التي تنتهجها إسرائيل، القوة المحتلة، للحد من وصول الفلسطينيين إلى ممتلكاتهم وأماكنهم المقدسة، وعلى نحو خاص القدس الشرقية المحتلة، على أساس الأصل القومي والدين والجنس والعمر والوضع الاجتماعي، وجميعها تشكل انتهاكا خطيرا للحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للشعب الفلسطيني" .

مجلس الأمن

ويأتي ذلك في الوقت الذي بدأ فيه مجلس الأمن الدولي الأربعاء مناقشة التقرير في جلسة خاصة بأزمة الشرق الأوسط جرى تقديم موعدها نحو الأسبوع بناء على طلب المجموعة العربية المتمثلة بليبيا في المجلس.

ونشبت خلافات حادة فى مجلس الأمن الدولي أمس الأربعاء بين المندوبين العرب ومندوب إسرائيل خلال مناقشة التقرير .

وسجلت الحكومات العربية حضورا قويا لدعم السلطة الفلسطينية التي تسعى للحصول على مكاسب سياسية من التقرير الذي تريد إسرائيل والولايات المتحدة دفنه.

وحاول المندوبون العرب والمندوب الفلسطيني من بين أكثر من 40 شخصا سجلوا أسماءهم لمخاطبة المجلس الاستفادة من هذه الفرصة وطرح تقرير جولدستون الذي كان المجلس قد رفض حتى الآن إدراجه على جدول أعمال المناقشة.

وقد حمل وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي إسرائيل المسئولية عن مقتل أكثر من 1400 فلسطيني في قطاع غزة ، مستندا إلى نتائج التقرير.

ورفض المالكي تقييم الولايات المتحدة والأمم المتحدة بأنه تم تحقيق تقدم لدفع التسوية في الصراع  الفلسطيني - الإسرائيلي.

وقال إنه لم يتم إحراز أي تقدم حقيقي في عملية السلام ، مشيرا إلى أن تقرير جولدستون يمثل تجربة مروعة لا يمكن تجاهلها. وأدان المالكي "القتل الوحشي" للشعب الفلسطيني على يد القوات الإسرائيلية خلال الحرب على غزة .

وردت السفيرة الإسرائيلية جابرييلا شاليف على المالكي ، رافضة استغلال الحكومات اجتماع مجلس الأمن لمناقشة التقرير واعتبرت أن هذا الأمر يعد عملا يتعارض مع عملية السلام بالشرق الاوسط.

وقالت: " تقرير جولدستون يحابي الإرهاب ، إنه جائزة للمنظمات الإرهابية ، بالنسبة لمن يسعون منا إلى استئناف عملية السلام في الشرق الأوسط ، فإن مناقشة تقرير جولدستون في مجلس الأمن ليس إلا كذبة مليئة بالصوت والغضب ، لكنها لا تدل على شيء".

وهددت بأن تل أبيب لن تقبل استشناف المفاوضات مع الفلسطينيين حال استمر التقرير مطروحا على الطاولة .

ومن جانبه ، قال اليخاندرو وولف نائب السفير الأمريكي لدى المنظمة الدولية لمجلس الأمن المؤلف من 15 دولة إن نتائج التقرير الذي أعدته لجنة مكونة من ثلاثة أعضاء تحت قيادة القاضي الجنوب إفريقي الشهير ريتشارد جولدستون ليس لمجلس الأمن أن يتخذ إجراء بشأنه.

من جهته اعلن اسماعيل هنية رئيس الحكومة المقالة التي تديرها حركة حماس في غزة امس ان حكومته تدعم تقرير جولدستون، من اجل الوصول لتنفيذ التوصيات الواردة فيه، والتي تمكن من ايصال قادة اسرائيل لمحاكم مجرمي الحرب.

ونقلت صحيفة "القدس العربي" اللندنية عن هنية قوله خلال كلمة القاها في تظاهرة قدمت الى مقر الحكومة في غزة نظمها جرحى الحرب الإسرائيلية، ان حكومته رحبت منذ البداية بقدوم لجنة التحقيق في الحرب، التي يراسها القاضي الجنوب افريقي ريتشارد جولدستون.

واكد على ان الملاحظات بشأن بند المقاومة وحق الشعب في الدفاع عن نفسه "لا تعني اننا لم نكن مع هذا التقرير، في اشارة منه لتصريحات قادة "فتح" الذين اتهموا "حماس" انها عارضت التقرير.

ويذكر أن التقرير ينتقد قوات الاحتلال الإسرائيلي بشدة ويدينها بمخالفة القانون الدولي وارتكاب جرائم حرب وقتل مدنيين واستخدام أسلحة محرمة خلال عدوانها على قطاع غزة الشتاء الماضي،  كما يتهم التقرير عناصر المقاومة الفلسطينية (الفصائل المسلحة بغزة) بمخالفة القانون بسبب إطلاقها صواريخ على إسرائيل .

وخلفت الحرب الإسرائيلية المسماة "الرصاص المصبوب" سقوط أكثر من 1400 شهيد فلسطيني ، وإصابة نحو خمسة آلاف معظمهم من النساء والأطفال والمدنيين، كما دمرت إسرائيلي في الحرب عشرات المنازل وعدد من المستشفيات والمدارس والمباني الحكومية.



(Votes: 0)

Other News

"حلايب" تفجر أزمة دبلوماسية بين القاهرة والخرطوم مناورات عسكرية إسرائيلية أمريكية خلال أيام الفصائل الفلسطينية ترفض توقيع الورقة المصرية الامم المتحدة تطالب بتحقيقات "ذات مصداقية" حول الجرائم المفترضة في غزة العراق يعلن نهاية جهود الوساطة بينه وبين سورية نص اتفاقية الوفاق الوطني الفلسطيني 2009 كبير أدباء إسرائيل يتهم الحكومة بالتآمر لقتل فلسطينيين دول جوار العراق تجتمع بمصر لمواجهة"الإرهابيين" دول المحيط الهندي تستعد لمواجهة تسونامي  إسرائيل تشن غارات على حدود غزة وتعتقل 16 فلسطينيا بالضفة   مخطط إيراني لاعتقال موسوي وكروبي وخاتمي  مصالحة الفرقاء الفلسطينيين في مهب الريح  دعوات يهودية لتفكيك الأقصى ونقل حجارته إلى مكة الامارات تؤكد انها لا تستهدف اي جنسية او طائفة في عملية ابعاد لبنانيين إلغاء تأشيرة الدخول بين سوريا وتركيا ضبط باخرة اسلحة من ايران الى سوريا وحزب الله اعتقال الساعد الأيمن لعزة الدوري في بعقوبة  ذعر في إسرائيل بعد الموافقة على إعادة مناقشة تقرير جولدستون إسرائيل تطلب التحقيق بانفجار لبنان   "نسر الأناضول" يحول الود التركي الإسرائيلي إلى عداوة سيف الاسلام القذافي على ابواب قمة هرم السلطة في ليبيا منظمة المؤتمر الإسلامي تدعو اليونسكو لحماية الأقصى الجمعية العمومية تنتخب لبنان الخميس عضواً غير دائم في مجلس الأمن   مبارك كان مرشحا للحصول علي جائزة نوبل للسلام مخابرات الاحتلال تهدد بتصفية الشيخ رائد صلاح بكرى يتهم شيخ الأزهر بإهانة المجتمع المصرى رئيس لجنة نوبل يرد على انتقاد منحها لأوباما: باكراً أفضل من التأخير تحطم طائرة تابعة للأمم المتحدة في هايتي وأردنيون بين الضحايا  مساع عراقية لاقرار قانون الانتخابات خلال عشرة أيام  أنباء حول تفكير عباس في الاستقالة