مصالحة الفرقاء الفلسطينيين في مهب الريح

| 14.10,09. 04:25 AM |

 

مصالحة الفرقاء الفلسطينيين في مهب الريح


     
تبددت آمال الفلسطينيين والعرب، في الوصول إلى مصالحة فلسطينية، تنهي حالة الانقسام والتشرذم في الجسد الفلسطيني، بعد أن أظهر التراشق الإعلامي بين الرئيس الفلسطيني أبومازن ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، في الخطابين اللذين ألقياه أمس الأول، مدى الاختلافات والتباينات في توجهات السلطة والحركة، وفي نفس الوقت مستقبل السياسات التي ينوي الطرفان انتهاجها حيال قضية المصالحة، إذ أفاد الرئيس الفلسطيني، إن حملة حركة حماس حول تأجيل نقاش تقرير جولدستون كشفت عن أهدافها للتهرب من استحقاقات المصالحة الوطنية، في حين رأى مشعل إن ماورد في خطاب أبومازن «محاولة للتهرب من مسؤولياته تجاه فضيحةجولدستون». ويرى مراقبون فلسطينيون إن الحديث عن مصالحة ووحدة فلسطينية على الأقل في المرحلة الحالية، أصبح ضربا من الخيال، موضحين لـ «عكاظ»، إن المصالحة أصبحت في مهب الريح.
وأفادوا إن حماس تريد أن تحقق أكبر قدر من المكاسب السياسية، بعد إخفاق السلطة في التعامل مع قضية تقرير جولدستون واستغلاله انتخابيا في حين ترغب فتح الوصول إلى مصالحة سريعة تنهي الجدل الدائر في قضية تأجيل التصويت على التقرير.
وأفاد نبيل شعث عضو اللجنة المركزية في فتح، إن السلطة كانت ولاتزال حريصة على المصالحة، بيد أنه قال إن ما ورد على لسان مشعل أجهض مشروع المصالحة الفلسطينية ونسف الجهود المصرية الراعية للحوار الفلسطيني. وقال إن حماس كانت دائما وراء تعطيل المصالحة، خاصة عندما نصل إلى مراحلها النهائية.
من جهته، أشار مشير المصري المتحدث باسم حماس، إن خطاب عباس هو تهرب من المسؤولية عندما حدث بحق «تقرير جولدستون»، موضحا، إن الخطاب متناقض، على حد زعمه ولا يخدم أجواء المصالحة، وأفاد « كنا نأمل أن يحمل الخطاب اعترافا بالخطأ»، موضحا، إن تأجيل موعد المصالحة أصبح أمرا حتميا في ظل الظروف الحالية.
وعلمت «عكاظ»، من مصادر فلسطينية، إن القاهرة ستقود تحركا سريعا لاحتواء الأزمة الحالية بهدف الوصول إلى توافق حيال موعد المصالحة الذي من المتوقع أن يكون بعد عيد الأضحى، خاصة أن المرحلة القادمة تتطلب التهدئة بين فتح وحماس، ووقف الحر ب الإعلامية بين الطرفين.
وعبرت مصادر في الجامعة العربية لـ «عكاظ»، عن استغرابها وصدمتها للتراجع الذي حدث في مشروع المصالحة الفلسطينية، مطالبة جميع الفصائل بالعودة إلى الحوار وحل القضايا العالقة بعيدا عن التراشق الإعلامي الذي لايخدم مصلحة القضية الفلسطينية.

 



(Votes: 0)

Other News

 دعوات يهودية لتفكيك الأقصى ونقل حجارته إلى مكة الامارات تؤكد انها لا تستهدف اي جنسية او طائفة في عملية ابعاد لبنانيين إلغاء تأشيرة الدخول بين سوريا وتركيا ضبط باخرة اسلحة من ايران الى سوريا وحزب الله اعتقال الساعد الأيمن لعزة الدوري في بعقوبة  ذعر في إسرائيل بعد الموافقة على إعادة مناقشة تقرير جولدستون إسرائيل تطلب التحقيق بانفجار لبنان   "نسر الأناضول" يحول الود التركي الإسرائيلي إلى عداوة سيف الاسلام القذافي على ابواب قمة هرم السلطة في ليبيا منظمة المؤتمر الإسلامي تدعو اليونسكو لحماية الأقصى الجمعية العمومية تنتخب لبنان الخميس عضواً غير دائم في مجلس الأمن   مبارك كان مرشحا للحصول علي جائزة نوبل للسلام مخابرات الاحتلال تهدد بتصفية الشيخ رائد صلاح بكرى يتهم شيخ الأزهر بإهانة المجتمع المصرى رئيس لجنة نوبل يرد على انتقاد منحها لأوباما: باكراً أفضل من التأخير تحطم طائرة تابعة للأمم المتحدة في هايتي وأردنيون بين الضحايا  مساع عراقية لاقرار قانون الانتخابات خلال عشرة أيام  أنباء حول تفكير عباس في الاستقالة  فيلتمان: لبنان للبنانيين ولم اتفاوض عليه مع المقداد مواجهات بين تنظيمين اسلاميين في غزة اوباما: لا أستحق الجائزة... وأعتبرها دعوة للعمل الاحتلال الإسرائيلي يرفع الحصار عن الأقصى وسط ترقب وحذر  دولة كبرى تحذّر من احتمال مواجهة بين إسرائيل و"حزب الله" السفارة المصرية ردا على رفعت عيد: اتهاماته لا اساس لها منح الرئيس الاميركي باراك اوباما جائزة نوبل للسلام يوم الغضب المقدسي دفع الشرطة الإسرائيلية لوضع الآلاف في حالة تأهب لمواجهات الغاضبة منظمة الشباب التقدمي في لبنان تستضيف جمعية نساء من أجل السلام مجلس الأمن يرفض الطلب الليبي المتعلق بتقرير غولدستون بشأن الحرب على غزة مجلس الجامعة العربية يحيل أزمة الأقصى إلى الأمم المتحدة كبير الحاخامات الأشكناز: دخول اليهود إلى الحرم القدسي ممنوع وفقا للشريعة اليهودية