ذعر في إسرائيل بعد الموافقة على إعادة مناقشة تقرير جولدستون

| 13.10,09. 07:41 PM |

ذعر في إسرائيل بعد الموافقة على إعادة مناقشة تقرير جولدستون


 مجرمو الحرب باراك واولمرت وليفني  

 

اثارت الأنباء التي ترددت عن عقد جلسة استثنائية لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لمناقشة تقرير جولدستون حول جرائم إسرائيل في قطاع غزة ، ذعر وهلع الحكومة الإسرائيلية التي أنبرى رئيسها بنيامين نتنياهو للدفاع عن قادة دولة الاحتلال الذين أرسلوا جنودهم لارتكاب محرقة غزة التي حصدت أرواح أكثر من 1400 فلسطيني معظمهم من الأطفال والنساء.

وكان العالم قد فوجئ مساء يوم الجمعة الثاني من هذا الشهر بطلب تأجيل التصويت على تقرير جولدستون، وهو الأمر الذي أصاب الفسطينيين بصدمة تبعها ردود أفعال غاضبة ومنددة بالسلطة الفلسطينية ورئيسها محمود عباس واتهامه بالخضوع للضغوط الأمريكية والإسرائيلية لتاجيل مناقشة التقرير.

في هذه الأثناء، أعلنت الرئاسة الفلسطينية أن الرئيس محمود عباس تلقي اتصالات هاتفيا من
الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الاحد أكد فيه دعمه لمعاودة مناقشة تقرير جولدستون الخاص بالحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في جلسة استثنائية وكذلك دعم التقرير عند مناقشته في مجلس الأمن يوم الرابع عشر من اكتوبر /تشرين الاول.

إعادة مناقشة التقرير، أصاب مسئولو الدولة العبرية بحالة من الغضب والخوف بعد ان ظنوا انهم حققوا انتصارا بعد تأجيل مناقشته لمدة ستة اشهر، وظهرت هذه الحالة في تصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، أمس، حيث حاول تهدئة قلق قادة إسرائيل من إمكان اعتقالهم ومحاكمتهم بارتكاب جرائم حرب، وشن هجوماً عنيفاً على تقرير جولدستون، متعهداً بعدم السماح بمحاكمة القادة السياسيين والعسكريين لارتكابهم جرائم حرب في غزة.

ويرى مراقبون إن هجوم نتنياهو على تقرير جولدستون، والحيز الكبير الذي أخذه من خطابه في افتتاح الدورة البرلمانية الجديدة للكنيست الإسرائيلي، يعكس تصاعد الخوف بين القادة السياسيين والعسكريين الإسرائيليين من احتمال اعتقالهم بتهم ارتكاب جرائم حرب ضد الفلسطينيين.

ووصف نتنياهو التقرير  بـ "المشوَّه والغبي"، زاعما أنه "يطعن في حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها في وجه العدوان كما أنه يشجع الإرهاب".

وتعهّد نتنياهو بحشد أصوات كافية لإسقاط محاولة السلطة إعادة طرح التقرير على التصويت، مشدداً على أن حكومته لن تسمح بأن تتم محاكمة سلفه ايهود أولمرت ووزير الدفاع السابق والحالي ايهود باراك ووزيرة الخارجية السابقة تسيبي ليفني بتهمة ارتكاب جرائم حرب لأنهم اتخذوا القرار بشن الحرب على غزة. وأضاف "لن نسمح بان يعامل ضباط وجنود في جيش الدفاع كمجرمين بعدما دافعوا عن مواطني إسرائيل بشجاعة وشرف ضد عدو وحشي".

وقال "نحن لم نزعم مطلقاً أن قوانين الحرب لا تنطبق علينا"، وهنا قاطعه رئيس كتلة "التجمع الوطني الديموقراطي" البرلمانية جمال زحالقة بالقول "لقد قتلتم 400 طفل في قطاع غزة".

واعتبر أن "الحق بدولة يهودية والحق بالدفاع عن النفس هما اثنان من أسس وجود شعبنا، والحقان مندمجان ببعضهما، ومن دون دولة خاصة بنا لا يمكننا الدفاع عن أنفسنا ومن دون القدرة على الدفاع عن أنفسنا لا يمكننا الدفاع عن الدولة".

وكالات



(Votes: 0)

Other News

إسرائيل تطلب التحقيق بانفجار لبنان   "نسر الأناضول" يحول الود التركي الإسرائيلي إلى عداوة سيف الاسلام القذافي على ابواب قمة هرم السلطة في ليبيا منظمة المؤتمر الإسلامي تدعو اليونسكو لحماية الأقصى الجمعية العمومية تنتخب لبنان الخميس عضواً غير دائم في مجلس الأمن   مبارك كان مرشحا للحصول علي جائزة نوبل للسلام مخابرات الاحتلال تهدد بتصفية الشيخ رائد صلاح بكرى يتهم شيخ الأزهر بإهانة المجتمع المصرى رئيس لجنة نوبل يرد على انتقاد منحها لأوباما: باكراً أفضل من التأخير تحطم طائرة تابعة للأمم المتحدة في هايتي وأردنيون بين الضحايا  مساع عراقية لاقرار قانون الانتخابات خلال عشرة أيام  أنباء حول تفكير عباس في الاستقالة  فيلتمان: لبنان للبنانيين ولم اتفاوض عليه مع المقداد مواجهات بين تنظيمين اسلاميين في غزة اوباما: لا أستحق الجائزة... وأعتبرها دعوة للعمل الاحتلال الإسرائيلي يرفع الحصار عن الأقصى وسط ترقب وحذر  دولة كبرى تحذّر من احتمال مواجهة بين إسرائيل و"حزب الله" السفارة المصرية ردا على رفعت عيد: اتهاماته لا اساس لها منح الرئيس الاميركي باراك اوباما جائزة نوبل للسلام يوم الغضب المقدسي دفع الشرطة الإسرائيلية لوضع الآلاف في حالة تأهب لمواجهات الغاضبة منظمة الشباب التقدمي في لبنان تستضيف جمعية نساء من أجل السلام مجلس الأمن يرفض الطلب الليبي المتعلق بتقرير غولدستون بشأن الحرب على غزة مجلس الجامعة العربية يحيل أزمة الأقصى إلى الأمم المتحدة كبير الحاخامات الأشكناز: دخول اليهود إلى الحرم القدسي ممنوع وفقا للشريعة اليهودية الرئيس معمر القذافي يتعهد بمنح "الطوارق" جوازات سفر ليبية بدء اجتماع الجامعة العربية الطارئ لمناقشة الوضع في القدس الأخوان جاوتشي دليل براءةعبد الباسط المقراحي  جلسة مغلقة لمجلس الأمن حول"جولدستون"  القذافي يقترح للمرة الأولى تعيين نجله في منصب حكومي لمتابعة خدماته لليبيا فرنسا تحذر دمشق: عدم استقرار لبنان ليس من مصلحة احد