اوباما: لا أستحق الجائزة... وأعتبرها دعوة للعمل

| 10.10,09. 07:32 PM |

 

اوباما: لا أستحق الجائزة... وأعتبرها دعوة للعمل


تباينت ردود الفعل على فوز اوباما بجائزة نوبل للسلام ، وفي الوقت الذي أشاد فيه رؤساء حازوا على الجائزة بالقرار وصف البعض في العالمين العربي والاسلامي منح أوباما الجائزة بأنه متسرع وقالوا انه لا يستحقها. واعلنت لجنة نوبل للسلام الرئيسي الاميركي فائزا بالجائزة  "لجهوده في ايجاد
مناخا جديدا في السياسة الدولية"، وحضوه على تكثيف جهوده لمصلحة السلام في العالم.  اوباما 48 عاما اول رئيس اسود للولايات المتحدة يفوز بنوبل للسلام للعام 2009 من بين 205 مرشحين، قبل اقل من عام على دخوله البيت الابيض، راى في الجائزة دعوة للعمل ضد الاحتباس الحراري والانتشار النووي ولحل النزاعات في وقت لا يزال يواجه حربين في العراق وافغانستان.

يتوجه الرئيس الاميركي باراك اوباما بنفسه في العاشر من كانون الاول/ديسمبر الى اوسلو لتسلم جائزة نوبل للسلام. اوباما الذي تلقى بتواضع خبر فوزه بالجائزة اعلن انه "فوجئ" بالاعلان معتبرا انه لا يستحقها مقارنة بالفائزين السابقين بها، وفي اول ردة فعل له بعد فوزه بالجائزة قال اوباما ايضا انه يرى فيها "دعوة للعمل" ضد الاحتباس الحراري والانتشار النووي ولحل النزاعات، في وقت توالت ردود الفعل الدولية المهنئة بفوزه.

كما تابع في تصريحه الذي ادلى به من البيت الابيض "فوجئت بقرار لجنة نوبل وفي الوقت نفسه أتلقاه بتواضع كبير". واضاف "لأكن واضحا. انا لا أرى الجائزة اعترافا بانجازاتي الشخصية اكثر مما هي تأكيد على زعامة أميركية باسم تطلعات يتقاسمها البشر من كل الامم"، وتابع "لأكن صادقا لا اشعر بأنني أستحق الجائزة".

دهشة عاشتها ايضا الجموع الاعلامية التي حضرت مؤتمر اعلان قرار اللجنة ، وثارت دهشة الصحفيين في أوسلو لدى اعلان قرار منح الجائزة - - الى رئيس لم تمض تسعة أشهر على توليه الحكم ولم يحقق بعد انجازا كبيرا في مجال السياسة الخارجية. ووجد ثوربيورين ياجلاند رئيس لجنة نوبل نفسه يدافع عن قرار اللجنة بعد ان انهالت اسئلة الصحافيين الذي اعتبروا ان فوز اوباما جاء مبكرا الامر الذي رفضه ياجلاند معتبرا ان تعبير عما حققه خلال العام المنصرم .

من جهته قال مسؤول بارز بالادارة  الاميركية ان روبرت جيبز المتحدث الصحفي باسم البيت الابيض اتصل بأوباما قبيل الفجر وأيقظه من النوم ليبلغه بفوزه بالجائزة الرفيعة مضيفا أن أوباما شعر بالامتنان لدى سماعه النبأ.وعندما أبلغ عبر رسالة بالبريد الالكتروني بأن العديد من الناس في شتى أنحاء العالم فوجئوا بهذا الاعلان قال ديفيد اكسلرود كبير مستشاري أوباما "وكذلك نحن.

ردود فعل متباينة

وقالت حركة المقاومة الاسلامية الفلسطينية (حماس)  ان قرار منح أوباما الجائزة سابق لاوانه.وقال سامي أبو زهري المسؤول في حماس ان أوباما لا يزال أمامه طريق طويل والكثير من العمل قبل أن يستحق نيل جائزة. وأضاف أن الرئيس الاميركي لم يقدم الا وعودا ولم يساهم بأي شيء في السلام العالمي كما لم يفعل شيئا لتحقيق العدل في قضايا العرب والمسلمين.

وفي إسرائيل، برز موقفان: الأول مرحّب، عبّر عنه الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز، معتبراً أن "هناك عدداً قليلاً من الزعماء الذين نجحوا في تغيير الأجواء في العالم في وقت قصير كهذا"، إضافةً إلى رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه إيهود بارك. وقال نتنياهو، في بيان له، "أهنّئك بفوزك بجائزة نوبل للسلام، وكلي أمل بأن نعمل معاً في الفترة القريبة من أجل دفع السلام ومنح الأمل لشعوب المنطقة".أما الموقف الثاني، فأعرب عنه رئيس الكنيست رؤوفين ريفلين من حزب الليكود. وقال، في بيان له، "إنني أخشى من أن منح الجائزة إلى أوباما سيؤدي إلى فرض خطوات على إسرائيل، وأخشى أنه مُنح جائزة نوبل من أجل أن ينفّذ الخطط التي قد تتعارض مع مصالح دولة إسرائيل". وأبدى استغرابه الشديد من منح الجائزة العالمية للرئيس الأميركي "ولم يكد يبدأ ولايته بعد، ولديه خطة سلام فقط". وأضاف "فهذه جائزة تمنح على النتائج لا الخطط لكن هذا العالم غريب".

بدوره، بعث الرئيس الفرنسي، نيكولا ساركوزي، فور ورود النبأ رسالة تهنئة إلى أوباما، قائلاً إن لجنة نوبل كافأته على رؤيته التي تدعو إلى التسامح والحوار بين الدول والثقافات والحضارات، ولافتاً إلى أن أوباما "يعيد أميركا إلى قلوب جميع شعوب العالم".كما رحّب البابا بالجائزة. وقال المدير العام لإذاعة الفاتيكان الأب فيديركو لومباردي إن "الكرسي الرسولي تلقّى هذا الخبر بتقدير كبير نظراً لما أبداه الرئيس الأميركي من التزام في قضية السلام على الساحة الدولية». وتمنّى أن «تكون هذه الجائزة دافعاً إضافياً إلى مزيد من الالتزام بهذا الدور الصعب والأساسي لمستقبل البشرية جمعاء، في سبيل تحقيق النتائج المرجوّة منه".

وقال لياقة بلوخ وهو عضو بارز في حزب الجماعة الاسلامية الديني المحافظ في باكستان ان الامر "مزحة" محرجة.لكن صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين رحب بمنح أوباما الجائزة وعبر عن أمله في أن يتمكن من تحقيق السلام في الشرق الاوسط.
وسخرت حركة طالبان الافغانية من منح أوباما الجائزة وقالت انه يجب أن يمنح بدلا منحها جائزة نوبل للعنف.وأضاف ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم الحركة "جائزة نوبل السلام.. كان يجب أن يحصل أوباما على "جائزة نوبل لتأجيج العنف وقتل المدنيين".


في ما يلي محطات من حياة اوباما:

 

انباء سارة من اوسلو توقظ اوباما من النوم

 

 

ولد اوباما في الرابع من آب/اغسطس 1961 في هاواي

 

 

ولع بكرة السلة

 

 

بين جده وجدته

 

 

مدرسا في جامعة شيكاغو عام 1985

 

 

الزواج من ميشال عام 1992

 

 

اوباما وكيري خلال انتخابات 2004

 

 

بين ذراعي ميشال خلال السباق نحو البيت الابيض

 

 

اوباما في المانيا قبل الفوز بالرئاسة

 

اهلا اوباما وداعا بوش

 

 

خلال زيارته الى القاهرة

 

 

اوباما وكلينتون.. خلال مؤتمر صحافي

 

منحنيا امام الملك عبدالله بن عبد العزيز في قمة العشرين

 

 

مستقبلا نتانياهو في البيت الابيض

 

 

خلال لقاء مع طلاب جامعة فيرجينيا

 

 

اوباما مدافعا عن سياسته الخارجية
 

 



(Votes: 0)

Other News

الاحتلال الإسرائيلي يرفع الحصار عن الأقصى وسط ترقب وحذر  دولة كبرى تحذّر من احتمال مواجهة بين إسرائيل و"حزب الله" السفارة المصرية ردا على رفعت عيد: اتهاماته لا اساس لها منح الرئيس الاميركي باراك اوباما جائزة نوبل للسلام يوم الغضب المقدسي دفع الشرطة الإسرائيلية لوضع الآلاف في حالة تأهب لمواجهات الغاضبة منظمة الشباب التقدمي في لبنان تستضيف جمعية نساء من أجل السلام مجلس الأمن يرفض الطلب الليبي المتعلق بتقرير غولدستون بشأن الحرب على غزة مجلس الجامعة العربية يحيل أزمة الأقصى إلى الأمم المتحدة كبير الحاخامات الأشكناز: دخول اليهود إلى الحرم القدسي ممنوع وفقا للشريعة اليهودية الرئيس معمر القذافي يتعهد بمنح "الطوارق" جوازات سفر ليبية بدء اجتماع الجامعة العربية الطارئ لمناقشة الوضع في القدس الأخوان جاوتشي دليل براءةعبد الباسط المقراحي  جلسة مغلقة لمجلس الأمن حول"جولدستون"  القذافي يقترح للمرة الأولى تعيين نجله في منصب حكومي لمتابعة خدماته لليبيا فرنسا تحذر دمشق: عدم استقرار لبنان ليس من مصلحة احد اسرائيل تعترض طائرة دخلت المجال الجوي لديمونة مسيرات يهودية باتجاة الأقصى  دمشق تتحدث: زيارة الملك مفصلية تاريخية واشنطن: ندعم المؤسسات اللبنانية لئلا يلجأ اللبنانيون إلى "حزب الله" السامرائي يدعو لاحترام جيش صدام مبارك لقيادات الوطني: لا يصلح لحكم مصر إلا العسكريون المعارضة المصرية  تسعى لترشيح البرادعي لرئاسة مصر القائد الليبي رئيس الاتحاد الافريقي معمر القذافيفي الذكرى الـخمسين لحركة الوحدويين الأحرار نطالب بتحرك عاجل يكبح جرائم المحتل ملك السعودية يزور سورية لاول مرة منذ اغتيال الحريري الملك عبدالله في دمشق غدا ورياح زيارته تهب هدوءا على لبنان انتفاضة فلسطينية ثالثة تدق أبواب المنطقة الامارات تحكم على السوري محمد زهير الصديق بالسجن 6 اشهر والابعاد وزير إسرائيلي يلغي زيارته إلى بريطانيا خشية اعتقاله أصغر أسيرة محررة : تعلمت العبرية كي أفهم شتائم السجانين