القذافي وتشافيز يدعوان لإقامة عالم متعدد الأقطاب

| 28.09,09. 03:10 AM |

 

القذافي وتشافيز يدعوان لإقامة عالم متعدد الأقطاب

 اطلق الزعيم الليبي رئيس الاتحادالافريقي معمر القذافي والرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز دعوة لاتحاد منطقتيهما من اجل اقامة توزان عالمي جديد السبت اثناء اليوم الاول من ثاني قمة بين اميركا الجنوبية وافريقيا.

وقال القذافي الذي يتولى رئاسة الاتحاد الافريقي "ان لدينا حقوقنا ومنها حق انشاء منظماتنا من اجل تنميتنا الذاتية".

مجددا الحاجة الى الجنوب الأطلسي لملء الفراغ بتوقيع معاهدة الساتو لخلق عمل تاريخي بربط منطقة جنوب الأطلسي بالسلع والخدمات والسياحة والتجارة والاتصالات والمواصلات، ومبرزا على أن الجنوب الذي يضم آسيا وإفريقيا وأمريكا الجنوبية، هو القوة الأممية التي تستطيع أن تغير العالم وتخلق التوازن وتصنع السلام العالمي وتخلق التنمية لإنتعاش الإقتصاد العالمي لأن لديها ثروات وقوة بشرية هائلة، وتريد أن تعوض سنوات التخلف والاستعمار.

وأكد الزعيم الليبي في كلمته على أنه عندما تحدث في اجتماعات الدورة 64 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، لم يكن يتحدث بإسم ليبيا فقط وإنما بإسم كل شعوب الجنوب الذي استعُمر واُضطهد وهُمش وأُهين وتمت تفرقته وسرقة ونهب خيراته وثرواته، ومؤكدا على أن الوضع الحالي الذي عليه مجلس الأمن والمستمر منذ عام 54، قد انتهى، ولا يمكن أن يستمر حتى الآن.

واضاف ان القوى العالمية تريد مواصلة سطوتها وعندما تحين لها الفرصة لمساعدة الدول النامية تعاملها كالحيوانات وتدمر ارضها ودعا الى بناء القوة.

وفي نفس السياق جدد الزعيم الليبي رئيس الاتحاد الافريقي التأكيد على مقترحه التاريخي بأن تكون التركيبة الجديدة لمجلس الأمن على أساس مقاعد دائمة للاتحادات والفضاءات القارية، وعلى أن يتحول هذا المجلس إلى أداة لتنفيذ قرارات الجمعية العامة وإطاعة أوامرها بإعتبارها تضم كل شعوب وأمم العالم.

كما دعاايضا الى اصلاح مجلس الامن الدولي ليمثل بشكل افضل كافة الدول الاعضاء في الامم المتحدة، في موقف يشاطره اياه الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا الذي يطالب منذ زمن طويل بمقعد دائم في مجلس الامن.

وقال لولا دا سيلفا "لا يوجد اي تحد عالمي لا تستطيع افريقيا واميركا الجنوبية مواجهته معا، كما لا يمكن مواجهة اي تحد بدون اميركا الجنوبية وافريقيا".

وافتتح الرئيس الفنزويلي شافيز بجزيرة ميرغريتا القمة الثانية لأمريكا الجنوبية أفريقيا في حضور عدد من رؤساء الدول والحكومات بالقارتين بكلمة أبرز فيها بأن أمريكا الجنوبية تولد الآن من جديد لاعادة الحقوق لشعوبها بعد أن عانت زمنا طويلا، وبخصوص انعقاد القمة في بلاده أكد تشافيز بان ظهور إفريقيا وأمريكا الجنوبية كقوتين جديدتين في القرن الحادي والعشرين، سيعيد التوازن إلى العالم، وينهي حقبة أحادية القطب، داعيا إلى إعداد خطة استراتيجية للعمل والتعاون بين القارتين للسنوات العشر القادمة، واستحداث آلية تنفيذية على مستوى لجان وزارية لتنفيذ خطة العمل.

وقال الرئيس الفنزويلي "اننا نبدأ بتنفيذ هذه العملية التي تبدو لنا حيوية: اتحاد اميركا الجنوبية وافريقيا".

واضاف تشافيز "ان عالم القرن الحادي والعشرين سيكون متعدد الاقطاب. ان افريقيا ستكون قطبا كبيرا في القرن الحادي والعشرين. لقد بدأت بالفعل وكذلك اميركا الجنوبية. سنشكل قوة حقيقية واتحادنا سيسهم في توازن العالم".

ومنذ القمة الاولى الاميركية الجنوبية الافريقية اواخر العام 2006، بقي التعاون بين المنطقتين مترددا. وقال تشافيز في هذا الصدد "ان الحصيلة ضعيفة جدا فعلا".

ودعا رئيس فنزويلا البلد الذي يعد اول مصدر في اميركا اللاتينية الى العمل على انشاء شركة عامة متعددة الجنسيات مكلفة امداد المنطقتين بالوقود اطلق عليها اسم "بتروسور".

كما اكد رغبته ايضا في بناء مصفاة في موريتانيا واطلق فكرة بناء اخرى في غينيا الاستوائية.

الى ذلك اتفق الزعيمان الليبي والفنزويلي ايضا على انشاء سكرتارية لقمة اميركا الجنوبية وافريقيا وعقد اجتماع منتظم لمجموعة من الرؤساء لدراسة تقدم المشاريع. وقد اوكلت مهمة تنظيم القمة المقبلة في 2011 الى ليبيا.

واغتنم تشافيز فرصة هذا الاجتماع ايضا للاعلان ايضا عن توقيع وثيقة الولادة الرسمية لبنك الجنوب وهو مشروعه الذي بقي حبرا على ورق منذ اطلاقه اواخر العام 2007 من قبل سبع دول اميركية جنوبية وسط ضجة اعلامية. واقترح كذلك على القادة الافارقة تأسيس مصرف للمنطقتين.

لكن لم يتم التوصل بعد الى توافق مساء السبت حول الوثيقة النهائية وخطة العمل المفترض ان يوقعهما القادة الافارقة والاميركيون الجنوبيون الاحد.

وقال الرئيس الفنزويلي "يتوجب علينا الموافقة على هاتين الوثيقتين يجب وضع سقف التطلعات عاليا وان يتجسد التعاون بشكل اكبر".



(Votes: 0)

Other News

الكشف عن معتقل سري للاستخبارات الأمريكية جنوب بغداد  قوات الاحتلال تقتحم باحة المسجد الأقصى وتطلق النار على الفلسطينيين إيران تختبر صاروخين قصيري المدى  الايراني الثاني لتخصيب اليورانيوم يبدأ العمل "قريبا" الامير تركي في بيروت وزيارة الملك عبدالله الى دمشق فور انجاز الحكومة اللبنانية سويسرا قلقة من رئاسة ليبيا للأمم المتحدة بعد دعوة القذافي لتقسيمها رسالة بن لادن تستنفر ألمانيا   القذافي: ضرب إيران سيكون سابقة خطيرة الكشف عن منشأة ثانية لتخصيب اليورانيوم بإيران ايهود اولمرت يمثل امام القضاء بتهمة الفساد نواب مصر يطالبون العرب بمقاطعة اليونسكو سقوط مقاتلتين فرنسيتين من طراز رافال في البحر المتوسط فلسطينيو لبنان بين إسرائيل وكندا واوستراليا مجلس الأمن يدعو لعالم خالٍ من النووي.. وتحذيرات بالجملة لإيران كفاية تستعد لملاحقة جمال مبارك قضائيًا خادم الحرمين مفتتحاً جامعة "الملك عبد الله للعلوم والتقنية القذافي : مجلس الأمن وفر لنا الرعب بدل الأمن أوباما يتعهد بعصر جديد من الارتباط مع العالم سيلايا "محاصر" في سفارة البرازيل في تيغوسيغالبا والمطارات مغلقة فاروق حسني خسر معركة اليونيسكة في الجولة الخامسة من التصويت إسرائيل تستعد لأكبر مناورة مع واشنطن نجاد «ينصح» الدول الأجنبية بالانسحاب من المنطقة إسرائيل تنظم حملة لمقاطعة كلمة نجاد أمام الأمم المتحدة تحطم طائرة عسكرية ايرانية أثناء عرض للجيش بحضور نجاد شهيدان فى قصف اسرائيلي على غزة فى اول ايام عيد الفطر  7 رؤساء «سي آي أيه» سابقون يطالبون أوباما بوقف التحقيقات في انتهاكات الوكالة صفقة تبادل الأسرى في نهاياتها دار الفتوى تعلن أن غداً الأحد أول أيام عيد الفطر السعيد  دار الإفتاء المصرية تستطلع هلال شوال اليوم  هل يسعى القذافي لاستعادة دوره على الساحة اللبنانية?