د. مصطفى يوسف اللداوي: فتحٌ وحماس لقاءُ شاشةٍ أم وحدةُ خندقٍ

تابع غالبية الفلسطينيين في الوطن والشتات، بقلقٍ شديدٍ وأملٍ كبيرٍ، اللقاء التلفزيوني الذي جمع بين رجلي فتح وحماس القويين في الضفة الغربية، جبريل الرجوب ابن بلدة دورا في الخليل، وصالح العاروري ابن بلدة عارورة في رام الله، فعكسا بما يمثلان من انتماءٍ سياسي كبيرٍ وجغرافيا فلسطينية هامة، ثقلاً كبيراً وأهميةً خاصةً لهذا اللقاء

د. مصطفى يوسف اللداوي: عوائقٌ وعقباتٌ أمامَ مخططاتِ الضمِ الإسرائيلية.. المواقف العربية عامةً والأردنية خاصةً

يبدو أن موقف الحكومة الأردنية ملكاً وحكومةً وشعباً موحدٌ تجاه صفقة القرن، وتجاه مخططات الضم الإسرائيلية، فقد أعلنت الحكومة الأردنية على لسان أكثر من مسؤولٍ فيها، رفضها لمخططات ضم الأراضي، وحذرت الحكومة الإسرائيلية من أبعاد ومخاطر هذه المخططات على السلم والأمن والاستقرار في المنطقة

د. مصطفى يوسف اللداوي: عوائقٌ وعقباتٌ أمامَ مخططاتِ الضمِ الإسرائيلية .. المواقف الأوروبية خاصةً والدولية عامةً

لا يبدو أن الإجراءات الإسرائيلية الجديدة تلقى هوىً وقبولاً من المجتمع الدولي عامةً، ومن دول أوروبا على وجه الخصوص، التي أعلن قادتها وزعماؤها، فضلاً عن رئاسة الاتحاد الأوروبي، رفضهم أي إجراء إسرائيلي من شأنه أن يمس الحقوق الفلسطينية، ويضر بكيانهم العتيد

مصطفى يوسف اللداوي: عوائقٌ وعقباتٌ أمامَ مخططاتِ الضمِ الإسرائيلية مواقف أطراف الائتلاف الحاكم

رغم أنه لا فوارق حقيقية بين الإسرائيليين، حكومةً ومعارضةً، قادةً وأحزاباً، يمينيين ويساريين، معتدلين ووسطيين، متدينيين وعلمانيين، شرقيين وغربيين، في كل ما يتعلق بالشأن القومي العام، إذ أنهم جميعاً يتفقون في الأهداف الصهيونية والحقوق اليهودية في الأرض الفلسطينية

مصطفى منيغ: دوْرٌ مَكْشُوف يُضَافُ للمَعروف

ضَارَّ حليفته في حرب اليمن، متزوحاً هذه المرَّة مصيبة أَرْعَنْ ، فحيثما تجلَّت الغنائم السهلة للإنقضاض عليها أَتْقَن ، المال وفير والتأييد المُشْتَرَى كثير فلن يكون مما تُسْقِطُهُ الطائرات في ليبيا بسببه أَلْعَن، ولا على اليمن المذبوح ألف مرة  أضافة أخرى عليه  أهو

د. مصطفى يوسف اللداوي:عوائقٌ وعقباتٌ أمامَ مخططاتِ الضمِ الإسرائيلية الموقفُ الأمريكي

من المتوقع أن تباشر الحكومة الإسرائيلية إجراءات الضم الفعلية في بداية الشهر القادم (تموز 2020)، لكن بالنظر إلى وجود خلافات بين قطبي الحكومة، نتنياهو وغانتس، وضغوط الأحزاب اليمينية وقادة المستوطنين، وخلافات أخرى مع الإدارة الأمريكية ودول أوروبا

عمرو عبدالرحمن: فتنة أبولهب يشعلها دعاة إبليس علي أبواب جهنم ...


  تطبيق دعوة الرئيس لتجديد الخطاب الديني ؛ تبدأ بتطهير أرض مصر من هؤلاء  ...
    لهذا حذر القائد من حرب " تغيير المحتوي " ...
    عودة الجاهلية الباطنية ؛ ديانة العصر الجديد ...

زهير السباعي: بين المطرقة الأمريكية والسندان الروسي هلك السوريون

الأسبوع الماضي أعلن وزير خارجية أمريكا مايك بومبيو دخول قانون قيصر حيز التنفيذ مهدداً بفرض المزيد من العقوبات الاقتصادية القاسية على النظام السوري وداعميه مبرراً القرار نتيجة الأفعال الوحشية التي يمارسها النظام على شعبه

د. مصطفى يوسف اللداوي: الفيس بوك عدوٌ حاقدٌ وشريكٌ للاحتلالِ قاتلٌ

إنها واحدةٌ من أسلحة الاحتلال القاتلة، وأداةٌ من أدواته العدوانية الحاقدة، بل هي بندقيةٌ عمياء مُشَرَّعة، ووسيلةٌ عنصريةٌ مُسَخَّرةٌ، وقوةٌ غاشمةٌ مُسَلَّطةٌ، وميدانٌ مفتوحٌ للسفح، وجبهةٌ مخصصة للقتل والظلم والعدوان، ومنصة مشادةٌ للبغي والطغيان

سيمون إبراهيم: اختيار الأهداف، تقنية لرفع مستوى الوعي الفردي

تُرى كم هو راضٍ الإنسان المعاصر عن أهدافه؟ وهل الهدف الذي يصبو إليه، هو الأنسب والأفضل لينعم بالسعادة؟

مصطفى منيغ: إمارة بحجم عِمارة

ابتسامَةُ البَدْءِ صَباحاً مَسٍيرَة الحياةِ في مثل الدِّيار الاسبانية ، تُعَدُّ شِيمَة المتمكِّنين ممَّا يريدون كمتطلبات الانسانية ، الواصلة حَقها بالتربية الجيِّدة أولاً ثم تطبيق القانون حيث الجميع أمامه عن صفاءِ النية  سواسية ، حتى مَن أوصلتهم الاقدار إلى "هنا" أكانوا من افريقيا أو أمريكا الجنوبية ،أوآسيا كأقصى الأقاليم الصينية

رجاء بكريّة: زمن الكورونا وثقافة الإستكلاب

"..ونحن لا تكادُ نُصَدّق أنّنا شركاء في القسوة والعُنفِ وصناعةِ الجريمة، لأنّنا ببساطة جمهور الهدف. أيُّ لَوثةٍ ضربت إنسانيّة هذا العالم المُسَوِّس بوباء الحِقد لتنتزع ضميره، تلفُّهُ بورق سيلوفان وتُخبّئُهُ في ثلّاجةِ الموتى بتلكَ الشّجاعة المبتذلة؟"

د. مصطفى يوسف اللداوي: شهداءُ ثورةِ البراقِ جمرٌ تحتَ الرمادِ يتقدُ

يا أبطال ثورة البراق العظام، ويا رجال القدس وحطين، ويا أهل عكا والجليل، ويا شعبنا في حيفا والخليل، ويا أهل فلسطين أجمعين، ويا أمة العرب والمسلمين، ها هي ثورة البراق تتجدد بعد تسعين عاماً، وتتقد من جديدٍ كجمرةٍ لاهبةٍ، وكأنها بالأمس قد اتقدت واندلعت

عمرو عبدالرحمن: شفرة حضارة الثلاثين ألف عام بين أركان الأوكتاجون ؛ هرم مصر الجديد ...

قبل أكثر من 25 ألف عام قام المصريون ببناء الاهرامات في مصر بالأساس لاهداف متعددة منها أنها مصدر للطاقة وإنارة مصر وكافة البلاد التي حكمتها الامبراطورية المصرية من الخليج العربي الي المحيط الاطلسي.

مصطفى منيغ: السُّودَان لِزَمَن مُعَيَّن

هذه المَرَّة لن يَتِمَّ الإنْصِرَاف لِصَرْفِ التَّصَرُّف ، عَن تَصْريفِ ما اضطَرب في الصدر خارقاً ما الصَّمْت أَحاطَ حِبال النُّطق بأمتن صُفوف ، لتبديد (لو استطاع) رغبة النفاذ لتعبيرٍ يُدَقِّق بما اختُزِن داخله من حقائق تساعد الباحثين عن الفهم للإنضمام في أنبل نضال

د. مصطفى يوسف اللداوي: فلويد والحلاق نضالٌ مشتركٌ وقاتلٌ واحدٌ

قد يبدو الأمر مستغرباً عند البعض، ولا مكان للمقارنة بينهما، إذ كيف يمكننا الربط بين أمريكي أسودٍ، متهمٍ بالابتزاز والسرقة، وفلسطينيٍ من ذوي الاحتياجات الخاصة، متهمٍ بالمقاومة وتهديد حياة الجنود والمستوطنين الإسرائيليين، فالأول لا يملك قضيةً يناضل من أجلها، ويضحي في سبيلها

.زهير السباعي: هل تطيح ثورة الجياع بالنظام السوري ؟

في أذار ٢٠١١ قام السوريون بثورة سموها ثورة الكرامة رافعين شعار الموت ولا المذلة كدليل عن رفضهم واستنكارهم وشجبهم لشتى الإنتهاكات الغير إنسانية التي يتعرض لها المواطن السوري بشكل يومي على يد شلة مارقة تقدس النظام وتحميه، تنمرو على المواطن المسكين وسلبوه حقوقه وكرامته

مصطفى منيغ: فِيَلَة الصَّحَارِي القَاحِلَة

المجتمعون في الشرق العربي عن ضلالة، إن قَرَنَ احصاؤهم بأوثق أدلة ، لا يتعدون فئة جِدّ قلِيلَة ، الفِتن مهما نَأَى أو قَرُبَ المكان هم فيها محور أسوأ عِلَّة ، التخطيطات الموجَّهة لضرب الاستقرار في أشرس حملة، لهم فيها العناصر المخرِّبة مسؤولة ، عمَّا يصيب الآمنين بما فيهم الأطفال و والكَهلَة

عمرو عبدالرحمن: أكاذيب هرمس وتخاريف أطلانتس وأوهام الأرض المجوفة : الحقيقة مصرية أصيلة ...

أطلانتس تخريفة كبري ؛ أما الحقيقة هي مصر أم الحضارات وبانية الأهرامات في العالم أجمع

مصطفى منيغ: الخُبْز لُغْز الفَرْز

إذا أَحَبَّكَ الشَّعب، فَلِغَيْرِ الله لا تَهَاب، وإن عليك غَضَب ،عافَتْكَ حتى الذباب ، مع الوضع الأول اختارك عن أنبل الأسباب ، لتتبوأ مقام أعز الأحباب ، ومع الثاني يُلحِقُ حتَّى ذِكراكَ بمُسَيلِمةَ الكَذَّاب ، فكن وسطه مَنْ لصالحه يتعب ، وإن تَحَدَّثَ عن هَيْبَتِه أَََصاب