مصطفى مُنِيغْ: العراق للشَّرْقِ أَرْوَاق

لن تقدر مثل الحكومة أن تُواجِهَ السَّيل البشري الهادر المُنَظَّم في ثورة فَتَرَى توقيفه من الأمور جد العسيرة ، دون اللجوء لصنيعتها ايران بعيداً عن العلانية بعد مقتل زعيم "المقاومة" (إياها) الفاقد (بما خطَّطَه ضد العراق) البصيرة ، ومهندس الولاء المطلق  لخامنيئي المُتَحمِّل ومَن معه مسؤوليات خَلْطَةِ الحَرِيرَة

د. مصطفى يوسف اللداوي: اليمينُ الديني الإسرائيلي يوحدُه نتنياهو ويمزقُه نفتالي بينت


لم يفقد نتنياهو الأمل ولم يضعف ويتراجع، ولم يستسلم ويقر بعجزه أمام قادة الأحزاب المتشاكسين، الذين لا يدركون حجم المأزق الذي يعيشه الكيان، ولا عمق الأزمة جراء العجز عن تشكيل حكومةٍ مستقرةٍ، بل صمد أمام عنادهم وصبر في مواجهة اختلافاتهم، وحاورهم وفاوضهم

مصطفى مُنِيغْ: العراق بينه والنَّصر ميثاق

انتهت مدة السُّكوت، ولن يُتركَ بَعْدَ اليوم قطارهم يَفُوت ، ما دام اتجاهه العراق المُسْتَهْدَف لطمعهم الباقي من زمان في ذهنهم مَنْحُوت ،إذ تشقَّقَت الأقنعة مكوِّنة حفراً قابلة للاتساع تتسلَّل منها معالم وجوه موشومة جلودها بصبغةٍ إيرانيةٍ لَوْنُها نفسه مكبوت

زهير السباعي: هل أصبح الحل السياسي في سورية بخبر كان؟

مع عودة اجتماعات اللجنة الدستورية في جنيف قبل شهران لوضع دستور جديد لسورية يؤدي إلى إنتخابات حرّة ونزيهه تحت إشراف الأمم المتحدة إزداد الظهور الإعلامي لرأس النظام ومقابلاته التلفازية وتصريحاته النارية والحماسية وكأنه هو من استطاع استرجاع المدن والقرى التي خسرها لصالح المعارضة

دفاع عن الشعب..دفاع عصمت سيف الدولة عن انتفاضة يناير

دفاع عن الشعب:
كان هذا هو العنوان الذى اختاره الدكتور/عصمت سيف الدولة، عليه رحمة الله، توصيفا لمرافعته القانونية والسياسية عن انتفاضة يناير 1977 وعمن تم اتهامه من قبل السلطة بتفجيرها وتدبيرها.
واليوم أعيد نشر هذه المرافعة فى رحاب الذكرى الـ 43 لانتفاضة يناير 1977والذكرى التاسعة لثورة يناير2011

إيران أشد عداوة للعرب والمسلمين من إسرائيل ، بل هي العدو الأول


هذه حقيقة أصبحت واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار ، كشفتها وعرتها وأظهرتها وفضحتها الثورة السورية المباركة

د. مصطفى يوسف اللداوي: نتنياهو يسترضي الأحزاب ويسترضي الأقطاب

منذ أن شكل بنيامين نتنياهو حكومته الحالية التي مازال يسير أعمالها للمرة الثانية، انتظاراً لنتائج الانتخابات المعادة للمرة الثالثة، على أمل أن ينجح في الحصول وائتلافه اليميني على أغلبية في الكنيست الإسرائيلي تتجاوز عتبة ألــــ 61 عضواً، تؤهله لتشكيل حكومةٍ جديدةٍ يكون رئيسها

د. إبراهيم حمّامي: 10 ملاحظات على مؤتمر برلين عن ليبيا


ينعقد يوم غد مؤتمر برلين حول ليبيا بحضور ربما هو الأكبر بهذا الشأن، لكن نظرة سريعة على المقدمات والمخرجات تطرح عديد التساؤلات

محمد سيف الدولة: ابراهيم يسرى الذى نفتقده كثيرا

نترحم اليوم على روح المناضل والفقيه الوطنى الكبير السفير الاستاذ ابراهيم يسرى الذى غادرنا فى العاشر من شهر يونيو الماضى 2019، فهو الذى تقدم الصفوف، نيابة عن مصر كلها ايام مبارك وبادر برفع دعوى امام مجلس الدولة ضد صفقة تصدير الغاز المصرى لاسرائيل

محمد سيف الدولة: غاز (اسرائيل) يدنس التراب المصرى

سيتم اليوم الأربعاء ١٥ يناير ٢٠٢٠، تدنيس التراب المصرى ببداية ضخ الغاز الاسرائيلى المنهوب من فلسطين ليتم اسالته فى مصر وإعادة ضخه مرة اخرى الى اوروبا فى صفقة مدتها ١٠ سنوات وتبلغ قيمتها ما يزيد عن ١٥ مليار دولار، قال عنها نتنياهو يوم توقيعها ان اسرائيل اليوم فى عيد

د. مصطفى يوسف اللداوي اليمنُ الجريحُ يقلقُ إسرائيلَ ويثيرُ مخاوفَهَا

أثارت التصريحات الإسرائيلية الأخيرة على لسان رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ورئيس أركان جيشه أفيف كوخافي، حول التهديدات الجدية التي يشعرون بها من اليمن، والقلق الذي يساورهم منه، الكثير من الاستغراب والدهشة، ودفعت العديد من المهتمين بالشأن الإسرائيلي إلى البحث في ما وراء هذه التصريحات

مصطفى منيغ: العِرَاق لِحَذْفِ مَا سَبَق أََحَق

السَّلام أساس طليعة النِّعَم، إن تشبّثَت به الأمم، عاشت في أمن وأمان سيِّدة نفسها عالية المقام ، بغير حاجة لاي معترك ازدحام ، لأخذ المحسوب على الحرام ، أو مواجهة مَن سبقها للإستلاء عليه برغبة الانتقام ، السلام بُنْيان فوق أطلال الأحلام

موفق السباعي: ماذا وراء مقتل قاسم سليماني ؟

من يظن ، أن عملية اغتيال المجرم سليماني اللعين .. الذي قتل مئات الآلاف ، من المسلمين في سورية والعراق واليمن ..
هي ضد إيران ، وأن طبول الحرب ، قد أخذت تُقرع بين أمريكا وإيران ..
فهو مخطئ ، وجاهل لطبيعة العلاقة الوجدانية ، العضوية بينهما ..
بل هي بالعكس تماماً ..

حسن العاصي: لماذا نحب المغرب؟


بحكم موقعه الجيوستراتيجي المتميّز كملتقى للحضارات بين الشرق والغرب والشمال والجنوب، هُيّئ للمغرب القيام بأدوار تاريخية وحضارية وثقافية وعلمية مرموقة على امتداد العصور

زهير السباعي: رد إيراني مزلزل إنتقاماً لمقتل سليماني ؟

بعد نجاح ثورة الخميني عام ١٩٧٩ وإطاحته بالملكية البهلوية وبأخر شاه استفرد الخميني بالسلطة وعين نفسه رئيساً للبلاد مطلقاً على نفسه لقب المرشد الأعلى وهو منصب تم إنشاؤه في دستور الجمهورية الايرانية كأعلى سلطة سياسية ودينية وبعد وفاته خلفه علي خامنئي في هذا المنصب

د. مصطفى يوسف اللداوي; الخطاب السياسي الإسرائيلي إثر اغتيال سليماني

بدا الإسرائيليون على اختلافهم متفقين وموحدين، يتابعون تفاصيل ما يجري في العراق وطهران، ويراقبون التطورات وردود الفعل والتوقعات، واستراح نتنياهو من كوابيس القضاء وشبح المحاكم، وأزاح عن كاهله الملفات الداخلية اليومية

مصطفى منيغ: العراق على أُهْبَةِ الانطلاق

القَوِيُّ قَوِيٌّ بالعقل، وليس بما يملكه من أشرس وأفتك أسلحةِ القتل،القَوِيّ العاقل في منصب المسؤولية الثقيلة عن أداء الواجب لا يُسْأَل ، يكون للآخرين أحْسَن مَنْ للصالح العام يَعْمَل ، إن كان رئيساً لدولة عُظمى أو متوسطة أو آملة في الخروج من محنةٍ نَجَحَ في قيادتها نازِحاً عن كيانها كل العِلَل

ألم يأن لحماس أن تؤمن أن إيران المجوسية وبشار النصيري هما أشد عداوة لها من إسرائيل ؟!

منذ أسبوع ذهب حسون مغني ، ومفتي بشار إلى إيران .. ليقدم لها الشكر ، والحمد على موقفها البطولي لرئيسه بشار
ومنذ أيام قليلة ، ذهب هنية رئيس حكومة حماس ، إلى إيران ، ليقدم لها الشكر ، والحمد على موقفها البطولي أيضا تجاه حماس ، ويبارك لها انتصار الثورة الخمينية المجوسية ، في ذكراها الثانية والثلاثين

مصطفى منيغ : لِلْعِراق شَعْبٌ إن عزم طَبَّق


الصراع فوق أرض الغير عَمَلٌ يدخل خانة الخِداع ، مَهما اعتمَدَ أي طرفٍ من طَرَفَي النزاع ، لتبرير ما عنهما شاع، من أهداف مضامينها أطماع، لعوامل حظيت بالإجماع ، الموزع عبر القارات الخمس أن ايران كالولايات المتحدة الأمريكية تنهجان العداء المصطنع ، لإدراك ما لن تتمتعان به على أرض العراق

عبدالرحمن کورکی (مهابادي): البديل الأنسب للنظام الديكتاتوري الإرهابي الحاکم في إيران!

أثبتت انتفاضة الشعب الإیرانير في نوفمبر 2019 مرة جدیدة للعالم أنّ نظام الملالي متهالك وآیل للسقوط لا محالة، وأکدّت عزم الشعب الإیراني ومقاومته المنظمة علی الإطاحة بهذا النظام الدیکتاتوري والقضاء علیه إلی الأبد