زهير السباعي: هل روسيا عاجزة عن لجم النظام السوري؟

في الرابع من نيسان ٢٠١٧ استفاقت خان شيخون على وقع مجزرة كيماوية مروعة ارتكبها النظام السوري مستخدماً الغازات السامة المحرمة دولياً، حيث راح ضحيتها أكثر من ١٠٠ ضحية خنقاً نتيجة استنشاقهم لغاز السارين القاتل وأكثر من ٤٠٠ مصاب تم اسعافهم ميدانياً، لم يمضي على قصف خان

مصطفى منيغ: إسرائيل والحل الجميل

عزمتُ على الرحيل لخرق ما يتراءى للآخرين بالأمر المحال، لتنفيذ أنجع حل ، بمواجهة مباشرة مع وكلاء الضلال ، المختفين عن أنظار الحرائر من النساء والأحرار من الرجال ، ليس داخل ليبيا وحسب  أو إسرائيل بالذات بل في كل أرض يكسب فيها الشريف رزقه بالحلال

محمد سيف الدولة: ضمير الناس

هناك صراع لا يهدأ على الرأي العام من حيث تشكيله وتوجيهه والتأثير فيه، ومن حيث صناعته وصُناعه وأدواته ومنابره، بينما لا أحد يتوقف كثيرا عند الضمير العام أو ضمير الشعوب رغم أنه أكثر تأثيرا آلاف المرات من كل الماكينات الجهنمية لتوجيه الرأي العام

د. مصطفى يوسف اللداوي: دورياتُ الفدائيين ومجموعاتُ التسللِ في ميزانِ المقاومةِ


تعيدنا عمليات التسلل الفردية، التي زادت في الفترة الأخيرة من حدود قطاع غزة الشرقية والشمالية، تجاه مستوطنات العدو وتجمعاته في أرضنا المحتلة، إلى زمن دوريات الفدائيين الفلسطينيين والمصريين والعرب عموماً، حيث نجح الفدائيون العرب حتى سبعينيات القرن الماضي

منير دوناس: ماذا بعد سقوط الحكومة الايطالية ؟

كما كان منتظرا ، تم اسقاط الحكومة الايطالية ، بعد 14 شهرا من تنصيبها بقيادة جوزيبي
كونتي ، بعدما تم فسخ التحالف الحكومي من طرف زعيم حزب رابطة الشمال سالفيني
للصراعات السياسية والايديولوجية الموجودة بين مكوناتها ، وتداخل عدة أمور في ذلك

عمرو عبدالرحمن: معركة التجديد الديني ؛ التحرر من الاستعمار الباطني للعقل العربي

"الثورة" ليست فقط تغيير نظام سياسي واقتصادي، بل تغيير نظام مجتمع بحاله، وهو ما بدأه الرئيس / عبدالفتاح السيسي – قائد ثورة 30 يونيو – فور توليه منصبه، بدءا بالدعوة لاستعادة قيمنا الأصيلة ولغة أخلاقنا الجميلة وتعاملاتنا الإنسانية، وصناعة جيل جديد واع بقيمة وطنه وجيشه وعلمه وشعاره؛ "تحيا مصر"

مصطفى منيغ: لا شأن للزمان بالنسيان.

إسرائيل بإحدى مكاتب أجهزتها الأمنية أدري بما حاربتني به ومن أجله ، تمكنتُ من معرفة ذلك بواسطة مَن كانت أقرب لذاك المكتب دون أن أطلب منها ذلك حفاظا على سرية عملها الذي لم أعر بداية أي اهتمام به ، لكن العزيزة "أيمونة" كانت سخية معي لدرجة أعادت إليَّ جزءا مما أقمناه بيننا

د. مصطفى يوسف اللداوي: شهداءُ بيت لاهيا أيتامٌ على مائدةِ اللئامِ

توشح قطاع غزة بالسواد، وشمله حزنٌ عميقٌ، وسكنه أسىً كبير، وساد الصمت شوارعه، والوجوم بيوته ومساكنه، وحبس الناس أنفاسهم وهم يسمعون الأخبار ويترقبون النتائج، فقد تضاربت الأنباء وتعددت الروايات، وطافت في سمائه سحبٌ قاتمةٌ سوداء، ونشطت طائرات العدو في فضائه كالغربان

ابراهيم امين مؤمن: مقامة الرقصة الأخيرة

وجدّتها فى كهف من كهوف الجبال وأنا أعبر الصحراء ، طفلةٌ شعثاء ، وثيابها العراء ، وملامح وجهها متوحشة ولكنّها تختفى خلف ثوب من بسمات حرباء ، لكنّى ظننته من وحشة البيداء ، وطول المقام وسط الوحوش والظلمات

د. مصطفى يوسف اللداوي: أوهامُ مشروعِ الانتصارِ الإسرائيلي

إنه ليس شعاراً يُرفعُ، أو هدفاً يُوضعُ وغايةً ترسمُ، وإن كان هو حلمهم بالانتصار الناجز، وأملهم الكبير بكسب المعركة وكسر المقاومة، والقضاء على كل الأعداء ودرء جميع الأخطار، والرد على أي اعتداءٍ، والانتقام من قوى المقاومة، بقصف مقراتها، واغتيال قادتها، واستهداف مواقعها

موفق السباعي: ماذا لو سقط نظام الأسد الآن.. هل سيعم سورية السلام؟!

تتمنى من أعماق قلبها.. ومن صميم فؤادها.. أن يسقط هذا النظام المجرم.. المتوحش.. الآن.. الآن.. وليس غدا.. والذي يُقال عنه:

إنه لم يأت في التاريخ له مثيل!!!

شارل ايوب: هيدا اخر بوست سياسي رح اكتبو .. بعدين بشوفكن برومية او بحبيش

الى سيادة الجنرال الرئيس المدمّر: ليش مدمّر ؟
لأن دمّر دين امّو للبلد
ولك يا متعمشق على السلطة
والعائد الخائب من بعد هروب وغياب غير مشرّف
يا سارق ومزوّر التاريخ
يا متقلب الجبهات
يا قاتل افراد ورتباء وضباط الجيش
يا مصلحجي يا لحيّس الجزمات

زهير السباعي: هل يفي ترامب بتعهده لاردوغان ؟


الإثنين الرابع عشر من كانون الثاني للعام الجاري أجرى اردوغان إتصالاً هاتفياً مع نظيره الأمريكي ترامب، حيث بحث الرئيسان إقامة منطقة آمنة شمال سورية، الاتصال الهاتفي جاء بعد إعلان ترامب وعبر تغريدة له على تويتر عن نيته سحب قوات بلاده من سورية بعد هزيمة داعش

مصطفى منيغ أَيْمُونَا اليهودية قبل مغادرة الدنيا

لحياة إن كانت أحداثها شيِّقة، أم عاشها مَن اعتبرها صاعقة، تبقى بين أخريات الأوصاف كباقة، من السعادة والألم والعبادة والندم والسيادة والعدم ورود تختفي أشواكها وراء الرِّقَة، لا شيء أثمن منها لآخر ما فيها من دقيقة، أكان صاحبها شقياً مسجوناً منبوذاً منعدم َالثقة، أو وَرِعاً طليقاً له الكرامة شقيقة

منير دوناس: التطور الرياضي .. رهين بتسيير احترافي

ان النهوض بالرياضة بصفة عامة يتطلب الكثير من الجهود الدؤوبة والابداعات المتنوعة
في شتى الرياضات ، وليس فقط في بعضها فقط ، في ما هو تقني وتأطيري ، ولكن لا
يجب أبدا اغفال الجانب التسييري وكل ما يتعلق بالبنيات التحتية من ملاعب

موفق السباعي: عداوةُ إيران للعربِ والمسلمين، ومساعدة حماس لها، في ترسيخ أقدامها في سورية

هذه حقيقة ظاهرة لكل ذي عين ، ولكل ذي بصيرة ، أكدتها ووثقتها .. جرائم الجنود الإيرانيون المتعاونون بقوة مع النظام الأسدي السفاح ، وكذلك أكدتها أحداث البحرين أيضا .. منذ سنوات .. حينما أرسلت السلاح .. إلى حلفائها المرتبطين معها .. بولاية الفقيه المجوسي .. القرمطي .. اليهودي ، وطالبتهم بإسقاط نظام البحرين

مصطفى منيغ: إسرائيل وجدت في مصر البديل

وسط الطريق بين البداية وما قبل النهاية بتقدير المُكَلَّف التلقائي من ذات نفسه الحاسب خطواته كي تظل على نفس الإيقاع من أجل الوصول لأول هدف المتبوع بآخر لغاية الخمسة ، عملا بمقاربة الممكن لِيُسْرِ الأداء بانضباط لا تنقصه أية لمسة ، وصعوداً لقمة المسؤولية الثابتة على تسخير التجربة

د. مصطفى يوسف اللداوي: الأحزابُ الدينيةُ اليهوديةُ قدمٌ في الائتلافِ الحكومي راسخةٌ


لا تشعر الأحزاب الدينية اليهودية التي تمثل أكثر من مليون مستوطنٍ إسرائيلي، بأدنى قلقٍ تجاه أي حكومةٍ إسرائيليةٍ تتشكل، فهم الثابت الوحيد فيها، والحاضر أبداً في مجلسها، سواء كان لهم وزراءٌ فيها، أو كانوا يؤيدونها من خارجها، ويدعمون سياستها، ويحولون دون سحب الثقة منها وسقوطها

زهير السباعي: ممر السلام بَدَل المنطقة الآمنة

بعد ثلاثة أيام من المباحثات المكثفة والمضنية بين الجانبين التركي والأمريكي في أنقرة حول المنطقة الآمنة المزمع إنشاؤها شمال سورية خرج علينا المجتمعون بمصطلح جديد تحت إسم ممر السلام ليكون البديل عن مصطلح المنطقة الآمنة