عمرو عبدالرحمن: نحن مصرالتاريخ_القادم ؛ هكذا نواجه " صراع النمور " والنظام العالمي الجديد / القديم


التتار شعب الصين القديم والصين من الدول أصحاب الحضارات القديمة مثلها مثل الهند القديمة قبل أن تنهار دينيا ويغزوها الترك آريون ... ومثل مصر أم الحضارات جميعا ...

مصطفى منيغ: الباب غُلِقَ على العرب

انتهى العرب ، ماضيهم غاب ، وحاضرهم هرب ، ومستقبلهم سراب ، ما جرى في السودان لم يكن بانقلاب، وما سيحدث في الجزائر سيتعدى الخراب ، وما يزحف على موريتانيا انطلاقا من ميناء نواديبو سيدعو للاستغراب ، و"الإمارات" هي السبب

عمرو عبدالرحمن: بعد قضائها علي " صفقة القرن " ؛ القاهرة توجه ضربة قاصمة لحلف الناتو " العربي الأمريكي "

بعد نجاحها في القضاء علي " صفقة القرن " الصهيو أميركية في مهدها ، وجهت مصر بقيادة رئيسها السيد / عبدالفتاح السيسي - ضربة قاصمة لحلف " الناتو العربي ا" لذي كان يجري التجهيز لتشكيله من قوات عسكرية أميركية - خليجية  ، بدعوي التصدي للخطر الإيراني !

حسن العاصي: أوطان خارج التاريخ.. جدران الكراهية


تعكس الأحداث التي تجري في المنطقة العربية وضعاً كارثياً، خاصة حالة الصراع الديني والمذهبي والعرقي، كما تعبّر عن تحولات خطيرة تحدث في مختلف القطاعات في البلدان العربية، خاصة في الجانب السياسي والاجتماعي. فعلى الرغم من أن الصراعات المذهبية والفكر التكفيري يعود إلى عصور قديمة

محمد سيف الدولة: عودة الشيخ وخيمته

((ابحث عن كبيرهم واستقطبه وسيطر عليه واكسب ولاءه، فان نجحت فى ذلك، فسيدينون لك جميعا بالولاء، فهؤلاء القوم ليس لديهم دولة بالمفهوم الحديث، وليس لديهم نظاما دستوريا أو ديمقراطيا ولا مؤسسات أو سلطات مستقلة، وليس لديهم رقيب او تعقيب على قرارات رئيسهم او مليكهم او أميرهم، انهم كالقبائل البدائية، التى يحكمها رجل واحد هو شيخ القبيلة))

عمرو عبدالرحمن: " تجمع القوى الإعلامية " يستنكر موقف الأمم المتحدة الداعم للإرهاب في ليبيا

أدان " تجمع القوي الإعلامية " – تحت التأسيس - الموقف المخزي والمشين لمنظمة الأمم المتحدة – من المشهد الراهن علي الساحة الليبية ، وهو موقف يوصف – علي الأقل – بأنه داعم لقوي الشر الإرهابية ممثلة في الميليشيات

د. مصطفى يوسف اللداوي: قدسُ الإسراءِ ومعراجُ السماءِ رسالةُ الحقِ وهويةُ الأرضِ

ليسَ أبلغ ولا أعمق من حادثةِ الإسراء والمعراجِ رسالةً من الله عزَّ وجلَّ إلى العالمين كافةً وإلى العبرانيين خاصةً، بأن القدس عربية الهوية والانتماء، وإسلامية الحضارة والتراث، يسكنها العربُ المسلمون والمسيحيون معاً، يشكلون هويتها، ويصبغون أرضها، ويصنعون تاريخها، ويحمون حدودها، ويحفظون مقدساتها

محمد سيف الدولة:كامب ديفيد وتصفية الحركة الوطنية المصرية

اقصد بالحركة الوطنية المصرية، كل التيارات والأحزاب والتنظيمات والجماعات والتجمعات والحركات واللجان والشخصيات التى ترفض التبعية للولايات المتحدة، وتناصر فلسطين وتناهض الصهيونية وكامب ديفيد و(اسرائيل) وترفض الاعتراف بها او التطبيع معها

مصطفى منيغ: الأساس حَمَاس وليس عبَّاس

الجميع مع القضية الفلسطينية، لكن ساعة الحسم لا نجد غير كلمات التنديد أو الشجب أو الاستنكار لسنوات ماضية ، مقاهي الساحات العمومية كشوارع جل المدن العربية ، ملَّ زبناؤها القصص المروية ، على لسان جيل من الخطباء الأحفاد كالآباء كالأجداد يتنافسون فيها إقداماً شفوياً لا يُنْهِي مشكلة أو يحرر أرضية

زهير السباعي: إنقلاب على اردوغان عبر صناديق الإقتراع

التخطيط لإنقلاب على اردوغان وحزبه بنوع أخر، ليس دموياً كما حصل في تموز ٢٠١٦ بل تهكيراً، فقد كانت تركيا على موعد مع انتخابات محلية بلديات في ٣١ أذار الماضي فجاءت الأوامر من امريكا وجبال قنديل الى الأحزاب المعارضة بالتوحد على مبدأ عدو عدوي صديقي

عبدالرحمن مهابادي: بعين دامعة وبعين حاقدة وساخطة على الحكم نظرة لنتائج السيل في إيران وذعر نظام ولاية الفقيه

لاتزال وسائل الإعلام الحكومية ممتلئة بانعكاسات شعار ازدهار الإنتاج في رسالة النوروز التي أطلقها خامنئي مرشد الملالي في حين ملأت الأمطار الشديدة والسيول العارمة أقساما واسعة من أرض إيران. كل العيون تنظر إلى إيران بقلق على الشعب وبقلوب متعاطفة. العيد الذي تحول فجأة لعزاء وحتى مراسم حداد

مصطفى منيغ: ذبابة وسط مذأبة

عبد العزيز بوتفليقة ، انتهي بالتنحي المُغلَّف دبلوماسيا بالاستقالة، المُخَفَّفِ بكلمات تَضَمَّنها بلاغ لم يُقْنِع أحداً بأدقِّ عبارة ،  غير الذين حرروا صيغته ليفصل إعلانه مرحلة عن أخري لن تتغيَّر عن سابقتها إلا في شكل يُقَرِّبُ أكثَرَ من اللاَّزم مسؤولية قادة الجيش الشعبي الوطني وعلى رأسهم الجنرال رئيس أركان الحرب

د/ موفق مصطفى السباعي: يا أيها السوريون لوموا أنفسكم ، قبل أن تلوموا بشار المجرم

إن بشار وزبانيته .. وشبيحته وأعوانه .. من السوريين على اختلاف عقائدهم وأفكارهم .. ومن غير السوريين أيا كانت جنسياتهم .. قد أوغلوا في الإجرام وقتل الأبرياء .. وسفك الدماء لم يشهد التاريخ الحديث له مثيلاً ..

هدى مرشدي:صورة واحدة وألف ألم!

هناك صور يهز الظلم والمظلومية الموجودة فيها آلاف القلوب الإنسانية وتحرك جميع الضمائر.
وهناك مشاهد تبقى خالدة في تاريخ الأمم و ترسم نقش البطلان على تاريخ الظلم والقهر والدمار.. وهناك مشاهد تهمر الدموع السائلة على الخدود

المحامي عبد المجيد محمد: سيل الطبيعة وسيل الأزمات!

مازال صدى المياه الطائفة المتدفقة الناجمة عن السيل يسمع في المناطق التي ضربها السيل. العديد من المزارع أبيدت ودمرت العديد من المنازل والمباني على أثر اختراق السيل.

وبسبب هذه الظروف حصلت الكوارث وغضب واحتجاج الشعب المنكوب الذي ضربه السيل يزداد يوما بعد يوم

مصطفى منيغ: قمة بلا سهول واقعها مشلول

وجوهٌ متجهِّمة تعكس بملامحها توتراً يعطي الانطباع الحقيقي عن سير أشغال مؤتمر القمة العربية الثلاثين التي وإن اجتهد الرئيس التونسي لتبدو طبيعية فالوقائع كانت أكبر لا تحتمل البقاء محبوسة بين الكواليس في بحثها المُكَلَّلِ بإنجاح تسللها ، لتُشبع المتتبعين الملتزمين بنقل الحقيقة للرأي العام العربي قبل الدولي

محمد سيف الدولة: كامب ديفيد ومعاهدة 1936

ونحن فى رحاب الذكرى المئوية لثورة 1919 بالتزامن مع الذكرى الاربعين لمعاهدة السلام المصرية الاسرائيلية، نتساءل: لماذا تجرأ المصريون على الغاء معاهدة 1936، بينما لم يجرؤ احد من حكام مصر على امتداد 40 عاما على الاقتراب من اتفاقيات كامب ديفيد بالإلغاء او بالتعديل على اضعف الايمان، للتحرر من القيود التى فُرِضَت علينا فى سيناء؟

عمرو عبدالرحمن: دستور النصر العظيم ؛ علي خطي جمال حمدان

حققت مصر 30 يونيو - انتصاراً رئيساً - بفرض كامل سيطرتها العسكرية علي كامل حدودها "الاستراتيجية" ... و وقف تمدد مخطط سايكس بيكو (2) الهادف لإقامة "نظام عالمي جديد" مُخطط له من 2000 سنة ، بل وقلب عقارب ساعته للوراء مئات السنين !

حسن العاصي: التبصير للتقدير والأصول في سحر الوصول.. بارانويا السياسة

تنظر الأديان للسحر باعتباره تطاولا على الله وتحدياً لمقدرته، لأنه يدفع باختراق النظام الكوني الذي خلقه الله، ويستعين بالشيطان وبالجن الأشرار المتمردين على الله. فاليهود يعتبرون الجن هم ظلال وأشباح للأجسام البشرية، فيما اللاهوت المسيحي يؤمن أن لا وجود فعلي للجن إلا في الجنون

د. مصطفى يوسف اللداوي: فلسطينُ أكبرُ من غزةَ وأعظمُ من القدسِ

نخطئ كثيراً عندما ننسى فلسطين التاريخية، الأرض العربية الفلسطينية، سوريا الجنوبية، البلاد التي سكنها العمالقة وعَمَّرَها اليبوسيون، الديار المقدسة التي فتحها عمر بن الخطاب، وعبر منها سيف الله المسلول خالد بن الوليد ودخلها داهية العرب عمرو بن العاص، وسكنها من بعدهم الصحابة الكرام