مصطفى منيغ: المغرب في تاريخ اليهود نصيب / 3

رأيتُها محْمَرَّة الوجنتين من الخجل ، مصدومة من ضبط تسللها لغرفة رجل بكيفية لا تخطر على بال ، إنسانة لطيفة غير لائقة لمثل العمل ، لو كانت التي أوصتني بها "البَهْلُولِيَة" لَما ارتجفت يتراقص على خدها الأيسر من فرط الخوف ذاك الخال

د. مصطفى يوسف اللداوي: رحيلُ الرئيس التونسي حزنٌ وأملٌ

لست ممجداً أو معظماً، أو مادحاً ومشيداً، وإن بدت بعض كلماتي كذلك، بل أردته بين السطور عظةً ودرساً، ورسالةً وعبرةً، فالباجي قايد السبسي أول رئيس عربي منتخب ديمقراطياً، بعد ما يسمى بالربيع أو الخريف العربي، يلقى وجه الله عز وجل وهو في سدة الرئاسة في ظل ولايته الدستورية

مصطفى منيغ: المغرب في تاريخ اليهود نصيب / 2

التاريخ  لسان لا ينطق بصدى هبوب الريح ولو انتقل إلى هنا من المريخ، بل يخاطب صامتاً بما تقراه العقول عن وقائع أبطالها راضي عن حالِه أو مُتَذَمّر لضبابية مآلِه أو مظلوم باسْمِ جلاده صارخ ، مَن فَسَحَ له المجال  لِيَرْوِيَ الحقيقة ساهم في تثبيت الصالح واستئصال الطالح إرجاعاً بالأصيل إلى أصله

حسن العاصي: الوكالة المغربية للتعاون الدولي.. ذراع المغرب الإنساني


تقدم الحكومة المغربية كل عام أماكن تعليمية مع أو بدون منحة في المؤسسات العامة للتعليم العالي والمهني لآلاف الطلاب العرب والأفارقة ومن دول أخرى مختلفة، بدافع تعزيز وتطوير العلاقات بين المملكة المغربية والدول الشقيقة والصديقة. ولهذا الهدف تأسست الوكالة المغربية للتعاون الدولي

أسئلة ما بعد سقوط أوهام السلام

ما أحوجنا جميعا بعد العدوان الأمريكي الاخير والمهين المسمى بصفقة القرن، ان نعترف بفشل نهج التسوية واتفاقياتها، وأن نقرر وقف وانهاء هذه الحقبة التاريخية البائسة من التنازلات والاستسلامات العربية والفلسطينية (1978 ـ 2019)، وان نتواصل ونتداعى لنتحاور ونتصارح ونعترف ونتوب ونصحح قبل ان ننطلق من جديد

د. إبراهيم حمّامي: ليس مطبعاً بل مرتزق بامتياز

  لم يكن ظهور محمد سعود في المسجد الأقصى مجرد محاولة زيارة أو دخول للمسجد للصلاة فيه، بل دور مرسوم وباتقان لتنفيذ سياسات اسرائيلية موجهة ومقصودة بالشراكة مع أنظمة الردة العربية

مصطفى منيغ: المغرب في تاريخ اليهود نصيب

مهما امتدَّ الماضي لسنين طواها جزء من زمان حياتنا ، تبقى "البارحة" كلمة تتجمَّع فيها كل الأحداث التي ساهمنا لتصل نتائجها بنا ، حيث نقف اللحظة متحمسين لاسترجاع أصعب أجزائها ونقارن بينها وما كسبناه من جراء المجهود الرهيب الذي بدلناه لننتهي على خير وهي معنا

د. مصطفى يوسف اللداوي: أفراحٌ إسرائيليةٌ مغرورةٌ وأحلامٌ صهيونيةٌ مسمومةٌ


تدغدغ الفرحة الغامرة قلوب الإسرائيليين، وتتغلغل السعادة إلى نفوسهم، وترتسم البسمة على شفاههم، وتكاد الضحكة تملأ أشداقهم، فهم يستبشرون بالغد القادم والمستقبل البعيد، ويأمنون الأخطار القريبة والبعيدة، فالأحداث الجميلة تتوالى عليهم، والمسرات تعمر أيامهم

منير دوناس: الدبلوماسية الكروية

أصبح تأثير كرة القدم حول العالم يزداد ويرتفع بشكل صاروخي جلي وواضح ، حتى أنها
امتزجت بالعديد من المجالات كالاقتصادية ، الاجتماعية ، الاعلامية ، الفكرية ، الابداعية
السياحية ، السياسية ، الثقافية ، والدبلوماسية أيضا ، اذ أن حجم تأثيرها معروف لدى
القاصي والداني من كل النواحي

مصطفى منيغ: المغرب إلى عقل اليهود قريب

وصلتُ إلى بروكسيل بواسطة القطار في ساعة متأخرة من الليل منهوك القوى مُتعباً شارد الدهن مكسور الخاطر ولم أجد في المقهى التي تعودتُ الجلوس فيها كلما وصلتُ محطة "ميدي" تلك ، غير طاولة صغيرة واحدة فارغة من الزبائن ، بالقرب من المدخل الرئيسي، ذي المقعدين المتقابلي

زهير السباعي: هل تَرْضَخْ تركيا للضغوطات الأمريكية والأوروبية ؟


بعد سقوط الخلافة العثمانية إثر هزيمتها في الحرب العالمية الأولى التي إنطلقت شرارتها الأولى في ٢٨ يوليو تموز ١٩١٤ وانتهت في الساعة ١١ من صباح ١١ نوفمبر تشرين الثاني ١٩١٨ ياللصدفة١١~١١~١١و صفت هذه الحرب بالحرب التي ستنهي كل الحروب

عمرو عبدالرحمن: نجحت المسرحية الصهيو - إيرانية وعادت الخنازير لأرض الخليج!


بنجاح كبير ؛ المسرحية " الصهيو - إيرانية " تحقق أهدافها وقوات العدو الأمريكي تعود لأحضان الخليج الدافئة!

محمد سيف الدولة: رسالتنا للعالم بعد صفقة القرن

أجرم العرب والفلسطينيون الرسميون كثيرا، فى العقود الأربعة الأخيرة، حين قدموا للراى العام العالمى رواية لا تمثل حقيقة مواقفنا بل هى أقرب الى الرواية الصهيونية، فكانت النتائج كارثية؛ فمن ناحية انتهكوا وتنازلوا عن حقوقنا التاريخية وثوابتنا الوطنية، ومن ناحية أخرى عجزوا عن نيل اقل القليل الذى طالبوا به وتنازلوا عن كل شئ من اجله

نظام مير محمدي: سلسلة تجمعات المقاومة الإيرانية وحركة التقاضي


قبل واحد وثلاثين عاما في مثل هذه الأيام كان خميني على قيد الحياة ومع نهاية حرب الثمان سنوات المدمرة لم يصل لنصره الذي كان يترقبه وأجبر على قبول قرار وقف إطلاق النار رقم ٥٩٨ الذي اعتبره خميني بمثابة تجرع كأس السم ولكن٨ لم يذكر رسميا من المسبب الرئيسي في شرب هذا الكأس

عمرو عبدالرحمن: كيف تمزقت آخر امبراطورية عربية إسلامية بين أنياب الخوارج الباطنية!؟

السطور القادمة توضح كيف تمزقت آخر امبراطورية عربية إسلامية، بين أنياب دول الخوارج الباطنية؛ فارسية وتركية...

نظام مير محمدي: سنسترد إيران

الحكومة المحتملة والبديل الحقيقي هي المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بقيادة شجاعة من قبل السيدة مريم رجوي. ومع هذا البديل الديمقراطي ستتحرر المنطقة والعالم من شرور الفاشية الدينية للملالي

محادثات أستانا في 1 و2 أغسطس بمشاركة لبنان والعراق لأول مرة


أعلنت خارجية كازاخستان اليوم الجمعة أن الجولة الـ13 لمحادثات أستانا حول سوريا ستعقد في العاصمة الكازاخية نور سلطان في 1 و2 أغسطس المقبل، بمشاركة وفدين من لبنان والعراق لأول

د. مصطفى يوسف اللداوي: مواقفٌ تصنعُ المروءةَ وأخرى تكشفُ النذالةَ

ليست المشكلة في تغيير الأراء وتبدل المواقف، طالما أنها نتاج تطورٍ في الحياة وتغير في المعطيات، أو بسبب تراكم الخبرة وزيادة التجربة، أو نتيجة مزيدٍ من الدرس والاطلاع وبروز ظواهر جديدة مختلفة ومغايرة، أو عندما تكون من منطلق الحرص على مصالح الشعب ومنافع المواطنين وصالح الوطن

عمرو عبدالرحمن: كيف غرق العرب في مستنقع الباطنية بين أنياب الفرس والترك الآريين ...

حمزة ابن علي بن أحمد الزوزني: (ولد لمدينة (زوزن) في خراسان الإيراني كان متصوفا إسماعيليا فارسيا وهو المؤلف الرئيسي لنصوص الدرزية، قَدِمَ إلى مصر ودعا لمذهبه الضال بتأييد الإمام السادس عشر الفاطمي "الحاكم بأمرالله" – صاحب قرار هدم الكعبة

مصطفى منيغ: بطيخ الأردن أشقر اللون (2من3)

تغلغلت إسرائيل في قلب عمّان ، لتروي ضماها من دمه العربي الأصيل بأوامر السلطان ، صاحب الصولة والصولجان ، وكلمات في الوشوشة لأذني الصديق الحميم نتنياهو حِسان ، تُفرِشُ له طرقات العاصمة "الهاشمية" رَملاً  متى زارها  في أقرب أوان