د. مصطفى يوسف اللداوي: ازدهارُ تجارةِ معداتِ كورونا وانتعاشُ أسواقِها

استغل التجار والصناعيون ورجال الأعمال على مستوى العالم كله هذه الأزمة، وانظمت إليهم عصاباتٌ دولية ومنظماتٌ غير شرعية، وشرعوا يصدرون منتجاتهم إلى مختلف دول العالم لكن بالأسعار التي يحددونها، وبالكميات والنوعيات التي يقررونها، بعد أن قاموا بحجزها لفترة، وسحبها من الأسواق لغاية

عمرو عبدالرحمن: كورونا يوحد الحضارات العالمية بقيادة مصر والصين وإيطاليا ضد " نخبة الدمار الشامل " ...

أثبتت الأيام الأخيرة أن قوي العالم المتحضر لا بديل أمامها سوي الاتحاد يدا بيد، قادة وشعوباً ودولاً، في مواجهة أخطر تحديات العصر وفي مقدمتها؛ أسلحة الدمار الشامل التي تهدد البشرية وآخرها وباء كورونا الذي صنع في معامل النظام العالمي الجديد و"نخبته المتوحشة" التي تنتمي لعصور الظلام وتدبر لفرض هيمنتها ونموذجها اللا إنساني علي الأرض

د. مصطفى يوسف اللداوي: الأمثلةُ العربيةُ حِكَمٌ ذهبيةٌ في زمنِ الكورونا

كأّنَّ هذا الوباء قد استخرج الحِكَمِ القديمةَ من غياهب النسيان، وسلط عليها الضوء بعد طول إهمالٍ، وأعاد إلى الكنوز العربية الأصيلة مكانتها وصدارتها، وأزال ركام الزمن الذي غطى على أمثلتها المصونة وأقوالها الحكيمة

زهير السباعي: هل استجابت العدالة السماوية لعذابات أطفال سورية ؟

من منا لايذكر الطفل السوري ذو الثلاثة أعوام والذي استشهد قبل ست سنوات جراء القصف الوحشي البربري الهمجي وقال عبارته الشهيرة التي لم يأبه لها أحد ولم يلقي بالاً لها، عبارة تصدعت الجبال من هولها ولم تتصدع قلوب البشرية لها، سأخبر الله بكل شيء؟! براءة الطفولة

د. مصطفى يوسف اللداوي: ووهان تتحررُ والصينُ تنتصرُ والوباءُ فيها ينحسرُ

مضى أكثر من شهر على غزوة كورونا الشرسة لدول العالم قاطبةً وللجنس البشري عموماً، انطلاقاً من مدينة ووهان الصينية، التي تماثل سكانها للشفاء، وخلت مناطقها من الإصابة، وتعقمت مرافقها من الفيروس، وتهيأ أهلها ومواطنوهم لمغادرتها بحرية، والتنقل بأمانٍ بينها وبين مختلف المدن الصينية

عمرو عبدالرحمن: ما بعد كورونا ؛ هكذا ينتصر خير أجناد الأرض علي جنود الدجال ...

لما تعرضت الصين لضربة فيروسية موجهة، من أجهزة المخابرات الأميركية، ظن الناس أن الصين وحدها المستهدفة، فإذا بأميركا نفسها تتعرض لنفس الضربة وأشد، وبعدها إيطاليا وحتي "اسرائيل" وتركيا وإيران!

ما الطريقة المثلى للتعامل مع فيروس كورونا المستجدCovid 19 ؟

الفيروسات بشكل عام – وبالعربي تسمى ( الحُمات الراشحة ) – تندرج تحت فصيلة الكائنات الحية الدقيقة في علم الجراثيم ، التي تدرس للصفوف الأولى في كلية الطب .

والتي تشمل ثلاثة كائنات، تغزو جسم الإنسان منذ قديم الزمان ، وتسبب له أمراضاً عديدة تسمى ( الأمراض الإنتانية ) .

د. مصطفى يوسف اللداوي: محاولةٌ للهروبِ من كوابيس كورونا وهواجِسِه

أحاول بكل السبل الممكنة الهروب من موضوع فيروس كورونا، والتخلص من وساوس المرض وكوابيس الوباء، وغض الطرف عن سلسلة الشروط وقائمة الإرشادات ومطولة الممنوعات وجدول التعليمات، والابتعاد قليلاً عن نشرات الأخبار اليومية ومحطات التلفزة العالمية، والانقطاع عن البرامج

د. مصطفى يوسف اللداوي: الكورونا تتهادى بين التشخيصِ الطبي والتحقيقِ الأمني

يكاد لا يكون هنالك ثمة فرق جوهري كبير بين التشخيص الطبي للمرضى بفيروس كورونا والتحقيق الأمني معهم، فإن كان الأول يقوم به أطباءٌ مختصون وممرضون مساعدون، وأخصائيون متمرسون، فإن الثاني تتولاه الشرطة الطبية والأجهزة الأمنية المولجة بمحاصرة المرض

د. موفق السباعي: من أظلم ممن منع مساجد الله أن يُذكر فيها اسمه، وسعى في خرابها؟

إن الذين سارعوا إلى إغلاق المساجد، ومنع المسلمين من صلاة الجمعة والجماعة، في معظم البلدان، أو كلها، بذريعة منع عدوى فيروس كورونا، لظالمون، ومخطئون، وجاهلون!!!
إنهم يستقوون على عبادة الله، التي لا يوجد لها سند بشري قوي، يدافع عنها!!!

زهير السباعي: اردوغان النفط مقابل المنطقة الآمنة في سورية؟

أثناء زيارته الأخيرة لموسكو بداية الشهر الجاري عرض اردوغان على بوتين مشروعاً يعود بالنفع على السوريين عموماً واللاجئين والنازحين والمشردين والمهجرين قسراً خاصة، الذين تقطعت بهم السبل وأصبحو فريسة للأمراض والأوبئة وتجار البشر، العرض كشف عنه اردوغان للصحفيين الأتراك أثناء عودته من بروكسل

مصطفى مُنِيغ فيروس لتحسيس النفوس 3من5


لدى المضبوطة أمورهم لا شيء متروك للصدفة ، بعدها التعامل مع المفاجأة بوقفة ، تُرَتِّبُ للمناسب بحصر التخاطب بمدلول "سَوْفَ"، لطمأنة الغارقين في سياسات لا تبرح نفس الصفة،المحتََفظ بإجراءاتها الجد مكلفة ، إن اعْتُبِرَ الوقت عُمْلَة قيمتها غير معروفة ، لمن استأنس في تدبير المسؤولية طُرٌقا بعدم الاكتراث موصوفة

Iran: Youth torch Khamenei’s effigies


Defiant youth turned the last Tuesday of the Iranian Year, Chaharshanbe Suri (Festival of Fire), in Tehran and other cities

أمان السيد: تهيؤوا لفقد أحبائكم

لعل تحذير رئيس الوزراء البريطانيّ، ووباء كورنا يشدّاننا إلى النّقيض، فنتهيأ لنحتفظ بأحبائنا في الإنسانية، ونتشارك معا في نبش كل ما يحاك لنا، فنستبدل التّشرذم بالتّصافي والتّسالم، ومعا نتعاضد لقهر شياطين الإنس ومردتها

د. مصطفى يوسف اللداوي: ارتفاعُ نسبةِ التهربِ من الخدمةِ العسكريةِ الإسرائيليةِ

تشير أحدث الإحصائيات الرسمية الإسرائيلية الخاصة بالجيش أن نسبة المتهربين من الخدمة العسكرية في تزايدٍ مستمر، وهي لا تقتصر فقط على المتدينين وطلاب المدارس الدينية الذين يشكلون نسبة 15.9%، وهي النسبة الأعلى بين مختلف الشرائح الإسرائيلية

عمرو عبدالرحمن: العالم بين كورونا والتنين ؛ مصر أقـــوي من العاصفة ...

عاصفة التنين كشرت عن أنيابها حاملة ما هو أخطر من السيول – إنه الفيروس كورونا المحمول جواً من أوروبا لقلب مصر – انتقاماً غادراً من موقف القيادة المصرية المشرف والرائد عالميا في مواجهة الوباء القاتل، سواء بمنظومة الحجر الصحي الناجحة، أو بتوجه وزيرة الصحة لقلب الصين لتقدم معونة طبية عاجلة لشعب الصين الصديق

: مصطفى مُنِيغْ: فيروس لتحسيس النفوس 2من5

الوباء نبَّه البشرية لوحدة المصير، لا فرق بين الجالس على كومة من ريش الحمام أو القانع بالامتداد على أحقر حصير ، إذ الكل (لحين) خاسر، الحيرة واحدة والهلع نفسه مُسيطر، فلا اتجاه يَصِحّ أخذه ولا منهاجية على تبرير ما سيقع تَقْدر، سوى الترقُّب عسى اليأس في لحظة يطير ، ويعود الأمل وَحْدهُ مُنَظِّف العقل ممَّا عَشَّش داخله من تخيُّلٍ خطير

د. مصطفى يوسف اللداوي: كورونا تستنزفُ ميزانياتِ دولِ العالمِ الحرِ


ما لم تتمكن دول العالم كله خلال الأيام القليلة القادمة، فرادى أو بالتعاون فيما بينها أو مع منظمة الصحة العالمية، من اكتشاف عقارٍ ناجعٍ وفاعلٍ وقادرٍ على التصدي لفيروس كورونا، ويضع حداً لظاهرة انتشاره وتفشيه، ويكون قادراً على شفاء المصابين به، وينهي حالة القلق والرعب التي سادت سكان الأرض كلهم

موفق السباعي: ما هذا الجندي المجهول، الذي نشر الرعب، والخوف في الأرض؟

عطل مخططات البشر ، ومشاريعهم التي أمضوا سنوات طويلة ، يحضرون لها ، وصرفوا عليها القناطير المقنطرة ، من الذهب والفضة ، حارمين ثلاثة أرباع سكان الأرض ، من رغيف الخبز ، ومن أبسط مقومات الحياة البشرية !!!

زهير السباعي: الثورة السورية وتسع سنوات من النضال؟

دخلت الثورة السورية عامها العاشر، فبعد تسع سنوات من النضال والكفاح المستمر مع تقدم وتراجع ميداني وسط ظروف إنسانية بحتة وسياسية صعبة ومعقدة حولت مسارها العفوي المطالب بالكرامة والحرية إلى ذرائع وحجج للدول العظمى والإقليمية للتدخل في الشأن السوري في سياق صراع