زهير السباعي: هل يصمد إتفاق أنقرة مع واشنطن ؟

بعد إجتماعات ومباحثات مكثفة وجهود مضنية للوفد الأمريكي مع نظرائهم الأتراك في أنقرة تم الإتفاق على خارطة طريق أدت لوقف حملة نبع السلام التركية شمال شرق سورية لمدة خمسة أيام فقط لاغير لإعطاء الفرصة للإنفصاليين الكرد بالإنسحاب من المنطقة المستهدفة عسكرياً بعمق ٣٢ كيلو متراً تمهيداَ لفرض المنطقة الآمنة

د. مصطفى يوسف اللداوي: الاهتزازات الارتدادية الإسرائيلية لأرامكو السعودية

يبدو أن الإسرائيليين لن ينسوا أبداً تفجيرات منشآت أرامكو النفطية، ولن يتمكنوا من طي صفحتها وتجاوزها بسهولة، ولن يعتبروا الحادث عادياً بين خصمين يقتتلان، يحاول كلٌ منهما أن يضعف الآخر ويخضعه لإرادته وخياراته، فقد أقضت التفجيرات مضجعهم، وأرعبت قادتهم، وأفزعت مؤسساتهم

مصطفى منيغ: حكومة كالمغرب محكومة

نسيا الوزير الأول كالأخير  محلهما من الإعراب ، فتخيلا أنهما داخلان تاريخ حُكْمِ بلد كالمغرب المصاب ، بعدوى استمرار الضحك على الشعب ، حتى كاد يفقد أعظم الأصحاب، من دول تيقنت أن العصر لا يحتمل فرض نفس الأسباب ، القائم عليها منذ الفِدم التحكم في عامة الرقاب

د. مصطفى يوسف اللداوي: ألفُ تحيةٍ لتونسَ البهيةِ من فلسطينَ الأبيةِ

اليوم نشارك الشعب العربي التونسي الأصيل فرحته، ونشاطره سعادته، ونردد الأشعار والأهازيج معه، ونتلقى التهاني مثله، ونخرج إلى الشوارع والساحات العامة مع التونسيين جميعاً لنحتفي بنصرهم، ونفرح لعرسهم، ونبتهج بانتهاء ديمقراطيتهم وانتخاب رئيسهم، فقد أثبتوا بحقٍ أنهم أهلٌ للديمقراطية

مصطفى منيغ: خِطَاب يُزَكِّي الاكْتِئَاب

عن يقين لا زلنا مدفونين، تطبيقاً لسياسة الخارجين، ليس من عالم واحد بل اثنين، عالم عدم الإحساس بنفاذ صبر المغاربة أجمعين، باستثناء "قلة" مِن المُطبِّلين، في استمرار مصالحهم الضيقة راغبين، وعالم مرحلة مكشوفة نهايتها لدى المحللين المستقلين ، البعيدة بلدانهم عن محيط مُّشَوِّه للديمقراطية القافز على

زهير السباعي:عملية نبع السلام والمنطقة الآمنة

بعد مماطلة طويلة من قبل الإدارة الأمريكية السابقة والحالية وإنتهاء المهلة التي منحتها أنقرة لواشنطن ونفاد صبر أنقرة تجاه واشنطن نفذت تركيا تهديدها وأطلقت عملية نبع السلام عصر يوم الأربعاء الماضي التاسع من الشهر الجاري أمام ذهول الجميع، نبع السلام هي العملية الثالثة التي يشارك بها الأخوة الأتراك جنباً إلى جنب مع الجيش الوطني السوري الحر

د. مصطفى يوسف اللداوي: الرهانُ على فلسطينَ يحفظُ الأمةَ ويصونُ الكرامةَ

ليس لأني فلسطيني وأحب بلادي، فشعوب الأمة العربية والإسلامية جميعاً يحبون فلسطين ويعشقون أهلها، ويضحون في سبيلها، ولا يترددون في حمايتها والدفاع عنها، فحبهم لها صادق، وتعلقهم بها كبير، وأملهم باستعادتها يقينٌ، ورجاؤهم بتحريرها إيمانٌ وتسليمٌ، وإنهم ليبزون أهل فلسطين في حبها

منير دوناس: جوزيه مورينيو .. قوة البرتغال الناعمة

لا يختلف اثنان على الأشياء الكثيرة والمتنوعة التي قدمها جوزيه مورينيو لبلده البرتغال
على مد سنوات طويلة مضت ، في مسار كفاح طويل بدأه كلاعب مغمور في
البرتغال بأقسام الهواة لم يدوم طويلا اذ اعتزل مبكرا في سن 24 ، قبل أن يتحول
الى مهنة الترجمة بحكم اتقانه 6 لغات

مصطفى منيغ: الإسبانية "كارمين" في تلك السنين

للأناقة والتواضع وقبلهما الجمال ، تأشيرة  تفتح المجال، لتلاقي رغبة المُتحصِّن بما للنُّبل أنبل ، حياء عن تربية تُبعد المانح لمثل الموقف أحسن مِثال، المجتهد بالنهار الواقف نصف الليل  يعرق ويشقى  للتغلُّب على الحال ، لتحقيق المُسَيْطر على البال ، والرجوع مِن حيث جاء قانعاً بالكسب الحلال

منير دوناس: الدبلوماسية فن

مما لا شك فيه أن ضروب وأنواع الفن تتنوع وتتعدد بشكل واسع وغني ، فهناك بعض
الفنون قد عرفت منذ القدم على أنها كذلك مثل : الفن التشكيلي ، فن العمارة ، الطرب ...
والبعض الاخر هو فن في باطنه لكنه لم يشع بين الناس

زهير السباعي: هل سورية بحاجة لدستور جديد ؟

الدستور هو القانون الأعلى الذي يحدد القواعد الأساسية لشكل الدولة بسيطة أم مركبة ونظام الحكم ملكي أم جمهوري وشكل الحكومة رئاسية أم برلمانية، كما ينظم السلطات العامة فيها من حيث التكوين والإختصاص والعلاقات التي بين السلطات وحدود كل سلطة والواجبات والحقوق الأساسية

مصطفى منيغ: الغريب المغرب كئيب


كل التَّخطيطات البعيد زمانها كالقريب ، فُسّرَت من طرف واضعيها بعد انتقالها من فشل بسيط لآخر مُعقد بأنها مُجرّد تجاريب ، ولولا تضحيات المغاربة لأصيب المغرب في عهد الملك الراحل الحسن الثاني بالسكتة القلبية ليّشرٍّق مَن يُشرق وهو لخيرات البلد سارق أو يُغَرِّب مَن عاش في وطنه غريب

التحرر من المحتلين لسورية أولا ، ثم تشكيل الدستور ، وليس العكس


يتراكض الدهماء ، والرعاع ممن يزعمون مناصرتهم للثورة السورية.. إلى المشاركة في تشكيل دستور جديد لسورية.. بأمر من المحتل الروسي.. والعصابات الدولية.. ظنا منهم أن تصنيع دستور جديد.. سيجلب الرخاء.. والإستقرار.. والسعادة.. والحرية للسوريين الذين ضحوا بأكثر من مليون شهيد!!!

حسن العاصي : محنة اليسار العربي.. اغتراب واحتضار


فشلت جميع التيارات الفكرية القومية واليسارية والليبرالية والإسلامية العربية في تحقيق تطلعات الشعوب العربية بالتحرر والتقدم والتنمية، وأخفقت في مشروعها وشعاراتها، ولم تتمكن من إنجاز نموذج واحد بنجاح. هذه التيارات ما زالت تصر على اجترار افكارها وتكرار فشلها في راهن عربي

زهير السباعي: الثورة السورية واللجنة الدستورية ؟

الشعب السوري قام بثورته العظيمة لأجل التغيير الجذري والشامل في سورية ولم يحدد مدة زمنية لتحقيق أهدافه، وشعار الشعب يريد إسقاط التظام بكامل مؤسساته كان ومازال ساري المفعول بحيث يؤدي في نهاية المطاف إلى إنتقال كامل للسلطة لتصبح بيد الشعب الذي من حقه تقرير مصيره بنفسه دون تدخل خارجي

د. مصطفى يوسف اللداوي: المصالحةُ الفلسطينيةُ حلمٌ عقيمٌ ورجاءٌ مستحيلٌ


لم يعد الفلسطينيون يعتقدون أن لهذا الانقسام اللعين من نهاية، وأن صفحته السوداء الكئيبة ستطوى، وأن مخازيه ستوارى، وأحزانه وآلامه ستنسى، ومآسيه وجراحه ستداوى، وأنهم يوماً ما سيستعيدون وحدتهم المنشودة في الأرض والوطن والشتات، وسيتفقون في السياسة والسلطة، وفي الحكومة

مصطفى منيغ: حَتَّى بِغَيْرِ مَتَى

الإعلام النظيف، لا شأن له بالخوف، إن ادَّعى المعني به الاستقلالية عن لوبيات الضغط مهما كان العنوان الذي تختفي وراءه بأسلوب للقانون وشرف المهنة مُخالف ، للسلطة في ذاك الشرق الفاقد الأوسط بسبب اختيارها الإبقاء على التخَلُّف ،  إن كانت لا تؤمن بثقافة الرأي والآخر ما عليها إلا إلغاء الإعلام بتسليط ما تتقنه من عوامل الإتلاف

منير دوناس: الدور الدبلوماسي الاستراتيجي للمخيمات

أضحت المخيمات الصيفية مظهرا من مظاهر "دبلوماسية العصر" بصفة عامة
والدبلوماسية الثقافية بصفة خاصة ، وقد أمست جل الدول حول العالم تعطيها أهمية قصوى
وترصد لها ميزانيات ضخمة وتجهيزات متنوعة ، كما أن استراتيجياتها وتخطيطها أصبح
من أولويات وزارات

المهندسة هيفاء العرب: التأمّل "حلم" إرادي، والحلم "تأمل" لاإرادي... هذا ما يكشفه علم الإيزوتيريك

عالم الأحلام، عالم جميل ننطلق من خلاله في رحلات تحملنافي أسفار بعيدة، إلى آفاق أبعد من الخيال...
عبر الحلم نلتقي بأشخاص كثر، نتحدّث إليهم ويحدّثونا... نقصد أمكنة مختلفة على حين غرّة... نرى، نسمع، نشتم، نلمس ونتذوّق... ومع ذلك حين نستفيق نجد أنفسنا في المكان عينه، لم نبارحه

مصطفى منيغ: السِّيسِي وتَقْدِيس الكُرْسِي

تَلْمِيعُ اللاَّمِعِ المُمْتِعِ، والشعب ضائع ، بغير الالتفات لأكثر من مانع ، إرضاءً للفيف عسكري على خراب بيت مصر مُجتمع ، سمة حُكْمٍ قدّرَتْها المؤامرة المخابراتية الإسرائيلية ليكون السيسي وسط محورها الضَّالع . أما وقد أصبح الشعب لجل جزئياتها مُطَّلِع ، فلن يفلحَ  في نيويورك من أظهرَ الوقوف