حلقة دراسية لمفكرين اسلاميين استراليين لتخطي الازمة المالية الحالية 

| 27.03,09. 03:51 PM |


عُقد يوم الجمعة بتاريخ 31 تشرين الاول / اكتوبر مؤتمر المفكرين المسلمين في استراليا لمناقشة اسباب الازمة المالية العالمية الحالية وتقديم الحلول لتعزيز النظام العالمي الحالي والصلاة من اجل مرور الازمة بسلام على البشرية.

تحدث فيها البروفسور اخطر كلام رئيس شركة مكة للتمويل الاسلامي، والدكتور ابراهيم ابو محمد رئيس المعهد الاسترالي للثقافة الاسلامية، ورئيس جمعية الصداقة الاسلامية الاوسترالية قيصر طراد.  وقال طراد: «الخوف من الركود الاقتصادي ظاهرة دولية تفرض توحيد جهود الدول وكوادرها الاقتصادية لنعمل معا لدارسة ووضع حل للازمة الاقتصادية الراهنة. وبما أن بعض المختصين يطالبون بتخفيض الفوائد إلى صفر واخرون يتوقعون ركود اقتصادي خلال أشهر، علينا أن نعمل سويا لتعديل وتصليح النظام المالي حتى نحل هذه المشكلة ولا نعود إليها أبدا».  وقال البروفسور اخطر كلام: «لقد اهتزت أسواق البورصة في جميع أنحاء العالم، وبما أن السوق الاسلامي جزء من العالم فهو متأثر نوعا ما. ولكن السوق الاسلامي محمي الى نسبة كبيرة لعدم خوضه في التجارة في القروض المالية كما فعلت أسواق البورصة وهذه حماية من مبادئ التعاليم الاسلامية. وفي الواقع، إن الفهارس المالية الاسلامية هي اقوى من غيرها في الوقت الراهن لأن السوق المالي الاسلامي يرفض اعطاء الدين بالجملة أو التشجيع على الاقتراض الا اذا كان هناك حاجة. المنهج الاقتصادي الاسلامي يمول الثوابت على طريقة المشاركة أو المضاربة أو المرابحة ولا يرضى بالربا لأن المال لا يلد مال».  والقى الدكتور ابراهيم ابو محمد كلمة قال فيها: «انه من الممكن توظيف مبادىء الاسلام للخروج من الازمة المالية الحالية وليس بصهر كل النظام المالي ولكن من خلال تصحيح مساره وتوسيع مجال فوائده بحيث لا يختصر على الاثرياء فحسب».  ومن ضمن الحلول التي طرحها الدكتور ابو محمد:  ملخص الحل 1 - 2:  1 - العودة إلى العمل بالنظام الاسلامي في أن النقود ثمن للسلعة وليست سلعة.  2 - النقود لا تلد النقود وإنما النقود تبنى المصانع والمزارع وتعمر البيئة وترقى الحياة وتخلق  فرصا للعمل والتنمية عن طريق الشراكة بالمضاربة والمرابحة والمشاركة في الربح والخسارة.  ملخص الحل 3:  3 - منع الاتجار بالمشتقات المالية وهى التوسع في الإقراض وتحويل الديون من جهة إلى أخرى عن طريق البيع وهو ما يعرف بالتوريق.  4 - العدول عن مبدأ الندرة النسبية والاعتماد بدلا منه على مبدأ الوفر النسبية لأنه مبدأ أخلاقي يعمل على توفير السلع ويضمن استقرار الأسواق المالية وهو مبدأ إسلامي صحيح أساسه أن «الجالب مرزوق والمحتكر ملعون من احتكر طعاما أربعين يوما يريد إغلاءه على الناس فقد برئت منه ذمة الله وذمة رسوله».   



(Votes: 0)

Other News

نداء تهدئة من هيئة الصداقة المسيحية الاسلامية الاسترالية  الحقيقة الغائبة بيان من مفوّضيّة حزب الوطنّيون الأحرار- أستراليا حديث لدوري شمعون لمجلة الافكار تهنئة من مفوّضيّة حزب الوطنّيون الأحرار- أستراليا توقيع ديوان للشاعر ماهر الخير الكتائب اللبنانية سدني اعلان من حزب الوطنيين الاحرار استراليا هيئة ادارية جديدة لجمعية ابناء المنية وضواحيها الخيرية بيان صادر عن المكتب الإعلامي في حزب الوطنيين الأحرار الاحرار  استراليا  يهنىء بمناسبة  عيد  المولد النبوي الشريف توقيع ديوان للشاعر ماهر الخير ماهر الخير هزّ عرش القصائد في كانبيرا حفل توقيع ديوان للشاعر ماهر الخير  حزب الوطنيين الاحرار يستنكر ويعزي ألوطنيون ألأحرار- أوستراليا يكّرمون ميشال بيك معوّض والوفد المرافق مهرجان التعددية الثقافية في كانبرا الاستاذ جان خضير يحضر اعلاميا لزيارة الاستاذ ميشال معوض والوفد المرافق  الوطنيون ألأحرار- أوستراليا يكرّمون رئيس بلدية ألجية عيد ميلاد ياسمين دهيبي بيان صادر عن حزب الوطنيين الاحرار استراليا  ترقبوا ألمهرجان ألوطني ألكبير لمفوّضيّة حزب الوطنيين الأحرار قوى الرابع عشر من اذار في ادليد تضامنت مع اهالي غزة تعزية من مفوضية ألوطنين ألأحرار- أوستراليا تعزية من مفوضية ألوطنين ألأحرار- أوستراليا النائب مصباح الاحدب يكرم الاعلام العربي في استراليا قوى الرابع عشر من اذار في استراليا ادانت المجزرة الاسرائيلية قوى الرابع عشر من آذار في أستراليا تستنكر المجازر الوحشية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني حركة الاستقلال الزغرتاوية تهنئ النائب مصباح الاحداب يواصل جولته بين الولايات الاسترالية