يا عمال سوريا

| 28.04,10. 02:26 AM |

 

يا عمال سوريا

 

في الأول من شهر أيار من كل عام تحتفل الطبقة العاملة في العالم بانجازاتها الكبرى التي حققتها خلال عقود كثيرة وكفلت لها الضمانات الاجتماعية ومستوى الأجور والحماية من التسريح وممارسة حقوقها النقابية في الدفاع عن مصالحها.

تعالوا نتساءل عن حجم معاناتكم وقلقكم وانخفاض مستوى معيشتكم وعدم تناسب أجوركم مع جهودكم وحرمانكم من الكثير من الضمانات الاجتماعية وارتفاع الأسعار والخوف من التسريح والتشرد .

دعونا نتساءل عن أوضاع مئات الألوف من العمال السوريين ولا سيما من الشباب الذين أصبحوا في سن العمل دون أن يجدوا فرصة لعمل يكسبون منه ما يسد أعباء معيشتهم.

دعونا نتساءل عن حرياتكم وحقوقكم النقابية وحقكم في الدفاع عن مصالحكم وعن حقوقكم وعن تسلط النظام على منظماتكم النقابية والتي كمموا فيها أفواه المناضلين النقابيين وحولوا المنظمات النقابية إلى أداة للدفاع عن أخطائهم وظلمهم وفسادهم.

دعونا نتساءل عن أهداف السياسات الاقتصادية الخاطئة والتي هدفت لتمكين شريحة الفساد من السيطرة على مؤسسات الدولة وعلى ثروات البلاد ومواردها وتعمل على جمع الأموال وتحويلها للخارج في الوقت الذي يأن فيه الشعب السوري من الفقر والمعاناة والبطالة.

دعونا نتساءل عن أسباب وقف التنمية الاقتصادية وغياب فرص العمل؟

دعونا نتساءل عن مستقبل أولادكم في ظل هذا النظام الذي استبد بالبلاد ونشر الفساد ويعيش أبنائهم في الرفاهية بينما لا يجد أبناؤكم فرصة عمل .

يا عمال سوريا

إن الخوف من القمع يزيد المستبد استبدادا ويزيده تسلطا على حياة المواطنين وعلى أرزاقهم.

وحدوا أنفسكم أيها العمال للدفاع عن حقوقكم وعن مستقبل أبناؤكم وعن مصير البلاد.

كافحوا ليس فقط من أجل يومكم وإنما من أجل مستقبلكم .

إن جبهة الخلاص الوطني في سوريا وفي هذه الظروف الأليمة والمعاناة الشديدة تشارككم في العمل من أجل تحرر الطبقة العاملة وضمان حقوقها ومنع اضطهادها والتسريح العشوائي بحقها وفي الحصول على الأجور العادلة التي توفر لكم مطالب الحياة كما تشارككم في النضال من أجل تحرر نقاباتكم من التسلط والهيمنة.

عاشت الطبقة العاملة في سوريا

وعاشت سوريا حرة

الأمانة العامة لجبهة الخلاص الوطني

فرح نيوز اونلاين

 



(Votes: 1)

Other News

هل يعود سمير جعجع إلى السجن ؟ من قتل السلام؟ تفجير قضية صواريخ «سكود» يمهد لتحضير قرار دولي بنشر قوات على الحدود اللبنانية - السورية شرايين غزة تموت.. والفولاذي يكتمل  هل يستوعب حزب الله درس ((أبو عمار))؟    مهمة حرب.. لا سلام احترام الخصوصيات العائلية بتوافق جنبلاط وأرسلان تقدمي" و"مستقبل"و"كتائب" و"قوات" و"أحرار"و"ديموقراطي"و"قومي"في الميدانالتوافق والا مفاجآت تهديـدان لا واحـد   هل يعود جعجع إلى غدراس ثم إلى... فلسطينيون وليسوا بشرا كابتن سعد  ذكرى الجلاء إسرائيل‮ : ‬المزيد من كل شيء ما عدا السلام‮ ..‬؟ سكود ضد من؟ نصيحة عربية لا تستحق الاحترام لم تعد المسألة سرّا. البلديات: من "نكسة" 1967 إلى انتكاسة 2010 قانون الانتخاب لايكفي بدون تطويرالقوانيين المُنظمة والصلاحيات آخر أيام السودان فساد بعلامة تعجب تطهير عرقي عنصري إسرائيلي الحملة على "القوات" وواجبات الاستقلاليين هل من الشمال سيأتي الشر؟ إلى جهاد الزين: ليس دفاعاً عن وليد جنبلاط امريكا.. وفشلها الاقليمي   هل يعود البعث لحكم العراق ديموقراطياً؟ هيا نتحدث ارحموا العراق‮ تشكيل الحكومة العراقية الجديدة اختبار للنضوج الديمقراطي