احترام الخصوصيات العائلية بتوافق جنبلاط وأرسلان

| 21.04,10. 03:45 PM |

 

احترام الخصوصيات العائلية بتوافق جنبلاط وأرسلان

 

عاليه ـ هلا أبوسعيد


يبدو أن الطابع العائلي تغلب على السياسي في القرى والبلدات التي ينتمي غالبية سكانها لطائفة الموحدين الدروز، خصوصاً بعد التفاهم الحاصل بين رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط ورئيس الحزب الديموقراطي اللبناني النائب طلال أرسلان. وفي هذا السياق، جاءت مبايعة العائلات الكبرى في مدينة عاليه لوجدي مراد تأكيداً على التوافق، حتى باتت الانتخابات البلدية عملية شبه شكلية والنتائج شبه محسومة في ظل غياب المنافس القوي لحضور مراد بعد 12 سنة من العطاء، تختزل انجازاته العمرانية، الاقتصادية، البيئية والفنية. إلا أن هذا التفاهم الحاصل بين قطبي الطائفة لم ينعكس أجواءً هادئة في مدينة الشويفات، معقل الأرسلانيين ومركز الثقل في المحازبين للتقدمي في آن معاً، حيث تتشعب الأمور نظراً للتنوع الديموغرافي والطائفي في المدينة التي تنام على حقبات متناقضة من التاريخ في الصراعات بين الأمس البعيد والقريب.
في عاليه، لم يتبن الحزبان الديموقراطي اللبناني والتقدمي الاشتراكي مرشحين حزبيين، وذلك "في سياق التزام التوافق مع التقدمي" حسبما أوضح مدير الداخلية في الحزب الديموقراطي ومدير العملية الانتخابية لواء جابر الذي أكد أيضاً أن الحزب ترك الخيار للعائلات المسيحية بتسمية مرشحيها، مشيراً إلى أن الاحزاب المسيحية تسعى بدورها لتغليب التوافق على التنافس للحفاظ على النسيج السياسي والاجتماعي للمدينة. وأكد التنسيق والتعاون مع وزير المهجرين أكرم شهيب المكلف من قبل جنبلاط بإدارة العملية الانتخابية، للتوصل الى لائحة توافقية تحفظ الأجواء الإيجابية بعيداً عن المشاحنات.
وأكد الوزير أكرم شهيب من جهته، "احترام الخصوصيات العائلية. وأثنى على التوافق القائم بين أرسلان وجنبلاط، مشيراً إلى أن العمل جارٍ في الشويفات ليؤسس التوافق بين جنبلاط وأرسلان لمجلس بلدي على أساس المناصفة، فيضم تسعة اعضاء مقربين من الديموقراطي وتسعة مقربين من الاشتراكي، علماً أن جنبلاط ترك الخيار للنائب طلال ارسلان لتسمية الرئيس.
أما في مقاربة ميدانية، ومن خلال التواصل مع بعض الفاعليات والقاعدة الشعبية في مدينة الشويفات، فقد حصدت "المستقبل" مواقف متباينة تؤكد أن الأجواء ملبدة وأن فكرة التوافق لم تهضمها بعد القاعدة الحزبية والشعبية للحزب التقدمي كما المناصرين. وقد يصح وصف التهافت على الترشح للانتخابات بين بلدية واختيارية بـ"الكيدية والنكايات" بين العائلات التي تطالب بحقها بالمداورة وبين المحازبين الذين يرفضون التسوية، مطالبين ان تكون اللعبة ديموقراطية، في حين باتت الترشيحات معقدة كخيطان مكوك صوفي متشابكة، ولا تزال اللوائح يتيمة والمجال مفتوح للمفاجآت!
ففي أجواء العائلات، المضاربات إلى مزيد من الأعداد وآل الجردي لم يُعرف بعد من مرشّحهم لعضوية البلدية، في ظل عزوف الرئيس الحالي هيثم أنيس الجردي المعروف بـ"أبي الشهيد" عن الترشح إذعاناً منه لرغبة رئيس اللقاء الديموقراطي وليد جنبلاط في تحقيق التوافق واحترام الأعراف العائلية في المدينة - الا اذا حصلت مفاجأة تطرح اسمه كمرشح توافقي في حال عدم التوافق في عائلة السوقي، صاحبة الدور في رئاسة البلدية وفقاً للأعراف المتبعة - والتي لم تحسم أمرها بعد بين ملحم ووجيه وعماد السوقي، في وقت ينادي آل حيدر بحقهم بعد آل السوقي، في حال لم يتم التوافق على أحد من آل السوقي!
بين حارة القبة، حي الامراء والعمروسية وغيرها، يصعب إحصاء عدد المرشحين، وقد عرف من بين الاسماء المرشحة من الطوائف المسيحية: سامي وفوزي وشديد حنا، رولا وأمين الجريديني، فادي وميشال كرم، فؤاد خوري، ميشال حداد، منصور المحير، جورج شقير. ومن الموحدين الدروز، لفتت المصادر إلى "المستقبل" أن رئيس البلدية السابق وجيه صعب قد ترشح للرئاسة بشكل إنفرادي ومعه بعض الأسماء، منها وجدي نعيم، وزهير معروف الجردي بلائحة خاصة، كما ذكر من بين الاسماء المرشحة منير ريشاني، باسم حيدر، ملحم ووجيه السوقي، وسيم أبو فرج، طارق وخليل الخشن، أكرم شعبان، وسيم وصلاح ونجيب نعيم، محمّد غصن وبعض المرشحين من عرب خلدة.
غير أن مصادر خاصة أطلعت "المستقبل" أن اللائحة التوافقية التي يعمل عليها جنبلاط وأرسلان لا تزال قيد التشكيل وأنهما اتفقا على أن تحفظ اللائحة التوافقية مقعداً للتيار الوطني الحر والحزب السوري القومي الإجتماعي علماً أن المجلس البلدي في الشويفات المؤلف من 18مقعدا يتوزع على ثمانية عشر مرشحا على النحو الآتي: 11 دروز، 5 ارثوذكس، سني واحد وماروني واحد.



(Votes: 0)

Other News

تقدمي" و"مستقبل"و"كتائب" و"قوات" و"أحرار"و"ديموقراطي"و"قومي"في الميدانالتوافق والا مفاجآت تهديـدان لا واحـد   هل يعود جعجع إلى غدراس ثم إلى... فلسطينيون وليسوا بشرا كابتن سعد  ذكرى الجلاء إسرائيل‮ : ‬المزيد من كل شيء ما عدا السلام‮ ..‬؟ سكود ضد من؟ نصيحة عربية لا تستحق الاحترام لم تعد المسألة سرّا. البلديات: من "نكسة" 1967 إلى انتكاسة 2010 قانون الانتخاب لايكفي بدون تطويرالقوانيين المُنظمة والصلاحيات آخر أيام السودان فساد بعلامة تعجب تطهير عرقي عنصري إسرائيلي الحملة على "القوات" وواجبات الاستقلاليين هل من الشمال سيأتي الشر؟ إلى جهاد الزين: ليس دفاعاً عن وليد جنبلاط امريكا.. وفشلها الاقليمي   هل يعود البعث لحكم العراق ديموقراطياً؟ هيا نتحدث ارحموا العراق‮ تشكيل الحكومة العراقية الجديدة اختبار للنضوج الديمقراطي انتفاضة القادة.. في حضرة الأمين مساعد الحريري يتولّى التنسيق مع غزالة لعلاقة جيدة بعيدا عن التشويش وهّاب ينافس ارسلان... وعون ينافس فرنجيه... ولحود على صداقته مع كله مر مفاجآت قمة سرت الصراع في الشرق الاوسط الأسلوب الرخيص في التطاول على الرئيس  الازمة التالية