تنافس محموم بين المالكي وعلاوي وسجال حول تهديدات من دولة القانون

| 19.03,10. 02:25 PM |


تنافس محموم بين المالكي وعلاوي وسجال حول تهديدات من دولة القانون


هاني عاشور

قيادي في حزب الدعوة الإسلامي الذي يتزعمه المالكي هدد بانتفاضة جماهيرية في حال تولي شخصية أخرى غير رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي رئاسة الوزراء

علاوي سيحترم ارادة الشعب العراقي وقراره بالرغم من كل المتاعب الماضية


 
 فيما يتقدم الطرفان قائمة رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي وقائمة رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي في فرز الأصوات في الانتخابات العراقية يبدو انهما يسيران بشكلين متوازيين قد ينتهي بعدم تفوق احدهما على الاخر، ما يجبرهما على تقبل احدهما الاخر والتفاهم دون ان يتمكن احد من تشكيل حكومة أغلبية.
واذا كانت الايام الماضية قد شهدت شكاوى من سوء ادارة المفوضية العليات للانتخابات في فرز الاصوات من قبل علاوي مع صمت المالكي، اصبح المالكي هو من يشكو الان، مع رضا من علاوي عن اداء المفوضية، فبعد ان أثارت تصريحات قيادي في حزب الدعوة الإسلامي الذي يتزعمه المالكي والذي هدد بانتفاضة جماهيرية في حال تولي شخصية أخرى غير رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي رئاسة الوزراء، انتقادات كتل سياسية، دعت القائمة العراقية إلى احترام نتائج الانتخابات، بينما انتقدت جبهة التوافق ما أسمته 'تجاوز' هذه التصريحات على الأسس الدستورية، نفت قائمة المالكي ما نسب إليها واتهمت 'استخبارات إقليمية' بأنها تقف وراءه.
فمن جهته قال رئيس الوزراء العراقي الاسبق اياد علاوي بعيد وصوله الى لبنان الخميس، في زيارة تستمر عدة ايام انه يتمنى ان لاتحصل عمليات خطف لارادة الشعب العراقي، مشيرا الى'انه من المبكر الحديث عن نتائج، الانتخابات العراقية اذ ستتبعها اعتراضات ومن ثم تحال الى المحكمة العليا على حد قوله.واوضح علاوي انه سيحترم ارادة الشعب العراقي وقراره بالرغم من كل المتاعب الماضية ، مضيفاً انه يتمنى أن تؤخذ قناعة العراقيين ورأيهم بنظر الاعتبار بالرغم من الاخطاء التي سبقت الانتخابات او تلتها سواء تلك التي تمثلت بالاعتقالات او الاغتيالات التي استهدفت مرشحي القائمة العراقية.
وفيما كان القيادي في حزب الدعوة الإسلامي علي العلاق هدد بـانتفاضة شعبية سلمية قد تندلع على خلفية تجاهل رغبة الناخبين في حال رفض ترشيح المالكي لرئاسة الحكومة الجديدة لولاية ثانية، لافتا إلى أن هناك تأويلات حول المادة (73) من الدستور بخصوص تكليف رئيس الجمهورية الكتلة الأكبر في البرلمان بتشكيل الحكومة وهي الكتلة الانتخابية أم الكتلة النيابية.
وقال القيادي في القائمة العراقية جمال البطيخ إن على ائتلاف دولة القانون احترام إرادة الشعب العراقي والقبول بنتائج الانتخابات والشخصية التي ستتولى رئاسة الوزراء، منتقدا سياسة المالكي أثناء توليه رئاسة الوزراء للسنوات الأربع الماضية، ويؤكد البطيخ أنه يجب احترام نتائج الانتخابات والعملية الديمقراطية التي جرت من خلال الانتخابات، معتبرا ولاية المالكي خلال ولايته الماضية قد اتسمت بـ'الفردية'، موضحا أن تصريحات قيادي في ائتلاف دولة القانون يدل على هذه الفردية، ويلفت القيادي في القائمة العراقية التي تعتبر المنافس الأول لقائمة دولة القانون إلا أن 'القائمة فاجأت الجميع بنتائج الانتخابات وجعلت القوائم الأخرى تعيد حساباتها'، مشيرا إلى أن 'هذه النتائج ستعقد الأمور في تشكيل الحكومة'لأنه لن تتمكن أي كتلة وحدها من تشكيلها'.
وأظهرت نتائج 79.32 ' من عمليات العد والفرز للانتخابات العامة في عموم العراق التي أعلنت عنها مفوضية الانتخابات مفاجأة خاصة بحصول قائمة رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي على عدد متساو من المقاعد البرلمانية مع ائتلاف رئيس الحكومة المنتهية ولايتها نوري المالكي، وتشير تلك الأرقام إلى حصول القائمتين على 87 مقعدا في البرلمان المقبل لكل منهما.

القدس العربي

 



(Votes: 0)

Other News

عون تنصّل من الحملة على الرئيس.. واوساط سليمان ردت على وهاب: من تعامل بحزم مع الارهاب لن يخيفه ارهاب السياسة لماذا ستكون الضربة الإسرائيلية المقبلة الأكثر دماراً‮ ‬في‮ ‬تاريخ لبنان؟ هذه هي‮ ‬الأسباب التي‮ ‬تلجم‮ »‬حزب الله‮ كـمـال جـنـبـلاط سنبقى نكتبك ونحلمك ونهدي من تراثك عزماً وسلاماً مملكة العظماء: أسطورة أم حقيقة إذا هدموا الأقصى للأقصى رجال يحمونه القذافي عندما أجبر أمريكا على الاعتذار   من يجرؤ على اشعال الحرب في المنطقة وما هي تداعياتها؟ بلا هوية  موت اليسار الصهيوني ثلاثية العصر ورباعية فلسطين الكارثة الجوية سابقة تعويضات اسرائيل للامم المتحدة عودة لموضوع العراق‮ .. ‬والمستقبل العربي بين لبنان وهايتي منطقة كارثة على بعد ساعة من تل ابيب اسرائيل وبريطانيا 'الصغرى' تركيا‮ : ‬حضور إقليمي‮ ‬بنكهة عثمانية‮ ‬ المصالحات "خيار وطني" أقوى من كل التحليلات والتأويلات المشبوهة نهاية العالم ... ؟ هل تكون في 21 12 2012؟ اعتذار اسرائيلي مهين لتركيا جنبلاط يحمل الجلجلة ويقدّم التضحيات بين الخنادق المتقابلة قراءة الاحداث تتطلب جرأة في اتخاذ الموقف وتحديد الخطوات القادمة ائتلاف الكذب  جدار الخوف ينهار بين الشويفات - الضاحية الجنوبية من مشارف الانزلاق إلى الحرب الأهلية الى مسار المصالحات في لبنان: كيف ولماذا؟ من مشارف الانزلاق إلى الحرب الأهلية الى مسار المصالحات في لبنان: كيف ولماذا؟ رسالة إلى الرئيس الأسد‮ : ‬وماذا بعد.؟ أمنية واحدة لا تكفي