منك يعتذر اللبنانيون

| 14.03,09. 01:50 PM |

 


منك يعتذر اللبنانيون
يعتذر اللبنانيون منك لأنهم حين اغتالتك استخبارات حافظ الاسد في 16/3/1977 لم يثوروا مثلما انتفضوا بعد اغتيال خليفتك في مشروع الاستقلال الثاني رفيق الحريري يوم 14/2/2005 على يد الاستخبارات نفسها التي قادها الابن بشار بعد رحيل والده.
كان اللبنانيون على الاقل قد حصلوا على الاستقلال الثاني منذ 32 سنة، ولم ينتظروا حتى تسفك دماء عشرات الآلاف منذ ذلك التاريخ وتدمر قراهم وتستباح مدنهم وتنتهك كراماتهم وسيادتهم.
ويعتذر اللبنانيون ايضاً من كل المظلومين الذين قتلوا على ايدي استخبارات الاسد الاب.. والابن.. كما يعتذرون من اهاليهم وأبنائهم وآبائهم وأمهاتهم وشقيقاتهم وأشقائهم الذين بكوا وتيتموا وترملوا وثكلوا.. بعد اغتيالك، بدءاً من الصحافي سليم اللوزي الى النقيب رياض طه، الى الرئيس بشير الجميل الى محمد شقير الى المفتي الشيخ حسن خالد الى النائب ناظم القادري الى الشيخ صبحي الصالح الى الشاعر موسى شعيب الى الرئيس رينيه معوض.. فلو ان اللبنانيين ثاروا وانتفضوا بعد اغتيالك مثلما انتفضوا وثاروا بعد اغتيال الرئيس المظلوم رفيق الحريري لما سقط هؤلاء على ايدي استخبارات نظام الاسد الاب والابن فيما بعد.
لكن يا كمال بك،
أنت تعرف كيف كان وضع اللبنانيين حين راهنت على إمكانية عقد مصالحة مع هذا النظام.
ولعلك أعطيت ابنك الزعيم وليد درساً في ثقافة هذا النظام الذي يعتبر المصالحة باباً للانقضاض على من يتصالح معه. وابنك أبو تيمور يردد حتى الآن: انني في اللحظة التي أصالح فيها هذا النظام.. سأقتل.
كان وضع اللبنانيين كما تعهده يا كمال بك محاصراً داخل بعبعين وخرافة:
البعبع الاول هو الخوف من أجهزة هذا النظام وجلاوزته وإرعابه وعصابات القتل التابعة له.. وهذا الخوف سكن قلوب اللبنانيين حتى بات جزءاً من نبض العروق ودقات القلوب ورمش العيون.. لا تهدأ شكلاً الا ساعة الموت الصغير في النوم او الرحيل الى الموت الابدي.
البعبع الثاني يا كمال بك كان الصراع الداخلي بين اللبنانيين انفسهم وقد انساقوا اليه بأوهام ومكابرات وعنتريات.. وحتى في الحقائق التي اعتمدوها للصراع كان يمكن التعامل معها بموضوعية واخلاص وحرص على الوطن واهله واستقلاله ومصالحه بتقديم تنازلات متبادلة هنا وهناك دون عصبيات طائفية او اوهام سلطوية.. لكنها نـزعة الاستسلام الى الاوهام دفعتهم الى تصديق الشقيق السوري هنا والعدو الصهيوني هناك والاثنان تكالبا كي يستفردا بلبنان.. حتى الآن.
أما الخرافة فهي إمكانية الاستعانة بأحد لينقذنا من شقيقنا في الوطن.. فلا المنظمات الفلسطينية عملت لنا بل حفرت أجلنا، ولا الاستخبارات السورية أرادت الخير لبلدنا بل التسلط علينا وسرقتنا ونهبنا والدوس على كراماتنا والمؤسسات والرجال والسيادة والاستقلال.
أما العدو الصهيوني فهو يريد المقاتلة بآخر لبناني حتى ينتهي من هذه الصورة الجميلة لوطن يتعايش فيه أهله بأمان وبناء حنى كادوا يجعلونه نموذجاً للدنيا على وجه الأرض.
نعتذر يا كمال بك منك وأنت تعرف حال اللبنانيين يومها أكثر من الجميع.. ولهذا السبب قتلوك.. ولم يكن بإمكان اللبنانيين الثورة بعد اغتيالك فالرعب سكنهم والتقاتل عنوانهم والتخلي العربي عنهم خذلهم، أما المبايعة الدولية لنظام الأسد على حساب لبنان فقد تقاسم ثمنها الضخم نظام نهم للتسلط وعدو رابض يخشى الوطن ومن فيه.
ولعلنا يا كمال بك أيضاً نستلهم تجربتك في ألا نسلم أمرنا لأحد إلا لسواعدنا وحناجرنا وأقلامنا بعد الله، وأن نسعى للإفادة من مناخات ترهق الطامعين بوطننا لننجو به، وان نتكاتف مع اخوتنا في الوطن فليس لنا إلا وحدتنا معهم بعد الله.. فلا رهان على أحد، ولا يتقدم على لبنان الوطن أي نظام، وان نرفع الصوت عالياً رافضاً إلا أن يقاتل المزايدون علينا أولاً وقبلنا.. فنحن دفعنا دماً ودماراً وأعصاباً وأجيالاً بما فيه الكفاية.. فليقدم الآخرون وليضحوا وبعدها نرى مساهمتنا إذا تيقنا بأن تضحيات الآخرين جدية.. وليست مزايدات أو شراء وقت أو تخلص من خصوم برميهم وقوداً أمام العدو.
نعتذر منك يا كمال بك ونحن نقرأ ونشاهد كيف تنصب الآن المحاكم لمحاكمة القتلة.. فقد ولى زمن الإرعاب دون حساب.. حتى لو طال منذ اغتيالك 32 سنة.



(Votes: 0)

Other News

السيدة نازك الحريري رعت ندوة لمناسبة إطلاق المحكمة: قتلوك ليدفنوا الحياة والحرية في قلوبنا وما قتلوا إلا أنفسهم وضمائرهم عائلة الاسير سكاف أحيت ذكرى إعتقاله في سجون الاحتلال صراع العمائم داخل "حزب الله" شبكة التجسس الإسرائيلية.. نقل المغتربين الى الإنتخابات المقبلة الصيت ل14 آذار والفعل ل8 آذار  عون ينفتح على "شهود يهوه" ردا على تهديده بالحرم؟ 14 آذار:المحكمة محطة تاريخية نص محضر جلسة "الحوار 6" ممثلا "14 آذار" ومحبو قصير تجمعوا في مدفنه : جرائمهم لن تنتهي في الظلام رسالة الشهيد جورج حاوي الى اللبنانيين في مناسبة انطلاق المحكمة الدولية اليسار الديمقراطي" دعا الى تجمع غدا في مكان استشهاد سمير قصير بليون دولار لـ "حزب الله" وحلفائه بري: هذا هو جنبلاط الذي أعرفه وفد من عائلة الاسير سكاف زار يكن وطالب بالعمل لكشف مصيره الذكرى التاسعة والعشرين لإستشهادالصحافي سليم اللوزي الرئيس جنبلاط زار أهالي شهداء 7 ايار معزيا وأهل الشهيد زين الدين توضيح من الوطنيين الاحرار مقر المحكمة الخاصة بلبنان خلية نحل تشييع اشتراكي قضى بنوبة قلبية اثناء مشاركته في ذكرى 14 شباط تعبيد الطريق الى لاهاي بدم اشتراكي عون يفقد توازنه بسبب خسارات متتالية أثبتت فشل خياراته البحرين ترفض تصريحات من طهران تعتبرها "المحافظة الإيرانية رقم 14" اللبنانيون سعداء بقرار حكومي يسمح لهم بإخفاء هويتهم المذهبية 4 خطباء في 14 شباط وترتيبات لحشد كبير تضارب بالايدي و احراق معرض بين طلاب حركة أمل و حزب الله النائب نائلة معوّض :ميشال سيترشح والصناديق ستحدد موقع المسيحيين النائب زهرا: أسأل من يدعي دعم الجيش عن رأيه بحادثة الطوافة العسكرية فوق سجد المقدم فياض يوضح: اجتماع الخبراء لم يدخل صلب الموضوع الامانة العامة ل 14 اذار ناقشت في اجتماعها الدوري التحضيرات لذكرى استشهاد الرئيس الحريري كتلة نيابية خاصة برجال دمشق تكون جزءاً من حصة قوى "8 آذار" في المجلس النيابي المقبل