"علماء المسلمين" يطالب السعودية ومصر والإمارات بإطلاق سراح معتقلي الرأي

| 23.05,19. 08:20 PM |


"علماء المسلمين" يطالب السعودية ومصر والإمارات بإطلاق سراح معتقلي الرأي




طالب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، السعودية ومصر والإمارات بالإفراج الفوري عن معتقلي الرأي.


ودعا المجتمع السعودي بالتحرك لمنع إعدام ثلاثة دعاة بارزين في البلاد تتحدث تقارير لم ترد عليها الرياض أنه سينفذ بعد نهاية شهر رمضان الجاري.


وفي بيان أصدره مساء الأربعاء، قال الاتحاد "ازداد قلقنا بعدما نشرت بعض وسائل الإعلام أن الأحكام ستصدر قريبا أو صدرت بالفعل بإعدام ثلاثة من كبار العلماء والدعاة المفكرين المعتدلين وهم سلمان العودة، وعوض القرني، وعلي العمري، ولم يصدر أي نفي أو تكذيب من السعودية".


واعتبر أن "إعدام وقتل العلماء الربانيين، وبخاصة هؤلاء الثلاثة الذين ذكروا في التقارير الإعلامية، جريمة كبرى تستحق غضب الله تعالى".


ووجه الاتحاد رسالة إلى السعودية ومصر والإمارات، "يطالب فيها بإطلاق سراح جميع معتقلي الرأي والنصح"، مناشدا العالم بـ"بذل كل الجهود لمنع تنفيذ حكم الإعدام في حق المظلومين".


كما دعا "العلماء إلى الدعاء والقنوت في صلواتهم، وإلى القيام بوقفات سلمية قانونية أمام السفارات والأمم المتحدة والجهات المؤثرة".


ودعا الاتحاد أيضا "المجتمع السعودي بجميع مكوناته وعلمائه ومفكريه وإعلامه إلى تحمل مسؤولياتهم في سبيل منع إعدام العلماء الربانيين المصلحين".


وأمس الأربعاء، قال عضو المكتب السياسي في حركة "حماس"، موسى أبو مرزوق، في تغريدة عبر حسابه في "تويتر": "عن مصدرين حكوميين سعوديين: السلطات تعتزم إصدار وتنفيذ أحكام بإعدام الدعاة سلمان العودة وعوض القرني وعلي العمري، بعد نهاية شهر رمضان بوقت قصير".


ولم يتسن للأناضول الحصول على تعقيب من السلطات السعودية بشأن احتمال تنفيذ حكم الإعدام بحق الدعاة الثلاثة البارزين في البلاد، كما لم يصدر عن تلك السلطات ما يؤكد أو ينفي صحة هذه الأنباء.


والأربعاء أيضا، انطلق هاشتاغ (وسم) "إعدام المشايخ جريمة" على حساب "معتقلي الرأي"، المعني بحقوق الموقوفين بالسعودية عبر "تويتر"، إثر ورود أنباء بشأن احتمال إعدام المشايخ العودة والعمري والقرني.


ولاقى الهاشتاغ السعودي تفاعلا واسعا على منصات التواصل العربية، إذ عبر آلاف من خلاله عن غضبهم الشديد من احتمال أن تنفذ السلطات السعودية هذا القرار، مؤكدين أن الدعاة الثلاثة رموز مجتمعية وليسوا إرهابيين.


ومنذ سبتمبر/ أيلول 2017، أوقفت السلطات السعودية دعاة بارزين ونشطاء في البلاد، أبرزهم الدعاة سلمان العودة وعوض القرني وعلي العمري، وعادة لا تذكر المملكة أعداد الموقوفين لديها، وتربط أي توقيفات بتطبيق القانون.


aa


(Votes: 0)

Write Your Comment
Comment

Other News

الإفتاء المصرية تصدر فتوى بشأن الإفطار خلال الحر الشديد توقيع اتفاق للربط الكهربائي بين مصر وقبرص واليونان عبر جزيرة كريت الحكومة المصرية تقرر تأجيل امتحانات مدرسية بسبب الحر الشديد قتلى وجرحى بعد إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية في إندونيسيا الرياض تطالب المجتمع الدولي بمنع إيران من نشر الدمار والفوضى واشنطن تهدد نظام الأسد برد "سريع ومناسب" بعد هجوم الكيماوي رسميا.. سفاح المسجدين في نيوزيلندا يواجه تهمة الإرهاب ابنة أحد ركاب الماليزية تقول إن والدها ضالع في خطف الطائرة مصر ترفع أسعار الكهرباء 14.9 في المئة مادورو يدعو لانتخابات مبكرة للجمعية الوطنية أكادير: إضراب وطني سيشل مصحات الضمان الاجتماعي الجامعة العربية تعمم على الدول الأعضاء دعوة لعقد قمة عربية طارئة التعاون الإسلامي: قمة مكة تصدر موقفا موحدا تجاه القضية الفلسطينية مصر.. عشرات القتلى والجرحى بحادث "مأساوي" في الجيزة عقوبات إيران ضربت حزب الله في مقتل.. و"التبرعات" هي الحل السيطرة على طالب مسلّح داخل مدرسة بالولايات المتحدة المجلس الدستوري يجيز محاكمة ساركوزي بقضية "بجماليون" "العفو الدولية" تتخوف من حملة توقيف جديدة ضد ناشطين بمصر "قوى إعلان الحرية والتغيير" تدعو السودانيين للالتحاق بساحة الاعتصام نظام الاسد يعلن التصدي لأهداف معادية.. وانفجارات بمحيط العاصمة مصر ترحّل عشرات المهاجرين السودانيين الكويت تؤكد وجود فرص "عالية جدا" للحرب وتعلن استعدادها لأي طارئ سلطات ميانمار تغلق 3 أماكن عبادة مؤقتة للمسلمين فرنسا تقر قانونًا ضد المحجبات جرحى بإطلاق نار على متظاهرين في الخرطوم.. وإزالة المتاريس سيناتور أميركي: سنكسب الحرب مع إيران بغارتين سفن تجارية وناقلات نفط في مضيق هرمز الاستراتيجي- أرشيفية عمدة فيينا يندد بالعنصرية والمشاعر المعادية للمسلمين في النمسا اعتداء جديد يستهدف المسلمين في سريلانكا السفارة الأميركية تأمر موظفين بمغادرة العراق "على الفور"