د. مصطفى يوسف اللداوي: مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

| 13.05,19. 02:02 PM |


مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ



بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

تمتنع الكثير من العائلات الفلسطينية في قطاع غزة خلال شهر رمضان المبارك عن استلام الطرود الغذائية والمساعدات العينية، وتعتذر للجمعيات الخيرية والمؤسسات الإنسانية عن عدم قدرتها على استلام مساعداتهم المختلفة، ويصرون على مواقفهم الرافضة لتلقي المعونات رغم حاجتهم الماسة، وظروفهم الصعبة، والضائقة الاقتصادية الخانقة التي يعيشون في ظل الحصار والتجويع وحبس الرواتب وانعدام فرص العمل، وفي ظل عدم وجود بدائل أخرى، ورغم ذلك تظهر أغلب العائلات الفلسطينية حالةً من التعفف الكريم والترفع النبيل، وتغلق عليها أبوابها، وتسأل الله عز وجل الستر والعافية والرضى والقبول.


إلا أن قليلاً غيرهم يقبل المساعدات ويرحب بها، ويشكر القائمين عليها والمتبرعين بها، ويذهبون لاستلامها فرادى وجماعاتٍ من مقرات الجمعيات ومراكز تجميع المؤن والطرود الغذائية، ويوافقون على التقاط الصور الفوتوغرافية والفيديو لهم تحت اسم وشعار الجمعية، بينما هم يستلمون الطرود من مندوبيها، أو أثناء حملهم لها وخروجهم من الجمعية، وقد يسجل بعضهم شكراً للجمعية والعاملين فيها وإشادةً بهم وبجهودهم، أو دعاءً للمحسنين المتبرعين بأموالهم، ودعوةً لهم للاستمرار في حملتهم ومواصلة أعمالهم الخيرية، وهو شكرٌ يستحقونه، وعرفانٌ يستأهلونه.


الفلسطينيون لا يجحدون النعمة، ولا يكفرون العشير، ولا ينكرون الفضل، ولا يترفعون عن شكر أهل الخير والعطاء، من المحسنين والمتبرعين الكرام، الذين يجودون بأموالهم ويسخون بما عندهم لفلسطين وأهلها، بل إنهم أكثر من يحفظ لأهل الفضل فضلهم، ويشعرون بأن في أعناقهم ديناً لأبناء شعوبهم العربية والإسلامية، الذين يتسابقون في خدمتهم، ويتنافسون في مساعدتهم، ولا يألون جهداً في تخفيف ويلات الحصار وأعباء الحياة الثقيلة عنهم، ويجمعون الأموال من قوت أطفالهم ومن جيوب شعوبهم التي تحرم نفسها إكراماً لفلسطين وحباً


لأهلها، ويقطعون المسافات الطويلة لدخولها، ويواجهون التحديات الكبيرة في الطريق إليها، ويتحملون الإهانات العديدة في سبيل الوصول إلى غزة المحاصرة وشعبها الصامد.


أيها الخيرون الصادقون، يا أصحاب الأيادي البيضاء والضمائر الحية، يا أهل النخوة والمروءة، إنكم من حيث لا تقصدون تؤذون العائلات الفلسطينية المتعففة، وتفضحون البيوت المستورة، وتكسرون النفوس العزيزة، وتجرحون القلوب الشفافة الرقيقة، عندما تصرون على تصويرهم وتسجيل كلماتهم، بحجة المصداقية والنزاهة والمسؤولية والأمانة، خلال عمليات التوثيق المختلفة الأشكال والوسائل.


ألا ترون أن النساء يقفن في طابور الجمعيات على استحياء، يتوارين عن الأنظار، ويتجنبن الكاميرات، ويخفن أن ينادي أحدٌ عليهم بأسمائهن، فيتدارين خلف بعضهن، ويغطين وجوههن بخمرهن، ويحرصن ألا يعرفهن أحد، ويشعرن بالكثير من الأسى إذا جاء من يوبخهن ويأمرهن بالحفاظ على الدور والالتزام بالطابور وكأنهن متسولات فقدن الخفر والحياء.


لا تتضايق المرأة وحدها وتنزعج من الوقوف طويلاً في طوابير المساعدات وعلى أبواب الجمعيات، بل ينضم إليها الشباب الذين يتأففون من هذا الأسلوب، ويعتقدون أنه يحط من قدرهم، ويزيد في بؤسهم، ويولد عندهم كراهية ونفوراً، إذ أن التصوير يحرجهم ويهدر ماء وجوههم، ويظهرهم عاطلين عن العمل، وعاجزين عن إعالة بيوتهم، أو تلبية حاجات أطفالهم، ولعلهم لولا الفقر والفاقة، والعوز والحاجة، ما قبلوا أن يقفوا في طوابير الذل والهوان، فهم رجالٌ يحبون العمل، ولا يشكون من الجهد أو العرق المتصبب من جباههم في سبيل الرزق، وكسب لقمة العيش الكريم بعرق الجبين.


أيتها الجمعيات الخيرية، يا أهل الندى والجود والكرم، نحن لا نتهمكم بأنكم تعتمدون إذلال المحتاجين وكسر نفوسهم، بل ندرك حرصكم عليهم وتفانيكم في خدمتهم، لكن الآلية التي تعتمدونها في توثيق أنشطتكم تؤذيهم جداً، وتحز في نفوسهم وتكسر قلوبهم، فضلاً عن أن الكثير من المحتاجين يمتنعون عن استلام طرودكم، ويرفضون الوقوف على أبواب جمعياتكم، خوفاً من صوركم التي تجوب الدنيا، ويتناقلها الناس جميعاً عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فيما يشبه فضح هذه البيوت المستورة، وهتك أعراضها، وتعريتها وإظهارها بمظهر الذليل المحتاج، وبهذه الطريقة فإنكم تفسدون صدقاتكم، وتلحقون الأذى بالعائلات الفلسطينية الشريفة المتعففة، وتتسببون لهم بأضرار نفسية جسيمة هم في غنى عنها.


أيها الكرام إننا نشكركم ونقدر جهودكم، ولكننا ندعوكم لاتباع وسائل أخرى أكثر ربانية، تبتعد ما استطاعت عن أشكال المن والأذى أياً كانت، ولعل الوسائل الكريمة كثيرة، وهي محببة إلى النفس وأقرب إلى التقوى، اطرقوا الأبواب ليلاً، وزعوا الطرود بأنفسكم، ادخلوا البيوت بصمتٍ وهدوءٍ، واحفظوا كرامات العائلات وسمعتها، وكفوا عن التصوير الفاضح والشكر المذل، وأخفوا صدقاتكم عن الناس، لئلا تدخلوا في دائرة الرياء المحبط للعمل، وتفقدوا أجركم الذي إليه تتطلعون، أحسنوا شكل العطاء حتى تكونوا ممن يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله.


بيروت في 13/5/9201

elleddawi [email protected]




(Votes: 0)

Write Your Comment
Comment

Other News

مصطفى منيغ: الصواب في غياب مثل الأحزاب زهير السباعي: هل بإستطاعة تركيا الإبقاء على شعرة معاوية مع روسيا في إدلب؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: خسئَ المستهزؤون بالمقاومةِ وخسرَ المستخفون بالنصرِ موفق السباعي: إنهم يهود، شياطين الإنس.. لا سلام معهم ولا تطبيع ( الجزء الثاني ) حسن العاصي: يداهمنا وجه الفراغ موفق السباعي: إنهم يهود، شياطين الإنس.. لا سلام معهم ولا تطبيع ( الجزء الأول ) د. مصطفى يوسف اللداوي: غزةُ تجمعُ بينَ آيةِ الصيامِ وآيةُ القتالِ زين عوض تغني بكل اللهجات في عام التسامح زهير السباعي: أمريكا تعيد تجربة أفغانستان في سورية بنكهة كردية ؟ عمرو عبدالرحمن: برلمان ترويع الشعب يهدد 30 مليون مصري بمصير سوريا وليبيا واليمن مصطفى منيغ: ابتعًدَ عن المشرق، كي لا يحترق 5 من 5 د. مصطفى يوسف اللداوي: التصدي الواهنُ والخطابُ الهزيلُ لصفقةِ القرنِ عمرو عبدالرحمن : قائد جيش جيوش الشرق صمام الأمن القومي المصري العربي حسن العاصي: لَيْ الأعناق في صراع الأعراق.. عنصرية الفلسفة زهير السباعي: فشل الجولة ١٢ من مسلسل أستانة مصطفى منيغ: ابتعدَ عن المشرق ، كي لا يحترق 4 من 5 محمد سيف الدولة: حقائق سيناء المحجوبة موفق السباعي: لا خوفَ على سورية، وإنما الخوفُ على السوريين مصطفى منيغ: ابتَعَدَ عن المشرق ، كي لا يحترق 3من5 محمد سيف الدولة: القمص سرجيوس ضد التطبيع د. إبراهيم حمّامي: لماذا مؤتمر فلسطينيي أوروبا؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: تضامنٌ إسلاميٌ أصيلٌ مع سيرالانكا عباس علي مراد: أستراليا..أولويات السياسيين وأولويات الناخبين مصطفى منيغ: ابتعَدَ عن المشرق كي لا يحترق 2 من 5 حسن العاصي: حول قصيدة النثر مصطفى منيغ: ابْتَعََدَ عن المَشرِق كي لا يَحتَرِق 1 من 5 زهير السباعي: متى يحتفل السوريين بعيد الجلاء الثاني ؟ محمد سيف الدولة: تعديلات دستورية بالاكراه مصطفى منيغ: في طرابلس "أمازيغي" من قلب "سوس" عباس علي مراد: أستراليا.. سباق الوعود الإنتخابية