ابراهيم امين مؤمن: مقامة البداية والنهاية

| 05.05,19. 02:04 AM |


مقامة البداية والنهاية


ابراهيم امين مؤمن



وصف الرياض الملائكية..


يُغرّد البلبل فى الرياض السالمة .


قطوفها دانية .


وثمارها خضراء يافعة .


وأغصانها تتراقص غضّة ضاحكة .


يرد ماءها الجارى فيرْتوى باسماً.


حامداً .


راضياً .


آمناً .


ينفشُ ريشه كرافع راية بيضاء .


يغنى مع خرير الماء .


ويرْقص على هزيز الأغصان .


ويرْتع بين أشجارها فى أمان .


ينام بالأوْكار .


ويطْعم أولاده الصّغار .


**


على أحد الأغصان ظلَّ يقهْقه.


يأتى ويذهب ويُفدْفد .


يقْفز .


يرفْرف .


يرْتع .


ثم ثبت تعِباً .


يأخذ أنفاسه لهِثاً .


إلى ان يطير بطعام أولاده نشِطاً .


**


تسلّل إليه ثعبان من قبيلة قابيل جائعاً حاسداً.


ساخطٌ أبداً .


صاخباً مثرثراً طغيانًا وكبْراً.


أراد أن يستعمر الرياض ويسْفك فى العصفور دماً .


فناداه ولده العصفور أن يا أبى تنبه .


وخلفك فاحذر .


إبعد


إجرِ


ويا حسرةً ما سمع المسكين دعاء النجاة .


وظلّ يحمْلق فى طعام ولده من الزاد .


فانقضّ الثعبان وفحَّ .


وعلى جسد الأمين التفَّ .


وسيطر وتمكن واغترًّ .


**


قال العصفور للثعبان ويلك .


لا تبدّل الدماء بالماء .


والبوار بالنماء .


والبكاء بالفرحة.


ولا تسنّ فى الرياض الهلاك .


قال الثعبان للعصفور .


إسمعْ ..البقاء للأقوياء .


ولأصحاب الحيلة والدهاء.


واحتفل بسعدكَ الآن.


ألا يسُرّك أن تحيا فى بطنى ؟


وتكون لى طُعْماً وتسرى فى أحشائى؟


يجب ان تقدّس مسراك فى دربي.


مأكولٌ أو مضروبٌ او مذبوحٌ او مسمومٌ.


فارض بقضائى.


قضاء الأقوياء العادل الذى لا يبخس.


ولا يظلم


ولا يغبن


أأتنى طوعاً .. هيّا


رُفعت الجلسة




(Votes: 0)

Write Your Comment
Comment

Other News

د. سامي إدريس: رسائلُ أم مساجلاتٌ شعريّة؟! . ابراهيم امين مؤمن: رسالة السّواح ..قصيدة نثر محمد وهبه: مِنْ باطِنِ الأعْمَاقِ ابراهيم امين مؤمن: فلسفة ُالجمالِ والقبح ِ أسطورة التياع للشاعرة آمال عوّاد رضوان/ ترجمتها للإنجليزية فتحيّة عصفور ابراهيم امين مؤمن: مقامة (الشاعر الملثم ) ابراهيم امين مؤمن : الحُبُّ فى رَحِم أثداء الأمواج ِ جميل الدويهي: الساحر الهنديّ ابراهيم امين مؤمن: قصر القضبان....قصيدة نثر (القصر هو الذى طُعن فيه الحبيب) كريم عبدالله: الانزياحُ والتّغريبُ في ديوان (سلامي لكَ مطرًا)/ للشّاعرة: آمال عوّاد رضوان محمد وهبي: لُغَةُ الرَّغْبَةِ حسن العاصي: ننتظر ولادة الماء يا ابنةَ القوافي المميّزة بمَرامِها ومَراميها فاطمة يوسف ذياب ردًّا على قصيدة (إِلَيْكِ أَتوبُ غَمامًا/ آمال عوّاد رضوان) حسن العاصي: "مهجة البساتين" إهداء إلى الأميرة أرز وليد العاصي إبراهيم أمين مؤمن: رسولُ الحُبِّ..قصيدة نثر قصيدة فِي مَهَبِّ رَصِيفِ عُـزْلَـةٍ! مترجمة للإنجليزيّة In the windward of isolation pavement Author: Amal Radwan (Palestinian poet) الأديبة مريم رعيدي الدويهي: فلاح آمال عوّاد رضوان:كَمْ بِتُّ أَسْتَجْدِي مُحَالَكِ! حسن العاصي: رسمتني مرايا قلبي رجاء بكريّة تتألّق في محاضرة حول القصّة القصيرة ((لقاء حار في صرح الكليّة العربيّة الأكاديميّة، حيفا)) الشاعر حاتم جوعيه: عرس الشهادة والفداء الشاعر محمد وهبي: غابت سماح حسن العاصي: قبل ميعاد الخواء إصْدَارُ ديوان- أَتُـخَـلِّـدُنِـي نَوَارِسُ دَهْشَتِك؟ رَسَائِلُ وَهِيب نَدِيم وِهْبِة وآمَال عَوَّاد رضْوَان حسن العاصي: بلا أجنحة يقع قلبي محمد وهبي: أنفاس عاشقة حسن العاصي: غروب العمر أهزوجة محمد وهبي: حوار الشفاه الطبيعة البنائيّة في قصائد -رحلة إلى عنوانٍ مفقود- لآمال عوّاد رضوان! بقلم الناقد: د. منير توما حسن العاصي: حتى أسمع مخاضك