حسن العاصي: قبل ميعاد الخواء

| 31.10,18. 12:46 AM |


قبل ميعاد الخواء


حسن العاصي

كاتب وباحث فلسطيني مقيم في الدانمرك




غرباء ختمنا التراب وأنهينا التعب


خلفنا المرايا الضريرة ابتلعت الفوانيس


والأراجيح الموحشة ضجرت الانتظار


ربما كان الصراخ أهرم من ساعة رملية


والعتمة تسيل قبل الطيور والبارود


وربما ربما كانت الغابة تموت


قالوا أيقظ الشجر ضوء القمر


كنّا نخشى ألاّ يعود الصبح


فانتظرنا طويلاً على أبواب الحزن

كي يذرف الوقت لون الفرح

نرتدي دفاتر القيامة

ونضم الغيوم في جيوبنا

ويسألنا القلم هل صَدَقْتُمْ؟

كنّا كما نذكر موتنا

محمولين فوق أحزمة الملح

وخلفنا ثمر الشتاء

بيننا وبين فيض الغياب

أوتاراً حزينة بصوت مشروخ

ننتشل من رماد الشاطئ

صور الرحيل وتقاسيم القحط

نرسم بياض الحضور

على الرمل العتيق

قد كنّا هناك

في الدروب المجدولة

خلفنا صلاة الحالمين

ونوافذ تصرخ من عسف الريح

نصنع خطى في الطريق

إلى الفراغ

فينجب الرمل زهر الماء

ويشاطر وجه السماء شجر الوجع

تشدّنا البساتين لصخب الطيور

ويعتصرنا غصن الأمنيات

تجاعيد على وجه مرآة خرساء

تسألنا سوسنة الطريق

أين أنتم؟ أين وصلتم؟

كنّا مرتبكين نبحث في جناح الصقيع

عن عصافير لا ترحل وشجر جف نحره

نخمد كالغياب في حكايات النوارس

لنتوهج في وجه البحر المكتوب

قبل ميعاد الخواء زنبقة للصباح


وحدنا الغرباء

نرسم للهذيان كوّة وللشجر أفواه

نتحدث قليلاً عن ريح الوقت

والأرصفة المشاكسة مرة

ومرة نفرّ من الاسماء

كي تولد من رحم الاحتراق

لحظة لقاء


ما زلنا نتوغّل في الأحلام

حفاة الليل

لكن رؤوسنا مقيّدة من تلافيفها

والوسائد شغف جائع

لا زلنا فوق البساط الضرير

لكننا لا ننام

هذا الجنون البليد يلتهمنا


كم بقي للمغيب؟




(Votes: 0)

Other News

إصْدَارُ ديوان- أَتُـخَـلِّـدُنِـي نَوَارِسُ دَهْشَتِك؟ رَسَائِلُ وَهِيب نَدِيم وِهْبِة وآمَال عَوَّاد رضْوَان حسن العاصي: بلا أجنحة يقع قلبي محمد وهبي: أنفاس عاشقة حسن العاصي: غروب العمر أهزوجة محمد وهبي: حوار الشفاه الطبيعة البنائيّة في قصائد -رحلة إلى عنوانٍ مفقود- لآمال عوّاد رضوان! بقلم الناقد: د. منير توما حسن العاصي: حتى أسمع مخاضك حسن العاصي: يتواطأ غيمكَ وكدري آمال عوّاد رضوان: وَحْدَكِ.. تُجِيدِين قِرَاءَةَ حَرَائِقِي! ابراهيم امين مؤمن: مَنْ يُدَحْرِجُ ..عَـنْ قَلْبِي.. الضَّجَرَ الأديب والناقد نبيل عودة - فلسطين يكتب: د. جميل الدويهي في رائعته: "من اجل عينيك الحياة ابيعها" كلود ناصيف حرب: اسمي صَلا عا شفافك محمد وهبي: المتهم عقل الشاعرة آمال عوّاد رضوان: نـُعـاسُ السُّـؤالِ تـَنـَغـَّمَ دمْـعًـا محمد وهبه منتدى الحوار – سدني: وديع سعادة: شعره حياته، وحياته شعر عباس علي مراد: على قارِعة العمر الشاعر محمد وهبي: تحت المطر الناقد د. عبد المجيد جابر اطميزة: تحليلُ قصيدة "بِرْفِيرُ غُرُوبِكِ"! للشاعرة آمال عوّاد رضوان أَوْتَـارٌ مُتَقَـاطِعَة!/ بقلم آمال عواد رضوان ترجمة: حسن حجازي وَمَضَاتٌ شِعْريّةٌ فلسطينيّةٌ عراقيّة بين آمال عوّاد رضوان وفائز الحداد! الشاعر محمد وهبي: جلست أمام عيوني آمال عوّاد رضوان: بِرْفِيرُ غُرُوبِكِ! الشاعر محمد وهبي:جلسة من نور النّاقد عبد المجيد عامر اطميزة: الانزياحُ والصُّورُ الفنّيّةُ في قصيدة مَــنْ يُـدَحْـرِجُ ..عَـنْ قَـلْـبِـي .. الضَّـجَــرَ لآمال عوّاد عباس علي مراد: محراب الحب إبراهيم أمين مؤمن: إبليس فى محراب العبودية آمال عوّاد رضوان: جَامِحًا.. يَصْهَلُ الْوَقْتُ رجاء بكريّة: جاليري "مكان" في عرضِها الجديد ((كلاسيكيّات المكان من مصادره الأولى)) آمَال عَوَّاد رضْوَان: قِصَّةُ الْمَطَرِ مُتَرْجَمَةٌ لِلْإِنْجْلِيزِيَّةِ!