زهير السباعي: بوتين يُفْشِلْ قمة طهران حول إدلب ؟

| 09.09,18. 04:04 AM |



بوتين يُفْشِلْ قمة طهران حول إدلب ؟


زهير السباعي

يوم الجمعة الماضي أسدل الستار في طهران على ثالث قمة لما تُسمى بالدول الضامنة والراعية لأستانة على ان يعقدو قمتهم الرابعة في موسكو بداية العام القادم، كان سيكتب لقمة طهران النجاح في حال تبنى بوتين وروحاني مقترح الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي طالب في مداخلته بهدنة في إدلب لتجنيبها الدمار وعدم تحويلها لبركة من الدماء لكن صلافة بوتين جعلته يرفض هذا الاقتراح كونه يصطدم مع سياسة بوتين الاجرامية التي يطبقها في سورية على غرار غروزني والتي تعتبر استراجيته فالارض المحروقة والقتل والتدمير هي من المُسَلَمَّات لديه، لأول مرة في تاريخ القمم يتم نقل قمة طهران مباشرة ودون حذف مما اعطى للملايين من متابعيها الحكم على المجرم الحقيقي الذي يتظاهر بإعادة الأمن والسلام لسورية بينما آلته العسكرية وطائراته الحربية وصواريخه الكيماوية تدك بيوت المدنيين العزل وتدمرها فوق رؤوسهم بلا رحمة او شفقة ودون مراعات لشيء اسمه بني آدم وهذا ماعبر عنه اردوغان بكلمته عندما استشهد ببيت شعر للشاعر الايراني شيرازي فشكل صفعة لروحاني وبوتين، المكتوب مبين من عنوانو فقبل القمة بسويعات صدرت تصريحات تهديد من قبل المحتل الروسي والايراني لسورية فقصفت الطائرات الروسية مدينتي جسر الشغور ومعرة النعمان بريف إدلب موقعة العشرات من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين هذه الرسالة كانت موجهة لتركيا لكي تتخلى عن موقفها الثابت والراسخ تجاه إدلب، ردت تركيا على رسالة موسكو فدكت المعارضة عرين النظام في القرداحة وحماة بمجموعة من الصواريخ موقعة العشرات من القتلى والجرحى في صفوف الجيش النظامي ثم استهدفت قاعدة حميميم الروسية بطائرات مسيرة اجبرت المحتل الروسي على نقل طائراته الى مكان آمن هذه الرسائل النارية المتبادلة بين موسكو وأنقرة خيمت على القمة وأفشلتها بالرغم من طلب اردوغان للهدنة، البيان الختامي للقمة فضح وعرَّى كذب ونفاق المحتل الروسي والايراني لسوريه ونسفهم لروح أستانة التي تنص على اعتبار إدلب منطقة آمنة وضمن مناطق خفض التصعيد، تضمن البيان الختامي على ١٢ بنداً أشار الأول الى النجاح الذي تحقق عبر مفاوضات أستانة والثاني شدد على وحدة الاراضي السورية وسيادتها مطالباً الجميع بإحترام ذلك، البند الثالث نص على اتخاذ كافة الخطوات المناسبة لخفض التصعيد في إدلب تماشياً مع روح أستانة التي قتلها الروس ودفنوها، البند الرابع العمل سوية لمحاربة الارهاب واخراج داعش وجبهة النصرة وكل من له صلة بالقاعدة من إدلب، خامساً تجديد الدعوة الى تسريع الحل السياسي وعدم اللجوء للحل العسكري كونه يزيد الطين بلة، سادساً تعهد المجتمعون بالعمل على مساعدة ودعم لجنة الدستور للاسراع في العملية السياسية، سابعاً الطلب من المجتمع الدولي والأمم المتحدة زيادة المساعدات الانسانية المقدمة للسوريين، ثامناً تجديد الدعوة لحماية المدنيين وصرف المزيد من الجهد لتجنيبهم القتل والدمار والنزوح واللجوء، تاسعاً اتفق المشاركون بتوجيه دعوة لعقد مؤتمر دولي لتهيئة الظروف المناسبة لعودة اللاجئين السوريين الى حضن النظام ليتم تصفيتهم في ظروف غامضة، عاشراً الطلب من المجموعات التي تعمل على تثبيت أعداد المفقودين الاسراع وبذل جهود اكثر للانتهاء من كتابة قوائم بالمفقدون، البند الحادي عشر القمة الرابعة في موسكو بداية العام القادم عيش ياكديش لينبت الحشيش، البند الثاني عشر والأخير توقيع المشاركين، الملاحظ عدم تطرق البنود لصلب الموضوع ولبه فجميعها يدور حول القشور التي لاتسمن ولاتغني من جوع ولا تلبي المطالب المشروعة للشعب السوري وثورته، لم أتطرق للموقف الأمريكي ومندوبته بمجلس الأمن نكي هيلي ولا لمبعوثه لسورية السفير السابق في تركيا جيمس جيفري الذي زار المنطقة مؤخراً ولا لموقف دول الاتحاد الاوروبي المتذبذب ولا لممثل الامم المتحدة دي ميستورا الذي يجيد الرقص مع الجميع فمواقفهم باتت مكشوفة للجميع

خسرت المعارضة السورية مكاسبها ونجاحاتها التي حققتها على الارض بالتخلي عن جنيف والانخراط بأستانة الانبطاحي الخياني الاستسلامي فألقت سلاحها وتخلت عن مباديء الثورة، على مدى عام ونصف من استانة بحلقاته العشر تم تجميعكم في إدلب تمهيداً لتصفيتكم والتخلص منكم ومن ثورتكم اليتيمة، السؤال المطروح هل يقدم النظام السوري والمحتل الروسي والايراني لسورية بقصف مدينة إدلب بالسلاح الكيماوي والبيولوجي والنووي والذري والهيدروجيني ويقضي على اربع ملايين مدني اعزل لاذنب لهم من أجل بضع آلاف مطلوبين لروسيا؟ هل يعقل ان يعاقب اربع ملايين مدني كنتم أنتم بأنفسكم نقلتموهم بالحافلات الخضراء المكيفة من حمص وحلب والغوطة ودرعا من الجنوب وجئتم بهم الى الشمال وأسكنتموهم إدلب ؟ لماذا فعلتم ذلك ؟

أخيراً ليعلم الجميع بأن أهمية إدلب بالنسبة لتركيا هي بمثابة وأهمية الشراكة مع الروس ولن تتخلى تركيا عن إدلب كونها تشكل عمقاً استراتيجياً لتركيا وأمنها القومي وسلمها الأهلي وبوتين وروحاني وغيرهم يعلم ذلك ولن تخرج تركيا من سورية الا بعد تشكيل نظام جديد وما يتبجح به بوتين وروحاني بإسطوانة محاربة الإرهاب المشروخة ماهو الا ذريعة للبقاء في سورية، هذا ولن يجرؤ لا النظام ولا المحتل الروسي والايراني على مهاجمة إدلب وخصوصاً بعد التعزيزات العسكرية التركية الأخيرة ونصبها لرادارات وأنظمة صواريخ حول ١٢ ثكنة عسكرية تابعة لها داخل مدينة إدلب ولا ننسى جهوزية الجميع للدفاع عن إدلب التي لم ولن تركع.


زهير السباعي

الريحانية تركيا




(Votes: 0)

Other News

عبدالرحمن مهابادي; انتفاضة الشعب الإيراني والأزمة السياسية في العراق .. نظرة إلى الدور المخرب للنظام الإيراني في العراق اللاجئون الفلسطينيون وأكذوبة الشتات اليهودى المحامي عبد المجيد محمد: سر الاقتدار والخلود طيلة 53عاما عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: رمز اقتدار و ماندگاري 53 ساله حسن العاصي:السفير الفلسطيني في الجزائر لا انتصار دون هزيمة المشروع الصهيوني.. القوة تكتب التاريخ وليس الفضيلة خوف نظام ولاية الفقيه من معاقل الانتفاضة ووحدات المقاومة الريال الإيراني يهوي إلى مستوى قياسي .. 130 ألف ريال مقابل دولار واحد هدى مرشدي: نظـــرة حديثة إلى الإنسان لمناسبة الذكرى الثالثة والخمسين لتأسيس منظمة مجاهدي خلق الإيرانية د. إبراهيم حمّامي: إنصافاً للثورات العربية لغز إنجيل برنابا.. رواية للاديب والدبلوماسي الموريتاني محمد عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: قتل عام اول سپتامبر 2013 در اشرف حاصل دخالتهاي مستقيم رژيم ايران در عراق المحامي عبد المجيد محمد: مذبحة أول سبتمبر ٢٠١٣ في أشرف نتيجة لتدخلات النظام الإيراني المباشرة في العراق حسن العاصي: في أزمة فكر النخبة العربية .. خسوف المثقف العضوي محمد سيف الدولة: القوات الامريكية فى مصر مجددا مصطفى يوسف اللداوي: العربُ والجيلُ الرابعُ من الحروبِ الاستعماريةِ عباس علي مراد: أستراليا.. أزمة سياسية أم أزمة وطنية؟ زهير السباعي: هل يقدم النظام السوري على الانتحار في ادلب ؟ عبدالرحمن مهابادي: لماذا يقوم النظام الإيراني بقتل المعارضين ؟ نظرة إلى مذبحة سكان أشرف في ١ سبتمبر ٢٠١٣ د. مصطفى يوسف اللداوي: تحيةُ وفاءٍ لسكان قطاعِ غزة وتقديرٌ لهم د. موفق السباعي: هل سورية بدها حرية .. أم بدها أخلاق؟! جائزة الكونجرس الذهبية للنظام المصرى عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: هولوكاست خميني، تابستان خونين 1988 المحامي عبد المجيد محمد: محرقة خميني، الصيف الدامي لعام ١٩٨٨ د. إبراهيم حمامي: صفقة القرن د. مصطفى يوسف اللداوي: مرحى بالاحتلال ولا أسى على السلطة عبدالرحمن مهابادي: مذبحة السجناء السياسيين في إيران، لماذا ؟ محمد سيف الدولة: التراخيص السياسية في مصر هدى مرشدي: مطرقة الانتفاضات والاحتجاجات وسندان العقوبات الدولية ونظام الفقيه كيف سيتعامل رئيس الوزراء الجديد مع قضايا الهجرة ؟ د. موفق السباعي: وجوب عدم استخدام مصطلح السنة والجماعة وأضرابها بدلا من مصطلح المسلمين