حسن العاصي: حتى أسمع مخاضك

| 09.09,18. 12:30 AM |






حتى أسمع مخاضك




حسن العاصي
كاتب وباحث فلسطيني مقيم في الدانمرك



صوفيّ المزاج أنا


حزين مثل شمس أضاعت حقولها


وشعائري لون الحشرجة


متأخراً يشرّع السرو الغابة البيضاء


يبشّرني بحتفي الأول


حيث يزجر مطر العابرين الأجساد الطرية


هناكَ في صَرْصَرِ العتمة المتورّمة


أخشى ألاّ تعرفني ضفاف القناديل


قد غبت طويلاً حتى نسيت الطريق


وأن يعبرني درب الصنوبر


نحو مواجع القطاف


تأبى مواسمي مع الفصول


شيء من لهاث الوقت المَوْتور


يطفو سراً فوق وميض الطواف


في رحلتي إليكَ


أفرطتُ في هزائمي كما أشتهي


حتى ذوى جريد نخلي


لم أرتدي جلد الورع


قالوا مارق فاقتلوه


فأَخْبِرني


عن هسيس الموت في لحدي


وأسفل شرخ الصلصال


قبل إطباق الثرى راحتيه


أنا العائل ما برأت من الخطايا


لكنني خُلقت شجرة توت


ملاذاً لعابر كفيف


قبل السفر رحلت قدماي


حيث كرامة الأولياء


وخلوة الأسرار خلف العتبات النائمة


في الطنين السابع


يستيقظ الدعاء على الأبواب المتوثبة


ويملأ الجدران أرق كالأديم


لا زلت أنا عند فرار الأرض


أخالط في أخاديد الضجيج


عصافير التراب تبحث عن سكن


على أبوب المطر


أزهرت السهول يمام يرتعش


تكبوا الحقول وزعتر التلال يهرول


نحو صدر الماء


منه بدأ العدم وينتهي بالهلاك


الآثام ذاكرة بلا أسفار


والسديم كحدود القهر أو أبعد


فاضت مزامير الحمل


لم يكن في جوقة المرتلين


سوى شموع بليدة بلا عقارب


تداعبها حبال القش فوق وجه الغبار


أَتلو في جوف صراخي


الصكوك العسيرة قاتمة الاشتعال


يتقاطر العويل لا يهدأ


يتجرّد موسمي من رأسه وأضلاعه


أتقلّب كبذرة الوعد وأترقب ولادتي


لا تتلكأْ


وابدأْ مع مواسم الدراويش


رقصة الريح بيدين مبتورتين


واتلُ وصايا التائبين


على رائحة الراقدين


فإن رأيت الفراشات تشيخ


لا تقرب قامة النهار


الدور تبدو من سحناتها


موحشة مثل صندوق خشبي قديم


وأنت تصطاد طيوري


لا تتعجّل فوضى الوصول


العربات متخمة والعشب محتشد


أُبصرُ خط النعش وتعب العابرون


لا أرى قبراً


ألا بيوت لنا؟


قالوا ارقدْ هناك


هذا موتك المؤقت


مثل يقظة لا شبيه لسباتها


أنتظركَ معلقاً بأحزمة الماء


لا تتأخر


فلن أتمزق


حتى أسمع مخاضك




(Votes: 0)

Other News

حسن العاصي: يتواطأ غيمكَ وكدري آمال عوّاد رضوان: وَحْدَكِ.. تُجِيدِين قِرَاءَةَ حَرَائِقِي! ابراهيم امين مؤمن: مَنْ يُدَحْرِجُ ..عَـنْ قَلْبِي.. الضَّجَرَ الأديب والناقد نبيل عودة - فلسطين يكتب: د. جميل الدويهي في رائعته: "من اجل عينيك الحياة ابيعها" كلود ناصيف حرب: اسمي صَلا عا شفافك محمد وهبي: المتهم عقل الشاعرة آمال عوّاد رضوان: نـُعـاسُ السُّـؤالِ تـَنـَغـَّمَ دمْـعًـا محمد وهبه منتدى الحوار – سدني: وديع سعادة: شعره حياته، وحياته شعر عباس علي مراد: على قارِعة العمر الشاعر محمد وهبي: تحت المطر الناقد د. عبد المجيد جابر اطميزة: تحليلُ قصيدة "بِرْفِيرُ غُرُوبِكِ"! للشاعرة آمال عوّاد رضوان أَوْتَـارٌ مُتَقَـاطِعَة!/ بقلم آمال عواد رضوان ترجمة: حسن حجازي وَمَضَاتٌ شِعْريّةٌ فلسطينيّةٌ عراقيّة بين آمال عوّاد رضوان وفائز الحداد! الشاعر محمد وهبي: جلست أمام عيوني آمال عوّاد رضوان: بِرْفِيرُ غُرُوبِكِ! الشاعر محمد وهبي:جلسة من نور النّاقد عبد المجيد عامر اطميزة: الانزياحُ والصُّورُ الفنّيّةُ في قصيدة مَــنْ يُـدَحْـرِجُ ..عَـنْ قَـلْـبِـي .. الضَّـجَــرَ لآمال عوّاد عباس علي مراد: محراب الحب إبراهيم أمين مؤمن: إبليس فى محراب العبودية آمال عوّاد رضوان: جَامِحًا.. يَصْهَلُ الْوَقْتُ رجاء بكريّة: جاليري "مكان" في عرضِها الجديد ((كلاسيكيّات المكان من مصادره الأولى)) آمَال عَوَّاد رضْوَان: قِصَّةُ الْمَطَرِ مُتَرْجَمَةٌ لِلْإِنْجْلِيزِيَّةِ! محمد وهبي:نسيج الغرام الشاعرة آمال عوّاد رضوان: على مَدارِج موجِكِ الوَعِر! شاكر فريد حسن : آمال عوّاد رضوان شاعرةُ الرّقّةِ والجَمالِ والأُنوثةِ وسِحرِ الكلمات! ابراهيم أمين مؤمن: رسالة من المنفى..قصة قصيرة العالم بعد سنة 2030 ميلادية آمال عوّاد رضوان: تَحْلِيقَاتٌ سَمَاوِيَّةٌ! الشاعر محمد وهبي: زمن الأشباح الشاعرة عناية زغيب: أنين الحنين