Farah News Online

  http://www.farah.net.au/


متى ستجري الانتخابات الفيدرالية القادمة؟

| 08.09,18. 06:03 PM |



متى ستجري الانتخابات الفيدرالية القادمة؟



عندما استلم سكوت موريسون زعامة الائتلاف من مالكولم تيرنبول اكد رئيس الوزراء الجديد بانه لا حاجة تدعو للذهاب الى انتخابات مبكرة.


فوزير الخزانة السابق يأمل في ان يستعيد الائتلاف شعبيته التي فقدها على خلفية تحدي الزعامة إذ انّ استطلاعات الرأي اشارت  الى ان شعبية الائتلاف اصبحت في ادنى مستوى لها منذ سنوات.


العمال، من الجانب الاخر، يتهم الحكومة بفقدان سيطرتها حتى على صفوف اعضائها ويدعو الى اجراء انتخابات مبكرة.


ولكن يبدو ان لدى موريسون خيارين، اولهما اقتناص الفرصة والدعوة لانتخابات مبكرة هذه السنة أو الانتظار حتى العام المقبل من اجل اعطاء الوقت الكافي لحكومته حتى تستعيد ثقة الناخب فيها.

التاريخ المتوقع


يجب ان تجري الانتخابات القادمة ما بين 4 آب أغسطس 2018 و 18 آيار مايو 2019 لعدة اسباب دستورية.


ولما كانت الانتخابات السابقة انتخابات استثنائية بسبب الحل المزدوج لغرفتي البرلمان فان الانتخابات المقبلة ستكون اعتيادية حيث سيجري في مجلس الشيوخ انتخاب مرشحين عن نصف المقاعد فقط اما في مجلس النواب فسيتم انتخاب جميع اعضاء المجلس بالكامل.


كما ان على الحكومة ان تختار يوماً لا يتعارض مع الانتخابات البرلمانية في ولايتي فيكتوريا (24 تشرين ثاني نوفمبر 2018) ونيو ساوث ويلز (منتصف آذار مارس 2019) فضلا عن الانتخابات في تسمانيا.


كما ان من الحكمة تجنب اجراء الانتخابات في موسم الاعياد في كانون اول ديسمبر وكذلك يومي استراليا (26 كانون ثاني يناير) والانزاك (25 نيسان ابريل). 


ومن هنا فان المنطق يشير الى ان شهر آيار مايو هو الموعد الافضل لاجراء الانتخابات الفيدرالية.

رأي رئيس الوزراء


تم طرح اسئلة على رئيس الوزراء سكوت موريسون عن تأريخ الانتخابات الفيدرالية القادمة وذلك في اول يوم ترأس فيه الحكومة.


وقد استبعد موريسون الدعوة الى اجراء انتخابات مبكرة.


واكد موريسون انه يريد ان يعطي فريق حكومته الجديدة الوقت الكافي لادارة مرافق الدولة قبل ان يتم الدعوة لانتخابات فيدرالية.


كان رئيس الوزراء السابق مالكولم تيرنبول يصر على ان اي انتخابات يجب الا تجري قبل بداية العام 2019.


اما المراقبون والمحللون فقد كانوا يؤكدون بان الحكومة الفيدرالية كانت ستدعو الى انتخابات مبكرة لو انها فازت بمقعد او مقعدين في الانتخابات الفرعية (التكميلية) التي جرت في 28 يوليو تموز هذه السنة.


ولكن هذا لم يحصل وبالتالي فان خيار الانتخابات المبكرة اصبح امرا مستبعداً.

لكن "قد تتغير الامور"


يقول البروفيسور  Peter Brent الخبير في شؤون الانتخابات بان رؤساء الوزراء عادة ما يستبعدون الدعوة الى انتخابات مبكرة الى ان يرغمون على الدعوة اليها.


ويضيف بان العديد منهم يؤكدون بانهم يريدون استكمال دورتهم الانتخابية بالكامل ولكن "قد تتغير الامور" ويدعون من حيث لا يعلمون الى انتخابات مبكرة.


لا شك ان خبراء الائتلاف الحاكم ستبقى اعينهم مفتوحة على استطلاعات الرأي وعلى نتائج الائتلاف فيها ومن ثم ينتظرون الفرصة المناسبة للدعوة الى الانتخابات.


وعلى كل حال فان الانتخابات القادمة ستجري لا محالة في وقت لا يتجاوز التسعة اشهر على اقصى تقدير.


sbs
Farah News