Farah News Online

  http://www.farah.net.au/


انتفاضة إيران رقم 208 أكثر من 1000 حالة اعتقال في انتفاضة یولیو وأغسطس ودعوة لعمل عاجل لإطلاق سراح السجناء

| 06.09,18. 12:45 AM |



انتفاضة إيران رقم 208

أكثر من 1000 حالة اعتقال في انتفاضة یولیو وأغسطس ودعوة لعمل عاجل لإطلاق سراح السجناء



وفقاً للتقارير الواردة من داخل إيران أنه خلال انتفاضة یولیو وأغسطس والأيام التي تلتها تم اعتقال على الأقل 1000 شاب وصانعي الانتفاضة.  وبحسب اعتراف وزيرالداخلية للنظام الإيراني فإن الانتفاضة طالت 27 مدينة و13 محافظة (وكالة أنباء «إرنا » الحكومية -21أغسطس). وإضافة إلى ذلك  أعيد اعتقال العديد ممن تم اعتقالهم وأفرج عنهم بكفالة خلال انتفاضة ديسمبر ويناير الماضيين وحكم عليهم بالسجن لمدة طويلة. وفي يوليو وأغسطس اعتُقل العديد من الشباب وخاصة أنصار مجاهدي خلق في العديد من المدن الأخرى مثل يزد وبهشهر وبيرجند وغناوه.


ويتم تنفيذ معظم الاعتقالات من قبل رجال الأمن بالزي المدني المجرمين العاملين تحت سيطرة قوات الحرس وبيت خامنئي. إنهم يندسون في صفوف المظاهرات ويقومون برصد مديري المظاهرات والنشطاء ويصوّرونهم ويعتقلونهم بعيداً عن موقع المظاهرة عن طريق اقتحام منازلهم. وفي بعض المدن مثل كرج، يطلقون رجال الأمن المرتدين بالزي المدني بشعارات منحرفة لغرض استدراج بعض المتظاهرين إلى الأزقة والشوارع الخالية ثم يعتقلونهم.


كما وفي العديد من الحالات، حدّد صانعو الانتفاضة عناصرالنظام المرتدية بالزي المدني في صفوف المظاهرة وأخذوا كاميراتهم وأدبّوهم ووضعوا صور المرتزقين على مواقع  التواصل الاجتماعي.


وينقل العديد من المعتقلين إلى أوكار الأمن وغير معروفة حيث يخضعون للاستجواب من قبل عناصرالحرس ويتعرضون للمضايقة والتعذيب بشدة،  ثم يتم تسليمهم إلى السجون الرسمية  مثل إيفين.


وتم نقل العديد من المعتقلين في مدينتي  كرج وطهران إلى العنبرالثامن من سجن جوهردشت. لا أحد لديه حق الوصول إلى المعتقلين والتواصل معهم في العنبرالمذكور.


ويختلف حراس العنبر الثامن عن حراس سائر العنابر وليسوا من هيئة السجون. يتم أخذ المعتقل إلى السجن من البداية معصوبي الأعين لكي لا يتعرفوا على موقع هذا العنبر.


في يوليو وأغسطس بموازاة تفاقم الانتفاضة، آبدى قادة النظام مشاعرغضبهم وخوفهم من مجاهدي خلق. وأكد الحرسي «محمد كوثري» نائب قائد مقرثارالله تابع لقوات الحرس قائلا: «الولايات المتحدة والنظام الصهيوني والسعوديين الذين يدعمون منظمة مجاهدي خلق هم متوهمون بأن مجاهدي خلق يقومون بالإعجاز لهم»(سپاه نيوز- 4أغسطس 2018). وقال تلفزيون الشبكة الأولى للنظام : «تظهر دراسة التحركات الأخيرة في الأشهر الأخيرة إلى أن عناصرمفلسة لمنظمة مجاهدي خلق لهم دور عناصر مشاة في هذا السيناريو» (تلفزيون الشبكة الأولى للنظام 12 آب).


بدوره قال الملا أحمد سالك عضو لجنة الثقافة في مجلس شورى النظام: «الشعارات التي تُطلق هي مصممة من قبل المنافقين عبر وسائل الإعلام الأجنبية». (وكالة أنباء تسنيم لقوة القدس الإرهابية 2 آب).


إن المقاومة الإيرانية تدعو عموم المواطنين لاسيما الشباب إلى التضامن مع المعتقلين وتطالب مجلس الأمن الدولي ومجلس حقوق الإنسان وغيرهما من الهيئات الدولية المعنية باتخاذ عمل فوري للإفراج عن جميع السجناء السياسيين لاسيما المعتقلين خلال الانتفاضة وإدانة نظام الملالي لقمعه الوحشي للتظاهرات الشعبية.



أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس

5 ايلول (سبتمبر) 2018



Farah News