Farah News Online

  http://www.farah.net.au/


ابو الحسن من حفل ثانوية العبادية: لحكومة وحدة وطنية تواجه التحديات

| 31.08,18. 05:51 AM |



ابو الحسن من حفل ثانوية  العبادية: لحكومة وحدة وطنية تواجه التحديات



نبّه عضو اللقاء الديمقراطي النائب هادي ابو الحسن إلى أننا "نعبر الى مرحلةٍ جديدةٍ على المستوى السياسي خارجياً وداخلياً" مشيراً إلى أن ترتيبات المنطقة تطفو على السطح، ونقطة الإرتكاز فيها تقوم على مبدأ أن يبقى الكيان الإسرائيليّ الغاصب منيعاً محصناً في هذه المنطقة الملتهبة والمتفجرة، فيما تُنتهك مقدسات فلسطين العزيزة ويحاولون تغيير هويتّها بقانونٍ عنصريٍ يشكل اعتداءً جديداً سافراً على حقوق شعبها الصامد، بينما تغرق بلدان المنطقة في مستنقع الحروب والأزمات، وتُقمع الشعوب الحرة التواقة الى الحرية وتُقتَل وتُسفَك دماءها، فيما تعود الطغمة الحاكمة والمتحكمة الى القمع والتطويع والتدجين مجدداً خدمةً لأهدافها.


وتابع محذّراً أنه "علينا كلبنانيين ان نعي حجم المخاطر والتحديات وأن نتّخذ قراراتٍ جرئيةً تنقذ ما أمكن انقاذه سياسياً وإقتصادياً"، وأضاف: و"ما تشبّثنا بالموقف من التشكيلة الحكومية سوى إصراراً منا على تحمّل مسؤوليتنا الكبيرة في هذا المجال. حيث يبقى همّنا كحزب معالجة قضايا الناس الحياتية والمعيشية والإقتصادية. وهذا يتطلب حكومة وحدة وطنية قادرة على مواجهة التحديات بتضامن مكوناتها ورؤيتهم الموحّدة وقراراتهم الحاسمة  للخروج من الأزمات. فلا بدّ ولا مفرّ من اتخاذ الخطوات الجريئة والمتقدّمة لكسر هذه الحلقة المفرغة والعودة إلى الأصول المعتمدة في  تشكيل الحكومات، واحترام الصلاحيات، وتسهيل مهمة الرئيس المكلّف بدل وضع العقد والعراقيل، بعيداً عن الإجتهادات القانونية والهرطقات الدستورية". وقال: هذا موقفنا، نهجنا ودأبنا. فحيث تدعو الحاجة الوطنية كنا وسنبقى، وحيث تنبغي الجرأة السياسية كما كنا دوماً سنبقى، لأننا اخترنا أن "نكون" مهما تمادى الكارهون، ومهما حاول البائسون".


كلام أبو الحسن جاء خلال رعايته لحفل تخرّج طلاب ثانوية العبادية الرسمية،  بحضور الدكتور نادر حديفة ممثلاً وزير التربية اللبنانية، مديرة التعليم الثانوي جمال بغدادي ممثلة بمدير الدراسات حسين سمحات، رئيس مجلس امناء الجامعة الحديثة للإدارة والعلوم الدكتور حاتم علامة، رئيس اتحاد بلديات المتن الاعلى مراون صالحة ممثلاً برئيس بلدية رويسة البلوط فضل زيدان، رئيس بلدية العبادية عادل نجد ورئيس نادي العبادية سامر ابو حمزة، رؤساء بلديات ومخاتير فاعليات تربوية واجتماعية واهالي الطلاب المتخرجين وجمع من الكوادر الحزبية وأهالي البلدة والجوار.

وبعد التحية لأهالي العبادية وادراة الثانوية والهيئة التربوية والمعلمين، خاطب الحضور: "نجدد معكم قول المعلّم الشهيد كمال جنبلاط بأن العلم ليس فقط سبيلاً للعيش، بل هو ينبوع سعادة وحياة لمن يعرف معنى الحياة. ونؤكّد معكم أننا على درب المعلّم الشهيد والى جانب الرئيس الوليد ومع  الرفيق تيمور، حامل الأمانة وصاحب الأمل الجديد، لندعم كل مبادرة تهدف لتطوير مجتمعنا وإعلاء شأن أهلنا في هذا الجبل الصامد، وفي هذا المتن الواعد. فلكم يا أهل العلم، يا فخر اليوم ويا حماة الغد نقول: هلمّوا إلى الحياة بعزمٍ وإقدام وانهلوا من العلم زاداً يقيكم شرّ الأيام، وحققوا الأفضل لكم ولوطنكم، فعليكم نعلّق الأمال والأحلام."


وتابع موجهاً حديثه للمتخرجين: "الشعر وحدة لا يغني، والكلام وحده لا يبني، فالزمن رديءٌ رديء، والمسؤولية كبيرةٌ كبيرة. وما علينا سوى التطلّع إلى المستقبل بنظرةٍ إيجابيةٍ، عنوانها التفاؤل والأمل، وقوامها العلم والعمل، دون كللٍ أو ملل. وكما أوصانا المعلّم الشهيد، علينا بالحرية المسؤولة، وبالوعي الفرديّ والجماعي لخياراتنا وقراراتنا. فاختاروا من الإختصاصات ما يناسب أسواق العمل، ولا تتسرّعوا بل أكثروا من السؤال والاستفسار لاختيار ما يضمن لكم وظيفة المستقبل".


وإذ أكد على مسؤولية الأهل والبلديات والأحزاب والوزارات والقوى المعنية كافة في الإرشاد والتوجيه الجامعي، ختم قائلاً: "لا يبنى وطنٌ خرّيجوه بلا عمل ولا تبنى دولةٌ طاقاتها بلا أمل."


في الإحتفال

رحبت بالحضور منسقة اللغة العربية في الثانوية المربية صباح بريش، ثم قدمت الطلاب وألقت كلمة حيت فيها جهودهم الناظرة جيهان يحيى زيدان.

وبعد فقرة "حكايتنا سوا" التي قدمها الطالبان نتالي ابو سعيد وهادي زهر، ألقى الطلاب مايا ابو سعيد سيلينا ابو شقر ونغم يزبك كلمات وجدانية باسم المتخرجين ودعوا فيها مدرستهم ورفاقهم ومديرهم والهيئة التعليمية واعدين بحمل الامانة واستكمال درب الوفاء والنجاح.


الحكيم

والقى مدير الثانوية حاتم الحكيم كلمته متحدثاً عن دور المعلم التربوي الذي يتعدى التلقين الى النقاش والحوار وزرع اسس الخير والمواطنة عبر التعامل مع روح الانسان ومخاطبة عقل الطالب وترسيخ مبادئ الانسانية. مشيرا لعمل الثانوية في سياق البحث الدائم عن افضل السبل ومواكبة العصر للوصول بأفضل النتائج عبر التطبيقات العملية للنظريات التعليمية والانشطة الصحية البيئية والاجتماعية والتربوية.


وفيما اشار الى ان التعليم الرسمي ياخذ طابعا خاصا بتفاني الاداريين والتربويين الذين يعملون بضمير لتقديم المعرفة لطلابهم مهما كانت الظروف والتحديات. أكد على ان ثانوية العباددية اخذت على عاتقها ان تقدم الدروس عبرا وخبرات تصنع للغد رجالا وسيدات يبنون مجتمعا راقيا وسليما.


وشكر جهود الهيئة التعليمية وحيا الطلاب على اجتهادهم في سبيل المعرفة، وتمنى ان يحملوا الامانة بصدق ليحققوا النجاح في المرحلة الجامعية وبعدها في مدرسة الحياة حيث سيكملون التعلّم واكتساب المعرفة عبر تراكم الخبرات.


علامة

و حيا رئيس مجلس امناء جامعة الmubs حاتم علامة ادارة ثانوية العبادية والنائب ابو الحسن بانتمائه لمدرسة المعلم الشهيد كمال جنبلاط. وخاطب المتخرجين بقول له "إننا في الواقع أداة مكلفة بتحويل التيار الزاخر بالإمكانيات، منذ فجر الحياة، إلى وعي وحرية، أي الى فكر وشعور وإشراق وقيم حق ومحبة وجمال.


وتحدث عن التحديات التي تواجه المرحلة الجامعية وعمل الجامعات وخيارات الطلاب لاختصاصاتهم، وحثّهم على مواكبة المتحولات مع الايقاع الجديد بتطلعات مدركة لآفاق الغد

واستعرض لاختصاصات الجامعة الجديدة معددا فروعها وأنشطتها والجامعات التي تتعاون معها في الخارج بين اوروبا واميركا ضمن المناهج التي تُطور الامكانات.


ودعا لاختيار اختصاصات تساهم في ردم الهوة مع حاجات سوق العمل في ظل غياب الدولة عن دورها في التخطيط لتوفير فرص لليد العاملة وأصحاب الاختصاصات.


بعدها قدمت إدارة الثانوية درع شكر وتقدير لأبو الحسن وعلامة ومديرة التعليم الثانوي التي سلم "ممثلها" شهادة تقدير لادارة الثانوية لنجاح طلابها بنسبة مئة بالمئة في الامتحانات الرسمية، ثم وُزِّعت شهادات التخرّج على الطلاب.


Farah News