هدى مرشدي ـ كاتبة ايرانية: #«العاملون لإسقاط النظام»؛ سبب حجب تويتر في ظل الرقابة المفروضة على إيران

| 18.08,18. 04:16 PM |


«العاملون لإسقاط النظام»؛ سبب حجب تويتر

في ظل الرقابة المفروضة على إيران



بقلم: هدى مرشدي ـ كاتبة ايرانية

واحد من وسائلالإعلام الاجتماعية المرموقة- تويتر- تخضع للحجب منذ فترة طويلة، من قبل وزارة الاتصالات والحكم في إيران، ربما بسبب رغبة النظامالإيراني في تغطية الحقائق، مع تغطية أحداث ووقائع المشهد.وبالنظر إلى شعار تويتر في وسائل التواصل الاجتماعي، سيتم فهم كل شيء؛ ففي نوفمبر 2009، تغير شعار تويتر إلى «ماذا يحدث» (What's happening).الأمر الذي كان ينم عن اتجاه بوصلة هذه الشبكة الاجتماعية، نحو حرية المعلومات وأنشطة الناس في مجال حرية التعبير.

لكن السؤال المطروح حولالنظام الإيراني هو ما إذا كان قادة النظام سيسمحون للناس أو لوسائلالإعلام بعرض أحداث المجتمع الحقيقية على السطح؟!
بطبيعة الحال، فإن الإجابة هي الحجب والتغطية على وجه المجتمع بستارة ثقيلة وسميكة.
منذانتفاضة عام 2009، عندما أصيب قادة النظام بذعر شديد من وضع الانتفاضة ووعيالشباب ونشر الأخبار والأحداث، نفذت وزارة الداخلية، بالتعاون مع وزارةالمخابرات، خطة الحجب على وسائل الاتصال الاجتماعي هذه.

ومن المثير للاهتمام، أن في عام 2013 ، خاطب رئيس مجلس الإدارة وأحد مؤسسي تويتر على الشبكة الاجتماعية، روحاني رئيس جمهورية النظام الإيراني وكتب يقول:
مساء الخير، أيها الرئيس، هل المواطنون الإيرانيون قادرون على قراءة تغريداتك؟
وبعبارةأخرى، بهذه الطريقة، أراد أن يجعله يدرك أنه لا يمكنه أن يحرم شعب بلدهمن أبسط حق في حرية التعبير، بينما هو نفسه يستخدم هذه الوسيلة رسميًا.

رفع الحجب نعم أم لا؟
قبل مدة، تم طرح النقاش حول رفع الحجب عنتويتر.
وردًا على طلب قدمه ثمانية من أعضاء لجنة تحديد الحالات الإجرامية لرفع الحجب عن تويتر، قال محمد جعفر منتظري المدعي العام للنظام إن هذه الشبكة الاجتماعية «تم حجبهاوفقاً للنظام القضائي، وبالتالي، ليس من صلاحية مجموعة العمللتحديد حالات المحتوى الإجراميوبالتالي لن نطرحه».

بعد ذلك، قاموزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في النظام يوم الأحد، 29يوليو 2018، ردًا على هذه الحجة، من قبل النائب العام، بتقديم «حججهالقانونية» في رسالة إليه ودعا مرة أخرى لمراجعة رفع الحجب عن تويتر في مجموعةالعمل المعنية بتحديد أمثلة حالات الإجرام.
وكان نائب المدعي العام في شؤون الفضاء الإلكتروني قد قال إن طلب وزير الاتصالات لطرحمسألة رفع الحجب عن تويتر في اجتماع فريق العمل لتحديد حالات المحتوىالإجرامي، أمرغير قانوني ولا يتم رفع الحجب عن تويتر.

وأخيرًا، أصدروا الفتوى الأخيرة بأن:
تويتر شبكة اجتماعية أمريكية يسيطر عليها العدو.مديرو هذه الشبكة قاموا بدعم الفتنة صراحة في فتنة عام 2009. وفيالوقت الحالي، تحتوي الشبكة أيضًا على ملايين المحتوى الإجرامي ولاتمتلك وزارة الاتصالات القدرة الفنية على معالجة حتى حالة واحدة.

السؤال الرئيسي هنا هو أنتويتر محجوب الآن في إيران، في الوقت الذي ينشط في هذه الشبكة الاجتماعية أعلى المسؤولين في الدولة، مثل خامنئي ومكتبه، وحسن روحاني، رئيس جمهورية نظام ولاية الفقيه، وعدد من الوزراء.ولكن عندما يأتي دور المواطنين والطبقة الواعية للمجتمع، فإن تويتر يصبح الشبكة الاجتماعية الأمريكية التي تنفذ خط العدو.

وهنا تسقط ورقة التوت عن التعامل الازدواجي للنظام القمعي والمنتهك لجميع حقوق الشعب، ويبرز خوف النظام الشديد ووكلائه ومخاوفهم من (هشتاق) #العاملين لإسقاط حكم النظام.
هؤلاء الشباب المنتفضون، هم عناصر معاقل العصيان والعمال الطافح كيل صبرهم،سيوصلون صوتهم مهما كلف الثمن، وبمساعدة برامج كسر الحاجب، حتى وإن تم حجب الشبكاتالاجتماعية، ويرفعون شعارهم وندائهم الذي هو الإطاحة بكامل هذا النظام الفاسد. وهذاما نراه بوضوح كامل في تنسيق المظاهرات والاحتجاجات في هذه الأيام. تلك الهبة والعزيمة التي هزت أركان النظام الفاشي الديني، وجعلت نفسها واضحة أمام الجميع في شعارات وشجاعة المواطنين في الشوارع.




(Votes: 0)

Other News

زهير السباعي: هل يواجه اردوغان مصيراً مماثلاً لمصير صدام؟ د. موفق السباعي: هل ستسقط إدلب ؟! ترامب و روسيا .. والسيسى و (اسرائيل) د. مصطفى يوسف اللداوي: في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ عبدالرحمن مهابادي: لماذا يخاف النظام الإيراني من التفاوض مع أمريكا؟ .. نظرة إلى نتائج التفاوض مع النظام الإيراني في العقود الأربعة الماضية محمد سيف الدولة: يا ضحايا امريكا .. اتحدوا هدى مرشدي ـ كاتبة ايرانية: روحاني وأمامه طريق مسدود بالعقوبات د. مصطفى يوسف اللداوي: غرينبلات مبعوثُ الخرابِ ورسولُ الشيطان عبدالرحمن مهابادي: الوضع في إيران يقترب من نقطته الانفجارية .. نظرة إلى ارتفاع قيمة الدولار وانعكاسه على انتفاضة الشعب زهير السباعي المحامي عبد المجيد محمد: دخول «العقوبات» حيز التنفيذ وإطلاق «الدعايات» من قبل الملالي عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: اجرايي شدن تحريمها و پروپاگاند ملاها د. مصطفى يوسف اللداوي: سرقة أدبية جديدة محمد سيف الدولة: الرهان على خوف الناس د. مصطفى يوسف اللداوي: الفلسطينيون شركاءٌ في الحرب والسلم هدى مرشدي ـ كاتبة ايرانية: مطالب المتظاهرين في إيران محمد سيف الدولة: إغواء المقاومة الفلسطينية د. إبراهيم حمامي:الأيقونة د. مصطفى يوسف اللداوي: واجب القوى الفلسطينية تجاه غزة وأهلها هدى مرشدي ـ كاتبة ايرانية:أزمات متتالية عقب العقوبات مصطفى منيغ: خطاب ، السفينة بلا ركَّاب د. مصطفى يوسف اللداوي: القوى الفلسطينية بين النذير المصري والتهديد الإسرائيلي محمد سيف الدولة: البحث عن رجل أعمال وطنى المحامي عبد المجيد محمد: كش ترامب؛ مأزق خامنئي؟! عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري:كيش ترامپ، بن بست خامنه اي؟! زهير السباعي: هل تنفرد روسيا بالكعكة السورية عبر ملفي إعادة اللاجئين والإعمار؟ السفير المحامي د. جهاد نبيل ذبيان: بشار والهاوية وهولوكست الدروز عبدالرحمن مهابادي: هل يسعى النظام الإيراني لتأجيج حرب جديدة؟ .. نظرة إلى التهديدات الأخيرة للنظام الإيراني في المنطقة د. موفق السباعي: سلسلة التحذيرات والتنبيهات الربانية للمؤمنين.. من كيد الكافرين المحامي عبد المجيد محمد: شكوى النظام الإيراني من معارضته لمجلس الأمن الدولي