جمعية "أمان" تطفئ شمعتها السابعة برعاية تيمور جنبلاط

| 12.08,18. 08:55 AM |




جمعية "أمان" تطفئ شمعتها السابعة برعاية تيمور جنبلاط


أطفأت جمعية أمان لدعم المريض شمعتها السابعة من عمر العطاء في ميدان الخدمات الصحية والإنسانية، حيث تعمل مع أصحاب الأيادي البيضاء للوقوف الى جانب كل مريض ومحتاج دون منة وبكل تقدير واحترام.

أصحاب القلوب النقية لبّوا نداء الواجب الانساني هذا العام أيضاً الى حفل العشاء الذي أقيم في منتجع الباين السياحي في بلدة راس الحرف/المتن الأعلى، حيث اجتمع ألف وخمسين مدعواً  برعاية رئيس اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط الذي تمثل بحضور أمين السر العام في الحزب التقدمي الإشتراكي ظافر ناصر.

وحضر الحفل إلى عضو اللقاء الديمقراطي النائب هادي أبو الحسن وزير الدولة لشؤون حقوق الإنسان في حكومة تصريف الأعمال أيمن شقير، رئيس اتحاد  بلديات المتن مروان صالحة ونائبه كريم سركيس، الأمين العام للمؤسسة الدرزية للرعاية الاجتماعية عصام مكارم، رئيس الاركان السابق في الجيش اللبناني اللواء شوقي المصري، مدير عام النقل المشترك زياد نصر، ومدير عام وزارة المهجرين أحمد محمود، رئيس رعية دير الكحلونية الأب غسطين هاشم والاب انطوان الاشقر، رئيس المؤسسة الدرزية للرعاية الإجتماعية عصام مكارم، رئيس مجلس أمناء المؤسسة الصحية في عين وزين القاضي عباس الحلبي ورئيس مجلس أمناء مستشفى الجبل عدنان الحلبي، وأعضاء مجلس الأمناء، مدير مستشفى عين وزين الدكتور زهير العماد، نائب رئيس مؤسسة كمال جنبلاط الإجتماعية عادل مكارم وأعضاء المكتب التنفيذي، أعضاء في المجلس المذهبي للموحدين الدروز ورئيسا اللجنة الإغترابية والإجتماعية فيه كميل سري الدين وغادة جنبلاط، رئيس قلم المحكمة المذهبية في المتن وائل الأعور ممثلا القاضي الشيخ غاندي مكارم، نقيب الفنانين جهاد الأطرش، وكيل داخلية المتن في الحزب التقدمي عصام المصري، ممثلون عن الأحزاب اللبنانية، أعضاء في مجلسي القيادة والمفوضين، وكلاء داخلية، وكوادر حزبية من الحزب التقدمي، وممثلو مؤسساته الرديفة، أعضاء جمعية أمان، أصحاب مؤسسات، رؤساء جمعيات وأندية وروابط ونخبة من الفاعليات في مختلف المجالات، وجمع من الخيرين الداعمين لجمعية "أمان".

*أبو سعيد*

بعد وصلة موسيقية من عازفة الكمان جوانا الزغير، رحبت بـ"أهل الخير"، مسؤولة الإعلام للتقدمي في المتن الصحافية هلا أبو سعيد، فربطت عمل جمعية أمان لصندوق دعم المريض بقول القائد الشهيد كمال جنبلاط "الانسان هو الغاية والجوهر في كل قضية".

وشكرت أصحاب الأيادي البيضاء الذين يقدمون الدعم لكل مريض ومحتاج في زمن التصحر الإنساني، ليشكلوا واحة الأمل وشبكة الأمان فوق كل الاعتبارات السياسية والانتماءات الدينية.

وقدمت النائب هادي أبو الحسن: "..رفض خلال جولاته الانتخابية أن يحمله أحد مصراً على أنه لن يعتلي أكتاف الناس بل سيحمل همومهم ومطالبهم الى مجلس النواب".


*أبو الحسن*

وبعد الشريط المصور عن عمل "الجمعية" والذي يوضح بالأرقام أن قيمة العطاءات النقدية بلغت منذ تأسيس الجمعية في العام 2011 حتى اليوم قد تخطت مليار ومليون ومئتي مليون ليرة لبنانية ( 1282776027) لأكثر من سبعة آلاف حالة ( 7773 ) حالة.

استهل عضو اللقاء الديمقراطي النائب هادي أبو الحسن كلمته بقول للكاتب الإنكليزي توماس هاردي: "يجب ان يكون الهدف الأساسي لأي ديانة، ليس إدخال الناس الى الجنة، ولكن ادخال الجنة الى قلوب وبيوت الناس".

وشكر صاحب الرعاية النائب تيمور جنبلاط، وخاطب أهل العطاء والرفاق والأصدقاء: "..نعود الى واحة جمعية أمان الواعدة بفيض العطاء بإرادة مفعمة بنبل الوفاء بعزم وحب، بإرادة وإيمان. نأتي إليها  في عيدها السابع لنطوي معكم سنةً من عمرها، ولنضيء شمعةً على دربها، ولنحضنها ونرعاها ونحيطها بشغف الأباء وعطف الأمهات، وكأنها تلك المولودة المغمورة بإعجاب الناس، تتميّز بتعدد فضائلها وتتألق ببهاء صورتها وترتقي بنقاء سريرتها وتمضي بتميّز مسيرتها".

وأكمل: نأتي إلى "أمان" لنشهدَ على إرتقائها وشموخها وتجذرها، وكأنها تلك الصنوبرة التي ترتوي وتنمو بقطرات عطاءاتكم، وتعلو وتسمو بفضل رعايتكم وإحتضانكم لتلاقي حضنَ السماء وتعانق أرزة الشوف الراسخة، ليتفيئا معاً بظلّ عباءة  شاهدة على الزمن، منسوجة بحياكتها بحكايات النضال والتضحيات والعطاءات. تلك العباءة التي انتقلت من هامة المعلم الخالد الى قامة الوليد الصامد والى جانبه المؤتمن على القضية والوصية، أمل الناس الواعد وطموح الشباب الصاعد.

أضاف: "إنها العباءة التي تعبق بعطر قامات الكبار، المشبعةٌ  بعرق المجاهدين والثوار، المدموغةّ بدم المناضلين والأحرار، لن تنالَ منها مؤمرات ولن تهزها أوهام إنتصارات ولو كره الكارهون وكثرَ الماكرون..

صامدون صامدون ، نمضي قدماً  نحيي أملاً نبني مجداً للأجيال .

صامدون صامدون ، نشحذُ همماً نصعدُ قمماً نجددُ حلمك يا كمال  .

ثابتون ثابتون نواجه الريحَ لن نهادن ، لن نستريحَ لن نساوم .

ثابتون ثابتون نؤكدُ خياراً  نجسدُ قراراً نصنعُ إنتصاراً  .

ثائرون ثائرون ، نرفضُ ظلماً   نأبى ذلاً نرفع غبناً ننصر شعباً

سائرون سائرون نشقُّ درباً نضيء نوراً نخمدُ ناراً  نحفظ  جاراً .

واثقون واثقون نزرعُ بذوراً نحصدُ خيراً  ننثر حباً  نجني ثماراً" .

وتابع: "شامخون ثائرون ثابتون نمضي قدماً الى الأمام، بأمان نحيي حلمَنا، بإيمان نكمل  دربَنا، بإهتمام نحضن أهلَنا، من خلال شبكة أمان صحية إجتماعية، وما التعاون القائم بين المؤسسة الصحية في عين وزين ومستشفى الجبل ومؤسسة كمال جنبلاط الإجتماعية وجمعية حلمنا لرعاية المسنين وجمعية أمان لدعم المريض وغيرها من الجمعيات والمؤسسات الاّ خير دليل على الإرتقاء بالأداء الى مستوى راق ومتقدم في العمل المؤسساتي الذي يليق بأهلنا ومجتمعنا،  وهذا دليل تقدم ورقي وحضارة، يؤكد يوماً بعد يوم القدرةَ الكامنة فينا على التطور والتقدم والتميّز والإبداع. وهذا كله بفضل اصحاب الشأن في مجالس الأمناء، وإدارات هذه المؤسسات وبفضل كل الخيّرين والمساهمين في حقل هذه التجربة الإنسانية الرائدة وفي ظلّ قيادة إستثنائية راعية وحاضنة وضامنة لمؤسساتنا التي نفخر ونعتز بها".

وقدّم التحية إلى جمهور أمان، شاكراً جهود الرفاق والزملاء في الجمعية، وقال:  "معاً نمضي، ونرتقي بعز  ونعمل بجد، ونسعى بجهد، ونفي بوعد، ونردد كل عام امان معكم تبقى على درب الخير تسير،  أمان بكم ترقى طريق الظلمة تنير".

وختم واعداً باللقاء في ميادين العمل والنضال السياسي والإجتماعي "حيث ينتظرنا الناس لنقفَ الى جانبهم، نحمل همومهم ونخفف آلامهم ونحقق آمالهم. عاشت الإنسانية، وجمعية أمان، وعاش لبنان".





(Votes: 0)

Other News

مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية يوقف شخص يقوم بأعمال احتيالية عبر تطبيق "واتس أب" جوازات السفر البيومترية باتت جاهزة متمّم غذائي يسبّب السرطان .. ووزارة الصحة تتحرّك قيادة الجيش: العثور على طفلة رضيعة في بلدة الصويري قيادة الجيش: تنفيذ عمليات دهم في البقاع الغربي والكفاءات وتوقيف أشخاص الفنان الفلسطيني عمّار حسن أحيا حفلاً وطنياً في مخيم نهر البارد أبو الحسن يعلن بإسم "اللقاء الديمقراطي" اقتراح قانون الجنسية ..النص كاملاً نسي محفظته في المطار وبداخلها مبلغ من المال، هل تعرفونه؟ إحالة موقوفين ينتمون إلى تنظيم داعش على القضاء المختص "فجر القرود".. خطأ يحرج الرئيس اللبناني ميشال عون أمام الكاميرا مركز فِكر: ورشة عمل ثقافية حقوقية في اليوم العالمي لمناهضة الاتجار بالأشخاص تكريم المربي الراحل شفيق قاسم المصري بإطلاق "حصاد الخريف" نجاح طلاب معهد صيدا التقني للشابات بنسبة 100% في الشهادة الرسمية عاد للحياة خلال التحضير لدفنه الحسيني خلال لقائه الجروان: التسامح قيمة أخلاقية وإنسانية عظيمة في سبيل استقرار المجتمعات السيد الحسيني: السلام عقيدتنا مااستطعنا إليه سبيلا ابو الحسن ممثلا "جنبلاط" في بعلشميه: ابطال جبل العرب يدفعون ثمن صمودهم ورفضهم للخضوع الصمد: توقعات ولادة الحكومة قبل أول آب هو تبصير لأن عقد التأليف مكانها لجنة أصدقاء الأسير يحيى سكاف هنأت الشعب الفلسطيني بحرية عهد التميمي مأساة عائلية في العبدة: غرق فتيين ووالدتهما في حال حرجة مشروع "حدائق تحت الماء" .. إغراق دبابات ومدافع للجيش في بحر صيدا بعد انقضاء فجر 28 تموز بسلام... الشيخ الذي توقّع الزلزال الكبير يعتذر: سامحوني لأنني بنيت على الدين قـــوى الامــن الداخلــــي: توقيف أخطر مروج مخدرات في منطقة مخيم شاتيلا ومحيطها قوى الأمن الداخلي: تعميم صورة مفقود حاول ابتزاز سيدة بنشر صور لها فوقع في قبضة مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية أهالي بلدة شيعية لبنانية يشتمون زعيم ميليشيا حزب الله (حسن نصر الله)..فيديو أبو الحسن من العبادية: حقوقنا في الحكومة ليست توسلاً ولا استجداء مركز فِكر: تحية تقدير للصليب الأحمر اللبناني تعرض قوة من الجيش لإطلاق نار من قبل مجموعات مسلحة في بلدة الحمودية ـــ بريتال الجيش اللبناني يقتل "تاجر مخدرات" و7 مسلّحين