عبدالرحمن مهابادي: الوضع في إيران يقترب من نقطته الانفجارية .. نظرة إلى ارتفاع قيمة الدولار وانعكاسه على انتفاضة الشعب

| 12.08,18. 09:50 AM |



الوضع في إيران يقترب من نقطته الانفجارية

نظرة إلى ارتفاع قيمة الدولار وانعكاسه على انتفاضة الشعب



بقلم عبدالرحمن مهابادي*

مع ارتفاع قمية الدولار في إيران الذي كان المسبب الرئيسي له هو النظام الديكتاتوري الحاكم في إيران يقترب أكثر سقوط هذا النظام. هذه نتيجة علمية ومنطقية لطريقة توجه هذه النظام الكهل نحو السقوط.


ومع استمرار وتقدم انتفاضة الشعب الإيراني تخطى في الفترة الأخيرة الدولار عتبة ١٢ الف تومان وتلاهها موجة جديدة من الانتفاضة عمت جميع أنحاء إيران والشعارات الشعبية المعادية للحكومة أخذت طابعا أكثر حدة. شعارات من قبيل : الموت لخامنئي، الموت للدكتاتور، يجب أن يقتل الملالي، ويل لكم لليوم الذي تسلحنا فيه .....


مضى حتى الآن قرابة الثماني أشهر منذ بدء انتفاضة الشعب الإيراني ضد الحكومة والشعب أضحى أكثر تصميما على إسقاط النظام خلال استمرارية هذه الانتفاضة. وذلك بسبب الحالة الاقتصادية السيئة للمجتمع والشعب الإيراني وخاصة الطبقات الوسطى والمسحوقة التي ضاقت ذرعا من هذه الحالة. خاصة الآن وقد استؤنفت في الآونة الأخيرة موجة جديدة من العقوبات الدولية ضد النظام الإيراني الأمر الذي سيجعل من نتائجها وعواقبها الحياة في إيران تحت حكم الملالي أكثر صعوبة.


الازدياد الكارثي لقيمة القطع الأجنبي غيرت المجتمع الإيراني بشكل كامل وجعلت الغضب الموجود في ضمير كل إيراني يثور ضد الحكومة. هذه الموجة التي بدأت منذ ٣١ يوليو الماضي وكل يوم تتسع ويزداد عمقها أكثر فأكثر. ذلك لأن التقديرات تشير إلى ارتفاع قيمة الصرف في الأيام و الأسابيع القادمة أيضا و الشعب لايملك سوى اللجوء إلى الغضب والعنف.


وبالنظر إلى أمثلة مماثلة في التاريخ، نرى أنه بعد ارتفاع أسعار صرف العملات الأجنبية في بلد ما فإن البطالة، والسرقة، والغلاء، والفساد، والبغاء والفاحشة، والتشرد، و ... يكتسح نسيج المجتمع. في إيران، تحت حكم رجال الدين، ستكون أبعاد هذه الكارثة أكثر إيلاما.مثل بيع الأطفال أو بيع أعضاء الجسم، وتدمير الأمن الشخصي والمهني، والثقة والنزاهة والقيم الإنسانية للمجتمع.


وفقا للإعلام الرسمي، الراتب الشهري للعامل الإيراني هو مليون و 130 ألف تومان. في الوقت نفسه، كان خط الفقر الرسمي المعلن في إيران يبلغ 4 ملايين تومان في وقت سابق من هذا العام. في نفس الأيام، كتبت صحيفة دي.دبليوي أن 80 في المائة من الإيرانيين يعيشون تحت خط الفقر. وكتبت وكالة تسنيم التابعة لقوات القدس الإرهابية أيضا أن خمسين مليون إيراني يعيشون تحت خط الفقر.


في ظل ظروف انتفاضة الشعب الإيراني، فإن النظام قد وقع في مأزق مميت ولا يوجد له مخرج أو بطاقة رابحة لاحتواء الموقف، وكما حدث في الماضي، فإن أقلية صغيرة تحكم إيران الغنية. هدايت الله خادمي، عضو البرلمان، في ٢٩ يوليو ٢٠١٨، في إشارة إلى الحالة الاقتصادية الرهيبة والحالة المعيشية السيئة للشعب، اعترف بأنه على مدى 40 سنة، "أخذت 200 عائلة و أسرة مصير البلد كرهينة".


على الرغم من أن المرحلة الجديدة من انتفاضة الشعب الإيراني لها سمات بارزة مثل انتشار وتزامن الإضرابات الواسعة لسائقي الشاحنات الثقيلة في جميع أنحاء البلاد وتنوع الطبقات الشعبية المختلفة، و تحول الشعارات لشعارات سياسية بشكل أسرع وأكبر و تنامي الشجاعة الشعبية المتزايدة في التعامل مع العملاء الحكوميين، وعلى وجه الخصوص التواجد الكبير والملفت للنساء في الفترة التي سبقت الانتفاضة، لكن الأهم من ذلك هو توسع مراكز العصيان ودورها القيادي في الانتفاضة حيث ألقت الذعر والخوف في قلب النظام. بحيث أن قادة هذا النظام لا يخفون ذلك ويعترفون به بأشكال مختلفة.


انتفاضة الشعب الإيراني التي تعتمد الآن وأكثر من أي وقت مضى على مقاومة حقيقية ومنظمة جعلت قادة هذا النظام يعترفون بأن شعارات المنتفضين هي ذاتها شعارات المجاهدين. كذلك فهم يعترفون بهذه الحقيقة بأن هدف الشعب هو إسقاط النظام كما أن استبدال مسؤول أو عدة مسؤولين من هذا النظام لايمكنه أن يحل الأمر أو يشفي ألام هذا النظام.


الرئيس السابق للملالي محمد خاتمي، الذي كان حتى وقت قريب في حبس الولي الفقيه ظهر مرتبكا إلى المشهد مناشدا خامنئي بتقديمه خطة عمل مكونة من 15 مادة لحل القضايا والمشاكل تبعا لأوامره الخاصة! إجراء يظهر، قبل كل شيء، فشل النظام برمته في وجه انتفاضة الشعب الإيراني.


في مثل هذا الفضاء والمساحة من اضطراب وتشتت هذا النظام وعدم توازنه واستئناف العقوبات الدولية ضده، التي ستعزز الانتفاضة وتقرب الحالة المجتمعية من نقطة الانفجار.


الشعب المضطهد اتخذ قراره في مثل هذه النقطة الانفجارية بهدم وتدمير بنية وهيكل هذا النظام وجميع مؤسساته الحكومية قسرا وبالقوة. إن المنتفضين، وفي المقام الأول، الشباب الإيراني قد أدركوا أن العنف وسفك الدماء الذي يقوم به هذا النظام يجب أن يقابلوه بإجرائهم العنفي. من الناحية العملية، لقد ايقنوا بأنهم يجب أن يردوا الصاع بالصاع والرصاص بالرصاص.


*کاتب ومحلل سياسي خبير في الشأن الايراني.

@m_abdorrahman




(Votes: 0)

Other News

زهير السباعي المحامي عبد المجيد محمد: دخول «العقوبات» حيز التنفيذ وإطلاق «الدعايات» من قبل الملالي عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: اجرايي شدن تحريمها و پروپاگاند ملاها د. مصطفى يوسف اللداوي: سرقة أدبية جديدة محمد سيف الدولة: الرهان على خوف الناس د. مصطفى يوسف اللداوي: الفلسطينيون شركاءٌ في الحرب والسلم هدى مرشدي ـ كاتبة ايرانية: مطالب المتظاهرين في إيران محمد سيف الدولة: إغواء المقاومة الفلسطينية د. إبراهيم حمامي:الأيقونة د. مصطفى يوسف اللداوي: واجب القوى الفلسطينية تجاه غزة وأهلها هدى مرشدي ـ كاتبة ايرانية:أزمات متتالية عقب العقوبات مصطفى منيغ: خطاب ، السفينة بلا ركَّاب د. مصطفى يوسف اللداوي: القوى الفلسطينية بين النذير المصري والتهديد الإسرائيلي محمد سيف الدولة: البحث عن رجل أعمال وطنى المحامي عبد المجيد محمد: كش ترامب؛ مأزق خامنئي؟! عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري:كيش ترامپ، بن بست خامنه اي؟! زهير السباعي: هل تنفرد روسيا بالكعكة السورية عبر ملفي إعادة اللاجئين والإعمار؟ السفير المحامي د. جهاد نبيل ذبيان: بشار والهاوية وهولوكست الدروز عبدالرحمن مهابادي: هل يسعى النظام الإيراني لتأجيج حرب جديدة؟ .. نظرة إلى التهديدات الأخيرة للنظام الإيراني في المنطقة د. موفق السباعي: سلسلة التحذيرات والتنبيهات الربانية للمؤمنين.. من كيد الكافرين المحامي عبد المجيد محمد: شكوى النظام الإيراني من معارضته لمجلس الأمن الدولي عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: شكايت رژيم ايران از اپوزيسيون خود به شوراي امنيت ملل متحد محمد سيف الدولة: خنساء نابلس وأفلام هوليود هدى مرشدي ـ كاتبة ايرانية : سقطوا شهداء لكنهم لم يتراجعوا (بمناسبة الذكرى السنوية للهجوم الوحشي في 28-29 يوليو 2009 على أشرف) محمد سيف الدولة: بلاغ ضد الأمتين العربية والاسلامية محمد سيف الدولة: تاريخنا مع الأحكام القضائية المُسيسة مصطفى منيغ: الخطاب الجامع للحطب زهير السباعي: هل باتت الكعكة السورية جاهزة للقضم؟ محمد سيف الدولة: ابادة العرب عقيدة صهيونية المحامي عبد المجيد محمد: أولئك الذين وقفوا في الجهة الصحيحة من التاريخ