تكريم المربي الراحل شفيق قاسم المصري بإطلاق "حصاد الخريف"

| 31.07,18. 09:50 PM |




تكريم المربي الراحل شفيق قاسم المصري بإطلاق "حصاد الخريف"




نجل المربي المكرم الرائد رواد المصري


النائب هادي ابو الحسن



أقامت عائلة المربي الراحل شفيق قاسم المصري حفلاً تكريمياً لمناسبة إصدار كتابه "حصاد الخريف". وذلك في المركز الاجتماعي لبلدة القلعة، وبحضور وكيل داخلية المتن في الحزب التقدمي الاشتراكي عصام المصري ممثلا رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب تيمور جنبلاط، عضو "اللقاء الديموقراطي" النائب هادي ابو الحسن، رئيس الاركان السابق في الجيش اللواء الركن شوقي المصري، مفوض الشؤون النسائية في "التقدمي" منال سعيد، القيادي في الحزب التقدمي داود حامد، أعضاء من المجلس المذهبي الدرزي، رئيس بلدية القلعة رائد ابو الحسن، رؤساء بلديات ومخاتير، فاعليات تربوية واجتماعية، عائلة المكرّم وحشد من الحضور.


*"أصدقاء المكرم"*

بعد النشيد الوطني، تحدث معرفا الاعلامي رمزي المصري والقى المربي نبيه العنداري كلمة "أصدقاء المكرم"، فقال:" نحن اليوم نكرِّم رجلا يستحق التقدير والشهادة. مرب فاض عطاؤه ادبا وشعرا وعلما واحتراما وتواضعا، ومن منا في المتن لا يتذكر تلك القامة المعروفية الانسانية النبيلة، المناضلة من اجل وطن حر وشعب سعيد؟ من منا لا يتذكر طيب معشره ولطفه وادبه واحترامه للكبير والصغير؟ لقد كان حاضرا في كل مكرمة وواجب يتقدم القوم مع رفاق دربه، يبسلم الجراح بابتسامته المعهودة، وهدف شعوره وطيب روحه. لقد كان المرحوم شفيق المصري بضعة رجال في رجل واحد، وهو الرجل المناضل الثائر الذي شارك في ثورة 1958 بقيادة كمال جنبلاط، وكان المناضل الصامد والمجاهد الصامت والاديب والشاعر الفذ له كلماته وقصائده في كل مناسبة وطنية وشعبية، وهو رافق مسيرة المعلم الشهيد كمال جنبلاط منذ بدايتها، ووقف بقوة الى جانب راعي العمل الوطني الرئيس وليد جنبلاط، وهو اعطى التربية والتعليم 40 عاما من عمره وروحه ومعرفته".


*سري الدين*

والقى المربي والاديب كمال سري الدين كلمة التربويين في المتن الاعلى، فقال: "منذ البدء كانت الكلمة، والكلمة ليست اختام حروف ولا اطلال رسوم، الكلمة هي المطلق ليس ثياب المحدود لتتأنسن وتؤنسن الناس بوجودها. من هنا افهم علاقة الشعر بالحرية والعدالة والدفاع عن المستضعفين في الارض. ومن هذا الباب ندخل الى شعر الاستاذ شفيق المصري الذي أرخ كل شؤون هذا الجبل وشجونه منذ ثورة 1958 وحتى استشهاد المعلم وحمل الوليد لراية انتصار الحق على الباطل ووحدة الكلمة والموقف والقرار على التشرذم والتفتت والضياع".


*بلدية القلعة*

وتلته كلمة اهالي القلعة القاها رئيس بلديتها رائد ابو الحسن واستهلها بتوجيه "التعزية الحارة الى أهالي شهداء جبل العرب في السويداء"، وقال: "من عبق سيرتك الاديبة الطويلة استوحيت عبرا ومواقف تعبر عن معنى الكبر والاصالة والتشبث بالجذور، فأينما تجولنا في هذا الصرح نرى لك طيفا يلامس منا القلب ويعترف بان هناك يدا ساعدت وساهمت في تشييد هذا المكان الذي يضج بأسماء رواد كثيرين لم تمر مرور الكرام لكنها تركت بصمات ثابتة في قريتنا. ومن هذه الرجالات رائد من بلدتنا له رحلة طويلة مع الحرف والكلمة والشعر، له باع طويل مع الكبار، له مواقف الرجال يوم تتطلب الحياة ذلك، مشهود له بالفكاهة والنكتة الحاضرة، استاذ محب للعلم والثقافة، موسوعة من القصائد والادبيات، تاريخ مفعم بالحكايا والاحداث. انه الاستاذ شفيق المصري".


واضاف: "نقف اليوم لاحياء ذاكره فنغرف من معينه الادبي والاجتماعي ونستزيد ونستوحي من حياته جميل العبر ونتطلع الى قصيدة لك علقت على جدران خليتنا لتنبئنا بمدى تعلقه بمسقط القلعة وهو الذي كان احد اركانها، فمن مكتبة الجلاء الى نادي الجلاء، الى لجنة الخلية الى المجلس البلدي كلها مساهمات ابى الا ان يكون مشاركا فاعلا فيها بانيا ومعمرا، كما بنى اجيالا واجيالا في ثانوية المتن العالية حيث كان المعلم والمربي والمدير والحامل لهموم الطلبة، وأحيانا اهلهم ايضا".


*ابو الحسن*

والقى النائب ابو الحسن كلمة قال فيها: "من قلب المتن، من قلعة المتن، ومن هذا المركز المميز برمزيته الاجتماعية والمعنوية، المتجسد بركائزه العائلية الثلاث،

من القلعة التي احبها واحبته والتي احتضنها واحتضنته، من هنا من على هذا المنبر الذي اشتاق اليه، واشتاق الى وقفاته ومواقفه، في هذا المكان نقف معكم وكأننا ننتظره على الموعد، وهو العائد الينا بعد طول غياب، ليظهر طيفه، بين صفحات الكتاب، ونسمعه في القوافي والكلمات ونلمحه بين السطور والابيات. نأتي الى هنا لنلاقيه وبلغة الفكر نحاكيه، نأتي لنستحضر ذكراه، ويتراءى امامي شريط المحطات والاحداث والذكريات".


وأضاف: نسترجع صورته البهية وطلته الغنية، وهو الذي احتوى في شخصه مجموعة رجال في رجل واحد، فهو القريب والحبيب، هو اللماع واللبيب، هو المجاهد والثائر، هو الاديب والشاعر، هو سيد المنابر، هو الاستاذ القدير والمربي الكبير، هو المصلح الاجتماعي والتقدمي الاشتراكي، هو الجريء المقدام وصاحب الثغر البسام، هو المؤمن الذي لم يهب موقفا ولم يتوسل موقعا، بل كان دائما مجاهدا ثائرا ثابتا ملتزما في اقسى المراحل وفي اصعب المحطات".


وتابع: "نعم، انه استاذنا وقريبنا وكبيرنا المربي المرحوم الاستاذ ابو خلدون شفيق المصري، صاحب الفضل الكبير، في كل ما ذكرت، وبكل فخر اقول هو صاحب فضل علي، كيف لا وانا احد تلاميذه في اللغة العربية عام 1981 في ثانوية المتن العالية، جئت اليوم لاقف في ذكراه، من موقع مختلف وفي موقف مختلف، ابادله العطاء بالوفاء، وانحني احتراما واجلالا لروحه الطاهرة ولمسيرته التربوية والنضالية والاجتماعية الرائدة. وتحضرني الذكريات وكأني اراه الى جانب المغفور له العم الحبيب المرحوم فؤاد المصري يجولان في القرى والبلدان، يؤازران مسيرتنا النضالية باداء اجتماعي اصلاحي مميز، فرحمات الله على روحيهما وعلى ارواح كبارنا من ابناء بلدة القلعة والمنطقة وكم كانوا كثرا كالكنوز والجواهر بقيمتهم اولا وبقيمهم التي اورثونا اياها، والتي هي بمثابة قاعدة صلبة وسياج، يصون مجتمعنا ويحميه ويشكل صمام امان اجتماعي حقيقي".


وختم "اما حصاد الخريف، فما هو الا حصاد عمر شهد على مر الايام وحلوها، كم هو رائع ومعبر، وغني هذا الكتاب. واخاله لو كان بيننا اليوم لختم كتابه، بقواف لاذاعة تعبر عن واقع اشد مرارة في بلد يغرق بثقل جيوب البعض من حكامه وحاشيتهم. نطوي صفحة الكتاب الاخيرة لنفترق مجددا وتبقى بالذاكرة ابا خلدون، والى اللقاء".


*كلمة العائلة*

والقى كلمة العائلة ابن الراحل، الرائد رواد المصري، فقال: "أود ان ارحب بكم جميعا باسمي وباسم عائلة المرحوم المربي شفيق المصري. ان ارحب بكم في صرح "حصاد الخريف" الذي نحتفل باطلاقه اليوم بمشاركتكم وبفرح لقياكم. هو صرح من كلمات وقواف صممه والدنا الحبيب ابان سني حياته التي امتدت مدى ناهز 78 عاما، وما ان مات الجسد حتى ولدت الذكرى وترعرعت بيننا وبين عارفي والدنا وشبت على حسن المآثر وطيب السجايا، ودماثة الشكيمة. ولئن بلغت الذكرى سن الرشد، واصبحت عروسا بهية آن لها ان تتألق وان تشق طريقها الى السرمدية، فآثرنا ان نشيد لها هذا الصرح كما اراده مصممه، اركانه الوطنية الحقة، سقفه القضايا الحقة، ابوابه من تاريخ، ونوافذه من وجدانيات وشجون، ومفردات وحروف ملؤها عمق الافكار والمعاني وفصاحة العبارات والعبر".


واضاف: "في حنايا الكتاب الكثير مما علمنا اياه الوالد بمشاركة الوالدة. فقد علمنا حب الوطن بالطريقة نفسها الواردة في قصائده الوطنية، وبعث فينا روح تقديس القضايا السامية، وعودنا ان ننشد المحبة دائما وان ننبذ التعصب والجهل وان نسامح من دون خنوع وان نرفع راية الحق من دون خضوع. ومن هذه التعاليم، أشقينا الهدي لنشق طريقنا في الحياة ونسلك دربها اقتداء بمسيرة الوالد لعل في هذا افضل تكريم لرجل عاش حياته ليكرمنا. كما ان نشر نتاجه الفكري وبثه في فلك الخلود هو واجبه علينا وادنى ما يمكن فعله علنا نستطيع لايفائه حقه سبيلا".


*أحفاد المكرم وأصدقائه*

والقى أحفاد المُكرم مقطوعات من كتاباته وقصائده تباعاً بين الفقرات، كما تخلل البرنامج مداخلات من أصدقائه.

ولقد وُزّعَت نسخة من كتاب "حصاد الخريف" للحاضرين، وكان حفل كوكتيل.





(Votes: 0)

Other News

نجاح طلاب معهد صيدا التقني للشابات بنسبة 100% في الشهادة الرسمية عاد للحياة خلال التحضير لدفنه الحسيني خلال لقائه الجروان: التسامح قيمة أخلاقية وإنسانية عظيمة في سبيل استقرار المجتمعات السيد الحسيني: السلام عقيدتنا مااستطعنا إليه سبيلا ابو الحسن ممثلا "جنبلاط" في بعلشميه: ابطال جبل العرب يدفعون ثمن صمودهم ورفضهم للخضوع الصمد: توقعات ولادة الحكومة قبل أول آب هو تبصير لأن عقد التأليف مكانها لجنة أصدقاء الأسير يحيى سكاف هنأت الشعب الفلسطيني بحرية عهد التميمي مأساة عائلية في العبدة: غرق فتيين ووالدتهما في حال حرجة مشروع "حدائق تحت الماء" .. إغراق دبابات ومدافع للجيش في بحر صيدا بعد انقضاء فجر 28 تموز بسلام... الشيخ الذي توقّع الزلزال الكبير يعتذر: سامحوني لأنني بنيت على الدين قـــوى الامــن الداخلــــي: توقيف أخطر مروج مخدرات في منطقة مخيم شاتيلا ومحيطها قوى الأمن الداخلي: تعميم صورة مفقود حاول ابتزاز سيدة بنشر صور لها فوقع في قبضة مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية أهالي بلدة شيعية لبنانية يشتمون زعيم ميليشيا حزب الله (حسن نصر الله)..فيديو أبو الحسن من العبادية: حقوقنا في الحكومة ليست توسلاً ولا استجداء مركز فِكر: تحية تقدير للصليب الأحمر اللبناني تعرض قوة من الجيش لإطلاق نار من قبل مجموعات مسلحة في بلدة الحمودية ـــ بريتال الجيش اللبناني يقتل "تاجر مخدرات" و7 مسلّحين العثور على خمسة أحزمة ناسفة في وادي حميد شرقي بلدة عرسال مجموعة من أصحاب السوابق المدمنين يقومون بسلب الأموال والمخدرات من المروجين في قبضة شعبة المعلومات والد يعتدي على ابنتيه جنسياً والمحكمة الجعفرية تمنحه حق لقائهما قوى الأمن الداخلي : جثة طريق المطار تعود لرجل عراقي اقدم على الانتحار الفنّان الفلسطيني عمّار حسن زار مخيم نهر البارد تدابير سير داخل نفق المطار قاضية لبنانية تمنع هانيبال القذافي من مغادرة البلاد الصمد: لاعتماد معيار واحد وأن يتمثل الجميع في حكومة وحدة وطنية طفل تعرّض للاعتداء في لبنان فاحتُجز الطفل بدل المتحرش حقيقة ذبح رجل على طريق المطار توضيح لهيئة الاشراف على الانتخابات: لا يمكن تفسير دور الهيئة بأنه محاولة منها لتطويع وسائل الاعلام والحريات مكتب فيصل كرامي: بمجرد قبول طعن طه ناجي فإن لائحة الكرامة الوطنية ستنال كسرا أكبر من كسر لائحة المستقبل