Farah News Online

  http://www.farah.net.au/


زهير السباعي: هل باتت الكعكة السورية جاهزة للقضم؟

| 29.07,18. 04:15 AM |




هل باتت الكعكة السورية جاهزة للقضم؟




زهير السباعي

قام الشعب السوري بثورة للتغيير فوجد نفسه خارج اللعبة الدولية، على مدار سبع سنوات والمجتمع الدولي يماطل وينافق ويضحك على الشعب السوري الذي ظن بان الجميع معه يؤيدون حقوقه المشروعة في التغيير، ولم يخطر بباله أنه احتمى من الرمضاء بالنار وبشعارات عنترية حماسية أطلقها أوباما وغيره والتي لم تكن سوى فقاعات صابونية، في العلن يؤيدون مطالب الشعب السوري المشروعة ومن خلف الستار يقدمون الدعم اللامحدود للنظام السوري ويسمحون لايران وحزب الله اللبناني وروسيا بالتدخل في سورية لاعادة تدوير النظام كونه ماركة مسجلة لديهم ولن يتخلو عنه قبل انتهاء مهمته بالقضاء على الشعب السوري وتدمير وطنه، وربما شارفت مهمته على النهاية فقد انتشرت أخباراَ تشير الى اتفاق الدول الفاعلة في الملف السوري حيث سيتم وضع حلب وادلب وحماة تحت الوصاية التركية لمدة خمس سنوات وتتكفل دولة قطر بدفع فاتورة إعادة الإعمار، بينما توضع مدينة الرقة ودير الزور والحسكة تحت الوصاية الامريكية والفرنسية اللتان بدورهما سيسلمون هذه المنطقة لقوات قسد الكوردية على ان تتكفل السعودية بفاتورة إعادة الإعمار،أما منطقة الجنوب حوران فستكون تحت الوصاية البريطانية على ان تتكفل الكويت بفاتورة إعادة الإعمار، تبقى منطقة الساحل ودمشق وحمص تعطى للمحتل الروسي على ان تقوم الإمارات بدفع فاتورة إعادة الإعمار، مدة الوصاية خمس سنوات وخلال هذه المدة يتم الموافقة على دستور جديد تم إعداده في المطبخ الروسي وإجراء انتخابات رئاسية لايشارك فيها رأس النظام وإجراء انتخابات لمجلس شعب جديد للبدء بتنفيذ المرحلة الإنتقالية، ستحصل كل منطقة من المناطق الاربعة على ادارة ذاتية خاصة بها وايضاَ الغاء الخدمة العسكرية الالزامية على ان لايتجاوز عدد أفراد الجيش ثلاثون الفاً لكل منطقة وسوف يتم تغيير العلم الحالي، سيتم الحاق وزارة الخارجية والداخلية والدفاع والمالية بالمكتب الرئاسي ودمج جميع الأجهزة الأمنية العشرون بجهاز أمني واحد تابع للمكتب الرئاسي  على ان تكون مهمته جمع المعلومات من خارج وداخل الدولة ورفعها لمكتب الرئيس لمعالجتها، المحافظ يتم انتخابه عبر صناديق الاقتراع على أن تعطى الأولية لأبناء المدينة للانخراط في سلك الشرطة كونهم أدرى بشعاب مدينتهم ويفضل ان يكون جميع الموظفين والمسؤلين من نفس المدينة، يتم انتخاب هيئة قضائية مؤلفة من خمس قضاة مؤهلين ومهنيين مهمتهم تعيين القضاة وبناء الجسم القضائي والاداري لقضاء مستقل والعمل على فصل السلطات الثلاث لتؤدي دورها على أكمل وجه، في تسريب جديد لسياسي تركي بارز قال بأن روسيا وافقت على مقترح الماني تركي يقضي بوضع مدينة ادلب وريفها وحلب وريفها وأجزاء من ريف حماة تحت الوصاية التركية لمدة خمس سنوات وإعلان وقف اطلاق النار في كافة انحاء البلاد ليتم بعدها إعادة الإعمار تمهيداً لإعادة جميع اللاجئين السوريين من اوروبا وتركيا ولبنان والاردن خلال مدة لاتتجاوز الثلاثة أشهر، للتذكير تنطلق نهاية هذا الشهر تموز الحلقة العاشرة من مسلسل استانة لوضع اللمسات الأخيرة لعودة اللاجئين وإعادة الإعمار وظهر الخلاف بين دي ميستورا ولافروف حول إدارة أموال إعادة الاعمار بعد افلاس المنظمة الأممية، إيران التي دخلت سورية بحجة الدفاع عن المزارات -مسمار جحا- ستخرج من المولد بلا حُمُّصْ وبخفي حنين ولن تعيد إحياء أمجادها الفارسية المنقرضة بتوسيع دائرة نفوذها من العراق ولبنان وسورية وقد كشفت الثورة السورية وفضحت الهدف الحقيقي لملالي طهران وهو الثأر لأمجادهم بالقضاء على الشعب العربي السوري بإعتباره المسؤل الأول عن إسقاط امبراطوريتهم الفارسية وإطفاء نارها، الغريب وفي خضم هذه الأحداث يستغل الأخوة الكورد الموقف بتوجه وفد من قوات سورية الديمقرطية قسد التي هجرت العرب والتركمان والاشوريين من مناطقهم واستولت على أملاكهم يتوجه الى دمشق بناء على دعوة تلقاها من النظام للتباحث في منطقة الحكم الذاتي لإقليم شرق الفرات الغني بالغاز والنفط وذلك دون شروط مسبقة من النظام، إنها طعنة من الظهر للشعب السوري وثورته يقوم بها الاخوة الكورد فلا يحق لأحد التفرد بإعلان الاستقلال او تغيير الحكم دون نص دستوري واضح وشرعي، هذه الخطوة المدعومة امريكياً وفرنسياً تعتبر تعدياً خطيراً وخرقاً للسيادة الوطنية ووحدة الاراضي السورية التي يدعي الجميع حرصه عليها، ان وحدة الاراضي السورية يعتبر حقاً سيادياً للشعب السوري ولا يحق لأحد التفريط به
أخيراً الكعكة السورية لم ولن تكون لقمة سائغة في أفواه المخططين وستتحول الى غصة وشوكة في حلوقهم لتقضي عليهم وعلى مخططاتهم، فتقسيم المقسم وتجزئة المجزء لن ينجح في سورية التي يميزها التعدد الحضاري والثقافي ولاتظنو بأن الثورة السورية قد انتهت وان النظام وحلفاؤه قد انتصرو فكما للبحر ظاهرة طبيعية هي المد والجزر فإن الجزر الحاصل الآن للثورة السورية سيتبعه المد عندئذٍ سيدرك الجميع بأن ثورة القرن الحادي والعشرين قد انتصرت وحققت اهدافها بمنع قيام سايكس بيكو ٢ في المنطقة، يقول المفكر البريطاني جورج غالاوي من العجيب أنني كبريطاني استطعت أن أعبر الوطن العربي من شرقه الى غربه ومن جنوبه الى شماله دون أن احتاج لتأشيرة بينما يحتاج المواطن العربي لتأشيرة قد لايحصل عليها لعبور تلك الحدود من دولة عربية لدولة عربية اخرى، ليتكم تعلمون أن حدودكم تسري عليكم فقط ولاتسري علينا وأن أوطانكم وإعلامكم كلها من صناعتنا نحن.

زهير السباعي
اسطنبول تركيا



Farah News