عبدالرحمن مهابادي: مفتاح سوف يفتح قفل إيران!

| 16.07,18. 02:05 PM |



مفتاح سوف يفتح قفل إيران!

نظرة إلى الدعم الدولي للبديل الديمقراطي الوحيد لإيران





بقلم عبدالرحمن مهابادي*

عندما خرج المواطنون الإيرانيون إلى الشوارع ضد الدكتاتورية الحاكمة في وطنهم ودقوا أجراس إسقاط نظام الملالي، كان السؤال الذي يتبادر إلى الذهن هو ما الذي سيحدث في إيران وأي مفتاح سوف يفتح قفل بوابة هذه المدينة المظلمة؟


ومع تقدم واستمرار الانتفاضات الشعبية في إيران، ظهر الكثير من الزاعمين إلى الساحة ليقدموا أنفسهم كمن يهتمون بنداء المواطنين. كما تطلع الكثيرون إلى الدول العظام في العالم خاصة الولايات المتحدة الأميركية. كما تعاقب كثيرون آخرين مكتئبين ومرتبكين. ولكن الطرف الأكثر صرامة وتصميما هو قوة برزت نفسها مؤخرا في المؤتمر العام الذي عقد في مدينة باريس.


المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية الذي نظم مؤتمره السنوي مؤخرا في باريس، يضم قوى كانت منذ البداية تطالب بالإطاحة بالنظام الديني الحاكم في إيران. والعنصر الرئيسي في هذا المجلس هو منظمة مجاهدي خلق الإيرانية التي ناضلت ولا تزال طيلة أكثر من نصف قرن ضد دكتاتورية الشاه ودكتاتورية الملالي مسجلة في ساحة العمل النضالي صلاحياتها وميزاتها من أجل قيادة هذه الانتفاضة وإدارة إيران بعد إسقاط الملالي.


وأعلن النظام الإيراني وطيلة العقود الأربعة الماضية أكثر من مرة عن نهاية قضية مجاهدي خلق ولكن وفور خروج حركة مناهضة للنظام في المجتمع، يوجه مسؤول هذا النظام أصابع الاتهام إلى هذه المنظمة. وفي بداية الانتفاضة التي بدأت قبل سبعة أشهر وانتشرت في كل أنحاء إيران، أعلن على خامنئي الولي الفقيه في نظام الملالي أن منظمة مجاهدي خلق هي وراء هذه الانتفاضة وخططت ودبرت من أجلها لبضعة أشهر. وما يمكن الحصول عليه من استنتاج لهذا الكلام هو رفض مزاعم يطلقها حكام طهران ضد مجاهدي خلق. لأن منظمة مجاهدي خلق الإيرانية ليست فقط قوة صابرة ومرابطة ومستدامة وإنما أقوى من أي وقت مضى تخطط وتقود الانتفاضة الشعبية الرامية إلى إسقاط نظام الملالي.


ويحمل عقد مؤتمر هذا العام لمجاهدي خلق معنى ومفهوما خاصين من كل زاوية، أولاها هي رفض المزاعم والدعايات السامة لنظام الملالي وحلفائه. إنهم يزعمون أن السيدة مريم رجوي ومجاهدي خلق يفتقدون إلى قاعدة شعبية داخل إيران. وهناك سؤال يلوح في خاطر كل من سمع أو شاهد هذا المؤتمر بشأن إذا ما كانت مزاعم حكام طهران صحيحة وموثوقة، ألا يوجد لدى الجمهور الغفير البالغ عدده 100ألف في المؤتمر أصدقاء وأقارب وأفراد عوائل داخل إيران؟ وألا يمكن ومن خلال معرفة قليلة حول مشكلات وتقييدات اللجوء واللاجئين في بقية بلدان العالم الاستنتاج أن من يرغبون في المشاركة في هذا المؤتمر عددهم أكثر من الجمهور الحاضر في المؤتمر؟ وأليس توفير التكاليف لهكذا مؤتمر عظيم ورائع وإدارته وتنظيمه أكثر بكثير من مزاعم المسؤولين في طهران ودعاياتهم الكاذبة والمزيفة والسامة ضد مجاهدي خلق؟!


وتصل تناقضات أقوال المسؤولين في النظام الإيراني بشأن المعارضة الرئيسية لهذا النظام أي مجاهدي خلق إلى حد عندما ينبسون ببنت شفة، فيبرز عدم التوازن والخوف والذعر لهذا النظام تجاه الترابط والاتحاد بين الشعب المنتفض ومجاهدي خلق. ويعود الأمر إلى سبب واحد وهو أن المسؤولين في هذا النظام ينفقون مبالغ باهظة ومن خلال حلفائهم يحاولون اختلاق بدلاء لنظامهم، لعلهم يحرفون انتفاضة الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية. ولكن هل من شأن هذه المحاولات أن تأتي بنتيجة للنظام؟ لا!


وقد ألفت ونشرت منظمة مجاهدي خلق خلال السنوات المنصرمة قوائم من الذين سقطوا شهداء على أيدي النظام الحاكم. ويصل عدد شهداء المقاومة الإيرانية خلال العقود الأربعة الماضية ما يقارب 120ألف شهيد حيث يكون لدى هؤلاء الشهداء وفضلا عن أصدقائهم وأفراد عوائلعهم، زملاء درب النضال في صفوف مجاهدي خلق وهم عاقدون العزم وملتزمون بمواصلة دربهم. وبالنتيجة يجب على النظام الإيراني أن يخشى من المحاسبة وانتصار انتفاضة الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية بشكل جاد.


وفي الوقت الراهن هناك إجماع دولي أكثر من ذي قبل أن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية هو البديل الديمقراطي الوحيد والرئيسي ضد النظام الإيراني. لأن وجود بديل قوي يستوجب التحلي بمواصفات بارزة له. والسجل والتأريخ النضاليين الواضحين في الوقت الماضي والقاعدة الاجتماعية والتنظيم الواسع والقوي في الوقت الحاضر ووجود أجندة واضحة للغد، ومن دون أي واحد من هذه النقاط، فيعتبر البديل كرتونيا وفارغا وغير جاد.


وفي مؤتمر باريس الأخير وفضلا عن الحضور أبدى مئات الشخصيات والساسة البارزين والوفود البرلمانية من 5قارات في العالم دعمهم لانتفاضة الشعب الإيراني ومقاومته المنظمة والبديل الديمقراطي للمجلس الوطني للمقاومة. ويبدو أن هذا البديل وبحضور رودي جولياني المستشار القانوني للرئيس الأمريكي دونالد ترمب والوفد البارز من الشخصيات والمسؤولين السابقين الأميركان، يحظى بدعم من إدارة الولايات المتحدة. لأن هذه القضية تنسجم مع الإستراتيجية المعلنة من قبل الإدارة الأميركية وبالمناسبة من الطبيعي أن نلاحظ تطورات في هذا المجال خلال الأشهر القادمة.


*کاتب ومحلل سياسي خبير في الشأن الايراني.

[email protected]




(Votes: 0)

Other News

هدى مرشدي كاتبة ايرانية : النظام الإيراني مؤسس وداعم الإرهاب د. مصطفى يوسف اللداوي: البراءة لقاتلِ الدوابشة عدلٌ وإنصافٌ المحامي عبد المجيد محمد: لماذا يهدد النظام الإيراني بإغلاق مضيق_هرمز؟ عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: چرا رژيم ايران تهديد به بستن تنگه_هرمز مي كند؟! زهير السباعي: المصير المجهول للاجئين السوريين في بلد النشامة؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: نكسةُ النُخَبِ العربيةِ ونهضةُ القيمِ الغربيةِ المحامي عبد المجيد محمد: مايتوقعه الشعب الإيراني من المبعوث الجديد لحقوق الإنسان عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: آنچه مردم ايران از گزارشگر جديد حقوق بشر انتظار دارند عبدالرحمن مهابادي: العنوان الدقيق للبديل الديمقراطي من أجل إيران د. أحمد موفق زيدان: الثورة السورية انتصرت.. ولكن مصطفى منيغ:من تطوان إلى سيدي علوان (1 من 5) المحامي عبد المجيد محمد : الدعم الدولي لبديل النظام المستبد الحاكم في إيران عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري:حمايت جهاني از آلترناتيو رژيم مستبد حاكم بر ايران عبدالرحمن مهابادي: صورة عن البديل الحقيقي من أجل إيران مصطفى منيغ: حكام الفساد خيمتهم بلا أوتاد هدى مرشدي ـ كاتبة ايرانية: من الانتفاضة حتى المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية د. مصطفى يوسف اللداوي: تدويل قطاع غزة إنسانياً واقتصادياً زهير السباعي: درعا صاحبة شعار الموت ولا المذلة لن تركع ؟ عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: تروريسم جزء جدايي ناپذير رژيم ولايت فقيه المحامي عبد المجيد محمد: الإرهاب جزء لا يتجزأ من نظام ولاية الفقيه محمد سيف الدولة: حكايتنا مع ريالات آل سعود المحامي عبد المجيد محمد: التجمع السنوي للمقاومة الإيرانية مؤتمر لترسيخ بديل نظام ولاية الفقيه د. مصطفى يوسف اللداوي الاحتياط الاستراتيجي الإسرائيلي من الأسرى والمعتقلين هدى مرشدي ـ كاتبة إيرانية: خامنئي كش - مات د. إبراهيم حمامي: سألني فأجبت د. مصطفى يوسف اللداوي: مضامينٌ سياسيةٌ خبيثةٌ بعناوينَ إنسانيةٍ نبيلةٍ مصطفى منيغ: لا فِرار، كما الشعب قَرّر إبراهيم أمين مؤمن: اليوم.. غزوة بدرتنادى العرب جرائم ترامب على ضوء الغزوة .. زهير السباعي: مهد الثورة درعا مقبرة الغزاة والمحتلين؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: مسيرة العودة الكبرى في جمعتها الرابعة عشر