زهير السباعي: الشعب السوري يريد حكماً إنتقالياً وليس دستوراً معدل وراثياً ومستورداً ؟

| 24.06,18. 12:51 AM |



الشعب السوري يريد حكماً إنتقالياً وليس دستوراً معدل وراثياً ومستورداً ؟



زهير السباعي


منذ انطلاق الثورة السورية أصدر مجلس الأمن الأممي عدة قرارات غير ملزمة شكلت مرجعية للحل في سورية، كان أبرزها القرار ٢٢٥٤ الذي نص بصراحة تامة على هيئة حكم انتقالي بكامل الصلاحيات، لتحققيق ذلك بدات مفاوضات جنيف بين المعارضة والنظام وقتئذٍ كانت المعارضة تحمل في جعبتها ورقة ضغط عسكرية فقد استطاع الجيش الحر تحرير اكثر من سبعون بالمئة من سورية واصبحت تحت سيطرته وادارته، لكن الثعلب الروسي بدهائه وخبثه عرقل مفاوضات جنيف بالتواطؤ مع كيري ودي ميستورا وأوجد بدلاً عن جنيف مساراً اخر سماه مسار أستانة الذي كان بمثابة حلقة من الافخاخ والالغام وقعت فيه المعارضة العسكرية التي استسلمت وانبطحت امام الروس بالتواطؤ مع المعارضة السياسية المرهونة للخارج والتابعة لدول التمويل بالأخضر، القرار الأممي ٢٢٥٤ رغم رمزيته لكنه في نهاية المطاف كان سيلبي الحد الأدنى للمطالب المشروعة للشعب السوري وثورته، اليوم تفرض الدول الضامنة لجنيف وأستانة على السوريين مساراً يختصر ويختزل ويقزم مطالب واهداف الثورة وتضحيات الشعب بلجنة دستورية مختصراً الحل السياسي بتعديل لبعض مواد الدستورالذي تم صياغته في المطبخ الروسي بتواطؤ أممي من دي ميستورا حتى ايران وضعت بصمتها عليه، في ظل الدمار الشامل والتهجير القسري الكارثي والغير مسبوق في التاريخ المعاصر، فتهجير ملايين السوريين واقتلاعهم من ارضهم ولجوء الملايين الى دول الجوار وبلوغ عدد المفقودين والمعوقين لاكثر من مليون ومثلهم شهيد وضحية تختصر كل هذه التضحيات في صياغة دستور؟كأن سورية الحضارة لاتملك دستوراً ؟ فالدستور الذي يكتب في ظل هذه الأوضاع لايساوي ثمن الحبر الذي كتب به كونه سيكون مقدمة لفترات طويلة من عدم الاستقرار وهذا ماتريده روسيا من وراء صياغتها لدستور يبقي سورية تحت سيطرتها ويبرر احتلالها لسورية لمدى الحياة ولكي تكتمل المؤامرة على الشعب السوري وثورته زار دي ميستورا السيسي وطلب منه اعادة مقعد سورية في الجامعة العربية للنظام، كما اجتمع كبار مايسمى بشخصيات معارضة مع شكري كبير وزراء السيسي حيث صرح هذا الكبير بأن الأزمة السورية تتطلب المزيد من المشاورات والمباحثات للوصول الى السلام، عن أي سلام تتكلم ياهذا؟ كيف تسمحون لأنفسكم المشاركة في السيرك المفخخ السياسي وانتم خاضعون للإملاءات الاقليمية والدولية من أجل تعديل دستوري؟ يلي استحو ماتو ياهو، الجميع يعلم بأن الامارات والسعودية ولاحقاً مصر السيسي لعبو دوراً بارزاَ ومهماً في دعم الثورات المضادة لثورات الربيع العربي وقد نجحو في افشالها، وأسهمت هذه الدول في إخراج هيئة تفاوضية انبطاحية في اجتماع الرياض ٢ واعتبار هذه اللجنة هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب السوري الذي لايعترف بها ولا يشرفه ان تمثله، وعند اطلاعي على قائمة الخمسون المرشحين ليكونو ضمن لجنة مناقشة الدستور المطبوخ والمعدل وراثياَ والمستورد من موسكو نجد بينهم الأمي الذي لايقرأ ولايكتب ووضع أمام اسمه رجل أعمال! وهناك أشخاص لايعرفون كوعهم من بوعهم وليس لهم اية صلة بالثورة ومبادئها، وهناك عدة اشخاص رفضو المشاركة، السؤال المطروح أين الحقوقيون والخبراء بالقانون الدولي واصحاب الخبرة والمهنيون، لماذا تم إقصاؤهم واستبدالهم بأشخاص لامانع لديهم من التوقيع على بياض؟ طبعاً هذا ماتريده السعودية من لجنة التفاوض التي ستجتمع الاثنين في ٢٥ من هذا الشهر في الرياض لتلقي الأوامر النهائية من سمو معالي الوزير الجبير الذي أشبعنا بتصريحاته النارية العنترية والحماسية التي خدع بها الشعب السوري وثورته بناءً على تعليمات أسياده في واشنطن

مسودة الدستور الروسي المستورد تنص على تقسيم سورية الى ولايات مع عدم ذكر عددها وسيتم تغيير اسم البلد ليصبح الولايات المتحدة السورية بحذف العربية، كما تنص المسودة على انتخاب رئيس ونائبا له من طوائف مختلفة - نموذج لبنان- وتم شطب فقرة دين الدولة ورئيسها، وهناك خلافاً بين الروس من جهة والامريكان والاوروبيين من جهة اخرى حول منصب رئيس الأمن العسكري فالروس يريدونه علوياً والاخرون مسيحياً والاغلبية العظمى السنة عليهم تنظيف الصحون؟ قضية الاقليات في سورية وغيرها ستبقى ورقة ضغط بيد اللاعبين الدوليين والاقليميين يستخدموها متى ارادو واين ماشاؤ

الشعب السوري ليس بحاجة لمن يكتب له دستوره وليس بحاجة لاستيراده فنحن لانشتري او نستورد صندوقاً من البندورة او الفاكهة

أخيراً من يظن أن الثورة السورية انتهت فهو مخطيء ومن يظن انها فشلت ولم تحقق بعض أهدافها فهو جاهل بثورات الشعوب، الثورة لازالت مستمرة وبقوة أكبر وعزيمة أقوى عن طريق الثوار المخلصين والشرفاء، الثورة قويت اكثر مع سقوط الأقنعة وانكشاف العملاء والخونة والمتأمرين في صفوفها، وضعف النشاط الاعلامي الثوري وبعض الأنشطة الأخرى لايدل على نهاية الثورة، بل يدل على أن كل من تسلق عليها وقع في هاوية الخونة وسقط من صهوة العز والمجد والكرامة الى درك الذل والهوان فلفظت كل من كان الضفادع والخفافيش مختبيء في ظلها ويعمل في الخفاء ضدها، حربنا ونضالنا وكفاحنا لم ينتهي بعد سنسقط الدستور المفروض علينا قسراً وسنواجه جميع أعداء الثورة الدوليين والاقليميين والمحليين في سورية وسيكون النصر حليفنا بإذن الله


زهير السباعي

أضنة تركيا




(Votes: 0)

Other News

محمد أسعد بيوض التميمي:((أردوغان والانتخابات والاخوان)) هدى مرشدي:المطلب الوحيد لليمن والعالم العربي من النظام الإيراني هو: الطرد! مصطفى منيغ: لتطوان على طريق الحُسَيْمَةِ فرسان عبدالرحمن مهابادي:كأس العالم لكرة القدم وفرح الشعب .. نظرة إلى عداوة النظام الإيراني مع الرياضة والرياضيين الإيرانيين ! المحامي عبد المجيد محمد : المجرة الإيرانية؛ مؤتمر البديل عبد المجيد محمد وكيل دادگستري:كهكشان ايراني.. گردهمآيي آلترناتيو مصطفى منيغ: من تطوان إلى عَمَّان في المِِحن إخوان د. مصطفى يوسف اللداوي: أحدَ عشرَ كوكباً تنوحُ على الأندلسِ وفلسطينَ هدى مرشدي: فطر التحرير عبدالرحمن مهابادي: مصير الفن والفنان في إيران الحالية! زهير السباعي: هل يعيد السوريين ثورتهم لمسارها الطبيعي ؟ مصطفى منيغ: الرئاسة بين كفتي الكمَّاشة محبوسة د. إبراهيم حمامي: الضفة، لحديو فلسطين والجمل الأجرب مصطفى منيغ: تطوان قلب الوطن بغير خفقان مصطفى منيغ: المقاطعة ستزداد في تطوان مناعة محمد سيف الدولة: الحالة (ج) مصطفى منيغ: المقاطعة ستزداد في تطوان مناعة د. موفق السباعي: الحرية البيضاء .. أو الحمراء .. أو الخضراء .. المحامي عبد المجيد محمد: السلطة القضائية القمعية في نظام ولاية الفقيه عبد المجيد محمد: قضاييه سركوبگر ولايت فقيه عبدالرحمن مهابادي: صوت من أجل انتفاضة الشعب الإيراني في العالم مصطفى منيغ: في تطوان المقاطعة على كل لسان د. مصطفى يوسف اللداوي: موائدٌ إيرانيةٌ ممدودةٌ ومساعداتٌ لغزة موصولةٌ مسيرة العودة الكبرى (15) عبدالرحمن مهابادي: بحثا عن السلاح ! محمد سيف الدولة: الاستعباد الاقتصادي فى صورة فوتوغرافية د. مصطفى يوسف اللداوي: شكراً للمغرب شعباً وجيشاً وملكاً مسيرة العودة الكبرى (14) كاتبة ايرانية : بوصلة العقوبات؛ النظام الإيراني في «الزاوية» وفي «العزلة» زهير السباعي: الثورة السورية وتعديل بعض مواد الدستور ؟ المحامي عبد المجيد محمد: في مسئلة الاتفاق النووي من هو المذنب الرئيسي؟ در قضيه برجام مقصر اصلي كيست؟