د. موفق السباعي: الحرية البيضاء .. أو الحمراء .. أو الخضراء ..

| 13.06,18. 04:44 AM |





الحرية البيضاء .. أو الحمراء .. أو الخضراء ..


د. موفق السباعي

هل تحبون الحرية ؟!


هل تحبون أن تقولوا كل ما تشاؤون ؟!


وأن تعبروا عن كل ما يختلج في صدوركم ؟!


وأن تشفوا صدوركم .. بأن تقولوا الحق .. والكلمة الحرة .. التي ترضي الله في هذا العشر الأخير من رمضان ؟!


هل تريدون أن تعيشوا في جو جماعي أخوي .. ودي .. حبي .. متآلف .. مترابط .. متنافس في قول كلمة الحق دون خوف .. ولا وجل ..ولا رعب ..


هل تحلمون بأن تخرجوا كل ما في صدوركم .. من مشاعر .. وأحاسيس ..


بدون أن يكون فوق رأسكم أي رقيب .. أو مستبد .. أو مستبدة .. أو رجل هوجائي .. أو مزاجي .. أو إمرأة متسلطة .. طاغية .. تحذف منشوركم .. أو تحذفكم من المجموعة ..


إذن :


أسرعوا بالإنضمام إلى مجموعة ( ملتقى أحرار الأحرار ) ...


لتحققوا كل أمانيكم .. وأحلامكم ....



وهذه هي مواصفاتها :



مجموعة متميزة .. فريدة من نوعها في العالم العربي قاطبة ...


رؤيتنا :


تمكين كل شخص من قول الكلمة الحرة ... بحرية كاملة ,,,



هدفنا :


أن يعبر كل شخص عن رأيه .. أيا كان بحرية مطلقة ... فيما يتعلق بالفكر البشري فقط ... وألا يخشى في الله لومة لائم ..... وأن ينتقد أكبر حاكم في هذه الأرض ... إلى أصغر حاكم ...... وأكبر شخص له صفة دينية ... أو علمية ..... أو أدبية ,,,,,, أو اجتماعية .....أو إعلامية ... أو إدارية ...أو رجل أعمال .....



الوسيلة :


1- استخدام الأسلوب .. والطريقة التي يريدها .. مع استشعار مرضاة الله ... والخوف من عقابه ...


2- وتفضيل استخدام اللغة العربية الفصحى لأنها لغة القرآن ... ولكن لا يُمنع استخدام اللهجات العامية الأعجمية ...


3- استخدام الكلمات المهذبة ... المؤدبة .... المحترمة .... اللائقة بالإنسان الذي كرمه الله تعالى ...


4- يُسمح بالذم والهجاء والتقبيح والتشنيع والسب والشتم للأفكار المعروضة في المجموعة دون التعرض للأشخاص الذين كتبوها ...


5- التعرض للأشخاص بالسخرية .. والإستهزاء .. والهمز .. واللمز .. والتنابز بالألقاب .. والإتهام بدون دليل .. أو برهان ...... فهذا يعتبر قذف .... وعمل جرمي جنائي ....... ومعصية كبيرة لله تعالى .... ومخالفة لأوامره التي تقول: (يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ لَا يَسۡخَرۡ قَوۡمٞ مِّن قَوۡمٍ عَسَىٰٓ أَن يَكُونُواْ خَيۡرٗا مِّنۡهُمۡ ) ....... ويستحق عقوبة الجلد 80 جلدة حسب حكم الله ................... وبما أننا لا نستطع تطبيق ذلك الحكم ......... لذلك سنكون معه مرنين ... لينين ...... ننبه أول مرة ... وثاني مرة ....... فإن لم يتب .... ويرتدع عن غيه ..... يتم حذفه .........


6- يُسمح التعرض للأشخاص المشهورين عالميا بالإجرام ... وقتل وسفك دماء الأبرياء .... بكل الأساليب والطرق المذكورة آنفا ....


7- يُسمح بنشر كل الأفكار ... المتعارضة .... والمضادة ... والمتنافرة ... ويُسمح بالرد عليها بأسلوب علمي ... حضاري .... وبأدلة .... وبراهين .....


8- لن يُحذف أي منشور مهما كان مسيئا .... ومتدنيا في أفكاره ... أو طريقة لغته ... أو أسلوب كتابته ....



المحظورات أو الخطوط الحمراء :



توجد ثلاث خطوط حمراء .. عريضة .. وكبيرة جدا .. جدا .. لن يُسمح بتجاوزها على الإطلاق .....


لأنها تتعلق بخالق الكون .. ورسله .. ودينه الإسلام ..


فيُمنع منعا باتا .. وقاطعا .. وحاسما ..


سب الإله العظيم .. رب العرش العظيم ..


وسب الرسل .. والأنبياء كلهم ..


وسب دين الإسلام ..


الذي هو الدين الوحيد المقبول عند الله .. لهذه البشرية (إِنَّ ٱلدِّينَ عِندَ ٱللَّهِ ٱلۡإِسۡلَٰمُۗ ) ...( وَمَن يَبۡتَغِ غَيۡرَ ٱلۡإِسۡلَٰمِ دِينٗا فَلَن يُقۡبَلَ مِنۡهُ وَهُوَ فِي ٱلۡأٓخِرَةِ مِنَ ٱلۡخَٰسِرِينَ ).....



الرابط :


https://www.facebook.com/groups/179684426081227/


وفي أسوأ إحتمالات عدم فتح الرابط ..


فقط ..


ضعوا إسم المجموعة .. في مستطيل البحث في صفحة الفيس بوك ...


الثلاثاء 27 رمضان 1439


12 حزيران 2018


د. موفق السباعي


مفكر ومحلل سياسي




(Votes: 0)

Other News

المحامي عبد المجيد محمد: السلطة القضائية القمعية في نظام ولاية الفقيه عبد المجيد محمد: قضاييه سركوبگر ولايت فقيه عبدالرحمن مهابادي: صوت من أجل انتفاضة الشعب الإيراني في العالم مصطفى منيغ: في تطوان المقاطعة على كل لسان د. مصطفى يوسف اللداوي: موائدٌ إيرانيةٌ ممدودةٌ ومساعداتٌ لغزة موصولةٌ مسيرة العودة الكبرى (15) عبدالرحمن مهابادي: بحثا عن السلاح ! محمد سيف الدولة: الاستعباد الاقتصادي فى صورة فوتوغرافية د. مصطفى يوسف اللداوي: شكراً للمغرب شعباً وجيشاً وملكاً مسيرة العودة الكبرى (14) كاتبة ايرانية : بوصلة العقوبات؛ النظام الإيراني في «الزاوية» وفي «العزلة» زهير السباعي: الثورة السورية وتعديل بعض مواد الدستور ؟ المحامي عبد المجيد محمد: في مسئلة الاتفاق النووي من هو المذنب الرئيسي؟ در قضيه برجام مقصر اصلي كيست؟ محمد سيف الدولة : ١٩٦٧ وكهنة كامب ديفيد مصطفى منيغ: المنهوب في تطوان ومنها الناهب محمد أسعد بيوض التميمي: في الذكرى الواحد والخمسين لسقوط القدس الحرب حرب صليبية ؟؟ هدى مرشدي: التضامن من أجل التغيير إبراهيم أمين مؤمن " روائى ": رسالة من المنفى فلسطين تتحدث محمد سيف الدولة : هل تحتفل (اسرائيل) بـ 1967 على ضفاف النيل؟ جوليو ترتزي: دور المجاهدين في انتفاضة الشعب الإيراني محمد سيف الدولة:أين اسطول الحرية العربى؟ عباس علي مراد: النظام العالمي الجديد تراجع دور الغرب زهير السباعي: السوريون من تحت الدلف لتحت المزراب ؟ محمد سيف الدولة: لا الاردنية ونعم المصرية هدى مرشدي: ايران الجديدة تسلم عليكم عبدالرحمن مهابادي: چرا رژيم ايران دروغ ميگويد؟! عبدالرحمن مهابادي: لماذا يكذب النظام الإيراني؟! محمد أسعد بيوض التميمي: سؤال ؟؟ هل حماس تمجست ؟؟؟ . مصطفى يوسف اللداوي: الفلسطينيون بين عبثية التحقيق والعجز الدولي مسيرة العودة الكبرى (13) إبراهيم أمين مؤمن: ولدى شجر، لا تمتْ "حرب اليهود الإعلامية ضد المسلمين" مصطفى منيغ تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة