زهير السباعي: أرض المحشر في ادلب تنتظر النفخ بالصور ؟

| 12.05,18. 09:08 PM |


أرض المحشر في ادلب تنتظر النفخ بالصور ؟




زهير السباعي

لايخفى على أحد بأن مسلسل أستانة وحلقاته كان مصيدة وفخاً وقعت فيه المعارضة السورية بالرغم من جميع التحذيرات والمناشادات التي وجهت لها وعن النية المبيتة والخبيثة للراعي والضامن الروسي، ماكان قبل إنطلاق أستانة ليس كما بعده، ومن اعتقد بأن حلاً سياسياً سينهي معانات الشعب السوري ويحقق له مطالبه المشروعة والمحقة في التغيير فإنه أخطأ في حساباته، فمع انطلاق الحلقة الأولى لمسلسل استانة في ٢٣ من كانون الثاني ٢٠١٧ وأستانة التاسع من أذار لهذا العام حصلت تطورات غيرت كفة الميزان لصالح النظام السوري والتي كانت بمثابة طوق نجاة له، استطاع من خلالها استعادة قسماَ كبيراً من الاراضي التي خسرها خلال ست سنوات من عمر الثورة جراء توقيع المعارضة على اتفاقيات خفض التصعيد والمناطق الآمنة المفخخة، كانت المعارضة تسيطر على ثمانون بالمئة من مساحة سورية بينما النظام لايسيطر الا على عشرون بالمئة وكانت معظم المدن الرئيسية كحلب وحمص ودرعا وادلب وغيرها قد خرجت عن سيطرته، ومع انطلاق مسلسل أستانة وحلقاته المتتالية وإدخال المعارضة في متاهات ودهاليز السياسة الروسية الخبيثة والماكرة بدأت المعارضة بالتراجع خصوصاً بعد توقيعها على اتفاقيات خفض التصعيد والتي أقرت في الحلقة الرابعة من المسلسل المشؤوم وذلك في أيار ٢٠١٧ وشكلت نقطة تحول في مسارٍ أتقن الثعلب الروسي حبك خيوطه بشكل جيد، وتم إدخال المناطق الاربعة الآمنة الى غرفة العناية المشددة وأُجري لها عملية جراحية عالجها الماكر الروسي بدهاء، تمكن بعدها من الاستفراد بالمناطق الواحدة تلو الأخرى واستعادتها عسكرياُ، ومع بداية كل حلقة جديدة من مسلسل أستانة يزداد عمقاُ ويزداد معه عجز المعارضة عن مواجهة المحتل الروسي والايراني وقوات النظام، فبدأت تفقد سيطرتها على معظم الاراضي التي كانت تحت اشرافها، لقد أغرق الضامن والراعي الروسي لاستانة المعارضة بملفات ثانوية وأعطى الضوء الأخضر للمحتل الايراني والنظام بالتقدم في مناطق خفض التصعيد المتفق عليها كمحيط دمشق وأرياف حمص وحماة وادلب وحلب، بالعودة اليوم الى الأرقام نجد النتائج الحقيقية لفخ أستانة على الارض، فبعد عام كامل استطاع النظام السيطرة على مساحة تصل الى ستون بالمئة والباقي موزع بين قوات سورية الديمقراطية الكوردية المدعومة امريكيا فرنسياً وانجليزياً والمعارضة، بهذه النتائج نرى حجم التراجع الكبير للمعارضة عبر إخلائها للكثير من المدن والقرى وتسليمها للمحتل الروسي الذي بدوره يقوم بتسليمها للنظام، سياسة الأرض المحروقة والتهجير القسري للمدنيين أثبتت نجاحها وتم تأمين محيط العاصمة دمشق وتفريغ معظم المدن والأرياف التي كانت تشكل خطراً حقيقياً على النظام والمحتل الروسي والايراني

السؤال المطروح لماذا اختار الروس مدينة إدلب على الشريط الحدودي لتركيا كي تكون الوجهة الرئيسية لتهجير السوريين المعارضين وحشر الملايين في هذه البقعة الصغيرة الغير مؤهلة لاستيعاب هذا الكم الهائل من البشر، مع ازدياد اعداد المهجرين ووصول دفعات جديدة اليها من مهجري ريف حمص وحماة وجدت العائلات نفسها في العراء وتركت تواجه الامطار والسيول والفيضانات بمفردها، كان يظن المهجر بأن لجنة التفاوض مع المحتل الروسي قد نسقت مع الاتراك وأمنت لهم كل شيء، لكن اتضح لهم عكس ذلك فلا تنسيق ولا خيم، لقد تحولت مدينة ادلب الى ارض المحشر بانتظار ان ينفخ المحتل الروسي بالصور معلناً فناء المدينة بساكنيها بضربة نووية او كيماوية وعفى الله عمَّ مضى

أخيراً مسلسل أستانة وحلقاته كان فخاً ومصيدة وقعت المعارضة الغبية فيه المرهونة للخارج والتابعة للمول وأجندته ولم يكن يحلم النظام والمحتل الروسي والايراني بتحقيقه عسكرياَ على الارض قد حققه من هذا المسلسل الذي لم يكن يهدف الى إيجاد حل سياسي كما كانو يدعون زوراً وبهتاناً، مآسي السوريين لن تنتهي ونزيف الدم لن يتوقف والدمار والتشريد والنزوح والتهجير القسري سيستمر الى أن يحصل معجزة ما في المنطقة


زهير السباعي

هاطاي تركيا



(Votes: 0)

Other News

د. مصطفى يوسف اللداوي: قصفُ الكيانِ حلمٌ والنيلُ منه شرفٌ مصطفى منيغ: تطوان ومحن الزمان المحامي عبد المجيد محمد: آفاق المرحلة المقبلة بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع النظام الإيراني عبد المجيد محمد وكيل دادگستري: چشم انداز پيش روي رژيم ايران پس از خروج آمريكا از برجام د. مصطفى يوسف اللداوي: الهولوكوست إيذانٌ بالظلم وجوازٌ بالقتل عبدالرحمن مهابادي: مهندسي انتخابات عراق توسط رژيم ايران نگاهي به انتخابات جديد عراق قسمت 2-2 عبدالرحمن مهابادي: هندسة الانتخابات العراقية من قبل النظام الإيراني القاء الضوء علي الانتخابات العراقية الجديدة 2-2 محمد سيف الدولة: كيف تجرأ الصهاينة على المصريين؟ عبدالرحمنمهابادي: مروري بر اشغال عراق توسط رژيم ايران .. نگاهي به انتخابات جديد عراق قسمت 1-2 عبدالرحمن مهابادي: نظرة إلى احتلال العراق من قبل النظام الإيراني.. القاء الضوء علي الانتخابات العراقية الجديدة 1-2 د. مصطفى يوسف اللداوي: جريمةٌ عربيةٌ في القدس عبد المجيد محمد وكيل دادگستري: اقدام سركوبگرانه اينترنتي با حكم قضاييه المحامي عبد المجيد محمد حكم قضائي لقمع حرية الإنترنت زهير السباعي: هل تُحرق عاصمة الأمويين ويقطع رؤوس ساكنيها ؟ محمد سيف الدولة: حُماة الأمة الحقيقيون عبدالرحمن مهابادي: سجن "تليغرام" في إيران! هدى مرشدي: النساء العاملات مظلومات ولكن مصممات على التغيير هدي مرشدي: زنان كارگر، مظلوم اما مصمم براي تغيير مصطفى منيغ: إبليس عليها جالس هدى مرشدي: بمناسبة يوم العمال العالمي عبد المجيد محمد وكيل دادگستري: جنبش كارگري ايران و روز جهاني كارگر هدى مرشدي: على مدى جيل واحد ... د. إبراهيم حمّامي: حول اجتماع رام الله تحت مسمى المجلس الوطني عباس علي مراد: الانتخابات اللبنانية الرؤية الاخلاقية زهير السباعي: لماذا قرر اردوغان إجراء إنتخابات مبكرة ؟ مصطفى منيغ: زمان الميزان يطال الدكان د. إبراهيم حمّامي: عشرون شرطاً حتى تكون م ت ف وهياكلها ممثلاً للشعب الفلسطيني المحامي عبد المجيد محمد: الحركة العمالية الإيرانية واليوم العالمي للعمال محمد سيف الدولة: هل السلام فى وجدان المصريين؟ عبدالرحمن مهابادي: العمال الإيرانيون كارهون ومشمئزون من الدكتاتورية الحاكمة