نص محضر جلسة "الحوار 6"

| 03.03,09. 04:21 PM |

 جنبلاط يفوض رئيس الجمهورية بملف تعيين نواب حاكم مصرف لبنان الجدد

بري يطرح تشكيل هيئة إلغاء الطائفية
"حزب الله" وبلمار التقيا قبيل انطلاقة المحكمة
سكاف: ليس لأميركا أصدقاء في لبنان ...
والحريري يحذر من تقديم ذرائع لإسرائيل


كتبت "السفير" تقول , لم يفض انتقال المحكمة الخاصة بلبنان إلى مسارها الدولي، إلى إقفال النقاش السياسي الداخلي حولها، بل ارتفعت وتيرته، سواء سياسيا أو إعلاميا، ولم يغب عن مداخلات بعض المشاركين في جلسة الحوار الوطني الخامسة أو الخلوات الجانبية التي عقدت قبلها في القصر الجمهوري.
وفيما ينتظر أن تشهد جلسة مجلس الوزراء المقبلة نقاشات مستفيضة حول مضمون مذكرة التفاهم المقترحة من وزارة العدل حول "صيغ التعاون" بين الحكومة اللبنانية ومكتب النائب العام في المحكمة القاضي دانيال بلمار، فإن مندوب "السفير" إلى المحكمة الخاصة في لاهاي الزميل محمد بلوط نقل عن مصادر فريق التحقيق الدولي تأكيدها أن القاضي بلمار، عقد قبيل مغادرته بيروت، في الأسبوع المنصرم، اجتماع عمل مع قياديين في "حزب الله"، من دون الخوض في أسمائهم، وأن اللقاء "كان مثمرا وايجابيا للغاية"، وأشادت المصادر بتجاوب الحزب ونفت أن يكون قد رفض التعاون، كما رفضت التعليق على معلومات وصفتها بأنها "غير صحيحة" حول توقيفات متصلة بأشخاص كانوا يصوّرون مبنى المحكمة.
وبدا واضحا من خلال مجريات الجلسة الخامسة للحوار الوطني، أن الجميع يرغب بأن يستمر الحوار صورة وطاولة ووقتا مفتوحا ومناخات تنعكس إيجابا على الرأي العام من دون كبير أوهام بأن الحوار سيحسم موضوع الاستراتيجية الدفاعية، في الفترة الفاصلة عن موعد الانتخابات النيابية في حزيران المقبل.
وقد أثار رئيس الجمهورية ميشال سليمان خلال الجلسة، التي غاب عنها الرئيس فؤاد السنيورة والنائب غسان تويني، قضية استكمال التعيينات في المجلس الدستوري والمحافظين والقائمقامين والمدير العام للداخلية فضلا عن التعيينات القضائية، وقد لقي اقتراحه تجاوبا من الجميع وخاصة عندما أكد لهم أن الانتخابات النيابية لن تكون دستورية من دون مجلس دستوري.
وقال النائب وليد جنبلاط انه كان له موقف من موضوع تعيين نواب حاكم مصرف لبنان الجدد، وانه يسحب
ملاحظاته ويفوض رئيس الجمهورية بهذا الملف.
ومن خارج جدول الأعمال، طرح النائب بطرس حرب موضوع الشلل والتعطيل الحكومي القائم، محملا مسؤولية ذلك لبدعة "الثلث المعطل"، وسارع الرئيس نبيه بري للرد عليه بمداخلة مطولة حذر فيها من تنامي المناخ الطائفي والمذهبي، مبديا مخاوفه الكبيرة مما قد تؤول إليه الأمور إذا استمرت على هذا النحو ومن دون معالجات. واستعاد قضية تشكيل الهيئة الوطنية لإلغاء الطائفية السياسية في العام 1992، بعد انتخاب أول مجلس نيابي بعد الطائف، وقال "قلنا يومها لنشكل الهيئة استنادا إلى المادة 95 وقد يأخذ الأمر معنا ثلاثين أو أربعين سنة ولكن لنبدأ من مكان ما وقد تبين من خلال الاعتراض على هذا الطرح أن المناخ غير مؤات آنذاك ولذلك أقول بوجوب الاستفادة من انعقاد طاولة الحوار لتوفير الأجواء المناسبة لتسريع هذا الموضوع وبذلك نقدم خدمة وطنية لبلدنا ونلتزم بما نص عليه اتفاق الطائف".
ورد بري على مقولة التعطيل الحكومي بالقول إن كل دول العالم بما في ذلك إسرائيل والولايات المتحدة تتجه نحو تشكيل حكومات وحدة وطنية فكيف بلبنان حيث المسألة ضرورة وطنية، مجددا القول إن لبنان سيشهد بعد الانتخابات المقبلة وبمعزل عن نتائجها ولادة حكومة وحدة وطنية.
وعدد جنبلاط قبل أن يغادر الحوار بسبب التزامه بواجب عزاء في إقليم الخروب، فوائد استمرار الحوار منذ انطلاقته حتى الآن، وخاصة لجهة انجاز المحكمة الدولية واقامة علاقات دبلوماسية بين لبنان وسوريا مشددا على موضوع ترسيم الحدود ومعالجة قضية السلاح الفلسطيني خارج المخيمات.
وفيما جدد الرئيس أمين الجميل مطالبة "حزب الله" بتقديم تصوره الرسمي المكتوب للاستراتيجية الدفاعية، توقف النائب سعد الحريري حول المقصود من قوله بأننا اذا لم نفز بالانتخابات فلن نشارك في الحكم وقال "اذا خسرنا فسنمارس الديموقراطية الحقيقية بالانتقال الى المعارضة"، وشدد على أهمية استمرار الحوار نظرا لمفاعيله الايجابية على الرأي العام اللبناني وللقول له بأن المختلفين يمكن أن يتفاهموا حول عناوين معينة. وأثار قضية الصواريخ التي تنطلق من الجنوب، داعيا الى بت قضية السلاح خارج المخيمات، وقال "لا يجوز أن نقدم ذرائع لاسرائيل للقيام بعدوان جديد ضد لبنان".
وفيما اعترض قائد "القوات اللبنانية" سمير جعجع على اثارة مواضيع في الجلسة من خارج جدول الأعمال، رد رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد، على الذين يحملون حكومة الوحدة مسؤولية الشلل والتعطيل بالقول ان المسألة ليست مسألة ثلث ضامن بل اختلافات وتباينات كبرى حول عدد من الثوابت الوطنية تشكل السقف السياسي الذي تتخذ تحته عادة القرارات السياسية لأي سلطة سياسية.
وأثار رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون مسألة استكمال تعيينات المجلس الدستوري، مشيرا الى أن بعض من انتخبهم المجلس النيابي من الأكاديميين يقومون بالتحريض علنا ضد "التيار" ولا يتمتعون بأي حس قضائي. وقال المطلوب استعجال تعيين قضاة المجلس الدستوري ولكن على قاعدة اعادة التوازن الى المجلس. وفي موضوع الثلث الضامن قال عون ان القضية ليست بالثلث أو بالثلثين بل بالذهنية التي تتصرف بطريقة اقصائية.
كما اثار عون قضية اجراء الانتخابات في يوم واحد، سائلا اذا كان كل قلم سيحتاج الى ثلاثة عناصر من الدرك فان ستة آلاف قلم ستحتاج الى 18 ألف دركي، فكيف سنؤمنهم في يوم واحد وكذلك الأمر بالنسبة الى الجيش خارج الأقلام، محذرا من أن رصاصة واحدة خارج أي قلم لتفريق محتشدين يمكن أن تطيح بالعملية الانتخابية، ورد رئيس الجمهورية بأن القوى العسكرية والأمنية أكدت جهوزيتها لاجراء الانتخابات في يوم واحد.
وحصل سجال بين عون وبطرس حرب على خلفية اتهام الأول للموالاة بالكذب والسرقة.
وقدم الوزير الياس سكاف مداخلة دعا فيها للاستفادة من تجربة تكامل دور المقاومة والجيش في إحداث توازن رعب مع العدو الاسرائيلي وقال اذا قررنا نستطيع أن ننفذ مصلحة بلدنا ويكون موقفنا قويا. علينا أن نعلم أن أميركا لا اصدقاء لها في العالم بل لديها مصالح واذا مشينا معها ولم يكن ذلك من مصلحتها فلن تمشي معنا على حساب مصالحها ومصالح اسرائيل. ولذلك لنفترض أن سلاح المقاومة موجود اليوم بيد فريق الأكثرية وهي تصوبه ضد اسرائيل، عندئذ علينا كمعارضة أن نؤيد هذا السلاح وأن ندعمه لأنه يشكل قوة ومناعة للبنان وهو يفيدنا باستخدامه كورقة قوة بيدنا اذا قررنا الذهاب الى السلام مع اسرائيل.
وقدم النائب ميشال المر مداخلة دعا فيها الى الاستفادة من عامل الوقت والى قراءة التحولات من حول لبنان في عملية انضاج الأفكار حول الاستراتيجية الدفاعية.
وفي ختام الجلسة تم الاتفاق على تاريخ الثامن والعشرين من نيسان لعقد الجلسة السادسة وذلك بعد أن تكون قد انتهت أعياد الفصحين الشرقي والغربي. واتفق المجتمعون على مسودة بيان عممته رئاسة الجمهورية لاحقا.
ولوحظ أنه على هامش الجلسة عقدت أكثر من جلسة "على الواقف" أبرزها بين النائبين الحريري ورعد، حيث اثار الأول التصريحات التي صدرت عن نائب الأمين العام لـ"حزب الله" الشيخ نعيم قاسم حول موضوع المحكمة والضباط الأربعة، واتفق الجانبان على استمرار مناخات التهدئة والحوار. كما عقدت خلوة بين الرئيس بري والنائب جنبلاط جاءت استكمالا للقاء أمس الأول بينهما في عين التينة، فيما سجلت مصافحة بين النائبين عون والمر، فيما كان الرئيس بري، قبيل سفره الى طهران، يواصل بعيدا عن الأضواء مسعى للمصالحة بين الاثنين، علما بأن عون أطلق، أمس، أول اشارة حول صعوبة، لكن عدم استحالة اللقاء بينه وبين المر.



(Votes: 0)

Other News

ممثلا "14 آذار" ومحبو قصير تجمعوا في مدفنه : جرائمهم لن تنتهي في الظلام رسالة الشهيد جورج حاوي الى اللبنانيين في مناسبة انطلاق المحكمة الدولية اليسار الديمقراطي" دعا الى تجمع غدا في مكان استشهاد سمير قصير بليون دولار لـ "حزب الله" وحلفائه بري: هذا هو جنبلاط الذي أعرفه وفد من عائلة الاسير سكاف زار يكن وطالب بالعمل لكشف مصيره الذكرى التاسعة والعشرين لإستشهادالصحافي سليم اللوزي الرئيس جنبلاط زار أهالي شهداء 7 ايار معزيا وأهل الشهيد زين الدين توضيح من الوطنيين الاحرار مقر المحكمة الخاصة بلبنان خلية نحل تشييع اشتراكي قضى بنوبة قلبية اثناء مشاركته في ذكرى 14 شباط تعبيد الطريق الى لاهاي بدم اشتراكي عون يفقد توازنه بسبب خسارات متتالية أثبتت فشل خياراته البحرين ترفض تصريحات من طهران تعتبرها "المحافظة الإيرانية رقم 14" اللبنانيون سعداء بقرار حكومي يسمح لهم بإخفاء هويتهم المذهبية 4 خطباء في 14 شباط وترتيبات لحشد كبير تضارب بالايدي و احراق معرض بين طلاب حركة أمل و حزب الله النائب نائلة معوّض :ميشال سيترشح والصناديق ستحدد موقع المسيحيين النائب زهرا: أسأل من يدعي دعم الجيش عن رأيه بحادثة الطوافة العسكرية فوق سجد المقدم فياض يوضح: اجتماع الخبراء لم يدخل صلب الموضوع الامانة العامة ل 14 اذار ناقشت في اجتماعها الدوري التحضيرات لذكرى استشهاد الرئيس الحريري كتلة نيابية خاصة برجال دمشق تكون جزءاً من حصة قوى "8 آذار" في المجلس النيابي المقبل عون في اعنف هجوم  له على الاعلام الوزير بارود أعلن استحداث موقع الكتروني خاص بالانتخابات الاحرار دعا محازبيه الى المشاركة في مهرجان 14 شباط لبنان عضواً غير دائم في مجلس الأمن المفتي قباني هنأ البطريرك صفير بعيد مار مارون شعارات الحملة الانتخابية لعون كما وزعتها ابنته كلودين إده تمنى فوز 14 آذار وايد مواقف البطريرك استذكار للحظات الأخيرة قبل إغتيال الرئيس الشهيد واللحظات الأولى عقب الإستشهاد