في ذكرى القبض عليه.. 60 ثانية فارقة في القبض على "أوجلان"

| 16.02,18. 03:56 AM |






في ذكرى القبض عليه.. 60 ثانية فارقة في القبض على "أوجلان"





رغم مرور 19 عاما على عملية القبض على زعيم منظمة "بي كا كا" الإرهابية عبد الله أوجلان في 15 فبراير/ شباط 1999، إلا أنه ما يزال لم يتم الإفصاح عن تفاصيل كثيرة بخصوص أحد أبرز النجاحات الاستخباراتية للدولة التركية في العقود الأخيرة.


في مقابلة مع "الأناضول" كشف البروفيسور حسن إشغوزار عضو هيئة التدريس في كلية الحقوق بجامعة أنقرة، تفاصيل جديدة عن العملية التي لزمها الكتمان وعُرفت بالغموض طيلة السنوات الماضية.


كان إشغوزار يشغل حينها وظيفة مستشار في وزارة المواصلات، ومسؤولا عن الطيران المدني، عندما تم ضمه إلى فريق العملية نظرا لتطورات الأحداث.


يقول إشغوزار: "الأمر بدأ مع قدوم مسؤولين من جهاز الاستخبارات التركية MIT وإبلاغي بحاجتهم لي في توفير عدد من الوثائق اللازمة لطائرة ستغادر تركيا للقبض على أوجلان وإقتياده إلى البلاد".


وأضاف: "وصل الجهاز معلومات تفيد بتأجير اليونان طائرة لنقل أوجلان من كينيا التي كان مختبأً فيها إلى هولندا، فبدأ العمل على تجهيز طائرة من نفس الطراز، وتحمل نفس اللون والمواصفات للطائرة المُستأجرة؛ لاستخدامها في خطفه ونقله إلى تركيا".


وتابع: "لم نجد في تركيا طائرة تحمل المواصفات المطلوبة إلا لدى رجل أعمال تركي واحد، وتم التفاهم معه واستئجارها منه، دون إبلاغه بأية معلومات عن العملية".


وأوضح إشغوزار أنه بعد إتمام كافة الإجراءات اللازمة وتغيير معالم الطائرة، وجعلها مطابقة لنظيرتها الهولندية، تمت مغادرة تركيا وعلى متنها طياران و 4 أو 5 أشخاص من الجهاز".


وزاد: "لاحقا تم إبلاغ الطيارين أن مصر ثم أوغندا هما وجهتا السفر، وكما هو متبع في مثل هذه الأمور تم إرسال بيانات الركاب إلى الإدارة العامة للطيران المدني، لكنها كانت مزيفة تظهرهم في صورة تجار موز".


خطة ناجحة


إشغوزار فسّر سبب عدم توجه الطائرة مباشرة إلى كينيا، وقال: "مطار كينيا كان صغيرا، ووجود أي طائرة فيه تحمل نفس مواصفات الطائرة الهولندية، كان سيثير قلقا وريبة في نفوس كثيرين؛ لذا آثرنا البقاء في أوغندا لعشرة أيام، وتم التحرك وفقا للهويات المزيفة، دون جذب انتباه السلطات".


وأضاف: "أقلعنا من مطار أوغندا، بعد وصول معلومات مؤكدة عن مغادرة الطائرة الحقيقية هولندا، وهبطت طائرتنا في مطار كينيا قبل وصول الأخيرة بساعتين كاملتين".


60 ثانية فارقة


وعند سؤاله عن طريقة خداع أوجلان، أوضح إشغوزار أن زعيم "بي كا كا" كان يختبيء في سفارة اليونان بكينيا، التي تحرك منها إلى المطار في موكب من 4 سيارات، اولها تقل عناصر من الشرطة الكينية، والثانية فريق حماية تابع للسفارة اليونانية والثالثة تقل اوجلان والرابعة عناصر من منظمته.


و تابع: "الأمر صار في إطار طبيعي وتلقائي للغاية، حيث دخلت سيارة أوجلان قبل بقية السيارات، وكان هو في غاية الراحة والاطمئنان، وفي صورة أنيقة يرتدي بدلة وربطة عنق".


واستطرد: "وفي غضون 60 ثانية، فُتح باب الطائرة، والقي القبض على أوجلان حال دخوله، وسرعان ما أغلق الباب، ثم غادرت الطائرة على الفور قبل وصول سيارات المرافقين لأوجلان".


18 دقيقة رعب فوق قبرص الرومية


لفت إشغوزار أيضا إلى المخاطر التي تعرضت لها الطائرة عند دخولها المجال الجوي لقبرص الرومية، نظرا لالتزام كل طائرة بالقواعد الدولية المتبعة في مثل هذا الأمر، حيث يتوجب إبلاغها الدولة التي تدخل مجالها الجوي ببياناتها.


وأوضح أن المسؤولين القبارصة طلبوا إرسال رمز ذيل الطائرة، وتم إخبارهم به، لكنهم لم يصلوا إلى بيانات توثق هذه الطائرة، فتم مماطلتهم وإبلاغهم ببيانات خاطئة والتذرع بعدم إتقان اللغة الإنجليزية، حتى مرت 18 دقيقة، دخلنا بعدها المجال الجوي التركي".


وتمت عملية الاعتقال في 15 فبراير/ شباط من عام 1999، ووصل أوجلان إلى القاعدة العسكرية التركية في منطقة باندرما شمال غربي تركيا في اليوم التالي.


ويقضي أوجلان حاليا، حكمًا بالحبس مدى الحياة، في سجنه بجزيرة إمرالي، في بحر مرمرة، بعد مثوله أمام القضاء والحكم عليه بالإعدام بتهمة "الخيانة العظمى"، ثم خُفف الحكم إلى السجن "مدى الحياة"، بعد إلغاء عقوبة الإعدام بموجب قوانين التوأمة مع الاتحاد الأوروبي.




(Votes: 0)

Other News

مريم رجوي تشكف حقيقة الاحتجاجات الإيرانية في لقاء خاص لأورينت..فيديو منظمات دولية تؤكد ارتكاب "ب ي د" جرائم ضد الإنسانية الديكتاتور المدين.. "الديلي بيست" تنشر ديون بشار الأسد لروسيا وإيران إسطنبول عاصمة الإعلام العربي الكشف عن القادة المتورطین فی جریمة قمع انتفاضة الشعب الإيراني ومنتهكي حقوق الإنسان في إيران المقاومة الايرانية تنشر مقطع فيديو لمجلس خبراء النظام الايراني عام 1989 ..اعتراف صريح من خامنئي بعدم أهليته للمرجعية والقيادة اعترافات "الداعشية" الفرنسية إميلي كونيغ التي اعتقلت في سوريا..فيديو انتفاضة الشعب الإيراني.. و"أمة الفقراء المتسولين" لماذا يبيح القانون زواج القاصرات في أميركا؟ لماذا لا يتدخل العالم لحل أزمة «الروهنغيا»؟ الباسيج "قوات التعبئة الشعبية".. ذراع "المهام القذرة" لنظام الملالي إيران تشتعل.. استمرار التظاهرات والاحتجاجات تزداد عنفا قاضي صدام: الخشية من كاريزما الشهيد صدام حسين عجلت بإعدامه رئيس لجنة شؤون الخارجية للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية محمد محدثين: رسالة المظاهرات والانتفاضات العارمة في كلمة واحدة هي ان نظام الملالي سر مثير تكشفه الـ CIA عن هتلر هل قدم شمعون بيريس طلبا للحصول على جنسية فلسطينية؟ وزير الجيش الإسرائيلي السابق موشيه يعلون : أنا من أجهز على "أبو جهاد" جمعية حقوقية : أزمة مسلمي الروهنغيا أكبر كارثة للاجئين في عام 2017 في الأمم المتحدة.. لماذا دعم نظام آل الأسد «ذبح مسلمي الروهنغيا»؟ قبر بـ 3 طوابق.. هكذا يستغل النظام موتى دمشق مدمنون السيلفي يعانون من اضطرابات نفسية مؤرّخ إسرائيلي: ترامب لا يعي مدى خطورة قرار القدس "الصرخة المكبوتة".. وثائقي فرنسي يفضح إجرام نظام الاسد بحق المعتقلات! فتاة روهنغية تروي قصة اغتصابها من 10 جنود في ميانمار توقعات لعامي 2018 /2019 نساء روهنغيات : البوذيون كانوا ينتزعون الفتيات من أمهاتهن ويعروهن و يغتصبوهن تقرير سيئ لمحبي السفر.. الرحلات الجوية ستزداد خطورة شهادات موثقة تؤكد تورط جيش ميانمار في جرائم ضد الانسانية واغتصاب نساء من الروهنغيا المفوضية الأفريقية تفرض وقف إعدام 20 مصريا فاروق الشرع يعاد إلى الحياة.. هل من جديد؟!