رسالة الشهيد جورج حاوي الى اللبنانيين في مناسبة انطلاق المحكمة الدولية

| 02.03,09. 07:25 PM |

 

 

"إخواني اللبنانيين،

ها هي الطمأنينة تعود الى قلوبنا، نحن الموجودين في عالمنا الخاص وفي المقدمة الرئيس الشهيد رفيق الحريري... وها هو الفرح يتداخل مع الحرقة على وطن ظن القتلة أنهم قادرون على اغراقه مجدداً في الدماء. "الحقيقة آتية، والقتلة سيلقون عقابهم"، قالها الشهداء ومعهم الشهداء الأحياء خلال متابعتنا لأعمال المحكمة في لاهاي. ونحن نضم صوتنا الى صوت المدعي العام القاضي دانييل بلمار "هاجسنا العدالة، وليس الانتقام".
واذ نحيي جميع الهيئات الدولية والحقوقية والدبلوماسية المشاركة في هذا الجهد الكبير المتمثل في اقامة المحكمة الدولية ومواكبة أعمالها من مختلف الجوانب، فاننا نقول للخائفين على استقرار لبنان جراء هذه المحاكمة: لا، لا، ليس علينا أن نختار بين العدالة وبين أمن لبنان واستقراره. ومع احترامنا لهذا الشعور العفوي لدى كثير من المواطنين ـ ومن الاعلاميين ـ فاننا نؤكد ان لا استقرار حقيقياً لدولة من دون عدالة، ولا آمناً حقيقياً اذا كان سيقوم على تبرئة القتلة وجعلهم يكررون جرائمهم ويتمادون في استباحة الوطن والتنكيل بأهله. ونحن الذين قدمنا دماءنا من أجل وطن مستقر وسيد مستقل فاننا نشد على أيدي ممثلي الحق والعدالة المجتمعين في لاهاي، ونحيي مقرر المحكمة روبن فنسنت الذي أكد ان "السبب الاساسي لقيام هذه المحكمة هو معاناة أسر الضحايا ونحن فخورون بما أنجزناه حتى الآن".
ونحن باعتبارنا ضحايا ـ أو بعض ضحايا ـ الاغتيالات والتفجيرات والاجرام الدموي، نؤكد لممثلي الضمير العالمي ونؤكد للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن لبنان كله هو عبارة عن اسرة واحدة للشهداء، وأن كل من يجرؤ على محاولة عرقلة العدالة تحت هذه الذريعة أو تلك سيلقى جزاءه.
ونقول للشهداء الاحياء ان قضيتنا المشتركة ستنتصر مهما طال الزمن... أما الاعلامية المناضلة مي شدياق التي غصت عيناها بالدموع وهي تنادينا بأسمائنا الأولى أمام ضريح الرئيس الحريري، فاننا نعاهدها بأن شعب لبنان لن يقفل عيونه على الضيم... وبان الأجيال المقبلة سيكون لها الحق في الحياة الحرة والأبية.
... وأنت يا "لاهاي" التي استقبلت محاكمة طغاة وسفاحين من أوروبا وافريقيا وغيرها، فان ضحايا الارهاب والقهر والعدوان و"الأجهزة" الطاغية سوف يذكرونك دائماً بفخر واعتزاز، ونرجو ان يكون احقاق الحق في قضية الشهيد الحريري وشهداء لبنان بصورة عامة، جزءاً من الرسالة الخالدة للاهاي وما ترمز اليه.
ومع الحب والتقدير لاصدقاء لبنان في كل مكان، وشكراً.

جورج حاوي

(صاغها الدكتور نبيل حاوي)



(Votes: 0)

Other News

اليسار الديمقراطي" دعا الى تجمع غدا في مكان استشهاد سمير قصير بليون دولار لـ "حزب الله" وحلفائه بري: هذا هو جنبلاط الذي أعرفه وفد من عائلة الاسير سكاف زار يكن وطالب بالعمل لكشف مصيره الذكرى التاسعة والعشرين لإستشهادالصحافي سليم اللوزي الرئيس جنبلاط زار أهالي شهداء 7 ايار معزيا وأهل الشهيد زين الدين توضيح من الوطنيين الاحرار مقر المحكمة الخاصة بلبنان خلية نحل تشييع اشتراكي قضى بنوبة قلبية اثناء مشاركته في ذكرى 14 شباط تعبيد الطريق الى لاهاي بدم اشتراكي عون يفقد توازنه بسبب خسارات متتالية أثبتت فشل خياراته البحرين ترفض تصريحات من طهران تعتبرها "المحافظة الإيرانية رقم 14" اللبنانيون سعداء بقرار حكومي يسمح لهم بإخفاء هويتهم المذهبية 4 خطباء في 14 شباط وترتيبات لحشد كبير تضارب بالايدي و احراق معرض بين طلاب حركة أمل و حزب الله النائب نائلة معوّض :ميشال سيترشح والصناديق ستحدد موقع المسيحيين النائب زهرا: أسأل من يدعي دعم الجيش عن رأيه بحادثة الطوافة العسكرية فوق سجد المقدم فياض يوضح: اجتماع الخبراء لم يدخل صلب الموضوع الامانة العامة ل 14 اذار ناقشت في اجتماعها الدوري التحضيرات لذكرى استشهاد الرئيس الحريري كتلة نيابية خاصة برجال دمشق تكون جزءاً من حصة قوى "8 آذار" في المجلس النيابي المقبل عون في اعنف هجوم  له على الاعلام الوزير بارود أعلن استحداث موقع الكتروني خاص بالانتخابات الاحرار دعا محازبيه الى المشاركة في مهرجان 14 شباط لبنان عضواً غير دائم في مجلس الأمن المفتي قباني هنأ البطريرك صفير بعيد مار مارون شعارات الحملة الانتخابية لعون كما وزعتها ابنته كلودين إده تمنى فوز 14 آذار وايد مواقف البطريرك استذكار للحظات الأخيرة قبل إغتيال الرئيس الشهيد واللحظات الأولى عقب الإستشهاد الحبلُ يلتفّ عُقدةً حول عنق الجنرال الشيعي الحر": جنبلاط وضع الإصبع على الجرح