Farah News Online

  http://www.farah.net.au/


اعترافات "الداعشية" الفرنسية إميلي كونيغ التي اعتقلت في سوريا..فيديو

| 10.01,18. 01:43 AM |






اعترافات "الداعشية" الفرنسية إميلي كونيغ التي اعتقلت في سوريا..فيديو



بثّت وحدات حماية الشعب الكردي امس شريطي فيديو ظهرت فيهما  الفرنسية إميلي كونيغ  البالغة من العمر (33 عاما) التي اعتقلتها القوات الكردية في سوريا بعدما أدت دورا رئيسيا في الدعاية والتجنيد عبر الانترنت لحساب تنظيم "داعش"، نافية تعرضها لاي تعذيب منذ اعتقالها في مطلع كانون الاول الفائت.
وفي الفيديو الاول ظهرت الشابة امام الكاميرا حاسرة الرأس وهي تقول بعربية ركيكة "لم اتعرض لأي تعذيب"، مضيفة ان "التحقيق كان عبارة عن بضعة أسئلة فقط والتقاط بعض الصور لي وأخذ بصماتي، هكذا فقط، الامر كله استغرق ساعة او ساعتين فقط".
وفي شريط ثان تكلمت فيه هذه المرة بالفرنسية قالت الجهادية "لقد قدموا لي المأكل والمشرب وسجائر وعاملوني دوما معاملة جيدة. الحمد لله، لم أتلق اي معاملة سيئة".
وكان والدة كونيغ قالت الاسبوع الماضي لصحيفة "ويست فرانس" ان ابنتها اتصلت بها عبر الهاتف لتقول لها "انها معتقلة في معسكر كردي، لقد تم استجوابها وتعذيبها"، مطالبة السلطات الفرنسية بالتدخل "لاعادتها" الى فرنسا مع اطفالها الثلاثة الذين ولدتهم في سوريا.
وردا على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية اكد وكيل الدفاع عن كونيغ ويدعى برونو فيناي  ان المرأة التي ظهرت في شريطي الفيديو هي بالفعل موكلته، مشيرا الى ان "هذا الفيديو يؤكد روح التعاون التي تتمتع بها حاليا ايميلي كونيغ".
ولكن المحامي شكك في الظروف التي رافقت تصوير الفيديو وقال "يمكن ان يكون بعض ما قالته قد املي عليها بالنظر الى تفاصيل حياتها اليومية التي اعرفها".
وقد نشرت وحدات حماية الشعب الكردي على موقعها الالكتروني هذين الشريطين من دون ان توضح اين ومتى تم تصويرهما.
وكونيغ هي من اوائل الفرنسيات اللواتي تركن بلدهن للالتحاق بالتنظيمات الارهابية، إذ انها سافرت الى سوريا في 2012 تاركة لامها مهمة تربية طفليها من زواجها الأول، وتزوجت بعيد وصولها الى سوريا باحد المسلحين وقد قتل لاحقا.
وكانت الامم المتحدة ادرجت في ايلول عام 2014  اسمها على قائمتها السوداء للمقاتلين الاكثر خطورة، وبعد عام من ذلك ادرجتها الولايات المتحدة على قائمتها السوداء "للمقاتلين الاجانب الارهابيين".


Farah News