لماذا لا يتدخل العالم لحل أزمة «الروهنغيا»؟

| 04.01,18. 07:47 PM |


لماذا لا يتدخل العالم لحل أزمة «الروهنغيا»؟



لا يمكن استبعاد إمكانية ارتكاب أعمال الإبادة الجماعية”.. هكذا وصف الأمير زيد بن رعد الحسين مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، ما يجري بحق أقلية الروهنغيا في ميانمار.

وقال الأمير زيد في مقابلة مع شبكة “بي بي سي” البريطانية، منتصف ديسمبر الماضي: إن “الهجمات على الروهنغيا مدروسة ومخطط لها جيدًا”.

في حين علقت صحيفة “الغارديان” البريطانية، بالقول: إن “تصريحات الأمير قوبلت بحالة من الصمت الغريب حول العالم، وهو ما يشير إلى عدم رغبة العالم في التدخل العسكري لأغراض إنسانية في أزمة الروهنغيا”.

وأضافت الصحيفة أن ما يحدث للروهنغيا في ميانمار، صورة مُصغرة لما حدث للتوتسي في رواندا عام 1994، فبعد الفشل في إنهاء ما يحدث في رواندا، تعهد المجتمع الدولي بالعمل على عدم تكرار الأمر نفسه مرة أخرى، لكن يبدو أن التاريخ يعيد نفسه.

وأشارت إلى أن الصمت المُرتبك الذي قابل تصريحات الأمير زيد، تعكس أنه لا يوجد أدنى دعم للتدخل المباشر في ميانمار، ويبدو أن فكرة التدخل العسكري لأغراض إنسانية التي صاغها رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير في 2003، واستخدمت في كوسوفو وتيمور الشرقية وسيراليون، أصبحت مهملة. وأردفت “الغارديان” أن عدم وجود رغبة سياسية في إنهاء تلك المجازر ليس السبب الوحيد، فعدم وجود آلية لمحاسبة أونغ سان سوتشي زعيمة البلاد، وقادتها العسكريين، سبب آخر. فميانمار ليست عضوًا في المحكمة الجنائية الدولية، التي تنظر جرائم الحرب والإبادة العرقية، والطريقة الوحيدة لنظر قضية الروهنغيا أمام المحكمة الجنائية الدولية، هو أن تتم إحالتها من مجلس الأمن. وأضافت الصحيفة البريطانية أن هذا الأمر من المستحيل حدوثه، وذلك لأن الصين -العضو الدائم في مجلس الأمن، حليف تجاري وسياسي هام لميانمار.

كما تقع المسؤولية على عدد من الدول الكبرى، والتي يمكن أن تلعب دورًا في ميانمار، بعد أن فشلت في دعم المعاهدات الدولية، واتفاقيات حقوق الإنسان، والتي تم توقيعها عبر الأمم المتحدة.

يذكر أن أكثر من 870 ألف لاجئ من الروهنغيا فروا من ميانمار إلى بنغلادش، كما لقي نحو 10 آلاف شخص مصرعه حتى الآن، بعد الحملة التي شنها الجيش على قرى الروهنغيا في ولاية أراكان.

ana


(Votes: 0)

Other News

الباسيج "قوات التعبئة الشعبية".. ذراع "المهام القذرة" لنظام الملالي إيران تشتعل.. استمرار التظاهرات والاحتجاجات تزداد عنفا قاضي صدام: الخشية من كاريزما الشهيد صدام حسين عجلت بإعدامه رئيس لجنة شؤون الخارجية للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية محمد محدثين: رسالة المظاهرات والانتفاضات العارمة في كلمة واحدة هي ان نظام الملالي سر مثير تكشفه الـ CIA عن هتلر هل قدم شمعون بيريس طلبا للحصول على جنسية فلسطينية؟ وزير الجيش الإسرائيلي السابق موشيه يعلون : أنا من أجهز على "أبو جهاد" جمعية حقوقية : أزمة مسلمي الروهنغيا أكبر كارثة للاجئين في عام 2017 في الأمم المتحدة.. لماذا دعم نظام آل الأسد «ذبح مسلمي الروهنغيا»؟ قبر بـ 3 طوابق.. هكذا يستغل النظام موتى دمشق مدمنون السيلفي يعانون من اضطرابات نفسية مؤرّخ إسرائيلي: ترامب لا يعي مدى خطورة قرار القدس "الصرخة المكبوتة".. وثائقي فرنسي يفضح إجرام نظام الاسد بحق المعتقلات! فتاة روهنغية تروي قصة اغتصابها من 10 جنود في ميانمار توقعات لعامي 2018 /2019 نساء روهنغيات : البوذيون كانوا ينتزعون الفتيات من أمهاتهن ويعروهن و يغتصبوهن تقرير سيئ لمحبي السفر.. الرحلات الجوية ستزداد خطورة شهادات موثقة تؤكد تورط جيش ميانمار في جرائم ضد الانسانية واغتصاب نساء من الروهنغيا المفوضية الأفريقية تفرض وقف إعدام 20 مصريا فاروق الشرع يعاد إلى الحياة.. هل من جديد؟! قوات صالح تواصل تقدمها وميليشيات إيران الحوثية تحقق انتصارات وهمية عبر إرهاب الصحفيين وقرصنة الإعلام بيع أعضاء اللأجنة والكلى واعضاء الأخرى .. تقرير مرعب عن (نظام الولي الفقيه) في إيران هكذا قبل مبارك توطين لاجئين فلسطينيين في مصر قبل 3 عقود صالح ينشر نص الوثيقة "الخطيرة" من الملك فيصل إلى الرئيس الأمريكي جونسون Over 24,700 women killed in Syria since 2011: NGO أحد الناجين يروي لـ"سبوتنيك" أحداث وتفاصيل "مذبحة الروضة" ليس سريا للغاية.. الموساد والكوماندوز الإسرائيلي عملا في سوريا نادر الحريري: ما نشره "فداء عيتاني" اكاذيب وافتراءات الدول الإسلامية تفشل في بلورة تفاعل مناسب لأزمة المسلمين الروهنغيا رئيس الائتلاف السوري: رحيل الأسد محسوم ومؤتمر الرياض يعزز موقف المعارضة بجنيف