ابراهيم امين مؤمن: حُبُّ الْلُقطاءِ

| 30.12,17. 12:55 AM |

حُبُّ الْلُقطاءِ

  ابراهيم امين مؤمن



                                    حبّى

                            فى رحم كبريائكِ

                                تخلّق سبعاً

                              وعُذب سبعاً

                              وطُرد سبعاً

                                 حملتينى

                           بأنامل كبريائكِ

                                 وألقيتينى

                                 كخِرقة

                                   لقيط

                      لقيط على أبواب الجحيم

                         *************

                            وُلدتُ بهواكِ

                        فروح جسدى هواكِ

                         فرأيتُ القرب منكِ

                               لذاذةً

                              وبقاءً

                              ولكنكِ

                   أغلقتِ أمامى كل باب اليكِ

                       أصرخ ألماً وغوثاً

                       وتضحكين بمباركة

                       مباركة موتى و عذابي

                             **************

                                ولِم َلا تباركين!!

                             ألمْ تتندّ مقلتى صبابة

                              وتكنيننى أبو دمعة

                           وترىْ فيها بحوراً تُغرقكِ

                              وأتنسم نسيم قُريكِ

                          وتكنيننى من جواركِ أبو جاثم

                         كأنّ قربي جثوم يُصّعّدُكِ فى السماء

                         كمْ ارتعدتُ من قرِّ كبريائكِ!

                         ولكنكِ تزيدين من أعاصر الصلف

                         وفى أحضانكِ تمزقتْ أضلعى

                         وأنتِ تدفعيننى بتقززات اللائذ

                          وتقولين سعادتكَ فى مشيئتى

                                      ويلى..

                             أنا السائر إليكِ فى

                                أشواكٍ تضحك

                                 وسديمٍ يرقص

                               وشراب حميم يعذب

                                     ويلى

                           لم أرضْ بسفوح عِصيانكِ

                            وآثرتُ علياء إرادتكِ

                             وما عليائك إلا سديمٌ

                                  أحترقتْ فيه

                                  فراشات حُبّي

                         ****************

                           هرمتُ وأنا أدق بابكِ

                                 ورجْع صداه

                                رعدٌ فى رأسى

                          إنه صدى إعراضكِ

                                يدقُّ أعظمى

                               وقدماى تكتوى

                            من لهيب الأرض

                               أرض اللقطة

                                      أبغى

                                     النظرة

                                     البسمة

                                      لكن

                                جبروت امراة

                                   يسحقنى

                           هويت على أرض الجحيم

                           أنظر وقد عشىَ بصرى

                           أدقُّ وقد خارتْ قُوَاى

                          فى عيونكِ أظلمتْ شمسي

                          وإلى خُطاكِ سكنتْ سفينتى

                           ***************

                              دافعتينى بيدكِ

                         كمْ بسطيها بنصال أناملكِ

                         نِصالٌ تترامى من حولى

                            وأنا أتحاشى عذابكِ

                      بالدنو منكِ..عجباً لحبّى اللقيط

                            وأنّى لى أن أترك بابكِ!!

                             زفرتِ كلماتكِ

                             خلف قضبان بابكِ

                       زفرة نيران تنبع من جحيم قلبكِ

                          حسيس وهجيج فأجيج

                                   لكن..

                                أكلتكِ نيرانكِ

                           وذبحتكِ نِصالكِ

                   ودُفنتِ فى مقابر كبريائكِ

                       وكفّنوكِ بأثواب حبّي

                        وغسّلوك ِ بدموعى

                       أأأأأأأأأأأأه ..من حبي اللقيط

                         وتلاشى الباب واختفى

                         مات الحبيب الصلف

                        وسقطتْ كلُّ الطلول

                          على ترامى النِصال

                              وأجيج اللهيب

                      وخطوتُ فى دروب الحياة

                                  لقيط

                                يتيم حبكِ

                              *************

  قصيدة من نظمى : ابراهيم امين مؤمن

روائى



(Votes: 0)

Other News

إيراهيم امين مؤمن: رقصةٌ تترجمُ أُسطورة جمالِكِ المحامي د. جهاد نبيل ذبيان: اعتزلت العروبة الشاعر محمد وهبي: الحب في الوقت الضائع عباس علي مراد: أجفان السهر الشاعر محمد وهبه: ذكاء النسيم شاعر الوطن يهدي كل مواطن إماراتي ديوان "مشاعر وطن 71" الشاعر محمد وهبي: رسالتي الأخيرة الشاعر حاتم جوعيه: لَحْنُ الفِدَاء الشاعر محمد وهبي:تسكن العيون الشاعر حاتم جوعيه: لكِ أكتبُ أحلى الأشعار - قصيدة الزمن للشاعر سيمون إبراهيم الشاعر محمد وهبه: كوكتيل الشاعر حاتم جوعيه: قصيدة رثائيَّة في الذكرى السنويَّة على وفاة الشاعر والأديب الكبير المرحوم الدكتور جمال قعوار الشاعرة فلورا قازان: خَمرُ الشِفَاه الشاعرة عناية زغيب: وجع الغياب الشاعر المهجري جميل ميلاد الدويهي: زعلْتي أكيدْ عباس علي مراد: خيول اللهفة الجامحة محمد وهبه:نسيج القلوب الشاعر المهجري د.جميل ميلاد الدويهي: العطرُ من أقلام حِبري موكبُ الشاعر محمد وهبه: في عتمة الليل الشاعر المهجري د.جميل ميلاد الدويهي: "عصفور بالغصن العَبي" قصيدة شكِر الى الزميل والشاعِر الكبير الأستاذ عادِل خَداج المحترَم بقلم الشاعِر جميل نقولا الحايك الشاعر المهجري جميل ميلاد الدويهي: برْكي هوا بيردّني محمد وهبي: في منتصف الليل الشاعر جميل نقولا الحايك: "مديونكُم مديون" محمد وهبي:لقاء عن بعد بمناسبة عيد الحبّ مقتطفات من ديوان شعري بعنوان "همس الحب" بقلم الدكتور جوزيف مجدلاني الشاعرة عناية زغيب: وجع الغياب الشاعر محمد وهبه:‏ حورية العسل الشاعر جميل نقولا الحايك: "عَم ترهجي"