Farah News Online

  http://www.farah.net.au/


امسية للمشاريع الخيرية الاسلامية نصرة للقدس ..عبد الهادي:القدس للمسلمين والمسيحيين وعاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة

| 24.12,17. 11:41 AM |



امسية للمشاريع الخيرية الاسلامية نصرة للقدس ..
عبد الهادي:القدس للمسلمين والمسيحيين وعاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة





نظمت جمعية المشاريع الخيرية الاسلامية في سدني استراليا امسية نصرة للقدس تحت عنوان "يا قُدسُ حبُّكِ يَجمعُنا..وحَقُّنا بالقُدسِ يُوحّدُنا" وذلك في قاعة كلية الأمانة ليفربول.
وحضر الأمسية العديد من المشايخ والشخصيات السياسية والمؤسسات الثقافية والاجتماعية والاعلامية ،وحشد من أبناء فلسطين يتقدمهم سعادة السفير في كانبرا الدكتور عزت عبد الهادي.

افتتح الحفل الاستاذ زياد الدواد  بكلمة رحب فيها بالحضور وعبر فيها عن مشاعر الجالية العربية في استراليا وخيبة املها من قرار ترامب بنقل سفارة بلاده الى القدس الشرقية عاصمة فلسطين وفيها المسجد الأقصى المبارك قبلة المسلمين الاولى، ثم بآيات من الذكر الحكيم واناشيد للاقصى وفلسطين قدمتها فرقة الاناشيد في جمعية المشاريع الاسلامية.

والقى فضيلة الشيخ بلال حميصي كلمة جمعية المشاريع الخيرية الاسلامية، وجاء فيه: في ظل ضعف كبير من الدول العربية وتشرذم الدول الاسلامية شعر الكيان الاسرئيلي بالامان من العقوبة فتمادى في جبروته على حساب الشعب الفلسطيني وبقيت عيونه على القدس.
واضاف ان المؤامرة اصبحت واضحة وخطيرة، حقيقة واقعة، ظاهرة تتسارع خطواتها يوما بعد يوم ، ودعا الى وحدة الصف والكلمة على الحق في هذه الظروف العصيبة التي تمر على فلسطين.
وقال اننا في جمعية المشاريع الخيرية الاسلامية نستنكر اعلان ترامب نقل سفارة بلاده الى القدس العربية، ونقول ان مدينة القدس كانت وستبقى عربية وعاصمة لفلسطين. وطالب القادة العرب والمسلمين الى وضع الخلافات جانبا وجمع الكلمة والتصدي لهذا المخطط الذي يشكل تهديدا جسيما للامن والسلام ، كما طالب الفلسطينيين
بأعلى درجات التماسك والوحدة الكفيلة برص الصف لمواجهة هذا المشروع الذي يضيع الحقوق الفلسطينية والاسلامية.

وتحدث سفير فلسطيني لدى استراليا، د.عزت عبد الهادي خلال الامسية مؤكدا ان اعلان ترامب من ان القدس عاصمة للكيان الاسرئيلي لن يغير من الوقائع شيئا وان القدس للمسلمين والمسيحيين وعاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة.
وقال ان قرار ترمب لم يراعي شعور 1.7 مليار مسلم حول العالم وانه عزل بلاده عن المجتمع الدولي. وان 128 دولة في الامم المتحدة قالت لترامب انك هزمت وان فسطين انتصرت.
وطمئن قائلا: لا تخافوا على الاقصى ولا على القدس طالما هناك مرابطون عندما يهتف امام الاقصى ان القدس في خطر يلبون النداء ويضحون  بدماؤهم الزكية وأرواحهم الطاهرة.

Farah News