Farah News Online

  http://www.farah.net.au/


بيان صادر عن لقاء إسلامي مسيحي في سيدني أستراليا حول قضية القدس

| 20.12,17. 03:11 PM |


بيان صادر عن لقاء إسلامي مسيحي في سيدني أستراليا حول قضية القدس



عقد عدد من ممثّلي الطوائف الإسلامية والمسيحيّة ومرجعياتها الدينية في أستراليا اجتماعاً للنظر في قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب المتمثّل بإعلانه القدس عاصمة لإسرائيل ونقله السفارة الأميركية إليها.

وقد أصدر المجتمعون بياناً مشتركاً أكدوا فيه على أمور عدّة:


أولاً: إن القدس مدينة عربية مقدّسة، لها قيمتها الدينية والعقائدية والثقافية والتاريخية عند الديانات السماوية التوحيدية، ولا يستطيع أحد أن يصادر هويّتها وقدسيّتها أو يغيّر معالمها بتهويدها.


ثانياً: نرفض قرار الرئيس الأميركي بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل، وهو قرار يخالف المواثيق والقرارات الدولية، وخاصة منها:

أ- القرار الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 29 تشرين الثاني 1947، والقاضي بقيام دولتين (يهودية وفلسطينية) ومنح القدس وضعاً قانونياً خاصاً تحت وصاية الأمم المتحدة.

ب- القرار رقم 2253 الصادر عام 1967 من الجمعية العامة، والذي ينصّ على دعوة إسرائيل الى إلغاء التدابير المتخذة لتغيير وضع مدينة القدس.

ت- قرار مجلس الأمن بتاريخ 25 أيلول 1971 الذي يقول:

"يؤكد المجلس - بأبسط وأوضح صورة ممكنة – أن كل الإجراءات التشريعية والدستورية التي تتخذها إسرائيل لتغيير معالم المدينة، بما في ذلك مصادرة الأراضي ونقل السكان، وإصدار التشريعات التي تؤدي الى ضمّ الجزء المحتلّ من المدينة الى إسرائيل، باطل ولا أثر له، ولا يمكن ان يغيّر وضع المدينة ".

ث- القرار رقم 50/22 (ألف، باء) الصادر بتاريخ 4 كانون الأول 1995 عن الجمعية العامة والمتضمن "شجب انتقال البعثات الدبلوماسية الى القدس".


ثالثاً: نضمّ صوتنا وجهدنا الى أصوات المرجعيات الدينية العليا وجهودها وما صدر عن الدول والمؤتمرات والمؤسسات الداعمة لنصرة فلسطين وقضية القدس العادلة والمحقّة.


رابعاً: نعرب عن تضامننا مع الشعب الفلسطيني وحقّه في وطن مستقلّ معترف به دوليّاً ومع ما يقدّمه من تضحيات ونضال لاسترجاع أرضه المحتلّة والعودة إليها.


خامساً: نثمّن قرار الحكومة الأسترالية الرافض لقرار الرئيس الأميركي، ونقدّر احترامها للقرارات والمواثيق الدولية.



Farah News